التاريخ لم ينصف عائلة الأسد المعارضة فعلت

التاريخ لم ينصف السلف من الحكام العرب على مدى 1430 عام, وذلك بسبب فسادهم واستبدادهم ودمويتهم, ولكن سوء الحكام الذين خلفوهم جعلونا ننظر الى السلف وكأنهم رموز من القداسة, نتمنى عودتهم وعودة ازمانهم وحكمهم؟

فسوء الحكام لاسلاميين من جماعات القاعدة وطالبان والجهاديين في الصومال وحزب الله في لبنان والعراق, والاخوان في السودان ومصر و الحكم الاسلامي في السعودية و الولي الفقيه في إيران, جعلنا نرى تاريخ السلف والحكم الاسلامي الراشدي والاموي والعباسي على انه واحة للحكم الرشيد بالرغم من سوء حكمهم.

كان صدام حسين من أسوء من حكم العراق ولكن سوء حكم المالكي الطائفي جعل العراقيين يتحسرون على ايام صدام حسين.

التاريخ لم ينصف حكم حسني مبارك لمصر وكان خروجه مذلاً مهيناً وتم ايداعه السجن وولديه, ولكن سوء حكم الاخوان المسلمين الذبن خلفوه وغباء خلفه محمد مرسي جعل المصريين يرون مبارك على انه عبقري ويندمون على رحيله.

الان نرى كيف ان غباء الانقلابيين في مصر من تحالف العسكر والازهر والكنيسة, جعل الاخوان المسلمين الفاشيين يبدون وكأنهم رجال دولة مدنيون ومحترمون؟ 

هنا نصل الى بيت القصيد وهو ما يحصل بسوريا؟

حكمت عائلة الاسد سوريا بإستبداد ليس له مثيل بالتاريخ, وعاملت سوريا وكأنها مزرعة خاصة بالعائلة, وتصرفت مع الشعب السوري على انهم عبيد يعملون بمزرعتهم, وكان مصير كل من يرفع رأسه بوجههم اما القتل او السجن او النفي الاختياري هربا من بطشهم و ظللمهم.

بشار الاسد هو شخصية تافهة وإمكانياته متواضعة جدا على عكس والده الذي كان واسع الحنكة. أختار المجرم بشار الاسد الحل الامني لقمع انتفاضة الشعب السوري من أجل الحرية والكرامة ومن اجل ذلك خان وطنه وقام بجلب عناصر جبهة النصرة لكي يورطها بالقتال مع المعارضة السورية لكي يظهر للعالم بأنه يقاتل الارهابيين الاسلاميين, ثم قام بجلب قوات الحرس الثوري للولي الفقيه وحصان طروادة الايراني من حزب الله اللبناني للتنكيل بالشعب السوري ودك مدنه بالطائرات ورمي ابنائه ببراميل الديناميت والقنابل العنقودية والفراغية وقتل النساء والاطفال بالاسلحة الكيميائية المحرمة هذا الى جانب تشريد الملايين من العائلات السورية بالمخيمات والملاجئ.

ولكن وبسبب غباء المعارضة السورية الرسمية بشقيها السياسي والعسكري والتي لم تتوحد على شئ ولم تقنع لا الداخل السوري ولا الخارج الغربي وبعد مرور ثلاث سنوات على القتال والدمار بسورية, فقد جعلوا من بشار الاسد يظهر بمظهر العبقري والبطل القومي الذي يقاتل من أجل وحدة سوريا وشعبها,.

لم ينصف التاريخ حكم عائلة الاسد المجرمة, ولم ينصف التاريخ غباء وخيانة بشار الاسد ولكن المعارضة السورية الرسمية من الاسلاميين واليساريين أنصفت بشار الاسد وعائلته .

About طلال عبدالله الخوري

كاتب سوري مهتم بالحقوق المدنية للاقليات والسياسة والاقتصاد والتاريخ جعل من العلمانية, وحقوق الانسان, وتبني الاقتصاد التنافسي الحر هدف له يريد تحقيقه بوطنه سوريا. تخرجت 1985 جامعة دمشق كلية الهندسة الميكانيكية والكهربائية قسم الالكترون, بعدها حتى 1988 معيد بجامعة دمشق, بعدها تحضير شهادة الماجستير والدكتوراة في معهد جلشكوف للسبرانية اكاديمية العلوم الوطنية الاتحاد السوفييتي السابق حتى عام 1994 اختصاص معالجة الصور الطبية ... بعدها عملت مدرس بجامعة دمشق نفس القسم الذي تخرجت منه حتى عام 1999 هاجرت الى كندا ( خلال عملي بجامعة دمشق طلبتني احدى جامعات الخرطوم لكي اترأس قسمي البرمجة والكومبيوتر ووافقت الجامعة على اعارتي) في كندا عملت في مراكز الابحاث ببرمجة الصور الطبية في جامعة كونكورديا ثم عملت دكتور مهندس في الجيش الكندي بعد ان حصلت على شهادة ماجستير بالبرمجة من جامعة كونكورديا ثم اجتزت كل فحوص الدكتوراة وحضرت رسالة دكتوراة ثانية بنفس الاختصاص الاول معالجة الصور الطبية) وتوقفت هنا لانتقل للعمل بالقطاع الخاص خلال دراستي بجامعة كونكورديا درست علم الاقتصاد كاختصاص ثانوي وحصلت على 6 كريدت ثم تابعت دراسة الاقتصاد عمليا من خلال متابعة الاسواق ومراكز الابحاث الاقتصادية. صدر لي كتاب مرجع علمي بالدراسات العليا في قواعد المعطيات يباع على امازون وهذا رابطه https://www.amazon.ca/Physical-Store.../dp/3639220331 اجيد الانكليزية والفرنسية والروسية والاوكرانية محادثة وقراءة وكتابة بطلاقة اجيد خمس لغات برمجة عالية المستوى تعمقت بدراسة التاريخ كاهتمام شخصي ودراسة الموسقى كهواية شخصية..................... ............................................................................................................................................................ A Syrian activist and writer interested in the civil rights of minorities, secularism, human rights, and free competitive economy . I am interested in economics, politics and history. In 1985, I have graduated from Damascus University, Faculty of Mechanical and Electrical Engineering, Department of Electronics, 1985 - 1988: I was a teaching assistant at the University of Damascus, 1988 - 1994: studying at the Glushkov Institute of Cybernetics, the National Academy of Sciences, In the former Soviet Union for a master's degree then a doctorate specializing in medical image processing... 1994-1999: I worked as a professor at Damascus University in the same department where I graduated . 1999 : I immigrated to Canada . In Canada, I got a master’s degree in Compute Science from Concordia University In Montreal, then I passed all the doctoral examinations and prepared a second doctoral thesis in the same specialty as the first one( medical image processing) . In 2005 I started to work in the private sector . My book: https://www.amazon.ca/Physical-Store.../dp/3639220331
This entry was posted in دراسات سياسية وإقتصادية, ربيع سوريا. Bookmark the permalink.

1 Response to التاريخ لم ينصف عائلة الأسد المعارضة فعلت

  1. س . السندي says:

    وتلك هى نعمة النسيان التي أوجدها الباري في خلقه ألإنسان ؟

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.