معضلة التعليم بين الدين والعلمانية.. والحل تعلم الحكمة

كان التعليم في العصور القديمة في الشرق الاوسط يقوم علي الدين، كانت الكنيسة هي التي تقوم بفتح المدارس وتضع البرامج وهي التي ابتدعت لقب الدكتوراه للبارزين من ابدعت الخريجين كما كان الجامع هو محل الدراسة في الشرق الاسلامي وهو الذي وضع تقاليد الدراسة التي انتقلت فيما بعد الي اوروبا، وكانت سمة لتعليم “الجامعة” “مؤنث الجامع” مثل ان يكون قوام العلم “الشيخ” ومثل حرية الطالب في اختيار شيخه وحرية الشيخ في تقدير تلاميذه الذين يعطيهم الاجازة وقيل ان كلمة باشلور

BACHELOR

 انما جاءت من “بحق الاجازة” وكان الشيخ يجلس على كرسي وحوله تلاميذه الذين يجلسون علي الارض في حلقة واصبحت كلمة “حلقة” وكلمة “استاذ كرسي” فضلا عن حرية التلميذ في اختيار شيوخه والمواد التي يريد ان يتعلمها من تقاليد الدراسة الجامعية، وكانت الدراسة حرة بمعني الكلمة ولم تكن هناك اية قيود او اشتراطات قبول او تحديد لساعات الدرس انما كانت تعقد قبل او بعد الصلوات وتؤدي في المساجد المفتوحة باستمرار ولم تكن هناك مصروفات بل كانت تقدم معونة رمزية او عينية “خبزا” تعين علي ان يفرغ لوقت الدراسة ولم يكن للحكومات دخل في التعليم فقد كان حرا بمعني الكلمة. وكانت الاموال التي تنفق على المدرسين والدارسين من اموال الاوقاف التي كان يوقفها الاثرياء رجالا ونساء للانفاق علي التعليم وبهذه الطبيعة فان التعليم الديني كان مفتوحا للجميع حرا امام الجميع ولم تكن الامراض او العاهات تحول دون دراسة اصحابها. وكان في الازهر “زاوية” كاملة مخصصة للعميان، ولعل ابرز المكفوفين الذين درسوا في الازهر هو الدكتور طه حسين الذي ولد في اسرة غاية في الفاقة في صعيد مصر وفقد بصره وهو طفل صغير وكان الازهر هو الملاذ الوحيد له ولامثاله ومع ان طه حسين تمرد علي الازهر لنزعته الاستقلالية وذكائه الحاد. والتحق بالجامعة المصرية التي فتحت ابوابها سنة 1908 وكان الاول الذي ارسلته إلى بعثة في فرنسا، فذهب إليها وتزوج من فتاة ساعدته على اجتياز غربته ومحنته واصبح شخصية علمية رفيعة ومعروفا علي مستوي العالم نقول رغم هذا كله فان تمكن طه حسين من العربية انما يعود الي الازهر.

وكان من حسنات التعليم الديني في الشرق والغرب انه كان الباب مفتوحا امام الطبقة الفقيرة المحرومة ليدخل النابغون فيها الي الطبقات المميزة من نبلاء او لوردات لان المنزلة الكبيرة للدين في هذا المجتمع كانت تدفع الارستقراطية لقبول الشخصيات البارزة من كاردينالات او شيوخ للانخراط في صفوفها وفي مجلس اللوردات كان اللوردات الروحانيون يجلسون بجانب اللوردات الدنيويين وحدث ما يماثل هذا في الشرق الاسلامي فان العلم كان هو القوة التي نقلت الموالي من مستوي الاتباع الي مستوي الفقهاء والمحدثين والمفسرين الذين تنحني لهم رؤوس الحكام.

ولما كانت الاديان تقوم علي قيم سامية ولها طابع سلمي وتقدمي خاصة عند ظهورها فلم يكن العلم الديني سيئة وكان علي كل حال متمشيا مع عصره ولكن التطور جعل التعليم الديني يتحجر شيئا فشيئا خاصة بعد ان هيمنت عليه المؤسسة الدينية “الكنيسة والفقهاء” فاصبح ضيق الافق كما زحف عليه التعصب شيئا فشيئا.

 وكان فساد التعليم الديني نتيجة لفساد الكنيسة في اوروبا مما ادي كما هو معروف الي ظهور حركة الاصلاح الديني في القرن السادس عشر وابعدت الكنيسة شيئا فشيئا عن مراكز نفوذها وظهرت حركات انسانية تطالب بتحرير المجتمع من هيمنة الكنيسة وتحرير الفكر من سيطرتها فانحسر التعليم الديني وبدأ يظهر نوع اخر من التعليم يتجرد من الطابع الديني وشيئا فشيئا اصبح علمانيا.

