قبول الإختلاف

حين نوجه إنتقاداً للغير علينا التأكد من تسامحنا ورفق كلماتنا إضافة الى نزاهتنا وشجاعتنا العادله في توجيههم ونصحهم

بعض الأشياء لها قدرة على الإمتصاص كالإسفنج , وبعضها لا يملك هذه القدرة مطلقاً مثل الزجاج أو النايلون , كذلك البشر يتباينون فيما يتقبلونه أو لا يتقبلون

بعض زملاء العمل يبالغون في نديتهم , وبعضهم الآخر من أفضل الأصدقاء , لهذا علينا عدم التركيز الكبير على التشابه والإختلاف بيننا وبينهم , أفضل ما يمكن أن نفعله هو التسامح والسعي الى الوفاق , وما كان مختلفاً علينا تركه على حاله فليس كل الناس سواء

في نفس الوقت هناك الكثير من الأمور الجيده والتي علينا إستيعابها , على سبيل المثال : المعرفه , المهارات , الحكم الجيده , التعاطف , الفضائل الأخلاقيه . كلما إزددنا استيعاباً لهذه الأمور نفعنا أنفسنا أكثر . في نفس الوقت هناك أمور علينا عدم تعلمها : العادات السيئه , الكسل , الإفتراء والكذب

الناس الجيدون يتبادلون كلاماً طيباً يستحق القول ويرفضون الأقوال الخبيثه , على العكس منهم الناس السيؤن يتبادلون عبارات سوقيه تافهة المعنى وربما يرفقونها بأفعال تسيء لهم أو لغيرهم . لهذا علينا استعمال كلمات طيبه وأفكار جيده مترافقه مع أفعال نبيله

في المجتمعات القديمه , في فرنسا والهند والصين تم فيها تقسيم المجتمع الى طبقات , وكان أبناء الطبقات الدنيا يعاملون كالعبيد ويحرَّم الإختلاط بهم , بمرور الوقت إنقسم المجتمع الى طبقات متباينه في طريقة الكلام والتفكير والفعل مما ضاعف من سوءالأمر وعزز القطيعة بين الطبقات

منذ قديم الزمان لا يتعلم الحكماء غير المعارف الجيده ويرفضون غير الجيدة منها . من المفيد لنا تعلم إستيعاب الجيد ورفض السيء في كل الخبرات والمهارات والبشر , نتقبل الناس الذين يختلفون عنا في بعض مزاياهم . ولكن بالتأكيد علينا رفض السيئين

د. ميسون البياتي

About ميسون البياتي

الدكتورة ميسون البياتي إعلامية عراقية معروفة عملت في تلفزيون العراق من بغداد 1973 _ 1997 شاركت في إعداد وتقديم العشرات من البرامج الثقافية الأدبية والفنية عملت في إذاعة صوت الجماهير عملت في إذاعة بغداد نشرت بعض المواضيع المكتوبة في الصحافة العراقية ساهمت في الكتابة في مطبوعات الأطفال مجلتي والمزمار التي تصدر عن دار ثقافة الأطفال بعد الحصول على الدكتوراه عملت تدريسية في جامعة بغداد شاركت في بطولة الفلم السينمائي ( الملك غازي ) إخراج محمد شكري جميل بتمثيل دور الملكة عالية آخر ملكات العراق حضرت المئات من المؤتمرات والندوات والمهرجانات , بصفتها الشخصية , أو صفتها الوظيفية كإعلامية أو تدريسة في الجامعة غادرت العراق عام 1997 عملت في عدد من الجامعات العربية كتدريسية , كما حصلت على عدة عقود كأستاذ زائر ساهمت بإعداد العديد من البرامج الإذاعية والتلفزيونية في الدول العربية التي أقامت فيها لها العديد من البحوث والدراسات المكتوبة والمطبوعة والمنشورة تعمل حالياً : نائب الرئيس - مدير عام المركز العربي للعلاقات الدوليه
This entry was posted in دراسات علمية, فلسفية, تاريخية. Bookmark the permalink.

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *

* Copy This Password *

* Type Or Paste Password Here *

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.