احداث مصر تحذير للإخوان المسلمين السوريين؟

طلال عبدالله الخوري  7\12\2012   حصرياُ مفكر حر

الشعوب عادة تستفيد من تجارب بعضها البعض, والشعوب التي تكرر اخطاء الأخرين هي شعوب خاسرة وضائعة, ونحن نطلب من جماعة الاخوان المسلمين السورية ان لا تجعل من الشعب السوري من ضمن الشعوب الخاسرة مرة اخرى, وأن تستفيد من تجربة وأخطاء ما يحصل في كل من تونس ومصر, فيكفينا ما قد خسرناه خلال الاف السنين من الاستباداد توجتهم عائلة الاسد بأخر اربعين سنة منهم فقط.

 بعد نجاج الاسلاميين بالوصول الى السلطة في كل من مصر وتونس, وموافقة اميركا والغرب على التأقلم مع حقيقة وصولهم للسلطة بطريقة ديمقراطية والتعامل معهم, نفش الاسلاميون السوريون ريشهم, وظنوا بأن الطريق اصبح معبداُ امامهم لحكم سوريا, واصبحوا يدلون بتصريحاتهم الاستعلائية على وسائل الاعلام المختلفة, ورفضوا حتى الانصياع لطلبات المعارضة السورية من المدنيين و العلمانيين وأيضاُ مطالب الغرب بطمأنة الاقليات ورفض التشدد الاسلامي, ولكنهم رفضوا, مستندين الى وصول اخوتهم الى الحكم وقبول الغرب بهم وبنتائج صناديق الاقتراع,  فأدت عجرفتهم هذه بالطبع الى توجس الغرب من هوية الثورة السورية ومن سيكون البديل عن عائلة الاسد, وهذا بدوره ادى بالطبع الى إطالة امد الثورة السورية وبالتالي زيادة اعداد الشهداء والدمار الذي حل بالوطن, فيكون الاسلاميون السوريون بذلك مشاركين بدماء السوريين الى جانب عائلة الاسد لأنهم وضعوا مصالحهم السياسة فوق وطنيتهم.

 طبعاُ لا تخفى على اميركا ايديولوجية الاخوان المسلمين الفاشية, ولكن سبب قبول الادارة الاميركية التأقلم مع حكم الاخوان المسلمين هو:

 اولاُ: ان الغرب ايقن بأن على الشعوب ان تقلع شوكها بأيديها, فإذا أخطأت الشعوب بأختياراتها, فيجب عليها ان تصحح هذا الخيار بنفسها, والغرب يجب ان يتدخل فقط في الحالات القصوى, عندما تكون هناك ابادة وافراط في عدم التوازن بالقوى بين اطراف الصراع, كما هو في الحالة السورية, لهذا السبب باركت اميركا وصول الاسلاميين للسلطة طالما انه خيار الشعب. ولكن لم تساند ولن تساند قط وصول اي طرف الى السلطة ضمن سياساتها الجديدة بالمنطقة.

 ثانياُ: ان سياسة اوباما الجديدة والتي يطلق عيها: ” بصمة الدعسة الخفيفة”

 light foot print

 وتقوم هذه السياسة على مبدأ عدم التدخل المباشر وانما ادارة الازمات عن بعد, والاكثر من هذا هو ايجاد الذرائع الى عدم التدخل المباشر, كما حدث في الحالة السورية حيث القوا كل اللوم على كاهل استخدام روسيا والصين لحق الفيتو بالامم المتحدة, وبهذه السياسة الذكية لاوباما, تم اخراس اليساريين العرب الذين يتشبثون بنظرية المؤامرة الاميركية او على الاقل سحبت منهم ذريعة للتهجم عليها, وارضت الاسلاميين وجعلتهم يوجهون قسم من غضبهم على روسيا والصين بدل من ان يكون غضبهم مركزا على اميركا بسبب وبدون سبب.

 لقد كانت نظريات الاستيلاء على السلطة بالأنقلابات العسكرية وتحويل البلاد الى مزرعة شخصية للديكتاتور, واستخدام الدين للمساعدة بالتحكم بالمواطنين وتحويلهم الى عبيد, أساليب سائدة في منطقة الشرق الاوسط في العقود الماضية, وقد استخدمها كل من حافظ الاسد وصدام حسين وجمال عبدالناصر ومعمر القذافي, وغيرهم من جنرالات بلاد العالم الثالث.

