قصة و حكمة من زياد الصوفي.. 67

القصة:

حكينا عن كل أنواع اجرام هالعيلة من أول ما بديت كتابة سلسلة قصة و حكمة..

القتل، الاغتصاب، السرقة، التشبيح، التشليح، التهريب، الابتزاز..

بس في صفة مشتركة عند هالعيلة النسة، كتار منكون ما بيعرفوها..

ضيقة العين ( الحسد )..

و الأمثلة على هالموضوع ما ممكن نقدر نحصيها..عيلة ما بيعبي عينهون شي.. على أد ما سرقو، و على أد ما صار معهون مصاري، بيضلو بيطلعو على لقمتك .. مو منشان يشاركوك فيها، لا أبدا، منشان ياكلولك ياها..

و إذا بترجع لاصل هالعادة، حقيقة ما يتستغرب.. كيف عيلة منبوذة بضيعة فيها ولاد ناس و عائلات متل ( أسبر و الخير و إسماعيل و الخيربيك )، كيف طلعت تحت ظلام الليل من تحت القش و استلمت بلد، حولها حافظ الأسد لمختارية و قلهون لعيلتو: روحو إفلتو بهالبلد.. و أنا حاميكون…

أحداث حكاية اليوم صارت بالنص الأول للتمانينات..

شب سعودي غني أتزوج أختو لمرهج مرعي.. هالبنت ما نسيت عيلتها أبدا و صارت اتدير بالها عليهون من كل النواحي..

بالاضافة أنو بيت المرعي بيكونو أحد أحفاد سليمان المرشد( الرب )..يعني لحد معين مكتفيين ماديا..

بصيفية من هالصيفيات بينزل سعود مرعي ( الكبير ) من السعودية بسيارة مرسيدس 500، موديل سنتها بهداك الوقت و عليها نمرة المملكة…

كل البلد صارت تحكي بهالسيارة، بما أنو هيك نوعية من السيارت ما ممكن حدا يركبها الا بيت الأسد بهديك الأيام..

سعود عم يكزدر و يفتل بهالسيارة، آخد انتباه كل المارين بشارع 8 آذار.. و ما خاطر عبالو أنو سعادتو و شوفة حالو ما رح تستمر أكتر من دقايق..

سببين خلوه لأبو حميل يموت من ضيقة عينو و حسدو..

الأول: كيف حدا غيرو عم يسوق هالسيارة الفخمة..

و التاني: أنو كيف الناس نسيت موكب سياراتو و ما بقا علسانهون إلا سعود و سيارة سعود..

صوب قهوة البستان، عم اقطع الشارع مع الوالد الله يرحمو بطريق الرجعة من بيت عمتي، لما منسمع صوت حادث سيارتين.. صوت كان كفيل يخلي هالشارع اللي بالعادة مليان ناس تركض لتتفرج عاللي صار..

بيجو 504، عادة بهديك الأيام ما كان يسوقها إلا عناصر الأمن و رجال المخابرات، كان يومها فواز راكبها..

عند المفرق و اثناء مرور سعود بسيارتو، بيضربو عالجنب اليمين..

لما التمت العالم، اتطمن فواز أنو كل أهل اللادقية صارو حوالين هالحادث عم يتفرجو على هالمسرحية..

بيرجع لورا بسيارتو و ضحكتو على وجهو و بيسرع مرة تانية عالمرسيدس و سعود جواتها و بيضربها مرة تانية من ورا..

المرسيدس أتعجنت و ما بقا الها شكل، و سعود بعدو جواتها، و الناس محاوطين الحادث فاتحين تمهون لهاللي عم يشوفوه، و فواز عم ينزل من البيجو بالبراتيل الأسود و شورت البحر، عم يصرخ بابن المرعي:

و لك مرعي.. ما يكون جدك الرب، و لا تكون عمتك أميرة، تكون هنت الملك بنفسك، بهالبلد افي غير رب واحد و ملك واحد هوة حافظ الأسد، و أنا ابن أخوه للرب و ملك اللادقية.. فرجيني ربك و ملكك كيف رح ينفعك بقا…

الحكمة:

يوم اللي استلمت يا بشار، رافع شعار التطوير و الحداثة..

ما حدا فينا استغرب، كيف جرو بهالمزرعة بيصير رئيس بالوراثة..

 

About زياد الصوفي

كاتب سوري من اللاذقية يحكي قصص المآسي التي جرت في عهد عائلة الأسد باللاذقية وفضائحهم
This entry was posted in الأدب والفن, ربيع سوريا. Bookmark the permalink.

Leave a Reply

Your email address will not be published.

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.