ضحايا صدام حسين 9

صباح ابراهيم

الفصل التاسع
الاغتيالات خارج العراق
ان شهوة صدام ونظام البعث الى الاجرام دفعته للبحث عن اماكن اخرى يطارد بها الذين رفضوا الانصياع لسلطته، فهاهي مخابراته واجهزته الامنية تطارد وتغتال الدعاة والسياسين المعارضين  خارج العراق او تجلبهم الى العراق على وفق اتفاقيات تعاون مع اجهزة امن ومخابرات دول اخرى.
عمليات الأغتيال تلك ترسم صورة لتحول العراق بل العالم باكمله للعراقيين في تلك الفترة الى علبة ضيقة ، صامتة ، فكأن هناك أشباح تقف أمام كل باب ونافذة تحصي النظرات والانفاس قبل الكلمات.
احساس الخوف من كابوس المراقبة والموت لم يقتصر على العراق بل امتد نتيجة لعمليات الأغتيال تلك، الى أنحاء العالم فكان الهروب من العراق ,في تلك الفترة, الى المنفى في النهاية هو مجرد شكل مخفف من الخوف.
في 1/6/1980 نشرت صحيفة صندي تايمز اللندنية مخطط النظام العراقي لاغتيال شخصيات عراقية معارضة في لندن.. وقد تمكنت الشرطة البريطانية من السيطرة على شقة في جنوب لندن وفيها أسلحة ومعدات لاغتيال رموز المعارضة العراقية في لندن .
ويعتبر المجرم فاروق حجازي من عناصر المخابرات الخطرة والمساهمة في عدة عمليات لاغتيال عراقيين في الخارج منها عملية اغتيال السيد الحكيم في طهران وحردان التكريتي في الكويت وطالب السهيل في دمشق وذبح طالبين من الوريد في باكستان، وقد كوفئ بتنصيبه سفيراً في عدة دول وكذلك لمع اسم السفير نوري الويس في عدة جرائم وهو عنصر مخابراتي ساهم بعدة جرائم آخرها إغواء الدكتور راجي التكريتي وتسليمه لعناصر الأمن الخاص لتصفيته.

عبدالرزاق النايف معاون مدير الاستخبارات العسكرية ورئيس وزراء حكومة الانقلاب في 17 تموز اغتيل في لندن في 9 تموز 1978.                                                                                                                                                 

د. اياد حبش
اغتيل الدكتور أياد حبش في إيطاليا في 16 تشرين الأول عام 1986حين اقتحمت المخابرات العراقية شقته في ايطاليا والقوه من الطابق السابع الى الطابق الارضي فاستشهد في الحال. وقد اعترف رئيس المخابرات العراقية في تايلند بعد ذلك بمسؤولية المخابرات العراقية عن العملية. والدكتور حبش هو الذي تمكن من اختراع دواء مضاد للغازات والاسلحة الكيميائية وخاصة ضد غاز الخردل وغاز الاعصاب، وقد حققت اختراعاته وانجازاته نجاحا كبيرا في انقاذ حياة المئات من الذين تعرضوا لهذه الغازات السامة.

سهيل محمد السلمان
اغتيل في الإمارات – دبي في 19 مايس 1981، أصيب بعيار ناري براسه. شاهد عملية الأغتيال شرطي كان متواجداً في المنطقة قام بملاحقة الفاعل حتى قبض عليه و تبين أنه عنصر مخابرات عراقي يحمل جواز سفر دبلوماسياً بأسم عبد الحسين حميد عطيه.

طالب علي السهيل التميمي 
(1930 – 12 ابريل 1994) سياسي عراقي يحمل الجنسية الأردنية معارض لنظام الرئيس العراقي السابق صدام حسين واحد قادة محاولة اغتيال فاشلة كانت مقررة في 17 يوليو 1993 للإطاحة بصدام حسين بعد حرب الخليج الثانية و كان أحد المرشحين لخلافة صدام في حال نجاح عملية الإغتيال.
تم اغتيال السهيل برصاصتين من مسدس مزود بكاتم صوت بمنزله في لبنان في عام 1994 عندما كان في زيارة عائلية هنالك مع زوجته للتحضير لحفل زواج إبنته . وجهت أصابع
الإتهام إلى المخابرات العراقيه و المخابرات الأمريكية. كانت الولايات المتحدة ترفض السهيل كبديل لصدام حسين و لم تره به الشخص القادر على قيادة العراق إلى النظام الذي تراه مناسبا

 جورج بوش الأب جرت محاولة اغتياله عند زيارته الكويت في ابريل 1993

توفيق رشدي أستاذ الفلسفة في جامعة عدن اغتيل عام 1979
السيد محمد مهدي الحكيم 

اغتيل في السودان في 17 كانون الأول عام1988، في فندق هيلتون في الخرطوم اثناء تواجده لحضور مؤتمر الجبهة القومية الإسلامية وقد سبق للسيد مهدي الحكيم ان تعرض لأربع محاولات اغتيال في بغداد والإمارات ولندن والخرطوم، وقد اعترف وزير الإعلام السوداني فيما بعد بان السفارة العراقية في السودان كانت المسؤولة عن عملية الاغتيال.