 كان وصول الخميني الى حكم ايران, قد ارسى نظريات استبدادية جديدة للوصول الى السلطة تختلف قليلاُ عن اساليب وصول العسكر للسلطة السابقة , وهي الوصول الى السلطة بواسطة صناديق الاقتراع الديمقراطية ثم بعد ذلك يتم الانقلاب على الديمقراطية والقضاء على الخصوم, بأساليب اجرامية, ثم التفرد بالسلطة وتغيير الدستور والقواعد الديمقراطية التي اوصلتهم للسلطة. وقد استخدم هذه الطريقة بعد الخميني حماس بغزة, والجبهة الاسلامية بالسودان, وبوتين بروسيا, والان الاسلاميين بكل من تونس ومصر.

 فالأزمة بين جماعة «الإخوان المسلمين» في مصر والتي وصلت دمقراطيا للحكم، والتي بدأت بقرارات الرئيس محمد مرسي الاستبدادية، وبين السلطة القضائية المتمسكة باستقلالها عن السلطة التنفيذية, حيث يمارس الرئيس مرسي كل انواع التقية والمعاريض والخداع ويختبئ ومعه أنصاره الإسلاميون، وراء صيغة ” أولوية «حماية الثورة»” من أجل تبرير قراراته وإجراءاته الغير دستورية.

 وهذا المفهوم الفضفاض لأولوية حماية الثورة, (راجعوا مقالنا: “فساد الحكام العرب والمفاهيم الفضفاضة“) والقابل لكل أنواع الاجتهاد والتفسير واعادة التفسير (الى ما شاء الله)، يمكن تمربر كل ما يمكن أن يخدم الإسلاميين في الحكم، بدءاً من النصوص الدستورية والقانونية وصولاً إلى إبعاد المسؤولين, المعادين لسياساتهم الاستبدادية, من مفاصل الحكم.

 لقد اقنعت جماعة الاخوان المسلمين السلفيين بدعم سياساتهم ومخططاتهم والوقوف ورائهم على مبدأ تقاسم الغنيمة بين الاقارب, وكذلك الامر اعتمدت ماكينة الاخوان المسلمين على الحنكة السياسية والتقلب والتلون والكذب والخداع في تحالفها تارة مع المدنيين والعلمانيين وتارة مع الفصائل الاخرى الاسلامية, بهدف ضربهم ببعضهم البعض وتشتيت جهودهم لكي يسود الاخوان المسلمين عليهم على مبدأ فرق تسد.

 وتميزت هذه الماكينة الاخوانية بالتقلب والتلون، بحسب المصلحة «الإخوانية» فحسب، من دون أن تأخذ في الاعتبار كيفية تأسيس نظام جديد يلبي طموحات جميع المواطنين، بمن فيهم الذين كانوا وقود الثورة من قوى وشخصيات في المجتمع المدني, وهذا يذكرنا بما فعله الخميني مع رفاق ثورته من المعارضين الايرانيين؟

 بذلك تكون الماكينة الإخوانية تسير على خطى ابنتها حماس وقبلها ابن عمها الخميني وثورته الاسلامية, في الاستيلاء على السلطة وتشكيل ثيوقراطية دينية وارساء الخلافة الاسلامية, وهي النسخة السنية للولي الفقيه بإيران.

وفي الختام  نحن نقول لجماعة الاخوان المسلمين السورية بأن طرائق الاستبداد اصبحت معروفة ويتم تدريسها بالجامعات العالمية, إن كانت على طريقة العسكر والانقلابات او على طريقة رجال الدين وصناديق الاقتراع, ورأيتم كيف فشل الحكم الاستبدادي بأيران, والآن ترون فشل الاسلاميين في السودان وتونس ومصر, فيجب عليكم ان تعتبروا من هذه الاحداث وعدم  تكرار هذه الاخطاء على شعبنا, فكما تعرفون المؤمن لا يلدغ من الجحر مرتين, ولايقع حتى الحمار في الحفرة مرتين, فما بالكم بكل هذه التجارب الاستبدادية الفاشلة والعديدة؟

إن الحد الأدنى (واكرر واضع خطين تحت الحد الادنى) ولا شئ مقبول اعلى منه ولو بقليل, وذلك لقبول أي حكم اسلامي بعصر الانترنت والشفافية, هو الحكم الاسلامي لحزب العدالة والتنمية التركي لبلد علماني مئة بالمئة مثل تركيا, وأي شئ زاد عن ذلك فهو الوقوع بنفس الحفرة التي وقع بها الخميني والاخوان المسلمون في كل من غزة ومصر وتونس والسودان.

