تأملات في بناء عش

منذ عشرة أيام جاءت تزور موقعها الأثير الآمن الذى تملكه منذ عدة سنوات وتأتي اليه مرات معدودة طوال العام، حيث تعودت ان ft7 (2)تتفقده لتقف على حاله فربما يحتاج لبعض الإصلاحات أو الترميم قبل أن تضع فيه أغلى ما لديها.. ترتدي معطفها البني المطعم بريشات رمادية كالمعتاد ، تفاجأت بوجود طعام معد مسبقا فتذوقته بفرح وظهر الارتياح على وجهها وشعرت بأمان اكثر فالمكان لم يكن مجهزا بالطعام من قبل ولكن اليوم بات كاملا متكاملا ، أى أنه أصبح يتوفر فيه المأوى والمأكل .
كانت تذهب وتجيئ عدة مرات أثناء اليوم تضع أحمالها وتقف بجوارها برهة ثم تقوم بإعادة وضعها ورصها بإتقان وبعد تفكير كأمهر مهندس، والتأكد انها فى المكان الصحيح ، وتلتقط بعضا من الطعام ثم تذهب مرة أخرى.. كنت أراقبها من بعيد دون إزعاج ، ودون أن تدرك هى أنى أراها فربما لو احست بمراقبتي لها فلن تضع أيا من أشيائها الثمينة هنا، كنت أرصد زياراتها عدة مرات أثناء اليوم ثم مرة أو مرتين قرب الغروب وتختفي ليلا ولا تأتي أبدا حتى فجر اليوم التالى.
فى ذاك اليوم كنت أطل من خلف زجاج الشرفة وتأكدت أن أشيائها التى وضعتها فى آخر زيارة لها لم تزد عن اليوم السابق، صار لها يومين لا تحضر وكأن المكان لم يعد يروق لها أو ان مذاق الطعام لم يعد بنفس اللذة السابقة ، أو كأنها فجأة استشعرت خطرا ما.
لا اعرف لماذا أحسست أن الجيران الجدد الذين سكنوا فى حينا الهادئ منذ ما يقرب من الستة أسابيع هم من تسببوا فى نفورها وعدم عودتها، فقد كانوا مزعجين للغاية وفى منتهى القذارة.
إلى أن جاء اليوم الذى رحلوا فيه بعد أن أحرقوا خيامهم التى بنوها أسفل العمارات واستخدموا المتفجرات بمنتهى الضراوة والغباء فلم يرهبوها هى فقط وإنما أثاروا الرعب فى قلوب صديقاتها اللاتي كن يسكن بالقرب منا يصوصن ويمرحن كل يوم ما بين طلوع الشمس والى قبل غروبها.
يمامتي الحبيبة ، تعالي .. إطمئني فقد رحلوا ، العش مرتب كما تركتيه تماما فى آخر زيارة فلم ينل منه الرصاص الذى أطلقوه عند رحيلهم ، والزرع فى حوض الزهور المجاور ينتظر لتأتي فتنقريه وتتغذين، ريشاتك البنية والرمادية التى سقطت من معطفك فى آخر زياراتك ، ترقد فى الحوض الذى بنيتي فيه جزء من عشك السعيد الدافئ لاستقبال بيضاتك الغالية، تعالي صغيرتي فلقد رحل الكائن المشوه الذى سكن الحي لفترة فأتى على الأخضر واليابس، وأعدك بأن الأمور ستعود لما كانت عليه من جمال وسحر وهدوء، وستزهر الورود فى الشجر ، تعالي فلم يعد هناك مكانا لضغينة أو مؤامرة أو غدر، فالحب كان كامنا لحين إنحسار الغمة، فتعالي ستجدين قلوبا مفعمة بالسلام ، وإقامتهم القصيرة لم تنل من الوئام والحب شيئا.
حين أطل على الحديقة فأشاهد آثارهم المدمرة ، بقايا شراشف لوثها التراب، بطاطين مهترئة ، حقائب بلاستيكية ، نعال وأحذية متسخة مقلوبة ومنها الكثير الممزق.. مواسير خضراء اللون كانوا يستخدمونها كعصي لضرب من يتعرض لهم أو يعارضهم، خوزات للرأس وقطع ملابس من كل نوع قذرة ومبعثرة فى كل إتجاه.
جف العشب الأخضر المخملي الذى كانت تملأ رائحته الشارع بعد أن يرويه حارس العقار بسبب طول الرقاد فوقه ودهسه بالأقدام الخشنة ، حزنت الشجيرات وتوقفت الرائحة العطرة التى كانت تحملها النسائم الليلية من أنفاس نبات مسك الليل، تلك الشجيرات الصغيرة التي كانت تواري عبقها الحريري مع قساوة ضوء الشمس ثم تتسلل بعد غروبها كعاشقة.. أوصدت نوافذها وحبست عطرها وعزفت عن بث عبيرها وكأنها تدرك أن إنبعاث العطر محرم عند كارهي الجمال والحياة .
حين أنصت للصمت والهدوء الذى عم المكان بعد رحيلهم وأتذكر اللغو وأحاديث الخرف التى كانت تصدع رؤوسنا طيلة الشهر ونصف الماضية شاملة شهر رمضان ، الشهر الذى كانت تتنافس فيه مساجد الحي وتتبارى فى جمال أصوات المؤذنين، وإذا بهؤلاء الأوباش لا يتوقفون عن بث صراخهم ونعيقهم فى الميكروفونات ويتنافسون على ارتفاع الصوت فيها لدرجة يصبح معها من المستحيل تفسير حتى ما يزعقون به. أحالوا حياتنا إلى جحيم فهرب اليمام والحمام والعصافير من الغابة التى تتوسط المنطقة السكنية والتى كانوا يستخدمونها كمرحاض كبير يتبولون ويتبرزون ويستحمون بها دون أي خجل ، حتى الغربان التى كانت تتجمع فى الصباح لتنافس جامعي القمامة وتخطف ما يتساقط منهم ، لم نعد نراها رغم إنتشار قمامتهم فى كل مكان. شيئ ما أحدثته هذه الجماعة ينفر حتى الطير، من الجائز ان يكون الكراهية التى تمتلئ بها قلوبهم أو إنعدام الرحمة والانسانية من عقولهم.
كيف أستعيد اليمامة مرة أخرى ؟ وهل يا ترى بعد ما سمعته من أصوات طلقات الرصاص وقنابل المولوتوف ستعود مرة اخرى لتكمل بناء عشها وتضع بيضها فى حوض الزهور المعلق فى مسند الشرفة ؟ لا أظن فالحروب دائما طاردة..!

‎فاتن واصل – مفكر حر؟

About فاتن واصل

كاتبة ليبرالية مصرية
This entry was posted in الأدب والفن. Bookmark the permalink.

Leave a Reply

Your email address will not be published.

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.