أنباء ايران 91: إيران وحزب الله دربا 100 ألف سوري لقوة الدفاع الوطني

أنباء عن ايران رقم 91rohanires

عناوين:
 احياء الذكرى الثالثة لملحمة يوم 8 نيسان/ ابريل 2011 في مختلف المدن الايرانية
 ايران: احتجاج آلاف المواطنين من أهالي اصفهان بشعار: روحاني الكذاب أين دعمك الحكومي والسلة الغذائية
 ممارسة الضغط على السجينة السياسية «زينب جلاليان» في سجن «ديزل آباد» بمدينة «كرمانشاه»
 الضغط على السجين السياسي «زانيار مرادي» في سجن «كوهر دشت»
 الموقع الرسمي للكونغرس الامريكي: لا تسمحوا لابوطالبي بدخول امريكا
 الهند تضبط ناقلة نفط ايرانية أخرى
 المتحدث باسم الحكومة البريطانية في شؤون الشرق الاوسط وشمال افريقيا: النظام الايراني يتدخل في شؤون الدول المجاورة له
 واشنطن تايمز: احتجاز الرهائن يعتبر من المواصفات لرجل ارهابي ولا دبلوماسيiranhunging
 نيويورك تايمز: إيران وحزب الله دربا 100 ألف سوري لتشكيل قوة «الدفاع الوطني»
 جواد ظريف يدافع عن محتجز الرهائن السابق لتمثيل النظام في الأمم المتحدة
 أعضاء برلمان النظام الإيراني يعترفون بإهدار المصادر والإمكانات
 تضجر زمرة الولي الفقيه من نسيان «اليوم الوطني للتقنية النووية»
 الغاء زيارة وفد للبرلمان الايراني الى اوربا
 258 نائبا في البرلمان الايراني يصدرون بيانا
 اعدام سجين في السجن المركزي في اردبيل
 مقال:عن طائفية إيران من جديد

احياء الذكرى الثالثة لملحمة يوم 8 نيسان/ ابريل 2011 في مختلف المدن الايرانية

تم احياء الذكرى الثالثة لملحمة يوم 8 نيسان/ ابريل 2011 في مختلف المدن الايرانية. وفي ما يلي صور لكل من مدن كرمان وشاهرود وقم الايرانية:

ايران: احتجاج آلاف المواطنين من أهالي اصفهان بشعار: روحاني الكذاب أين دعمك الحكومي والسلة الغذائية

نظم أكثر من ألفا من المواطنين من أهالي اصفهان يوم الثلاثاء أمام مركز «رفاه» لتوزيع المواد الغذائية في المدينة تجمعا احتجاجيا وهم يهتفون «روحاني الكذاب أين دعمك الحكومي والسلة الغذائية» معترضين على المشكلات التي تصاحب توزيع السلع الغذائية ورداءة زيت الطعام والرز وأعمال النهب.

إيران : ممارسة الضغط على السجينة السياسية «زينب جلاليان» في سجن «ديزل آباد» بمدينة «كرمانشاه»

نقل جلادو سجن «ديزل آباد» في مدينة «كرمانشاه»، السجينة السياسية «زينب جلاليان» مكبلة الأيدي والأرجل وفي حالة مهينة إلى المستوصف. وجدير بالذكر أن «زينب جلاليان» أعتقلت من قبل عناصر المخابرات لنظام الملالي في مدينة «كرمانشاه» ومن ثم حكم عليها في محكمة النظام الإيراني ، بالإعدام ومن ثم السجن المؤبد. ولحد الآن قد أضربت عن الطعام أكثر من مرة احتجاجا على تصرفات الجلادين اللاإنسانية.

إيران: الضغط على السجين السياسي «زانيار مرادي» في سجن «كوهر دشت»

منع جلادو نظام الملالي في سجن «كوهر دشت» بمدينة «كرج» الثلاثاء 8 نيسان/أبريل ، نقل السجين السياسي «زانيار مرادي » المحكوم بالإعدام إلى المستشفى لإجراء عملية جراحية.
وأفادت تقارير واردة أن أحد عناصر القوات الخاصة باسم «اصغر سميعي» الذي هو المسؤول عن نقل السجناء إلى المستشفى قد قال لـ«زانيار مرادي»: أنت من الأكراد ، لا أرسلك إلى المستشفى و أمنع نقلك.

الموقع الرسمي للكونغرس الامريكي: لا تسمحوا لابوطالبي بدخول امريكا

دعا الموقع الرسمي للكونغرس الامريكي «هيل» الى عدم منح الفيزا لحميد ابوطالبي الدبلوماسي الارهابي للنظام الايراني بهدف الدخول الى الولايات المتحدة.
وكتب هيل: قرر النطام الايراني بتسمية حميد ابوطالبي كسفيره اللاحق في الأمم المتحدة الا اننا نعرف انه ضالع في احتلال السفارة الامريكية في طهران واخذ الرهائن.

