كل ما أحتاج أن أعرفه تعلمته في الحضانة

اتصلت بي ابنتي من مكتبها تشهق في البكاء، فتسارع قلبي حتى تجاوزت دقاته الألف.
ـ ما القضية؟
ـ بنجامين
ـ ماذا حصل؟
ـ إنه اليوم الثاني للمدرسة، لقد بكى حتى خرجت عينيه من محجريهما. وتابعت: تأخرت ووالده عن العمل، وتأخر هو عن المدرسة، استغرقت ساعة في محاولة لإقناعه بأنه لا بد من الذهاب إلى المدرسة، وبأنه سيحبها لاحقا دون جدوى
حاول أن يمارس ذكائه علي، وأصر أن التاتا اشتاقت له وهو اشتاق لها، وسيكون من الأفضل الذهاب إلى بيتها دون المدرسة.
رميته في باحة المدرسة كما ترمي الشرطة في السجن مجرما ارتكب لتوه جريمة قتل!
…..
إنه عامه الدراسي الأول في المدرسة النظامية، وهو الآن في صف الحضانة الذي يسبق الصف الأول
Kindergarten
اليوم يومه الثاني. عندما عاد من المدرسة في اليوم الأول لم يبدِ ارتياحا كبيرا، سألته أمه: هل تعلمت الأبجدية؟
– نعم، ولكن الدوام كان طوييييييييلا، لقد تجاوز الساعة، وخلال هذا الساعة نسيتها!
أبلغتني والدته بقضية الابجدية هذه، وتنبأت بأنه سيرفض الذهاب في الغد، وحدث اليوم ما تنبأت به!
…..
منذ عامين، كان بنجي آنذاك في عامه الثالث، زارتني صديقة بصحبة والدتها المسنة، والتي جاءت لتوها من سوريا
همت ابنتي بمغادرة بيتي إلى بيتها، عندها بكى بنجي وأصر على البقاء في بيت التاتا
انفردت فرح بابنها كالعادة في إحدى زوايا البيت ودخلت معه في نقاش طويل، تشرح خلاله ضرورة أن يغادرا بيت التاتا، لأن والده في طريقه من العمل إلى البيت، وسيحزن جدا لو وصل إلى البيت ولم يجد أحدا
واستمر الأخذ والرد بين فرح وبنجي حتى اقتنع بضرورة المغادرة عن رضى وطواعية
سألتني والدة صديقتي: ما القضية؟
قلت: فرح تحاول اقناع طفلها بضرورة الذهاب إلى البيت
لم أكد أنهي عبارتي حتى زعقت السيدة: (صدقا، أنا لا تعجبني التربية في أمريكا شو ها الدلال؟ ربيت عشر ولاد، كانوا من الاشارة يفهموا، وإذا مافهموا بخلي طيزيون حمرا متل ظيز السعدان)
فرح تفهم العربية بطلاقة لكنها لاتجيد التحدث بها. رمقت السيدة بنظرة حادة، ومن ثم تمتمت: يجب أن يختاروك سيدة العالم لهذا العام
….
ااتصلت بي لاحقا تسألني: ماما، أليست هذه السيدة هي الجيل الذي ربى جيل اليوم في سوريا؟
قلت: نعم
فردت: لا عجب أنهم يأكلون بعضهم البعض
للعلم، فرح تحمل ماجستير علم نفس. وتشتغل كمرشدة نفسية في سجن للمراهقين
….
لقد الف المفكر الأمريكي
Robert Fulghum
كتابا بعنوان: (كل ما أحتاج أن أعرفه تعلمته في الحضانة)
All I really need to know I learned in kindergarten
ذكر في الكتاب حوالي 16 قاعدة ذهبية تعلمها في الحضانة، ومازالت هي الأهم في حياته
اذكر منها:
1- Share everything
تعلم أن تتشارك مع الآخرين في كل شيء
2- Play fair
كن منصفا عندما تلعب، ولا تغش
3- Don’t hit people
لا تضرب أحداا
4- Clean up your own mess
رتب الفوضى التي تخلقها بنفسك
5-Don’t take things that aren’t you
لا تأخذ شيئا ليس لك
6-Say you’re sorry when you hurt somebody
اعتذر وعبر عن أسفك عندما تؤذي شخصا ما
7-Live a balanced life – learn some and drink some and draw some and paint some, and sing and dance and play and work every day
عش حياة متوازنة: تعلم….اشرب…ارسم….لوّن…غنِ وارقص….العب واعمل كل يوم
8- Be aware of wonder. Remember the little seed in the Stryrofoam cup: The roots go down and the plant goes up and nobody really knows how or why, but we
ركز على كل مايثير الدهشة من حولك، وتذكر البذرة التي زرعتها يوما في الكأس فامتد جذرها نحو الأسفل واشرأب عنقها نحو الأعلى لسبب لا أحد يعرفه، تذكر أن كل واحد منا ينمو بهذه الطريقة
….
هذه بعض القواعد الذهبية التي تعلمها المفكر الامريكي روبرت فولغوم في مرحلة الحضانة، والتي كانت كافية ليعيش حياة متوازنة بطولها وعرضها وعمقها!
لو تعلمناها جميعا في تلك البلدان المنكوبة بأخلاقها وثقافاتها لكان الحاضر والمستقبل أفضل!
…..
لو تعلم كل عربي ومسلم تلك القواعد البسيطة في طفولته المبكرة، لأسقط ـ وعلى الفورـ من حساباته ثقافة الغزو والسبي وسرقة الغنائم، ولأخرج ـ بالتالي ـ أجيالا تعشق العلم والعمل والغناء والرقص في آن واحد!
….
غادر بنجي هذاا الصباح إلى المدرسة فرحا وراضيا وسيعود منها قريباـ قريبا جدا ـ شابا مفعما بالحياة ليعتذر لأمه عن دموعها لأنه تعلم في عامه الدراسي الأول كيف يعتذر لأي شخص سبب له أذية وليثبت لها أنه تعلم أيضا كل ما يحتاج أن يعرفه في حياته!!!

