شكرا للرب

جهاد علاونة

عن جد شكرا لك يا رب على مواقفك النبيلة معي وعلى معجزاتك التي لا تنتهي…شكرا لك يا عظيم وشكرا لك يا كبير وشكرا لك يا مُجمع القلوب ويا مُفرق الدروب ويا فاتح بابه ويا معطي ويا منجد ويا فادي ويا مخلّص…وعن جد وعن جد أشكرك من أعماق أعماقي ومن أحشاء نيراني..أشكرا جدا على المزايا الكثيرة التي منحتني إياها…. وأشكرك أيضا على مزاياك المتعددة الأنواع والأشكال والألوان وأشكرك على الطرق الكثيرة التي توصل إلى باب دارك وأشكرك لأنك علمتني كيف أعرف دارك وصفاتك…شكرا لك تسببت بوقف النزيف في عين ولدي الوحيد حتى كادت الدماء أن تجفّ من عروقه…وأشكرك جدا حتى وإن أخذت مني روحي وأعطيتها لغيري…شكرا لك حتى وإن شَلعتَ لي قلبي من جذوره وشروشه وأعطيته لغيري أو حتى إن أخذت مني قرنية عيني وأعطيتها لغيري….حاشاك أن أتهكم عليك أو أن أكذب عليك أو أن أدعي عليك بما ليس بك… فأنت أفضل من يعطي وأنت أفضل من يأخذ..عن جد شكرا لك يا رب على حرارة الشمس التي تلفح وجهي…وشكرا لك على برد الشتاء الذي يجعل أعصابي ترتجف وكأنني أرتجف من الخوف….وشكرا لك على مشاعرك العظيمة تجاهي فأنا أعرف مكانتي عندك وأنا أعرف مدى قُربك مني فأنت أقربُ إنسان إلى قلبي وروحي وأنا أعرف مدى إعجابك بي ومدى حبك لي ومدى دنوك مني…شكرا لك لأنك دائما تظهر لي في اللحظات الأخيرة مثل البوليس في الأفلام السينمائية…عن جد شكرا لك يا رب على هداياك الثمينة التي لا تُقدرُ بثمنٍ وعلى عطاياك الكثيرة التي لا أعرف يوم الدينونة كيف أحصيها وأعدها عليك عدا,أنت مني وأنا منك,شكرا لك على كل الأحوال وبرغم كل الظروف لم تنقطع صلاتي لك…شكرا لك على نعمة الإيمان وعلى نعمة النسيان وعلى نعمة الصبر على الآلام وعلى نعمة الغفران وعلى عيد الشكر وعلى أيام الآحاد,شكرا لك لأنك عودت عيني على البكاء ودربت قلبي على الأحزان وعلّمتَ عقلي على كيفية التفكير….شكرا لك لأنك قلت لي كيف أنجو من الدجاجلة وكيف أصبح إنسانا كاملا مثل كمال خلقك لهذا الكون والذي أنا واحد من هذا الكون وواحدٌ من الناس المحسوبين عليك…شكرا لك لأنك جعلتني محبوبا بين الناس فهاهم أحبابي قد كانوا من حولي وأشكرك حتى وإن أخذتهم مني أو أبعدتهم عن طريقي…وأشكرك لأنك الوحيد الذي يعرف كلَ ما بداخلي وشكرا لك لأنك تعرف من أنا ومن أكون…شكرا لك على كل شيء مهما كان…شكرا لك على الكبيرة وعلى الصغيرة وعلى الدوران حول نفسي ليلا ونهار…عن جد عن جد شكرا لك على عواطفك التي تعطف فيها عليَّ…..وشكرا لك على حنانك الكبير وعلى مشاعرك تجاهي وعلى أحاسيسك معي فأنت تشعرُ بي فعلا كما يشعر الأب بأبنائه وأنت تُحسنُ الظن بي وكأنني واحد من تلاميذك..شكرا لك لأنك لم تتركني خارج البيت وحيدا…. وشكرا لك لأنك جعلتني مثل السيف فرداً …وشكرا لك لأنك حتى وإن أخذت مني أصدقائي فلم يعد أحد يكلمني أو يتصل بي وكلهم جعلوني في عالم النسيان…شكرا لك لأنك لا تنساني من الأمراض والكوارث,فحتى أمراضك أعتبرها نعمة كبيرة أحسد عليها… فتعطيني كل يومٍ من الآلام ما يكفي مدينة بأكملها…شكرا لك كلما وجهتُ وجهي إليك …وشكرا لك كلما تمسكتُ بالحبل السري الذي يوصلني إليك… وشكرا لك لأنك علمتني كثيرا من الأدعية التي توصلني إليك..