 ومع ان العلمانية لا تعني بالضرورة معارضة الدين وانها في بعض تعريفاتها تعني الفصل بين الدين والسلطة “الحكومة” فلابد من التسليم بانها تتضمن نوعا من العزوف عن الدين وتضيق بتدخله لا في الحكومة ولكن ايضا في المجتمع وتري ان الدين علاقة فردية شخصية ليس لها مضمون سياسي او اجتماعي.. وبالتالي اقتصرت البرامج الدراسية علي عناصر المهارات والمواد التي يتطلبها اشباع احتياجات المجتمع في مجال الصناعة والتجارة والخدمات او الدراسات العلمية الفنية الخالصة، وقد كان لفضل هذا التعليم ان تقدم المجتمع الاوروبي والامريكي في المجالات الصناعية والتجارة والخدمات، وكل ما يمثل التقدم المادي وارتفعت مستويات العلوم…. الخ.

 ولكن هذا العلم المجرد من الدين البعيد عن القيم والمتركز في علم الدنيويات ومعارفها الدنيوية سمح لدوافع الطبيعة البشرية من اثره وفردية وحرص علي التكاثر وطموح في المراكز وما يصيب الانسان من زهو وفخر واستعلاء… الخ انتقلت كلها علي المجتمع وعوقت سيره وعكرت صفوه.

 إن التركيز على العقل والعلم حقق الانجازات العلمية التي لم تكن تخطر بالبال ولكن هذا لم يأت بتقدم في عالم القيم وفي نفس الانسان. لقد كفل العلم الحديث للانسان تغذية كافية ولبسا لائقا واستمتاعا اكثر ولكنه لم يقدم لروحه غذاء ولا لضميره كساء ولم يكن هو العامل الذي يفجر في الانسان قوي الايمان وقوي الخير.

 ان الحضارات الحديثة- التي يعد التعليم المقرر من العناصر الفعالة فيه- سمحت بكثير من الشطط والسرف والشذوذ في كل مجالات الحياة مما اصبح يهدد توازن وثبات واستقرار الاوضاع.

 لابد من اعادة النظر في برامج التعليم ولابد من تضمينها نوعا جديدا من الدراسات نوعا لا يدور حول “النفعية” والتقدم المادي ولا يخضع لما خضعت له الاديان له من تحجر.. وهذا الشيء هو الحكمة

