إيران: مفاوضات مستحيلة مع الشيطان الأكبر

الشرق الاوسط

حتى أسبوع مضى، انشغلت ساحة الرأي العالمي بشائعات حول «صفقة كبرى» بين واشنطن وطهران. بدأت الضجة الشهر الماضي عندما جدد الرئيس الأميركي باراك أوباما دعوته للحوار مع «قيادة طهران».

ومضى نائب الرئيس جوزيف بايدن أبعد من ذلك عندما أكد على رغبة واشنطن في الحوار من دون شروط مسبقة، وهو ما يعني تجاهل خمسة قرارات أصدرها مجلس الأمن يطالب فيها إيران بوقف أنشطة برنامجها النووي. حفزت تصريحات بايدن وزير الخارجية الإيراني علي أكبر صالحي على الإدلاء بتصريحات إيجابية، ثم تلاه رئيس مجلس الشورى الإيراني، علي أكبر لاريجاني، المرشح المتوقع للرئاسة الذي رحب بالحوار مع الولايات المتحدة.

زعم عدد من المفكرين الأميركيين أن السحر الشخصي للرئيس أوباما والدبلوماسية الخلاقة توشك على النجاح في ما فشل فيه خمس إدارات أميركية سابقة.

لكن ذلك التفاؤل تداعى، يوم الاثنين الماضي، عندما رفض علي خامنئي، المرشد الأعلى الإيراني أي مفاوضات مع الولايات المتحدة.

وفسر بعض المحللين داخل وخارج إيران موقف خامنئي بأنه دليل إضافي على أنه يفكر بشكل غير عملي.

لكن النظرة المتأنية إلى السياق قد تظهر أن موقف خامنئي يعتمد بشكل كبير على حقيقة؛ تلك التي يراها هو. فهو لا يرى إيران في دولة، بل مركبة للثورة تحمل طموحات عالمية. وقال وسط تهليل حشد من مؤيديه: «أنا لست دبلوماسيا. أنا رجل ثوري».

لا يهدف النظام الذي يرأسه خامنئي إلى خدمة مصالح إيران بوصفها دولة؛ بل لخدمة القضية الخمينية. وحينما تتصادم مصالح إيران بوصفها دولة مع مصالحها بوصفها مركبة للثورة ينبغي أن تتقدم الأخيرة على الأولى. ومن ثم، فإن أي ضرر يصيب إيران بوصفها دولة، وأي معاناة تصيب الشعب الإيراني ينبغي التسامح بشأنها لأنه ثمن ينبغي دفعه لحماية الثورة.

وكحال الأنظمة الأخرى ذات الدعاوى المثالية، يقوم النظام الخميني على آيديولوجية؛ ظاهرها أنها إحدى صور المذهب الشيعي الكثيرة، لكنها في جوهرها صورة ساذجة للغاية من معاداة الولايات المتحدة. فالولايات المتحدة هي «الشيطان الأكبر» وكما زعم خامنئي في آخر كلماته «مصدر الشرور في العالم».

ما لا يثير الدهشة، أن كلمة خامنئي تعرضت للمقاطعة مرارا عبر صيحات «الموت لأميركا» أكثر من صيحات «لا إله إلا الله».

خلال العقدين الماضيين على الأقل، كان تدمير الولايات المتحدة هدفا معترفا به صراحة للنظام الخميني. ففي كل فبراير (شباط) تستضيف طهران مؤتمرا حول «نهاية أميركا» يجتذب عددا كبيرا من الخبراء المعادين للولايات المتحدة من جميع أنحاء العالم بما في ذلك الولايات المتحدة ذاتها. كما يمول مكتب خامنئي منذ عام 1984 مجموعة من الدراسات الأفرو – أميركية «تدرس» إنشاء دولة انفصالية للسود.

يخشى خامنئي من أن يحرم ذلك التطبيع مع الولايات المتحدة نظامه من جوهر آيديولوجيته. فإذا ما تمت تنحية شعار «الموت لأميركا»، فما الذي سيحل محله؟

وككل الآيديولوجيات الشمولية الأخرى، تحتاج «الخمينية» إلى عدو خارجي يمكن تحميله كل الأخطاء التي تقع. ومن ثم، تتحمل الولايات المتحدة اللوم في الانهيار الاقتصادي وارتفاع معدلات البطالة والتضخم.