أكررُ شكري وامتناني العظيم لك ولكل المحيطين بك من حولك وأكرر لك تمجيدي…وأكرر إيماني بك..فشكرا لك على كل ما وهبته لي من كلمات فأنا رجلٌ لا يُحسن إلا صناعة الكلمات ولا أعرفُ كيف أكسب بكلماتي رغيف الخبز…وشكرا لك لأنك أعطيت الخبز لغيري وأنا لم تمنحه بعد إلا الكلمات التي لا تسمن من جوع……شكرا لك على النور الذي جعلته في رأسي ذلك النور الذي يجعلني مكروها بين الناس وبنفس الوقت محبوبا من بعض الناس…شكرا لك على وقوفك إلى جانبي في أكثر الظروف قسوة على نفسي شكرا لك لأنك وحدك من يطمئنني على صحتي النفسية فأنا أعرف بأنني ثابتٌ على الأرض من شدة وقوفك إلى جانبي ولولا إيماني بك لتهت في هذا الكون ولوقعت في الحفرة التي وقع فيها الأعمى…..عن جد عن جد شكرا لك على مواقفك الكثيرة والكبيرة وشكرا لك على آخر موقفٍ وقفته معي يوم جثوتُ على ركبتي في المشفى أُصلي لك طالبا النجاة لولدي والخلاص لي وله….عن جد عن جد شكرا لك على آذانك المصغية دوما لصلاتي…شكرا لك على مرورك في كل مكان أكون فيه واقفا كشجرة يابسة..شكرا لك على سياسة الباب المفتوح التي تنتهجها معي…وشكرا لك لأنك أنقذتني من الحرمان وشكرا لك على مجهودك الطيب وعلى الخوض في أمعائي وأحشائي…. وشكرا لك لأنك قلبت لي كياني وقلبت لي حياتي وأنقذتني من الذي حاول أن يفقع لي مرارتي..وشكرا لك لأنك دائما هكذا لا تنساني من عطاياك الكثيرة ومن إجباري على السير في الظلمات الطويلة…شكرا لك لأنك لا تقطع اليد التي تمتدُ إليك… شكرا لك لأنك سبب خلاصي من همومي ومن أحزاني…أنت تصنع بي كل هذه المعجزات ولا تريد مني أي كلمة شكر؟ سأشكرك ما حييت أبدا وأنت تعملُ لي كل الأعمال العظيمة وتلهمني للكتابة ليلا ونهارا…شكرا لك على كل معجزة من معجزاتك التي أشاهدها أمامي….شكرا لك على قلبك الكبير وشكرا لك على محبتك العظيمة لأبنائك… وشكرا لك لأن لك وجه لا يشبه وجوه الناس… ولك عين لا تشبه عيون الناس… وشكرا لك على تقبلك لصلاتي وشكرا لك على مرورك بجانبي…وشكرا لك لأنك تعرف ما أريد دون أن أتكلم وتعرف ما لا أريده…شكرا لك يا رب…..عن جد شكرا لك.

About جهاد علاونة

جهاد علاونه ,كاتب أردني
This entry was posted in فكر حر. Bookmark the permalink.

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *

* Copy This Password *

* Type Or Paste Password Here *

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.