الهند تضبط ناقلة نفط ايرانية أخرى

اعلنت مصادر جمركية هندية ان ناقلة نفط محملة ال بي جي والتي تم توقيفها منذ شهرين، كان قد تم شحنها في ايران.

المتحدث باسم الحكومة البريطانية في شؤون الشرق الاوسط وشمال افريقيا: النظام الايراني يتدخل في شؤون الدول المجاورة له

قالت المتحدثة باسم الحكومة البريطانية في شؤون الشرق الاوسط وشمال افريقيا رزماري ديفيس ان الحكومة البريطانية تعرف ان برنامج النظام الايراني النووي ليس سلمياً. واضافت: النظام الايراني يلعب دورا سلبيا في منطقة الشرق الاوسط نتيجة تدخلاته في الشؤون الداخلية للدول المجاورة له خاصة سوريا، الأمر الذي اثار قلق الحكومة البريطانية.

واشنطن تايمز: احتجاز الرهائن يعتبر من المواصفات لرجل ارهابي ولا دبلوماسي

واشنطن تايمز
8/4/2014

عنونت صحيفة واشنطن تايمز الامريكية مقالا: «خط أحمر آخر لأوباما وهذه المرة ايران وابوطالبي» وكتبت: ان احتجاز الرهائن يعتبر من المواصفات لرجل ارهابي ولا دبلوماسي.
واضافت واشنطن تايمز: بدأت ملامح عاصفة في الكونغرس الامريكي، العاصفة التي صوبت الى جانب واحد. على اوباما ان يرسم خطا أحمر لمنح الفيزا لابوطالبي ولا يتجاوزه ذلك ولو لمرة واحدة.

نيويورك تايمز: إيران وحزب الله دربا 100 ألف سوري لتشكيل قوة «الدفاع الوطني»

نيويورك تايمز
10/4/2014

تبدو منطقة السيدة زينب، التي كانت في السابق مقصدا للصلاة والتجارة، أشبه بثكنة عسكرية بالغة التحصين. داخل الضريح، تحت السقف الذي يتلألأ بالسيراميك الزجاجي، لا يزال الرجال والنساء تلهج ألسنتهم بالدعاء، متوجهين صوب القبر الذي يعتقدون أنه يضم رفات السيدة زينب، حفيدة الرسول، صلى الله عليه وسلم. لكن الشوارع المحيطة بالضريح والتي طالما اكتظت بالزوار والمتسوقين، باتت تشكو الآن ندرة زائريها. وولت الأيام التي كان الفناء المكسو بالسيراميك الأزرق يكتظ فيها بالمتنزهين الذين يتجاذبون أطراف الحديث، وحل محلهم الآن مسلحون يرتدون زيا لا يحمل علامة معينة.

أظهر البعض، في غمرة الإحساس بزوال الخطر الوشيك، بعضا من الارتياح. وأثناء الزيارة اقترب شخص يرتدي قميصا مموها أشبه بقمصان رجال البحرية الأميركية من أحد الزائرين في ساحة الضريح ومد يده قائلا: «أنا من حزب الله».

هذا التقديم غير الرسمي من أحد أفراد منظمة سرية، يعكس انفتاحا جديدا في سوريا تجاه الداعمين الأجانب للحكومة، ويؤكد فيه مقاتلو حزب الله على نحو متزايد أنهم يساعدون النظام على هزيمة الثوار.

أثارت فكرة تضرر ضريح السيدة زينب قلق الكثيرين من الشيعة واجتذبت الآلاف منهم من العراق ولبنان وسوريا، ظاهريا للدفاع عن الضريح، ولكن عمليا للقتال إلى جانب قوات النظام على الكثير من الجبهات، وهو ما دفع المتشددين من معارضي النظام، لإعلان الضريح هدفا لهم.

وأبدى بعض السوريين رغبة في الحديث عن الدعم الخارجي إلى جانب حزب الله. فيقول ضابط سوري ينسق بين القوات الحكومية ومقاتلي حزب الله حول الضريح، إن «قوات النخبة في الحرس الثوري الإيراني لا تقدم المشورة لدمشق فقط، بل تقاتل بالقرب من مدينة حلب، شمال سوريا». وأشار إلى أن حزب الله وإيران قاما بتدريب أكثر من 100 ألف سوري، في سوريا ولبنان وطهران لتشكيل ميليشيات الدفاع الوطني. وقد سلمت إيران يوم الثلاثاء 30 ألف طن من الغذاء إلى سوريا، بحسب وكالة «أسوشييتد برس».