WISDOM.جمال البنا – مفكر حر

About جمال البنا

ولد فى المحمودية من أعمال محافظة البحيرة (تبتعد عن الإسكندرية 50 كيلو) فى 15/12/1920 من أسرة نابهة عرفت بعلو الهمة ، فوالده هو مصنف أعظم موسوعة فى الحديث (مسند الإمام أحمد بن حنبل الشيبانى فى 24 جزءًا ، وشقيقه الأكبر هو الإمام الشهيد حسن البنا المرشد المؤسس للإخوان المسلمين .  عكف منذ طفولته على الاطلاع بحيث تزود بحصيلة ثقافيـة غزيرة ، وبعد أن أتم دراسة الابتدائية ودخل المدرسة الخديوية الثانوية . حدث شجار بينه وبين أستاذه فى اللغة الإنجليزية وهو إنجليزى ، فترك الدراسة غير آسف ، واستكمل دراسته بوسائله الخاصة .  واصل جمال البنا مطالعاته ، وأصدر كتابه الأول سنة 1945 وهو عن الإصلاح الاجتماعى، وفى العام التالى (1946) أصدر كتابه "ديمقراطية جديدة" الذى تضمن فصلاً بعنوان "فهم جديد للقرآن" استعرض فيه فكرة المصلحة كما قدمها الإمام الطوفى ، وانتقد الموجة الحماسية لدى بعض الدوائر بفعل نجاح دعوة الإخوان المسلمين وقال : "لا تؤمنوا بالإيمان .. ولكن بالإنسان" وهذه الملاحظة لا تزال أحد معالم دعوة الأستاذ جمال البنا فى الإحياء الإسلامى .  فى عام 1952 أصدر "مسئولية الانحلال بين الشعوب والقادة كما يوضحها القرآن الكريم" كما أسس (1953 ــ 1955) الجمعية المصرية لرعاية المسجونين ، وحققت الجمعية ثورة فى إصلاح السجون ، وأدت إلى مجابهة بينه وبين السلطات .  عندما قامت حركة الجيش فى مصر بقيادة عبد الناصر فى 23 يوليو سنة 1952 بدأ الأستاذ جمال البنا فى كتابة كتاب باسم "ترشيد النهضة" ارتأى فى الفصل الأول أن هذه الحركة هى انقلاب عسكرى وليس ثورة ، وما أن اطلع الرقيب على ذلك حتى أصدر أمرًا بمصادرة الكتاب ، وأخذ كل الملازم المطبوعة ، وبهذا التصرف تأكد جمال البنا من أن الحركة ذات طابع ديكتاتورى ، وأن لا فائدة من محاولة تقدم الرأى والمشورة .  عنى الأستاذ جمال البنا خلال الحقبة الناصرية المعادية للاتجاهات الإسلامية بالحركة النقابية ، فأصدر وترجم الكثير من الكتب والمراجع التى نشرتها منظمة العمل الدولية بجنيف والجامعة العمالية بمدينة نصر والدار القومية.. كما حاضر بصفة منتظمة فى معهد الدراسات النقابية منذ أن تأسس سنة 1963 حتى سنة 1993 عندما انتقد التنظيم النقابى القائم . وقد كان آخر كتبه النقابية عن (المعارضة العمالية فى عهد لينين) الذى كتبته مدام كولونتاى ، فقام بترجمته والتعليق عليه .  فى سنة 1981 أسس جمال البنا الاتحاد الإسلامى الدولى للعمل ، وكانت منظمة العمـل الدولية قد استعانت به فى عـدد من الترجمات ، كما استعانت منظمة العمل العربية كخبير استشارى . وبحكم هذه الصفات نظم شبكة من العلاقات بقيادات اتحادات ونقابات فى كثير من الدول الإسلامية . وفى 1981 دعا معظمها للاجتماع فى جنيف خلال انعقاد مؤتمر العمل الدولى بها ، وفى هذا الاجتماع تأسس الاتحاد الإسلامى الدولى للعمل من مندوبى اتحادات عمالية فى الأردن والمغرب وباكستان والسودان وبنجلاديش . وللاتحاد مكتب فى كوالامبور وآخر فى الرباط .  مع السبعينات وملاءمة المناخ للعمـل الإسـلامى بدأ الأستاذ جمال البنا كتاباته التى كان أولها "روح الإســـلام" و "الأصــلان العظيمان : الكتاب والسُنة" ، وعددًا آخر من الكتب لا يتسع المجال لها .  ابتداء من 1990 شغل بإصدار كتابه الجامع "نحو فقه جديد" فى ثلاثة أجزاء الذى دعا فيه إلى إبداع فقه جديد يختلف عن الفقه القديم ، ولا يلتزم ضرورة بالتفسيرات ، أو علوم الحديث .. الخ ، أو أصول الفقه ، وصدر الجزء الثالث عام 1999 .  أثار الكتاب ضجة كبيرة ودعا بعضهم لمصادرته ، ولكن المسئولين تنبهوا إلى هذا سـيذيع دعوته فمارسوا مؤامرة صمت إزاءه ، رد عليها جمال البنا عام 2000 بإعلان تأسيس "دعـوة الإحياء الإسلامى" التى ضمنها خلاصة فكره الإسلامى والسياسى والثقافى .  فى سنة 1997 أسس بالمشاركة مع شقيقته السيدة فوزية "مؤسسة فوزية وجمال البنا للثقافة والإعلام الإسلامى" ، وتبرعت السيدة فوزية بقرابة نصف مليون جنيه للمؤسسة مكنها أن تؤدى دورها فى غنى عن السؤال . ولما كانت زوجة الأستاذ جمال البنا قد توفيت سنة 1987 ولم يتزوج بعدها ، فإنه حول شقته إلى مكتبة تحمل اسم المؤسسة . وتضم المكتبة قرابة خمس عشر ألف كتاب عربى ، وثلاثة آلاف باللغة الإنجليزية ، كما تضم مكتبة والد الأستاذ جمال وشقيقه الأستاذ عبد الرحمن ، والكثير من تراث آل البنا ، والأصول الخطية لكتب الشيخ البنا ، وقد زودت المكتبة بقاعة إطلاع وآلة تصوير ووحدة كمبيوتر .  بالمكتبة 15 ألف كتاب عربي وثلاثة آلاف كتاب إنجليزي وبها قسم للدوريات يضم 150 مجلة ، وبعض الموسوعات والمجموعات القديمة لصحف الإخوان المسلمين من سنة 1936 ، وأوراق خطية للإمام الشهيد حسن البنا ، والكثير من وثائق الإخوان المسلمين ، فضلاً عن جذاذات من الصحف ، ومسودات وأصول كتب للشيخ أحمد عبد الرحمن البنا ولجمال البنا .  استطاع الأستاذ جمال البنا بفضل تفرغه للكتابة أن يصدر أكثر من مائة كتاب (منها قرابة عشرة مترجمة) وهو يكتب بتمكن وأسلوب سهل ، وإن كان له طبيعة فنية ، وقد أصدر كتابًا من ثلاثمائة صفحة عن "ظهور وسقوط جمهورية فايمار" كما تعد كتبه عن "الدعوات الإسلامية" من المراجع الرئيسية لما توفر له من صلات ومراجع .  أن دعوة الإحياء الإسلامى رغم أنها قوبلت بتعتيم إخبارى أريد به عدم التعريف بها ، فإنها شقت طريقها ليس فحسب فى مصر والدول العربية ، ولكن أيضًا فى الخارج حيث أصبحت محل اهتمام الهيئات الدولية والجامعات ، وهي لا تهدف لتكوين حزب أو جماعة ، ولكنها تريد أن تقدم رؤية حرة للإسلام يُعد كل من يؤمن بها مالكا لها أو شريكاً فيها .  لدعوة الإحياء الإسلامى موقع على الانترنت ، وعنوان إليكترونى كالآتى : [email protected] E-mail : [email protected] www.islamiccall.org وعنوانها : 195 شارع الجيش ــ 11271 القاهرة هاتف وفاكس 25936494
This entry was posted in دراسات علمية, فلسفية, تاريخية, ربيع سوريا. Bookmark the permalink.

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.