عبد الله المدني
قامت المخابرات العراقية بجريمة مطاردة واغتيال رئيس تحرير صحيفة المواق البحرينية السيد (عبد الله المدني) بعد ان غطت صحيفته خبر اعدام القياديين الخمسة لحزب الدعوة  (قبضة الهدى) عام 1974 ونشرت صورهم على صفحاتها بعد ان كانت هناك حالة تعتيم شبه مطلقة على الحادث.

نعمة مهدي محمد وسامي عبد المهدي كانا من طلاب كلية الهندسة التكنولوجية في جامعة كراجي بالباكستان وقد اختطف الطالبين بعد خروجهما من الامتحان النهائي للحصول على شهادة الماجستير في اذار من عام 1987 , عثر على جثثهم مقطوعة الرأس بالقرب من القنصلية العراقية.

ماجد عبد الكريم حسين

ضابط مخابرات سابق اغتيل في السويد عام 1985 . تمت عملية الأغتيال باستدراجه الى شقة من قبل امراة داخل الشقة كان رجلان على الأقل بانتظاره حيث قاما بقتله و من ثم تقطيعه الى 48 قطعة ووضعه في حقيبتي سفر، وعثر على الحقيبتين بعد مرور شهرين على حادثة القتل.                                                    

اية الله حسن الشيرازي راجع ( حرب صدام ضد رجال الدين )

اغتيال المخابرات الصدامية لقادة فلسطينيين
 كانت العلاقة بين النظامين العراقي والسوري (البعثيين) على اشدها من التوتر والعداوة وكان تقييم المخابرات العراقية لمنظمة التحرير الفلسطينية ولحركة فتح انهما واقعتان تحت المظلة السورية، لذا قادت ونفذت المخابرات العراقية اوسع حملة اغتيالات في صفوف مدراء مكاتب منظمة التحرير الفلسطينية ومهاجمة مكاتبها في باكستان مستغلة ومستعملة اياد واطراف فلسطينية فقتل العديدون منهم:
نعيم خضر في بروكسل
وائل زعتر في روما وزهير محسن في فرنسا
عصام السرطاوي في لشبونة
الصحفي عادل وصفي نائب تحرير مجلة فلسطين الثورة
عزالدين قلق
سعيد حمامي
علي ناصر ياسين
عدنان حماد
وآخرون مثل :
               تحسين الشيخلي “يحيى” من تجمع الشيوعيين الثوريين.
                   مطر لازم. أُغتيل في منتصف السبعينيات في الجنوب اللبناني بين النبطية والروم.
عبد الجبار عبدالله، إختطفته عناصر المخابرات العراقية في بداية الثمانينيات وحَجَزَتْهُ                 داخل السفارة العراقية، ثم فجروا جثته على عمود كهرباء في منطقة السفارة العراقية.
  أبو سلام (مجهول الإسم) تمّ اغتياله في العام 1978 في صيدا، وكان يجاهر بمعارضته  للنظام ويدعوا الى الكفاح المسلح في العراق.
اغتيال ثلاثة اكراد احدهم يدعى غازي،. دَبرتْ لهم المخابرات العراقية اجتماعا صوريا مع ما اسموه معارضة عراقية فتم ذبحهم وتقطيعهم في الشقة التي دعيوا إليها، ووضعوا في أكياس، ثم أُلقيَ بهم في وادي أبو جميل حيث تسكنه أقلية كردية.

ضحايا صدام حسين 8

http://www.facebook.com/pages/%D8%B5%D8%A8%D8%A7%D8%AD-%D8%A7%D8%A8%D8%B1%D8%A7%D9%87%D9%8A%D9%85-%D9%85%D9%81%D9%83%D8%B1-%D8%AD%D8%B1/429075093790388

About صباح ابراهيم

صباح ابراهيم كاتب متمرس في مقارنة الاديان ومواضيع متنوعة اخرى ، يكتب في مفكر حر والحوار المتمدن و مواقع اخرى .
This entry was posted in دراسات سياسية وإقتصادية. Bookmark the permalink.

Leave a Reply

Your email address will not be published.

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.