ايران: جواد ظريف يدافع عن محتجز الرهائن السابق لتمثيل النظام في الأمم المتحدة

دافع وزير الخارجية في كابينة الملا روحاني عن اختيار حميد ابوطالبي لمنصب ممثل النظام الايراني لدى الأمم المتحدة قائلا: «لن نسمح لمجموعة متشددة بان تعين سفيرنا في الأمم المتحدة».
هذا وقال المتحدث باسم البيت الابيض جي كارني: «تعتبر الادارة الامريكية انتخاب ابوطالبي لمنصب ممثل النظام الايراني لدى الأمم المتحدة بانه غير عملي وابلغت النظام الايراني بذلك».

إيران: أعضاء برلمان النظام الإيراني يعترفون بإهدار المصادر والإمكانات

اعترف «حسين نجابت» النائب التابع إلى زمرة الولي الفقيه في برلمان النظام الإيراني بموجة من احتجاجات اجتاحت عناصر النظام الإيراني بسبب إهدار مصادر وإمكانات البلاد في البئر النووية الفاشلة. وتكلم «نجابت» في جلسة البرلمان يوم التاسع من نيسان/أبريل قائلا: « في هذه الأيام نسمع من هنا و هناك ومن الصحف وحتى من هامش الحكومة، سؤالا بأنه هل الصناعة النووية تستحق لندفع لها هذه التكاليف الهائلة؟
وشن «نجابت» بعد اثارة الحابل على النابل لإقناع الاحتجاجات هجوما على زمرة روحاني بأنها طعنت الحركة العلمية للبلاد ووأدت هذه الحركة الثورية العظيمة.

ايران: تضجر زمرة الولي الفقيه من نسيان «اليوم الوطني للتقنية النووية»

أبدى نواب زمرة الولي الفقيه في جلسة علنية ليوم الأربعاء 9 نيسان/ آبريل تأوههم وتضجرهم من كون «اليوم الوطني للتقنية النووية» أصبح منسيا. وهنأ مجتبى رحمان دوست بهذا اليوم مبديا تأوهه من أن البرلمان قد خضع لقبول تجرع كأس السم النووي وقال «ما بنا لا نرى حتى في البرلمان أحدا يعظم هذا اليوم؟!».
علي طاهري عضو آخر في زمرة خامنئي في برلمان النظام هو الآخر أبدى تضجره من كون هذا اليوم الذي كانوا يعظمونه سابقا أصبح منسيا وخاطب على لاريجاني متسائلا «لماذا أصبح هذا اليوم منسيا بحيث لا الحكومة قد أعدت له برنامجا لاحتفائه ولا رئيس البرلمان الموقر قد أشار اليه في كلمته قبل شروع الجلسة الرسمية».

الغاء زيارة وفد للبرلمان الايراني الى اوربا

موقع اذاعة فرنسا
8/4/2014

نظام الملالي الذي المفزوع بشدة للقرار الصادر عن البرلمان الاوربي ألغى زيارة وفد برلماني كانت مقررة الى اوربا. وفي بيان له اعلن كاظم جلالي رئيس لجنة الدراسات في برلمان الملالي يوم الثلاثاء 9 نيسان/ ابريل انه واحتجاجا على القرار الصادر عن البرلمان الاوربي تم الغاء زيارة الوفد البرلماني الايراني الى اوربا. وكان من المقرر ان يزور الوفد مدينة استراسبورغ حيث مقر البرلمان الاوربي يومي 6 و7 نيسان/ ابريل الجاري.

في رد فعل على القرار الصادر عن البرلمان الاوربي
258 نائبا في البرلمان الايراني يصدرون بيانا

أصدر 258 نائبا من نواب البرلمان الايراني بيانا جاء فيه:ليس مستغربا ما جاء في قرار البرلمان الاوربي القاضي بان الانتخابات الرئاسية في ايران لم تكن ديمقراطية ونعتبر ذلك نوعا ما تدخلا سافرا في شؤون النظام الداخلية .
اننا ندين ذلك و لا يخفي على أي رجل سياسي رؤية الغرب المزدوجة على انظمة الحكم والتقاعس تجاه الدول الديكتاتورية والغير ديمقراطية. ولا يتمتع البرلمان الاوربي بمكانة سياسة لازمة للتعبير عن الرأي في مجال حقوق الانسان.