About طلال عبدالله الخوري

كاتب سوري مهتم بالحقوق المدنية للاقليات جعل من العلمانية, وحقوق الانسان, وتبني الاقتصاد التنافسي الحر هدف له يريد تحقيقه بوطنه سوريا. مهتم أيضابالاقتصاد والسياسة والتاريخ. تخرجت 1985 جامعة دمشق كلية الهندسة الميكانيكية والكهربائية قسم الالكترون, بعدها حتى 1988 معيد بجامعة دمشق, بعدها تحضير شهادة الماجستير والدكتوراة في معهد جلشكوف للسبرانية اكاديمية العلوم الوطنية الاتحاد السوفييتي السابق حتى عام 1994 اختصاص معالجة الصور الطبية ... بعدها عملت مدرس بجامعة دمشق نفس القسم الذي تخرجت منه حتى عام 1999 هاجرت الى كندا ( خلال عملي بجامعة دمشق طلبتني احدى جامعات الخرطوم لكي اترأس قسمي البرمجة والكومبيوتر ووافقت الجامعة على اعارتي) في كندا عملت في مراكز الابحاث ببرمجة الصور الطبية في جامعة كونكورديا ثم عملت دكتور مهندس في الجيش الكندي بعد ان حصلت على شهادة ماجستير بالبرمجة من جامعة كونكورديا ثم اجتزت كل فحوص الدكتوراة وحضرت رسالة دكتوراة ثانية بنفس الاختصاص الاول معالجة الصور الطبية) وتوقفت هنا لانتقل للعمل بالقطاع الخاص خلال دراستي بجامعة كونكورديا درست علم الاقتصاد كاختصاص ثانوي وحصلت على 6 كريدت ثم تابعت دراسة الاقتصاد عمليا من خلال متابعة الاسواق ومراكز الابحاث الاقتصادية. صدر لي كتاب مرجع علمي بالدراسات العليا في قواعد المعطيات يباع على امازون وهذا رابطه https://www.amazon.ca/Physical-Store.../dp/3639220331 اجيد الانكليزية والفرنسية والروسية والاوكرانية محادثة وقراءة وكتابة بطلاقة اجيد خمس لغات برمجة عالية المستوى تعمقت بدراسة التاريخ كاهتمام شخصي ودراسة الموسقى كهواية شخصية A Syrian activist and writer interested in the civil rights of minorities, secularism, human rights, and free competitive economy . I am interested in economics, politics and history. In 1985, I have graduated from Damascus University, Faculty of Mechanical and Electrical Engineering, Department of Electronics, 1985 - 1988: I was a teaching assistant at the University of Damascus, 1988 - 1994: studying at the Glushkov Institute of Cybernetics, the National Academy of Sciences, In the former Soviet Union for a master's degree then a doctorate specializing in medical image processing... 1994-1999: I worked as a professor at Damascus University in the same department where I graduated . 1999 : I immigrated to Canada . In Canada, I got a master’s degree in Compute Science from Concordia University In Montreal, then I passed all the doctoral examinations and prepared a second doctoral thesis in the same specialty as the first one( medical image processing) . In 2005 I started to work in the private sector .
This entry was posted in دراسات سياسية وإقتصادية, ربيع سوريا. Bookmark the permalink.

1 Response to احداث مصر تحذير للإخوان المسلمين السوريين؟

  1. س . السندي says:

    ماقل ودل … ما بين السقوط والحل ؟

    ١: لقد سقط ألإخوان في سورية في نفس أسبوع سقوط ألإخوان في مصر وتونس ؟

    ٢: هذا ما أرداته أمريكا والغرب وهو تعرية نوايا هؤلاء المجرمين ، وهو السلطة والحكم بإسم الدين ، حيث لازلو يضنون أنفسهم في عهد قال ألله وقال الرسول ، غير مدركين أن مايسعون إليه بظاعة فاسدة بكل المعايير ؟

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.