عندما اسخدم حافظ الاسد صباح ليبيعنا وطنياته الزائفة

( سوريا كبيرة و قلبا كبير )
مشهد آخر على تدخّل السياسة و السلطة في الفن .
لقد منعت صباح من الغناء في سوريا لأكثر من ست سنين
فقط لأنها غنت على المسرح مع مغني فرنسي مشهور آنذاك صدف أن يكون يهودي الدين
و تم تجاهل الفنانة صباح بالإعلام السوري و منعت من الغناء و حجبت أغانيها من الإذاعة و التلفزيون كقرار سياسي و أخيراً
أزيل الحظر بتدخل أحد الأثرياء الدمشقيين ( الحبوباتي ) صاحب نادي الشرق و استعمال نفوذه في الدولة لرفع الحظر

muf7

About الأرقش

كاتب وطيبيب سوري يعيش بأميركا
This entry was posted in الأدب والفن, ربيع سوريا. Bookmark the permalink.

Leave a Reply

Your email address will not be published.

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.