#سوبرمان

#سوبرمان
إنّ العيش مع انسان كاملٍ لا يشكو من أخطاء ولا عيوب، لا يقترف الآثام ولا تغريه النزوات كالعيش مع تمثال حجريّ، مملّ وكئيب. أمّا العيش مع رجل حقيقيّ يتعب ويخطئ ويخاف، رجل يرتبك ويتلعثم ويخبر امرأته بصراحة أنّه لا يدري ما العمل في مرحلة من المراحل، فهو عيش مليء بالمشاركة والتبادل والاحترام.

وعلى عكس المتوقّع، تحترم المرأة الرجل الذي يحار أمام عينيها، ويطلب رأيها ويأخذ به عندما يكون رأيًا صائبًا. تحبّ المرأة الرجل الذي يثق بنفسه من دون أن يُشعرها باكتفائه الذاتي وعدم حاجته إليها.

العيش مع «سوبرمان» كالعيش مع الفضيلة السامية، لا يتيح الخطأ ولا العبث ولا السعادة. فكيف تتفتّح أنوثة المرأة في ظلّ هذه الهالة الهائلة من الخير؟ كيف تتصرّف إزاء هذا الكمّ الكبير من المثاليّة المتطرّفة؟ حتّى الرجل نفسه المختبئ داخل عباءة الرجل الخارق الحمراء كيف يعيش تحت نير هذا الكمال؟ كيف يتحرّر من قناع يضغط على وجهه وجسده وروحه؟


لا أحد يحبّ العيش مع سوبرمان. لا المرأة ولا الرجل. سوبرمان مُهلِك لفرط كماله ومثاليّته وانصياعه للواجب والحقّ. سوبرمان مُهلك لاضطراره الدائم إلى إيجاد الحلول والتفكير بمخارج وتنفيذ الصائب من الأمور. سوبرمان مُهلك لعدم قدرته على الراحة وترك زمام الأمور لشخص يحبّه ويثق به… سوبرمان كائن قويّ وحيد لم يتعلّم المشاركة ولا العيش فكيف يحبّ ويتزوّج؟
جمانة حداد من كتاب سوبر مان عربي
جمانة عطالله سلوم حداد – Joumana Haddad

This entry was posted in الأدب والفن. Bookmark the permalink.

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.