اعدام سجين في السجن المركزي في اردبيل

أعدم نظام الملالي اللاانساني سجينا في السجن المركزي في مدينة اردبيل. وتم تنفيذ حكم الاعدام صباح يوم الأربعاء 9 نيسان/أبريل في السجن المركزي لاردبيل بحق هذا السجين الذي لم يكشف عن هويته. وكانت ديكتاتورية الملالي قد أعدمت فجر يوم الثلاثاء 8 نيسان سجينين آخرين بأعمار 35 و 43 عاما في سجن اصفهان.

مقال:عن طائفية إيران من جديد

الحياة اللندنية
10/4/2014

بقلم: عبد العزيز التويجري

التصريحات الأخيرة لبعض كبار المسؤولين الإيرانيين حول أهداف إيران في المنطقة، تؤكد من جديد طائفية هذا النظام وخطورته على العالم الإسلامي. وتثبت تلك التصريحات المستفزة الكاشفة عن الخبايا، أننا لم نكن نبالغ، في مقالات سابقة في هذه الجريدة، في التحذير من سياسات إيران وامتداداتها وتدخلها في شؤون الدول المجاورة لها والبعيدة عنها، ومن أنها نظام طائفي متعصب كاره لتاريخ الأمة الإسلامية، ومشارك في التآمر على حاضرها ومستقبلها.

فقد صرح اللواء حسن فيروزأبادي، رئيس هيئة الأركان العامة للقوات المسلحة الإيرانية، أن دعم إيران للنظام في سورية هو لمحاربة أعداء إيران البعيدين. ولا ندري من هم هؤلاء الأعداء، فالعبارة عامة وتحتمل كل التأويلات.

كما صرح أية الله محمود نبويان عضو لجنة الأمن القومي في مجلس الشورى الإيراني، أن إيران دربت 150 ألف مقاتل سوري وأرسلت 50 ألف مقاتل من حزب الله اللبناني للقتال بجانب النظام السوري وزودت الحزب بأكثر من 80 ألف صاروخ. هذا بالطبع إلى جانب الميليشيات العراقية وغيرها من القوى المقاتلة مع النظام السوري، التي لم يصرح بها نبويان.

أما اللواء إسماعيل قاءاني، نائب القائد العام لفيلق القدس، فقد صرّح بأن الانتصار المتوقع في سورية، هو تمهيد للفتح المبين الذي ينتظر إيران، ولا يمكن لإيران التوقف عند سورية فهدفها يتمثل دائماً في قيادة العالم الإسلامي. فأي فتح هذا، هل هو فتح القدس؟ أم فتح المنطقة أمام طائفية النظام الإيراني وحلفائه؟

ويأتي تصريح آية الله محمد تقي يزدي كاشفاً لما أخفاه غيره من القياديين الإيرانيين، حيث قال إنه يجب على إيران السيطرة على سورية لكي تتخلص من الضرر الذي أصاب الإسلام من قبل الأمويين. وهذا كلام بالغ الخطورة يعني بلا أدنى شك، وبالوضوح الكامل، جعل سورية كلها شيعية، لأن المذاهب السنية في نظره ونظر قادة إيران ومتعصبي الشيعة، ضررٌ يجب إزالته وكفرٌ ينبغي محاربته.

إن هذه التصريحات المتغطرسة والمشحونة بالحقد والتطرف هي غيض من فيض، وقمة جبل الجليد الإيراني الذي يخدع من يراه بينما هو الخطر الماحق الذي يهدد العالم الإسلامي وينذر بأوخم العواقب. ولذلك فإن من الضروري أن تدعو منظمة التعاون الإسلامي إلى اجتماع عاجل على مستوى المسؤولين السياسيين وعلى مستوى العلماء أيضاً، لبحث هذا الموضوع الخطير، واتخاذ الموقف الحازم تجاهه. فقد تجاوزت إيران كل حدود التعامل الأخلاقي الذي يحث عليه الإسلام بين المسلمين، واندفعت في مسار تخريبي عدواني مغلبة تعصبَها الطائفيَّ والعرقي لتحقيق الهيمنة على العالم الإسلامي، وهذا يفسر إنفاقها الأموال الطائلة على نشر مذهبها في المجتمعات السنية لإيجاد خلايا تابعة لها توظفها في تحقيق هذا الهدف، وتحريضها فئات من المواطنين الشيعة في دول الجوار، لإثارة الفوضى والقيام بأعمال تخريبية تخل بالأمن وتضر بمصالح الوطن.

