عمر أبو ريشة، عودة مغترب. أعظم ما كتب …القصيدة التي ستُخلِّده.

Sami Khiyami

“زار الشاعر بلده الحبيب سوريا بعد كارثة 1967، إثر اغتراب مديد، وكان يحسب أنه سوف يلقى التكريم في بلاد عزيزة كريمة أمضى عمره في خدمتها، فغادر سوريا ونظم هذه القصيدة الرائعة، وأوصى ألا تُنْشر إلا بعد وفاته.”

ألفيتُ منزلَهـا بوجهـي موصـدا
مـا كان أقربـه إليَّ وأبـعـدا

كلَّت يداي على الرتاج وعربدتْ
في سمعِيَ المشدوهِ قهقهة الصدى

ما كنتُ أحسبُ أن أطوفَ به على
غصص النوى وأعودَعنه مُجهدا

فكم اختزلتُ حـدودَ دنـيانـا على
أعتابه وكم اختصرتُ به المـدى

ما بالها تصغي؟ وأحلف إِنـها
تصغي وتأبى أن تردَّ على النّدا؟

أَخَبَتْ نجومي في مدار لحـاظـها
فتساوت الدنـيا لديها مـورِدا

ليسـت بـأول بـدعـة أوجـدتُها وأضعتُها عبر الضلالة والهدى

وحملتها ذكرى ولم أُرْخِـصْ لهـا
عهداً، أَأَشقى عهدُها أم أسعـدا؟

الذكرياتُ قِطافُ ما غرستْ يدي
كَفِلَ الحنـينُ بقـاءَها وتعهَّـدا

هي كل زادي‪ ‬هوَّنَتْ صعبَ السَّرى
ورمتْ على قدميّ غطرسةَ الردى

كم نعمةٍ شـَمخَـتْ عليَّ فهِجتُـها
وشربْتُ نزفَ جراحها مُسْتَبْرِدا

وكم استخفَّ بيَ الهوى فصلبتُـه
وركعتُ تـحت صليبه متعبـِّدا

وتقاتـلتْ فيَّ الظنـونُ وطابَ لي
في حالتـيـها أن أُذَمَّ وأُحمَـدا

جئتُ الحيـاةَ فـما رأتـنيَ زاهداً
في خوض غمرتها ولا مترددا

إني فرضـتُ على اللـيالي ملعبي
وأبيتُ أن أمشـي عليه مُقـيَّـدا

يا غربتي، كم ليلـةٍ قطّعـْـتُها نِضـْوَ الهموم على يديك مُسَهَّدا

أطـمعتِـني في كـل حلم مترف
وضربتِ لي في كل أفق موعِدا

فوقـفتُ أقتـبلُ الرياحَ وما درتْ
من كان منا العاصفَ المتـمردا

ومضيتُ .. أنتعلُ الغمام وربـمـا
أشفقتُ خدَّ النجم أن يتجـعـدا

وأطلتُ في التّيـه المُشـِتِّ تنقـُّلي
وحملتُ ما أبـلاه فيَّ وجـدَّدا

ورجعت أستسقي السـراب لسروة
نسيـتْ لياليهاحكايات الـندى

فكـأنـمـا المجـد الذي خلدتُـه
لـم يكفني فأردتُ مجداً أخلـدا

ما أكرم الـوتـر الذي أسكـتـُّهُ لأجُرَّ أنفاسـي عليه تـنـهُّـدا

كم سَـلسَلَت فيه الشموخَ أنامـلي
ورمتْ به سمعَ الزمان فـردَّدا

خلع الفتونَ على الشجون وصانها
من أن تهون ترجُّـعاً وتوجُّـدا

أهـفـو إليـه وما يزال غبـارُه متجمعاً فـي صـدره متلبـدا

أفديـه بالبـاقـي من السلوى إذا
أرجعـتُه ذاك اليتيـمَ المفـردا

يا غربتي أشجاكِ طول تـلفُّتـي
صوب الديار تهالـكاً وتجلـدا

أتَعِبتِ من نظـري إليكِ معاتـباً ؟ ومللتِ من صخبي عليكِ مندِّدا؟

ذاك التـجـنِّي لم تطـيقي حمـله مني ولم تتوقعي أن ينـفـدا

أطلقتِنـي .. وتبعتِني وأريتِنـي
ملءَ الدروب خيالكِ المتـوددا

أنا عند ظنكِ سادر في مـوطـني
أزجي خطايَ على ثراهُ مشرَّدا

وأغـضُّ من طـرفي حياءً كلمـا عدَّدْتُ أعراسي عليه، وعدَّدَا

أيامَ تـستـبـق الرجـالُ نـداءه وأشقُّ موكبَـهم فـتِّياً أمـردا

تـأبى البـنوَّةُ أن أقـول وهبتُـه وتركت كل هبات غيري حُسَّدا

أَأَمُـرُّ منه وصاحبايَ كهـولتـي والعنفوانُ ، ولا يمدُّ لنا يـدا؟

أنا ما شكوت على اللقاء صدودَه
عني، متى صدَّ الكريمُ تعمُّدا؟

أخذتْ بناصيتيه أيـدي عصبـةٍ كانت على سود الليالي هجَّـدا

جـاز الزمانُ بها حدود مجونه فأقام منها كـلَّ عبدٍ سـيـدا

تشقى العلى إن قيلَ كانت جندَها
مـا كان للجـبناءِ أن تتجنـَّدا

نظرتْ إلى شرف الجهاد فراعَها
فسعتْ إلى تعهيره، فاستشهـدا

مـن كلِّ منْفضِّ السبيلِ، لقيطِهِ
شاءت به الأحـقادُ أن تتجسّـَدا

عقد الجفونَ بذيـل كـل سماوةٍ وأراد ملعبَها كسـيحاً مقـعـدا

العـاجزُ المقهـورُ أقتَـلُ حيلةً
وأذلُّ منطلَقاً ، وأنـذلُ مقصِـدا

نثر الخسيس من السلاح أمامه
