قصة وحكمة من زياد الصوفي..125

 القصة:

من الاشياء اللي لفتت نظري بالربيع العربي, و خصوصي بتونس و ليبيا, حياة الرفاهية اللي كان عايشها القذافي و عائلتو, و بن علي و عيلتو..هالشي اللي شفناه بعد سيطرة الثوار على هالقصور و تصويرها.

قصور عالية السقوف, الدهب مالي الحيطان, العفش المستورد من الدول الامبريالية الداعمة للقوى الرجعية بالمنطقة..

مناظر حقيقة ما ممكن الا تلفت نظرك بهالأبهة و الصرف الغريب بدول شعبها عم يموت من الجوع..

قصور الاسد ما بعتقد باتقل فخامة عن قصور بن علي و القذافي..

لأ ،انا باعتقد انها بتتميز عنها بلمسة خاصة و خصوصي بعد الوثائق اللي اتسربت عن صرف اسماء الاسد ملايين الدولارات على اعادة ديكور هالقصور..

من قصور بيت الاسد الشهيرة, مملكة رفعت الاسد بمنطقة أفاميا باللادقية..اللي بيعرف اللادقية منيح بيعرف عشو عم احكي.. انت و بطريقك من البلد باتجاه الشاطئ الازرق و قبل جسر المدينة الرياضية بشوي, بتدخل بمنطقة أفاميا و بتتفاجأ بنهاية الطريق بقصر ممتد من بداية الشارع لنهايتو و كأنو من الممالك اللي ما بتشوفوهون الا بأفلام المافيا الايطالية..

لنحكي قصة اليوم, لازم شوي نلخص كيف كان الوضع اللي حضر لهالحكاية..

الريشة بلدة بجنوب سوريا, مدينة متل كل المدن الحدودية بسوريا محكومة بمنطق التهريب.. بس الريشة الها وضع خاص جدا, فهيّة مدينة مانها تابعة إدارياً لأي دولة، و بلدة عمليا محكومة من لورنس الشعلان اكبر تاجر مخدرات بالشرق الاوسط, و من المصنفين على مستوى العالم..

و سر قوة لورانس استمدها طبعا من علاقاتو ببعض الضباط و خصوصا برفعت الاسد اللي تركلو هالمنطقة ليحوي فيها كل المطلوبين عالمستوى الدولي و ممارسة تجارة المخدرات..لحد ما رفعت سبقو للورانس الشعلان بهالتجارة و اتفوق التلميذ عالاستاذ بحكم النفوذ و السلطة بسوريا و لبنان..

سخّر رفعت الاسد سيارات الجيش و الطيارات العامودية التابعة لسريا الدفاع بزراعة و صناعة و تصدير المخدرات بسهل البقاع اللبناني, و بنى لنفسو مرفأ خاص باللادقية بمعرفة الجمارك السورية و صار من خلالو يصدر سمومو لكل انحاء العالم..

هالمرفأ اللي حكينا عنّو, صار لاحقاً القصر اللي خبرتكون عنو ببداية القصة اليوم, و كان بيسكنو مجموعة من العوائل التابعة لرفعت الاسد و اللي باتسهّل و بتقوم بالتفاصيل اليومية لعملية تصدير المخدرات..

خلص الصيف باللادقية سنة 99 و كل السياح تركو البلد بوسخها لأهالي اللادقية, و هنن ما شايفين من اللادقية الا البحر الحلو و صلنفة و كسب, و ما كانو بيعرفو أنو عطريقهون عالشاطئ الازرق كانت هالمملكة اللي راح ملايين البشر ضحايا لصناعة و تصدير السموم منها..

سنة قبل ما حافظ الاسد يموت, و باطار تلميع صورة بشار و تقديمو للمجتمع الدولي عأساس أنو هوة شب اصلاحي و رح ياخود نفس نهج أبوه بالتعاطي مع الملفات الخارجية, و رح يقوم بالوقت نفسو بتنفيذ بعد الاصلاحات اللي طالبت فيها المجموعة الاوروبية و أميركا..

فقنا يوم 9 تشرين أول و انا و نازل على مكتبي الصبح, بشوف البلد مكركبة بطريقة غريبة..

الحواجر معباية البلد, و سيارات الجيش و المخابرات منتشرة على كل قرنة و زاوية بالمدينة و خارجها..

بوصل عالمكتب و باسأل شو خبر؟؟ بيخبروني أنو في حملة عسكرية هائلة عم يقوم فيها بشار الاسد بنفسو على قصر رفعت الاسد و معو لواء مدرع كامل من الحرس الجمهوري ليخلصو من ظاهرة رفعت الاسد و الشي اللي عم يصير جوا القصر..

نحنا و جوا البلد كنا عم نسمع المدافع و القذائف اللي عم تنضرب على قصر افاميا, و سيارات الاسعاف اللي اتسخّرت لهالعملية ما عم اتلحق بنقل القتلى من الطرفين..

أتباع رفعت الاسد من عوائل اللادقية لما سمعو بهالخبر ضبو اغراضهون و بديو يتركو المدينة, و الخلاف بدي ظاهر بنقاشات مؤيدي حافظ و مؤيدي رفعت, لحد ما وصل الخلاف بين بعض الشباب و قدام عيني لحد تخوين حافظ الاسد للطايفة العلوية..

حرب كاملة بكل معنى الكلمة, اصوات المدافع و قذائف طيارات الهيليكوتر كانت واصلة لمركز المدينة..

يومين كاملين عهالحرب, اللي راح منشانها 500 عسكري من الطرفين بحسب احد الاصدقاء اللي كان بيشتغل بمكتب وزير الداخلية..

القصر بعدو موجود بأفاميا و مشمّع بالاحمر, تاركتو الدولة بدمارو و بشكلو بعد الحرب كشاهد الها، و لإيهام الشعب السوري اذا بيوم من الايام نسي أنو بشارالاسد رئيس اصلاحي..و جاية بمشروع يختلف تماما عن نهج التصحيح..مانو ضد الحركة التصحيحية , بس هوة قائد مسيرة التطوير لحركة التصحيح..

القصر كان عسكرياً تحت قيادة نقيبة سابقة بسرايا الدفاع، الصور اللي شفتها و المأخودة بعد هالعملية و اللي اتسربت ما ممكن أنساها أبداً، من حيث البزخ المصروف على هالقصر و من حيث فكرة وجود عش مخدرات دولي بمدينة بالكاد بتلاحظها عالخريطة..

الحكمة :

صار عند السوري مرض أسمو ” الاسد فوبيا “..

بعد ما حوّلو بيت الأسد سوريا ، لتصير متل كولومبيا..زياد الصوفي – مفكر حر؟

About زياد الصوفي

كاتب سوري من اللاذقية يحكي قصص المآسي التي جرت في عهد عائلة الأسد باللاذقية وفضائحهم
This entry was posted in الأدب والفن, ربيع سوريا. Bookmark the permalink.

Leave a Reply

Your email address will not be published.

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.