هذه هي حقيقة النظام الإيراني الطائفي، تعصّب ذميم وحقد مقيم، وكراهية مقيتة لتاريخ الأمة الإسلامية ولمذاهبها، وتآمر مكشوف على حاضرها ومستقبلها. فهل يعي مَن بيدهم الحل والعقد في العالم الإسلامي حجم هذا الخطر وكارثية نتائجه؟، أم نحن نؤذن في مالطا. وهل يتحرك المسؤولون في المنطقة على وجه الخصوص، للرّد المطلوب على هذه التصريحات التي تكشف عن المخطط الإرهابي الذي تنفذه إيران؟ هل تتحرك منظمة التعاون الإسلامي في هذا الاتجاه، ويصدر عنها بيان يوضح الموقف الرسمي للدول الأعضاء فيها، وعددها سبع وخمسون دولة، إزاء هذا التآمر الخطير الذي خرج من الخفاء والسرية إلى الظهور والعلن؟

لقد كان الشيخ محمد علي التسخيري، رئيس المجمع العالمي للتقريب بين المذاهب الإسلامية في إيران سابقاً، صريحاً للغاية حينما قال إن النظام الإيراني مسؤول عن نشر التطرف الشيعي وعن تفشي التطرف بين الشيعة في العالم الإسلامي، في تصريحات صحافية قال فيها: «نحن مقصرون أيضاً، لأننا لم نتمكن من خلق أجواء للتقارب والتعارف والتعامل في العالم الإسلامي ونحول دون التطرف المتفشي بين الشيعة. ثمة متطرفون بين ظهرانينا يقومون بتحريض الآخر عبر سب وشتم مقدساته، وبهذا يمهدون الأرضية لظهور الظاهرة التكفيرية». وما قاله الشيخ التسخيري الذي يحمل لقب «آية الله» وهي رتبة عالية في الحوزة الشيعية، يؤكد ما قلناه في مقالاتنا في هذه الجريدة، وهو أن التكفيريين هم من الشيعة أيضاً وليسوا فقط المتطرفين من أهل السنة. مع الأخذ في الاعتبار أن الشيخ التسخيري أظهر نصف الحقيقة ولم يكشف عنها كاملة. وعلى كل حال، فإن كلامه هذا إذا جمعنا بينه وبين التصريحات الصادرة عن المسؤولين الإيرانيين المذكورين في هذا المقال، فسوف تظهر أمامنا الحقيقة كاملة.

لقد دخل النظام الإيراني خلال هذه المرحلة، طوراً جديداً من المواجهة مع مَن يعدّهم أعداءً له، وهم أكثر من تسعين في المئة من المسلمين في العالم، بعد أن تجاوز الطور السابق الذي كان يضطر فيه إلى استخدام التقية وسيلة لبلوغ أهدافه، ويسلك الطرق الملتوية لإخفاء حقيقته، بحيث باتت اليوم اللعبة مكشوفة، وظهر النظام الطائفي في إيران على حقيقته. وتبيّن بصورة واضحة تماماً، أن الخطر الآتي من طهران ليس على دول المنطقة فحسب، بل على الإسلام والمسلمين عموماً، هو خطر حقيقي، داهم، ومدمر، ومكشوف للعيان، وأن السياسة الإيرانية تهدف إلى زعزعة الاستقرار في المنطقة أولاً، ثم في العالم الإسلامي كله، حتى تتربع على كرسي قيادة الأمة الإسلامية. أليس مرشد الثورة في إيران السيد علي خامنئي يصف نفسه بقائد المسلمين؟ أليس النظام الإيراني يزعم أنه يمثل الإسلام ويدعي زعامة العالم الإسلامي؟ ثم أليس التكفيريون الشيعة الغلاة المتعصبون يدعون أنهم هم المسلمون وغيرهم على ضلال؟

نحن اليوم إزاء تطور خطير تقتضي مواجهته بأقصى حد من الجدية والحزم والحسم والشعور بالمسؤولية إزاء حاضر الأمة ومستقبلها. فإذا لم تحرك هذه التصريحات الخطيرة لهؤلاء المسؤولين الإيرانيين مَن بيدهم الأمور في بلداننا ليتخذوا القرار المناسب للتعامل مع النظام الإيراني، فمتى يتحركون؟ أم أن الأمور ستظل كما هي، والنظام الإيراني ماضٍ في طريقه إلى آخر المطاف، ونحن نعرف حدود آخر هذا المطاف؟

