إخوان الخليج.. مكر الأعدقاء

نادين البدير

 الخليج فزع من الإخوان.

 الخليج فزع، ويفزع مواطنيه من الديمقراطية وحكم الأغلبية ومن إخوان الخليج بعد الربيع.

 والرؤية غير واضحة أمام الأغلبية الساحقة من المواطنين. فكل ما يعرفه المواطن البسيط هو أن بيانات مطلبية تكتب وتنشر هنا أو هناك، وأن تظاهرات عددها لا يوحى بالقلق تحتشد فجأة بتلك الطرقات وتطالب بالإصلاح والانتخابات والإفراج عن معتقلى الرأى.. إلخ كلها أمور لا تخيف المواطن لكن الباعث على القلق هو الأخبار التى تصدرها الداخليات الخليجية مؤكدة على خلايا ومؤامرات تحاك إخوانياً وعربياً وغربياً ضد أمن الداخل، فى بيانات حكومية تربط بين هذه المؤامرات والتظاهرات والمطالبات التى اعتقد المواطن أن بها إحياء للنهضة ومحاولة لتحسين معيشته. نبدأ الآن بالاستماع للعنات المواطنين على الديمقراطية والحرية وكل من اخترع مبدأ المشاركة السياسية.

 التخويف السياسى الدارج يشير للشوارع العربية بابتسامة «تشفٍّ» عريضة: انظروا إلى ما حدث فى مصر. انظروا لما أصاب تونس.

 تجيب بأن التحول الديمقراطى يتطلب وقتاً فيأتيك الرد: لن يخرج الإسلاميون من الحكم إلا بعد عشرات السنين، حينها يكون الإنسان قد انتهى من هنا. ثم انظروا للقسمة فى ليبيا.

 لا أريد ثورة تفتت الأرض وتعيد قسمة العشرينيات من جديد، كأن قدرنا أن نموت كل مائة عام.. لكن السؤال: هل الأرض أغلى من الإنسان، أم الكرامة أغلى من كل شىء؟ وإن حياة بلا كرامة لا تليق بإنسان.

 سيحيا العربى بين كرامة وأمن واستقرار يوما من الأيام .. أما متى فذلك فى علم الغيب ومتروك لقدره مع الحكومات القديمة والجديدة ومع الاستعمار المزمن ومع أشياء مهلكة أخرى.

 أعود للفزع الخليجى، عدا القطرى بالطبع الذى يحتضنهم ويدعمهم كما يدعم الثورات، وما يهمنى هو التخويف من حكم الإسلام السياسى «الإخوان» فى بلد حكمته مؤسسات الدين عشرات السنين. فهل تكون هذه يقظة أخيرة؟ «طبعا لا يتم التخويف بشكل علنى إنما عبر مقالات الصحافة والإعلام وغيرها من قنوات الحكومة الدارجة».

 فهل ترغب السعودية فى الخلاص نهائياً من التطرف السائد؟ وهل هذه بداية للتحرر من الحكم الدينى «السلفى»؟ أم أن المقصود هو تنظيم الإخوان بغض النظر عن أيديولوجيتهم؟

 وهنا تبرز قصة أخرى، فالسعوديون يصرون على أن الإخوان هم سبب النكسة الثقافية والردة الحضارية التى نعيشها فى الداخل السعودى. الرواية التاريخية تقول إنه حين استقطب النظام الإخوان المضطهدين من حكوماتهم السورية والمصرية وغيرها، عهد لهم بســذاجة سياسية بمقاليد أهم أبواب الحضارة والتنشئة وهى التعليم، إضافة طبعا لمناصب مهمة أخرى، لكنهم بمكرهم ودهائهم أمسكوا من خلال التعليم بزمام الأجيال القادمة بتنظيم محكم، تحكموا فيها وأخرجوا ماردا متوحشا هو خليط من السلفية والإخوانية، وعنه تفجرت النزعة الإرهابية.

 وما أعرفه من أبى وجدى والناس الذين عاشوا النصف الأول من القرن العشرين أن البلاد كانت ترزح تحت السلفية لكنها لم تكن تعانى التطرف مطلقاً. حتى التفاصيل الصغيرة التى حُرمنا منها اليوم كانت موجودة وبشكل طبيعى فى المدن والقرى وغيرها. حتى دور السينما كانت موجودة فى الرياض وجدة. وكانت المذاهب الأربعة تدرس فى الحرم المكى جنبا إلى جنباً بأجمل أنواع التعايش. وكان أبى يرى فى طفولته فى أربعينيات القرن الماضى نساء بلدته متجهات للحقل دون غطاء يكسو الوجه. لم نكن واجهة حضارية متقدمة، كانت بيئة بسيطة لكنها متحررة بشكل حضارى متصاعد.

 هذه القصص والأمثلة على الحرية المجتمعية فى الماضى السعودى يتداولها كثيرون لإثبات أن الإخوان هم سبب التعصب والدمار الفكرى الذى نعايشه اليوم ويكاد يخنقنا لحد الموت.

 فهل الحذر من الإخوان مشروع؟

 وإن كان الحذر منهم لمجرد مواقف سياسية تبنوها فى أوقات مختلفة كحرب الخليج وأفغانستان وغيرها فهل الحذر الآن مشروع؟

 أنا مواطنة وأريد أن أضع نهاية للفزع؟ مخاوفى ليست كمخاوف المصريين. أنا نشأت بمكان يضطهد حتى صوتى، لذا فتساؤلى بعيد عن صلاحية الحكم السياسى الإسلامى من عدمها، سؤالى لمعرفة ما نهاية الفزاعة: أهى انفراجة حضارية أم قمع دينى جديد؟

 سؤالى مبنى على ردة فعلنا الماضية بعد الثورة الإسلامية بإيران وحركة جهيمان بمكة، فقد ارتمينا فى حضن رجال التطرف والشدة. فهل سيعاد الخطأ اليوم، أم أن استرجاع التاريخ القريب جداً سيوقظنا من سباتنا المريض؟

 أريد أن أعرف لأنى سئمت سياسة الصمت. ومللت من عرض الأخبار المخيفة بإيجاز وترك التخمين للمواطن كما أحاول التخمين اليوم.

 هل إخوان الخليج مسلحون؟ ما أعدادهم؟ هل لهم ارتباط بمنظمات إخوانية عربية؟ هل تسعى قطر بالتعاون مع الإخوان لانقلابات فى السعودية والإمارات؟ هل تجسد قطر عدواً جديداً؟ وهؤلاء الذين يتآمرون من الداخل، ما أشكالهم؟ ما أسماؤهم؟ كيف يحاكمون؟ وما تهمتهم؟

 وللحديث شجون.

 nadineal[email protected]

About نادين البدير

كاتبة صحفية سعودية , قناة الحرة
This entry was posted in دراسات سياسية وإقتصادية, ربيع سوريا. Bookmark the permalink.

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.