وكحال الآيديولوجيات الشمولية، أيضا، تقلل «الخمينية» من قدرة المواطن العادي على معرفة الأصلح لهم. وإذا ما تم تطبيع العلاقات مع الولايات المتحدة، فلن يتمكن المواطن العادي من مقاومة مغريات سحر الثقافة الشيطانية الأميركية. جدير بالذكر أنه قبل استحواذ الملالي على السلطة في طهران، كانت أميركا المقصد الأول للإيرانيين للدراسة في الخارج. واليوم تأتي الولايات المتحدة المستقطب الأكبر لاستنزاف العقول الإيرانية. وحتى المسؤولون الخمينيون السابقون لا يقاومون السحر الأميركي؛ فالوزراء والسفراء وأعضاء المجلس الإسلامي والملالي وضباط الحرس الثوري الخمينيون السابقون ينتشرون في الولايات المتحدة. وقد انضم البعض إلى منظمات بحثية، لكن كثيرين منهم أنشأوا شركات تتنوع بين المطاعم والاستيراد والتصدير. والمسؤولون الذين لا يلجأون إلى الشيطان الأكبر يرسلون أبناءهم إلى هناك للدراسة والحصول، بمرور الوقت، على «البطاقة الخضراء» التي تعد الخطوة الأولى للحصول على الجنسية الأميركية.

الآن تخيل إعادة فتح السفارة الأميركية في طهران. فمن سيحول دون وقوف الصفوف الطويلة من قبل الإيرانيين الشغوفين بالسفر إلى أرض الشيطان الأكبر؟

كان خامنئي دائما ما يخشى الغزو الثقافي الأميركي. في عام 1994 قاد حملة على مستوى البلاد ضد موسيقى البوب الأميركية، وقمصان الـ«تي شيرت»، وقبعات البيسبول، والفيديو، وفي خطبه اللاذعة انتقد مايكل جاكسون بوصفه رمزا للانحلال. وظلت محاولة حجب البرامج التلفزيونية الأميركية أولوية قصوى للمرشد الأعلى.

وفي كلمته الأخيرة، حذر خامنئي من أولئك «الذين يرغبون في استعادة الهيمنة الأميركية على هذا البلد.. سيتم التعامل معهم وربما إعدامهم».

يستحق خامنئي الثناء على موقفه الثابت في مواجهة الولايات المتحدة. ربما تكون المحادثات مقبولة إذا ما أسفرت عن انتصار كامل لإيران بوصفها مركبة للثورة. لكن ذلك يتطلب استسلاما لا لبس فيه من الولايات المتحدة بشأن عدد من القضايا؛ بداية بقبول المشروع النووي الإيراني من دون أي أعذار أو شكوك. في ما بعد سيكون على الولايات المتحدة أن تتخلى عن حلفائها الإقليميين، خاصة إسرائيل، وتنهي وجودها العسكري في الشرق الأوسط.

كلما تحدثت واشنطن عن المحادثات، تراجعت رغبة الإيرانيين. يفسر خامنئي موقف واشنطن بأنه علامة على الضعف الذي – في المقابل – يبرر اتخاذ مواقف أكثر تشددا طمعا في الحصول على مزيد من التنازلات.

المشكلة هي أن إيران بوصفها دولة تحتاج وتتمنى إقامة علاقات طبيعية مع الولايات المتحدة، لكن بوصفها ثورة، فإن التطبيع مع الولايات المتحدة يعني انتحارا آيديولوجيا.

ما دامت إيران تعاني من حالة الفصام التاريخي، فلن يتمكن أحد، ولا حتى أوباما بسحره الملغز، من أن يتغلب على هذه العقدة الغوردية من خلال المفاوضات. ولتطبيع علاقاتها مع الولايات المتحدة وباقي دول العالم، ينبغي لإيران أن تتسق مع ذاتها أولا، أي أن تتصرف بوصفها دولة طبيعية لا بوصفها مركبة لآيديولوجية مجنونة.

About أمير طاهري

كاتب صحفي ومحلل سياسي
This entry was posted in دراسات سياسية وإقتصادية, ربيع سوريا. Bookmark the permalink.

Leave a Reply

Your email address will not be published.

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.