..……………..
معضلة روحاني في اختيار حميد أبوطالبي
سنا برق زاهدي
عيين حميد أبوطالبي في منصب سفير نظام الملالي في الأمم المتحدة بنيويورك طغت منذ أيام على الصحافة الأميركية، وبتتبعها على الصحافة العربية والإيرانية وغيرها.
من المعروف أن روحاني ومنذ بدء حملته الانتخابية العام الماضي رفع شعار ضرورة التركيز على حلّ المشاكل الاقتصادية من خلال تهدئة الأجواء في العلاقات مع الغرب وبشكل خاص مع الولايات المتحدة الأميركية. وجاءت المفاوضات النووية الجارية ترجمة لهذا التوجه.
وإذا كان روحاني يبحث عن حل مشاكل نظام الملالي من خلال المفاوضات مع أميركا فمن المفترض أن يكون همزة الوصل بين حكومته وبين أميركا شخص مؤهل وقادر للتقدّم بهذه الخطة. ومن الواضح أن السفير الذي ينصبه النظام ليكون ممثلاً له في الأمم المتحدة في نيويورك هو المسؤول الرئيسي للنظام هناك وسيكون السفير غير الرسمي لدى الولايات المتحدة أيضاً.
وفي ما يتعلق بخلفيات حميد أبوطالبي فهو التحق بوزارة الخارجية عام 1981، ومنذ ذلك الوقت وحتى الآن كان في موقع مسؤول في دبلوماسية النظام وعمل في مختلف سفاراته على رتبة سفير في ايطاليا، وبلجيكا، والاتحاد الأوروبي، وأستراليا؛ وعمل كدبلوسي في فرنسا والسنغال وفي وزارة الخارجية في طهران وضمن وفود النظام الرسمية وكذلك في مركز الأبحاث التابع لمجلس تشخيص مصلحة النظام مع حسن روحاني.
إذا لديه ما يكفي من الحرفية لتبوء هذا المنصب.
لكن هناك قراءة أخرى لخلفية هذا الرجل مختلفة عن المذكورة أعلاه، تؤهله ليكون ممثلاً للنظام في نيويورك. حيث إن المعلومات الدقيقة تقول إن حميد أبوطالبي التحق إبّان الثورة الإيرانية عام 1979 بصفوف قوات الحرس، وعمل بشكل خاص في استخبارات الحرس ومن هناك التحق بركب الخارجية. كما أنه كان ضمن طلاب خط الإمام الذين اقتحموا السفارة الأميركية واحتجزوا دبلوماسيين أميركيين رهائن لمدة 444 يوما. وهذا هو السبب وراء الضجة الدبلوماسية السياسية الإعلامية الواسعة التي أثيرت في الولايات المتحدة لعدم اعطاء هذا الرجل تأشيرة دخول أميركا. فقد أصدر عدد غير قليل من كبار أعضاء مجلس الشيوخ من أمثال ماك كين ورابرت منندز رئيس لجنة الخارجية في مجلس الشيوخ وإد رويس رئيس لجنة الخارجية في مجلس النواب و29 غيرهم من أعضاء مجلس الشيوخ، أصدروا بيانات مطالبين بعدم قبول هذا “الإرهابي” على الأراضي الأميركية. كما أن الرهائن الأميركيين السابقين أعربوا عن غضبهم حيال هذا التعيين. وخلق هذا الموقف مشكلة كبيرة لإدارة أوباما ليس من المعروف كيف ستتصرف حيالها.
عودة إلى خلفية أبوطالبي، فهو جاء في 1982 إلى سفارة الملالي في باريس. ومعروف أن باريس في تلك السنوات كانت مركز نشاطات المقاومة الإيرانية بحضور مسعود رجوي زعيم المقاومة الإيرانية، ومعلومات الشرطة الرسمية تقول إن نشاطات السفارة في تلك الفترة كانت مركّزة على هذه النشاطات وعلى العمل ضد المعارضة الإيرانية. بعد عامين عاد أبوطالبي إلي إيران وبعد فترة ذهب إلى سفارة النظام في السنغال لكن أعلن أنه شخص غير مرغوب فيه وطُرد من هناك لأسباب لا نعرفها.
بعد فترة أخرى بقي في طهران، ونُصب بصفة سفير النظام في روما عام 1988 وبقي هناك حتى عام 1992. سنوات وجوده في روما تصادفت مع ذروة نشاطات ممثل المجلس الوطني للمقاومة الإيرانية في روما محمد حسين نقدي. أبوطالبي كان يعرف محمد حسين نقدي عن قرب لأن نقدي أيضاً دخل وزارة الخارجية في بدايات الثورة ومنذ ذلك الوقت كانا يعرفان بعضهما. وكان الرجلان ينتميان إلى تيّارين نقيضين حيث إن نقدي كان رجلاً وطنياً مناصراً لمجاهدي خلق، خلافاً لأبوطالبي الذي كان مع الملالي. محمد حسين نقدي نُصب في عام 1982 كقائم بأعمال السفارة الإيرانية في إيطاليا وبقي على هذا المنصب أقل من عام حيث ترك منصبه والتحق بالمقاومة الإيرانية وأصبح ممثل المقاومة في روما. وعندما جاء أبوطالبي سفيراً للنظام إلى روما شاهد العلاقات الوثيقة بين ممثلية المقاومة الإيرانية والطبقة السياسية الإيطالية بفضل النشاطات الواسعة التي قام بها محمد حسين نقدي وفريقه خلال تلك السنوات.
هذا ما كان يجري في ساحة ايطاليا. لكن في طهران قرّر كبار قادة نظام الملالي التخلص من حسين نقدي وحمّلوا وزير المخابرات الإيرانية علي فلاحيان خطة اغتياله. فلاحيان بدوره وجد في حميد أبوطالبي أفضل شخص لتنفيذ هذه المهمة. فأوكل هذه المهمّة له، حيث قام ابوطالبي بتنظيم الفرق العاملة في الساحة. وهكذا تم اغتيال ممثل المقاومة الإيرانية في روما صباح 16 آذار عام 1993 بالقرب من مكتب المقاومة هناك.

