والأذن تعشق قبل العين احيانا

والأذن تعشق قبل العين احيانا

بشار بن برد

وذات دل كأن البدر صورتها … باتت تغني عميد القلب سكرانا

ان العيون التي في طرفها حور … قتلننا ثم لم يحيين قتلانا

قلت احسنت يا سؤلي ويا املي … فاسمعيني جزاك الله احسانا

يا حبذا جبل الريان من جبل … وحبذا ساكن الريان من كانا

قالت فهلا فدتك النفس احسن من … هذا لمن كان صب القلب حيرانا

يا قوم اذنى لبعض الحي عاشقة … والأذن تعشق قبل العين احيانا

فقلت احسنت انت الشمس طالعة … اضرمت في القلب والاحشاء نيرانا

فاسمعيني صوتا مطربا هزجا … يزيد صبا محبا فيك اشجانا

يا ليتني كنت تفاحا مفلجة … او كنت من قضب الريحان ريحانا

حتى اذا وجدت ريحي فأعجبها … ونحن في خلوة مثلت انسانا

فحركت عودها ثم انثنت طربا … تشدو به ثم لا تخفيه كتمانا

اصبحت اطوع خلق الله كلهم … لاكثر الخلق لي في الحب عصيانا

قلت اطربينا يا زين مجلسنا … فهات انك بالاحسان اولانا

لو كنت اعلم أن الحب يقتلني … اعددت لي قبل ان القاك اكفانا

فغنت الشرب صوتا مؤنقا رملا … يذكي السرور ويبكي العين الوانا

لا يقتل الله من دامت مودته … والله يقتل اهل الغدر احيانا

بشار بن برد (مفكر حر)؟

About بشار بن برد

ولد اعمى، وكان دميم الخلقة ضخم الجسم جريئا في الاستخفاف بكثير من الاعراف والتقاليد نهما مقبلا على المتعة بصورها المتعددة الخمر والنساء والغناء، عاش بشار بن برد ما يقرب من سبعين عاما قبل ان يقتله الخليفة العباسي المهدي متهما اياه بالزندقة وكان بشار الى جانب جرأته في غزله يهجو من لا يعطيه وكان قد مدح الخليفة المهدي فمنعه الجائزة فأسرها بشار في نفسه وهجاه هجاء مقذعا بل وهجا وزيره يعقوب بن داود وافحش في هجائه لهما فتعقبه الخليفة المهدي واوقع به وقتله.
This entry was posted in الأدب والفن. Bookmark the permalink.

1 Response to والأذن تعشق قبل العين احيانا

  1. معن says:

    ليست كل هذه الأبيات لبشار بن برد
    يوجد دمج مع اليات للشاعر جرير
    ان العيون التي في طرفها حور. قتللنا ثم لم يحيين قتلانا

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.