واختار منه أخسـَّه ، وتـقـلَّدا

وحبا إلى حرم الرجال، ولم يذُقْ
من قُدسِ خمرتهم ولكنْ عربـدا

وافتَنَّ في تزييف ما هتفوا بـه وارتدَّ بالقِيَـمِ الغـوالي مُنْشـِدا

البغيُ أروع مـا يكـون مظفراً
إن سُلَّ باسم المكرمـات مهنَّـدا

لا يخدعنِّكَ دمعُه وانـظر إلى
مـا سال فوق أكفه، وتجـمَّدا

لم تشربِ الحُمَّى دماءَ صريعِها
إلا وتكسـو وجنـتـيه تـورُّدا

وأزاحت الأيـام عـنه نقابـه
فأطلَّ مسْخاً بالضـلال مـزوِّدا

ترك الحصون إلى العدى متعثراً
بفراره، وأتى الحِمَـى مُسْتأسـِدا

سـكِّينـه في شـدقه ولعـابُه يجري على ذكر الفريسة مُزبدا

ما كان هولاكو ، ولا أشـباهه بأضلَّ أفئـدةً و أقسـى أكـبُدا

ما عفَّ عن قذف المعابد باللظى
فتناثرت رِممـاً، وأجَّتْ موقـدا

كم سُـجـَّدٍ فـاجـأهـم، وما
كانوا لغير الله يـومـاً سُـجّدا

عـرَفَتْهمُ الجُلَّى أَهِـلَّة غـارة وغزاةَ ميدانٍ ، وسادة منتـدى

يا شامُ.. ما كذب العِيانُ، وربما
شـهق الخيالُ أمامه ، وترددا

أرأيتِ كيف اغتيل جيشُك وانطوت
بالغدر رايةُ كل أروعَ أصيدا؟

وانفضَّ موكب كل نسر لو رأى لِعُلاكِ ورداً فـي النجوم لأوردا

يا شام، أوجعُ من وجومك زفرةٌ
داريتُها، وأردتُـها أن تـخمدا

لا يا عروس الدهر سفرُكِ ما روت صفحاتُهُ إلا العلى والسـؤددا

كم دون هيـكلك الموشَّى بالسنى
مـن طامعٍ أُردي وطـاغٍ أُلحدا

وكم انثنت عنـك الخطوب حَيِيَّةً
ويداكِ ما انتهتا، وكبْرُك ما ابتدا

جمدتْ عيونُ الشرق من سهرٍ على
ميعادِ وثبتكِ الجموحِ على العِدا.

About عمر أبو ريشة

هوعمر أبو ريشة أبوه شافع ولد عمر في منبج عام 1910م وفيها ترعرع ودرج وانتقل منها إلى حلب فدخل مدارسها الابتدائية ثم أدخله أبوه الجامعة الأمريكية في بيروت ثم سافر إلى انكلترا عام 1930 ليدرس في جامعتها على الكيمياء الصناعية وهناك زاد تعلقه بالدين الإسلامي وأراد أن يعمل للدعاية له في لندن ، وراح يتردد على جامع لندن يصاحب من يصاحب ويكتب المقالات الكثيرة في هذا الميدان ، ثم انقلب عمر إلى باريس وعاد إلى حلب عام 1932 ولم يعد بعدها إلى انكلترا، اشترك في الحركة الوطنية في سوريا إيام الاحتلال وسجن عدة مرات وفر من الأضطهاد الفرنسي ، كما ثار على الأوضاع في سوريا بعد حصولها على الاستقلال وقد آمن بوحدة الوطن العربي وانفعل بأحداث الأمة الاسلامية ولقد كانت كارثة فلسطين بعيدة الأثر في نفسه فله شعر في نكبة فلسطين كثير وله ديوان باسم ( بيت وبيتان ) وديوان باسم ( نساء ) وله مسرحية باسم ( علي ) ولأخرى باسم ( الحسين ) ومسرحية باسم ( تاج محل )وله ديوان باسم ( كاجوراو )ومجموعة قصائد باسم 0 حب ) ومجموعة شعرية باسم ( غنيت في مأتمي )، وله مسرحية شعرية سمها ( رايات ذي قار ) أنشأها قبيل عشرين سنة وجعلها في أربعة فصول وله مسرحية باسم ( الطوفان ) وله ملحمة 0 ملاحم البطولة في التاريخ الإسلامي ) وهي اثني عشر ألف بيت وله ديوان شعر باللغة الانكليزية 0 عمل سفيرا لبلاده سوريا في عدة دول ( الارجنتين والبرازيل وتشيلي والسعودية ) وتوفي عام 1990م وقد جمعت قصائده في مجموعة كاملة تحمل اسمه .
This entry was posted in فكر حر. Bookmark the permalink.

2 Responses to عمر أبو ريشة، عودة مغترب. أعظم ما كتب …القصيدة التي ستُخلِّده.

  1. جعفر الكنج الدندشي says:

    ليس عام1967 ولكن عام 1983، وكان ذاك بعد مذابح حماة واجتياح لبنان عام 1982. ولكن هذه الإشاعة أنه طلب ألا تنشر سوى بعد وفاته فهي خالية من الصحة، بلى لقد ألقى نصفا تقريباً وأكملنا إلقاء النصف الثاني. مع تحياتنا

Leave a Reply

Your email address will not be published.

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.