………………..

وضع حقوق الإنسان وحقوق الأقليات القومية في ظل حكم حسن روحاني لم يتحسن
تمهيد: رغم الوعود والالتزامات التي كان الملا حسن روحاني قد تعهد بها في حملته الدعائية للانتخابات بشأن تحسن أوضاع حقوق الإنسان في إيران، لكنه وخلال الأشهر العشرة الماضية التي تمر من وصوله إلى سدة الحكم ليس لم يُشهد أي تحسن في وضع حقوق الإنسان في إيران فحسب بل أنه وبناء على ما يقوله الشهود والإحصائيات التي يعلنها النظام الإيراني نفسه فإن أحوال حقوق الإنسان في البلاد تحول من السيء إلى الأسوأ وفي هذا السياق:
يوم الخميس 28 آذار/ مارس الجاري صوت مجلس حقوق الانسان للأمم المتحدة قراراً بأغلبية الاصوات يقضي بتمديد مهمة المقرر الخاص للأمم المتحدة المعني بانتهاك حقوق الانسان في ايران.
ويذكر القرار على القرارات السابقة لمجلس حقوق الانسان والقرارات الصادرة عن الجمعية العامة للأمم المتحدة بشأن حالة حقوق الانسان في ايران مبديا اسفه لعدم تعاون النظام الايراني مع مطالبات المجلس والجمعية العامة في تلك القرارات.
عقب تمديد فترة مهمة أحمد شهيد المقرر الخاص لحقوق الإنسان في إيران وإحباط محاولات النظام للحيلولة دون انتخاب مجدد للمقرر الخاص لعام آخر أطلق نظام الملالي صرخاته بعد الضربة التي تلقاها حيث بدأ يهين إلى المقرر الخاص التابع للأمم المتحدة.
وأكد «حسين نقوي حسيني» المتحدث باسم لجنة الأمن في برلمان النظام الرجعي في مقابلة أجرتها معه وكالة الأنباء الرسمية للنظام «إيرنا» في هذا الشأن قائلا: إن أحمد شهيد يهيئ ويكتب تقاريره الكذبة وفقا للمعلومات التي تصلها من «موساد» وكذلك «مجاهدي خلق». وليس هذا المقرر يهيئ ويكتب تقارير كذبة ضد النظام.
وبشأن وضع حقوق الإنسان في إيران في عهد حسن روحاني كتبت صحيفة لوموند الفرنسية بتاريخ 4 أبريل 2014، تقول:
بعد مضي 10 أشهر على مجيئ «حسن روحاني» على السلطة وضع حقوق الإنسان لم يتحسن. تظهر التقارير الرسمية عن الإعدامات في إيران أن 369 شخصا قد أعدموا خلال العام المنصرم في حين أفادت مصادر أخرى عن مئات إعدامات غير معلنة بحسب منظمة العفو الدولية.
في محافظة «سيستان وبلوتشتان» قد أصيب أهالي المنطقة بالصدمة بسبب الإعدام الجماعي لـ16 سجينا من البلوش. وأشارت «لوموند» في جزء من مقالها إلى مصير الشابة «ريحانة» المحكوم عليها بالإعدام حيث تم المصادقة عليه من قبل المجلس الأعلى للقضاء رغم مضي 7 أعوام و يكاد أن تعدم في أي لحظة.
هكذا، قامت لجنة العلاقات الخارجية في البرلمان الأوروبي، في ا نيسان/أبريل، بتمرير مسودة قرار تفيد بأن الانتخابات الرئاسية التي جرت في إيران في يونيو (حزيران) 2013 لم تتمتع بـ«معايير الديمقراطية للاتحاد الأوروبي».
كما أشارت مسودة القرار الأوروبي إلى أن «إيران ما زالت تمارس انتهاك حقوق المواطنين الرئيسة بشكل منهجي ومستمر».
وتعد الفقرة الأخيرة من مسودة القرار أحد الأجزاء اللافتة للنظر حيث ترحب بالمبادرة التي قدمها الرئيس الإيراني حسن روحاني لصياغة ميثاق لحقوق المواطنة، كما تعرب هذه الفقرة عن قلقها الشديد بشأن أوضاع حقوق الإنسان في إيران بما فيها تنفيذ أحكام الإعدام بحق المواطنين، والحريات الدينية، ووضعية البهائيين في البلاد.
