الاقتتال في الغوطة الشامية بين الفصائل الاسلامية

gottafightingالاقتتال في الغوطة الشامية بين الفصائل الاسلامية (المعتدلة) المسلحة كان متوقعاً, لكن بعد سقوط النظام الارهابي الأسدي.
السبق الدائم لما يحدث ضد الثورة السورية, ليس في توسيخ الثورة بالمال السياسي و التطرف الديني فقط, لا بل بالاقتتال العقائدي و المصلحي, قبل تحقيق هدف اسقاط الاستبداد الأسدي.
لن يسقط الاستبداد الأسدي و في عقولكم كل هذا التطرف و الاستبداد و هذا الغباء.
لن ينقذ الثورة و سورية سوى الوطنيين الاحرار و ليس مشايخ سلطات الاستبداد المتسلطة على رقاب السوريين في مناطق نفوذ النظام و مناطق نفوذ الحركات الاسلامية (القاعدية و المعتدلة و الاخرى التي تدعي الاعتدال) فجميع هؤلاء شركاء من سفك دماء السوريين و اسقاط وطنهم.
خالد قنوت
8 أيار 2016

About خالد قنوت

كاتب ليرالي سوري معارض لنظام الاسد يعيش في كندا
This entry was posted in دراسات سياسية وإقتصادية, ربيع سوريا. Bookmark the permalink.

Leave a Reply

Your email address will not be published.

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.