1250 متر , بُرج الحُرية صار إسمهُ !

1250 متر , بُرج الحُرية صار إسمهُ !

رعد الحافظ
[email protected]

خفّف الوطأ , ما أظنّ أديم الأرض , إلاّ من هذهِ الأجسادِ !

كلمات أبو العلاء المعرّي , تتلائم كثيراً و(( كراوند زيرو ))
http://www.alqabas.com.kw/node/71087

الأرض التي اُقيم عليها بُرج التجارة العالمي الجديد في نيويورك .
برجٌ واحد بدلَ بُرجين , برج الحُريّة صارَ إسمهُ !
أيّ إنتصارٍ هذا للإرهابين ؟ لابُّد أنّهم سيفخرون ( بغبائهم ) طويلاً !
برجٌ واحد , قام على أرضٍ تعمّدت بدماء آلاف الأبرياء .
قام ليبقى رمزاً لإنتصار العقل والعمل والسلام , على الجهل والتقاعس والكراهيّة . ( وإن عدتم عُدنا ) !
ويقول الجاهلون / لماذا تبحثون عن السلام بين العرب وإسرائيل ؟
إنّكم إذن لخونة , وفي ضلالٍ مُبين !
ألفُ عِبرة وعِبرة يمكننا تسطيرها اليوم .
لكن هل يسكب الجُناة ولوعَبرة الندم ؟ هل يشعر أدعياء الوطنيّة ( الأنذال ) , بحُمرة الخجل ؟
لاحظوا هذا التأريخ معي ثانية
الأوّل من آيار 2012 , عيد العمّال العالمي , صار أيضاً يوم قيام برج التجارة العالميّة الجديد في نيويورك
أيّ إنتصارٍ أوضح للبروليتاريا في هذا اليوم المجيد ؟ الذي إخترعهُ وناضل من أجلهِ , عمّال الغرب أولاً وقبل غيرهم !
أين أنتَ ماركس , لترقص طرباً لما تنجزه البروليتاريا في الغرب , تلكَ التي توفرت لها حريّة تطبيق افكاركَ النبيلة ؟
يقول أحد العمّال في البرج : العمل هنا يُشعرنا بالإنتصار والفخر .
بينما يقول رئيس هيئة الموانيء المالكة لبرج التجارة العالمي / إنّ هذا المشروع أكثر من كونه صُلب وإسمنت . إنّهُ رمز نجاح اُمّة !
*********
نعم لقد قام برج التجارة العالمي من جديد , ونهضَ كالعنقاء من تحتِ الرماد !
واليوم عاد , كأنّ شيئاً لم يكنْ ! وتجاوز (الإمباير ستيت) ب 6 أمتار .
تلك البناية التي إحتلت لقب ( المبنى الاعلى ) في نيويورك منذ تشيدها عام 1931 , حتى قيام بُرجي التجارة عام 1972 , حيث خسرت لقبها يومها .
لكنّها عادت فإستردته في ذلك اليوم الأسود المشؤوم 11 سبتمبر 2001 , مصائبُ قومٍ عند قوم .. مؤامرة !
وقبل عام تقريباً قُتِلَ زعيم القاعدة بن لادن , وهاهي الأمور تعود لنصابها من جديد . فمَنْ يتآمر على مَنْ ؟ لا عزاء للمتقاعسين !
مُباركٌ لكَ صديقي آيار العراقي هذا اليوم العالمي / أنتَ مُثال يُحتذى للعامل الشيوعي غير المؤدلج ( أم تُفضّل / البرجوازية الصغيرة ؟ )
قلّة فقط مثلكَ , فالغالبية مازالت تظنّ أنّ الغلبة في الكذب و شتيمة الغرب ليل نهار مهما قدّم لمواطنيه وعمّاله ( والمهاجرين ) !
لا يُعطون لأنفسهم فرصة يوماً , لعقد مقارنة واضحة , بين العامل الأمريكي .. و الصيني أو الكوبي أو الكوري الشمالي أو حتى الروسي .
******
إصغوا معي لكلمات (( ترانسترومر)) , فكأنّه قالها لمثلِ هذا اليوم
البيتُ ( مبنى الحُريّة ) راسخٌ في السماء .. وما يسقط يسقط الى أعلى !
الجسرُ ( مبنى التجارة ) طائرٌ حديدي كبير , يُبحِرُ فوقَ الموت .
لا كلمات .. لكن لُغة .
تحياتي لكم وكل عام وعمّال العالم , بخير وتقدّم نحو الأفضل !

رعد الحافظ
1 آيار 2012

About رعد الحافظ

محاسب وكاتب عراقي ليبرالي من مواليد 1957 أعيش في السويد منذُ عام 2001 و عملتُ في مجالات مختلفة لي أكثر من 400 مقال عن أوضاع بلداننا البائسة أعرض وأناقش وأنقد فيها سلبياتنا الإجتماعية والنفسية والدينية والسياسية وكلّ أنواع السلبيات والتناقضات في شخصية العربي والمسلم في محاولة مخلصة للنهوض عبر مواجهة النفس , بدل الأوهام و الخيال .. وطمر الروؤس في الرمال !
This entry was posted in دراسات سياسية وإقتصادية, فكر حر. Bookmark the permalink.

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.