أصدرت منظمة العفو الدولية بيانا حذرت فيه من اعدام مرتقب لمواطنين عربيين من أهالي خوزستان. وجاء في هذا البيان نقلا عن عائلتي خالد موسوي وعلي جبيشاد ان وزارة مخابرات نظام الملالي نقلت هذين السجينين الى جهة مجهولة وهذا يمكن أن يكون اشارة الى اعدام مرتقب ينتظرهما.
واعتقل هذان السجينان في تشرين الأول/ اكتوبر 2012 مع عدد آخر في أهواز وحكم عليهما بالموت قبل 8 أشهر في محكمة النظام بتهمة المحاربة. عوائل السجناء تقول ان السجينين لم يحصلا على محام وتم انتزاع اعترافات منهما تحت التعذيب.
اودري غوغهران، مديرة الشؤون الدولية في منظمة العفو الدولية (امنستي) إن ‘بلدين هما سبب زيادة عدد الإعدامات في العام 2013: إيران والعراق’، وهذا الرقم هو ادنى من الواقع كون النظام الإيراني لا يقر بالارقام الصحيحة.
قالت اودري غوغهران، عن قلقها العميق ازاء وضع المحاكم الصورية في ايران وصدور أحكام الموت على المتهمين وقالت منذ مجيء حسين روحاني للسلطة لم نر أي انفتاح ايجابي في مقولة الاعدامات بل بالعكس اننا نرى زيادة في الاعدامات في هذا العام. وبحسب التقرير السنوي لمنظمة العفو الدولية فان عدد الاعدامات المعلنة عبر المصادر الرسمية بلغ في عام 369 حالة بالمقارنة مع عام 2012 حيث كان عدد الاعدامات 314 حالة.
وكانت مفوضية حقوق الانسان للأمم المتحدة قد أعلنت في الشهر الماضي أن مالايقل عن 500 شخص أعدموا في ايران في العام الماضي.
في غضون ذلك أعربت المقاومة الإيرانية عن تضامنها وتعاطفها مع أسر الضحايا وأهالي محافظة سيستان وبلوشستان، داعية المجتمع الدولي خصوصا الأمين العام للأمم المتحدة والمفوضة السامية لشؤون حقوق الإنسان والمقرر الخاص لشؤون حرية المذاهب والعقيدة والمقرر الخاص للأمم المتحدة المعني بانتهاك حقوق الإنسان في إيران والهيئات والمؤسسات الدولية المدافعة عن حقوق الإنسان إلى إدانة صارمة لجرائم القتل والاغتيالات العشوائية والوحشية، مطالبة بتشكيل لجنة لتقصي الحقائق للنظر فيها.
وكانت النظام الحاكم في إيران العاجزة عن مواجهة الشعب المسكين في محافظة سيستان وبلوشستان، لجأت في عمل إرهابي إلى اغتيال رجال الدين من أهل السّنّة والوجهاء والمواطنين في هذه المحافظة حيث قُتل إمام جماعة جامعة شيرآباد في مدينة زاهدان مولوي عبدالله باجي زهي الأحد 30 آذار/مارس الماضي لدى خروجه من الجامعة بإطلاق 4 طلقات نارية على رأسه ليسقط قتيلاً في الحال.
وفي اليوم ذاته قُتل اثنان من المواطنين البلوش البالغ عمرهما 34 و40 عاما ملقبين بـ «شاهو زهي» إثر نيران القتلة التابعين لنظام الملالي.
وتعرّض السيد مراد كهرا زهي 45 عاما لهجوم بـ 8 طلقات نارية الاثنين 31 آذار/مارس في مدينة زاهدان ما أدى إلى إصابته بجروح بالغة، حيث يعيش حاليا في حالة الغيبوبة.
هذا هو جزء ضئيل من حقيقة وضع حقوق الإنسان وحقوق الأقليات القومية والعرقية في إيران بعد مرور 10 أشهر من مجيء ”حسن روحاني“ إلى سدة الحكم.

About حسن محمودي

منظمة مجاهدي خلق الايرانية, ناشط و معارض ايراني
This entry was posted in فكر حر. Bookmark the permalink.

Leave a Reply

Your email address will not be published.

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.