الأحزاب ودورها في الصراع

لم تلعب الأحزاب خلال الأزمات السياسية والثقافية التي عصفَتْ في البلاد في السنوات الأخيرة الدور الفعّال الذي كان يرتجى منها في فهم آلية الصراع ودعم الحراك في المسار الصحيح أو في دورها التنويري وطرح الديمقراطية كما لعبت في الستينيات من القرن الماضي، واقتُصِر دورها على فعاليات ونشاطات ثقافية خجولة بعيدة عن جوهر مبادئ هذه الأحزاب، حتى أنها كانت أحياناً عبئاً على مراحل التطور ومتطلّباته وهي نفسها كانت بحاجة لتجديد وتطوير وإعادة ترتيب أولياتها وتنظيف قياداتها. مع هذا، فإنّ هذه الأحزاب ورغم تقليص دورها، إلاّ أنها كانت مرجعية وحاضن فكري تمرّدي على مرّ عقود من الزمن في ظل ديكتاتوريات حاكمة وأنظمة شمولية أول ما فعلَتْه أنها أقْصَتْ دور هذه الأحزاب لخدمة مصالحها وبقائها.

ومع استعادة بعض الحرية لحركة الأحزاب والنشاطات الحزبية مع مراقبتها الدائمة في قِبَل الأنظمة؛ إلاّ أنها نهجَتْ نفس أسلوب الحكومات بترديد الشعارات وإلقاء الخطابات من على منابر لا صدى لها، حتى تحوّلَتْ بعض الأحزاب لدينا “لعَراضات” بهلوانية يأتون بها للأفراح والجنازات والمباركات وضاع المشروع النهضوي الحقيقي في ظل هذا الإنحدار.

فما يغيب عن قيادات هذه الأحزاب في مسيرة التنوير هو أنّ الديمقراطية والعلمانية ليستا مشروعاً حزبياً سياسياً بقدر ما هما نتاجَ صراع ثقافي نفسي سياسي لا يمكن أن يتحقق في ظل هذا السقوط الفكري والانبطاحية الحاصلة، فبعد خلط العلمانية بالإشتراكية بالعروبة وبالدين في ظل حزب البعث؛ أنتجَ أكبر تشويه ثقافي وفكري للصراع، على خلاف الحزبين القومي والشيوعي، على مستوى الإستقلال الفكري وليس السياق السياسي التحالفي، إلاّ أنّ هذه الأحزاب جميعها بقياداتها اليوم هي نفايات المخابرات وولاية الفقيه وجماعة الاخوان المسلمين، ولم تتقدّم على مستوى المشروع النهضوي بأيّ اتجاه ولا بتمثيلها لمطالب المواطن وحقوقه.

الأحزاب بحاجة لمضاعفة الجهود اليوم في الدور القادم المَرجو لها في إعادة البناء الإنساني والفكري وفي دورها التنويري والحاضِن للمثقفين والمُنتِج للمتمرّدين والمفكّرين، ومن هنا فإنّ هذه الأحزاب بحاجة لتطوير ذاتها وخطابها وتجديد قياداتها وتحديد مواقفها ووقف هذه السلوكيات التي تحط من قيمة تاريخها. يُراد منها تطبيق مبادئها والعمل على التوعية والمساهمة برفع مستوى الوعي الجمعي وكيفية النهوض من هذا المستنقع كي تكون على مستوى الصراع القائم والتغيير القادم والذي لن ننهض به إلاّ من خلال تحقيق العدل بالمواطنة والمساواة ونشر الحريات والفكر العلماني.
إنْ لم تكن على قدر الصراع فلتتنحّى قياداتها، لأنها باتَتْ تسبّب عائقاً لحركة التطوّر والطموح في مسير الجيل الجديد.
ريم شطيح – كاتبة وباحثة سورية

About ريم شطيح

ريم شطيح كاتبة وباحثة سورية تكتب في الصحف مقالات سياسية وفكرية الدراسة: ماجستير في علم النفس من جامعة فينكس الأميركية
This entry was posted in دراسات سياسية وإقتصادية, ربيع سوريا. Bookmark the permalink.

Leave a Reply

Your email address will not be published.

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.