About وفاء سلطان

طبيبة نفس وكاتبة سورية
This entry was posted in الأدب والفن, ربيع سوريا. Bookmark the permalink.

4 Responses to كل ما أحتاج أن أعرفه تعلمته في الحضانة

  1. Bader Rammal says:

    تقول الكاتبة : “لو تعلم كل عربي ومسلم تلك القواعد البسيطة في طفولته المبكرة، لأسقط ـ وعلى الفورـ من حساباته ثقافة الغزو والسبي وسرقة الغنائم، ولأخرج ـ بالتالي ـ أجيالا تعشق العلم والعمل والغناء والرقص في آن واحد”…… يبدو أن الغزو الأمريكي للعراق في 2003 لم يكن من أجل قتل وتهجير الملايين من العرب والمسلمين، وتدمير مدنهم وبيوتهم ومتاجرهم ومحطات الطاقة والمياه والصرف والجسور والطرق والوزارات والمدارس والجامعات والمستشفيات والمساجد والملاجئ، واستخدام الاسلحة الممنوعة كالبلوتونيوم والفسفور والليزر، وانتشار المخدرات وامراض الأيدز والسرطان وولادة الأطفال المشوهين وسرقة المتاحف والبنوك والبترول وإعطاء الشركات الأمريكية عقود إعادة بناء ما دمرة الأمريكان….. يبدو أن الغزو الأمريكي لم يكن من أجل كل ذلك بل من أجل إخراج أجيال تعشق العلم والعمل والغناء والرقص في آن واحد

  2. جابر says:

    جاء الأمريكان الى العراق بمباركة العرب والمسلمين أليس كذلك كم دولة عربية واسلامية نددت بدخولهم الى العراق ان كُنتُم أنتم اغبياء وخونة فهذه من صفاتكم وتاريخكم القذر . أنتم الذين دمرتم دولكم وشعوبكم بايديكم لا تلوم أمريكا انظر الى الصراعات بينكم قبل أمريكا مئات الثورات وحمامات الدم حكامكم يقتلون شعوبكم بايديهم بمجرد مخالفة الرأي كما حدث منذ مجيء نبيكم محمد والى هذه الساعة وستبقى الى يوم القيامة ان لم تتحولوا الى الدولة المدنية وتتركوا كتبكم واحاديث شيوخكم العفنة انظر الى العالم الغربي والى الصين واليابان الى أين وصلت وقارنهم بدولكم

  3. Bader Rammal says:

    تعليق جابر يؤكد ما قلته عنه، أنه يهودي حقير ومن أقذر المخلوقات على سطح الأرض، وهذا الكلام يؤكده أنبياء بني اسرائيل عند حديثهم عن اليهود قتلة الأنبياء، في الإنجيل- متى 33:23-36 “أيها الحيات أولاد الأفاعي كيف تهربون من دينونة جهنم…لذلك ها أنا أرسل إليكم أنبياء وحكماء وكتبه، فمنهم تقتلون وتصلبون، ومنهم تجلدون في مجامعكم وتطردون من مدينة الى مدينة…لكي يأتي عليكم كل دم زكي سُفك على الأرض من دم هابيل الصّدّيق الى دم زكريا بن برخيا الذي قتلتموه بين الهيكل والمذبح. يا أورشليم يا أورشليم يا قاتلة الأنبياء وراجمة المرسلين”. وفي التوراة- أشعيا 3:59-8 “لأن أيديكم قد تنجست بالدم وأصابعكم بالإثم. شفاهكم تكلمت بالكذب ولسانكم يلهج بالشر. ليس من يدعو بالعدل وليس من يحكم بالحق. يتكلمون على الباطل ويتكلمون بالكذب. قد حبلوا بتعب وولدوا إثماً. فقسوا بيض أفعى. خيوطهم لا تصير ثوياً ولا يكتسون بأعمالهم. أعمالهم أعمال إثم وفعل الظلم في أيديهم. أرجلهم الى الشر تجري وتسرع الى سفك الدم الذكي. أفكارهم أفكار إثم. في طرقهم إغتصاب وسحق. طرق السلام لم يعرفوه وليس في مسلكهم عدل. جعلوا لأنفسهم ُسبلاً معوّجة. كل من يسيرفيها لا يعرف سلاماً

  4. جابر says:

    شكرًا يا بدر القذر على أخلاقك الدنيئة . أني افتخر لأنك لم تستطع نفي ما كتبته فقط ترد علي بآيات من التوراة التي نبيك يعترف بها. لقد اصبحتم مسخرة القرن الواحد والعشرون مليارات البشر يتهموكم بالارهاب والدجل والكذب والنفاق والتقية أينما وطئت اقدامكم تبدأ جيفتكم بالانتشار .

Leave a Reply