أفٍّ وألف أفّ…

بقلم : زهير دعيم
أفّ من مجتمعٍ سواده الاعظم قتّال ، عنيف، مُنافق ، مُتلوّن ، يتظاهر بالتقوى تظاهرًا.
مجتمع يقتل ويطعن ويروح يُدحرج المسؤولية على الشُّرطة !!! وأنا لا أبرّىء الشرطة ولكنها ليست بيت القصيد وليست المشكلة كلّها .
حقًّا لقد أضحى الأمر مكشوفًا ، فالعيْب فينا، والنقائص تُغطينا الى أخمص القدميْن، والأخلاقيات تبرّأت منّا منذ سنوات …
والكل يملأ فمه بالماء حتى نوّاب الكنيست!!!
حان الوقت ان نغرس الاخلاقيات من جديد في نفوس اطفالنا ، و” ندسّها” لهم مع الحليب …ونزرعها في كلّ تلّة ومفرق طرق ووادٍ، فلقد أضحى الأمر مخجلًا ، مخزيًا ، مفضوحًا ، مؤلمًا.. فما ان يرخي الليل سدوله حتى يعربد المُسدّس والخنجر والسّكين وتشتعل النيران وتدوّي القنابل وتكون النتيجة قتلى وجرحى وخراب وعداوة تضرب أطنابها في بلداتنا..


ونروح نصرخ لنعود بعد يوم واحد وكأن شيئًا لم يكن ، لنستفيق بعد ليل أسود آخر على ضحيّة أخرى وجريح يصارع الموت.
نعم الاخلاقيات والقيم والخصال الحميدة طارت الى غير رجعة، وحلّ محلها العنف و” البلطجيّة” وخفافيش الليل ، والسوق السوداء ، والسلاح غير المشرعن والمشرعن والذي تجده تحت كلّ وسادة وفي كلّ حقيبة!
والذي يؤسف له ان الحلول وقتيّة ، ” بنج ” موضعيّ ليس إلّا… فينادينا اعضاء الكنيست بعد كلّ موجة عنف وقتل _ وما أكثرها من موجات !_ يدعوننا الى التظاهر والامتعاض والتذمّر ونفعلها وفعلناها فلم تُجدِ نفعًا ، فقد وصل ” السمّ” الى الجذور وليس من حلّ إلّا قلع السنّ ووجعه كما تقول الحكمة الشّعبيّة ، فالحل في زرع الاخلاقيات والقيم في نفوس الصغار … في الحضانات والمدارس والأهم في البيوت ، فعلى الآباء والأمهات أن يكونوا قدوة في السلوك الحسن والمحبة والرحمة والمسامحة.
صدّقوني لو عاد بي الزمن عشرين سنة الى الوراء لطلّقت هذه ” البلاد المُقدّسة” !!! وهاجرت … تركتها غير نادم .
أفٍّ ومليون أفّ… اعذروني فقد وصل السيل الزّبى

About زهير دعيم

زهير دعيم زهير عزيز دعيم كاتب وشاعر ، ولد في عبلّين في 1954|224. انهى دراسته الثانويّة في المدرسة البلديّة "أ" في حيفا. يحمل اللقب الاول في التربية واللاهوت ، وحاصل على شهادة الماجستير الفخرية في الأدب العربي من الجامعة التطبيقيّة في ميونيخ الالمانيّة. عمل في سلك التدريس لأكثر من ثلاثة عقود ونصف . حاز على الجائزة الاولى للمسرحيات من المجلس الشعبيّ للآداب والفنون عن مسرحيته " الحطّاب الباسل " سنة 1987 . نشر وينشر القصص والمقالات الاجتماعية والرّوحيّة وقصص الأطفال في الكثير من الصحف المحليّة والعالمية والمواقع الالكترونية.عمل محرّرًا في الكثير من الصحف المحلّية.فازت معظم قصصه للاطفال بالمراكز الاولى في مسيرة الكتاب. صدر له : 1. نغم المحبّة – مجموعة خواطر وقصص – 1978 حيفا 2. كأس وقنديل – مجموعة قصصيّة –1989 حيفا 3. الجسر – مجموعة قصصيّة حيفا 1990 4. هدير الشلال الآتي – شعر 1992 5. الوجه الآخَر للقمر مجموعة قصصيّة 1994 6. موكب الزمن - شعر 2001 7. الحبّ أقوى – قصّة للأطفال 2002 ( مُترجمة للانجليزيّة ) 8. الحطاب الباسل- 2002 9. أمل على الطّريق -شعر الناصرة 2002 10. كيف نجا صوصو – قصة للأطفال (مُترجمة للانجليزيّة ) 11. العطاء أغبط من الأخذ –قصة للأطفال 2005 12. عيد الأمّ –للأطفال 2005 13. الخيار الأفضل – للشبيبة -2006 14. الظلم لن يدوم – للشبيبة 2006 15. الجار ولو جار – للأطفال 16. بابا نويل ومحمود الصّغير – للأطفال 2008 17. الرّاعي الصّالح –للأطفال 2008 18. يوم جديد – للأطفال 2008 19. الفستان الليلكيّ – للأطفال 2009 20. غفران وعاصي – للاطفال 2009 21. غندورة الطيّبة – للأطفال 2010
This entry was posted in الأدب والفن. Bookmark the permalink.

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *