زيف نكاح الجهاد ومرتزقة بشار الأسد

لقد بينا في السابق في مقال بعنوان:” تخبط بن جدو وفلسفة الثورات” بأن الأعلامي بن جدو  قلم مأجور للنظام السوري والولي الفقيه, وأن قناته الميادين هي قناة مأجورة ترتزق من أعته دكتاتورية في ايامنا هذه  وهي حكم عائلة الأسد في سوريا على حساب الدم السوري ودمار سوريا, وقلنا بأن هذا هو كان سبب تركه للجزيرة وأنشاء قناة الميادين.

وقد قامت هذه القناة المأجورة  وصاحبها بن جدو, موخراً, بالترويج لدعاية هابطة عن جهاد المناكحة لفتيات تونسيات مع الثوار السوريون الذين يحررون بلدهم من حكم عائلة الأسد المجرمة, ولكي يعيش السوريين بشرف وكرامة, وقامت بالترويج لهذه الدعاية الكاذبة كل الماكينة الاعلامية للنظام السوري والولي الفقيه, وساعدهم بذلك اليساريون العرب المعادون لثورات الكرامة, وجيوش من الفيسبوكيين الباحثين عن الإثارة وكمية اللايكات على بوستاتهم.

ولحسن الحظ فقد كانت تعمل بهذه المحطة صحفية تونسية ايضاً, ابت كرامتها وشرفها المهني من ان تنحدر مثل بن جدو الى وحل الدعاية الرخيصة المأجورة, فتم طردهامن القناة, فقامت  بفضح وتعرية بن جدو السفيه وقناته المرتزقة.

 فقد نشرت الصحفية التونسية التي كانت تعمل سابقاً بقناة الميادين وإسمها مليكة الجبار, بياناً وجهته إلى زملائها الصحفيين و الرأي العام العربي حول علاقتها مع هذه القناة المشبوهة, قالت فيها: أن الادعاء بفصلها عن العمل بتاريخ 26 مارس و الصادر عن رئيس قسم المراسلين في قناة االميادين السيد حسان شعبان جاء نتيجة عدة أسباب غير موضوعية او قانونية اتخذته إدارة القناة, ومن هذه الاسباب هو انها صعدت من حالة التململ و عدم الرضا باستمرار” تجاه الخط التحريري لقناة الميادين و المتعلق بالدفع نحو نصب العداء للثورات العربية سواء في نص أو روح التقارير الصادرة من تونس” و أبدت عدم موافقتها على” التوجهات و التعليمات التي تصدرها هيئة تحرير القناة في بيروت لمكتب تونس و التي تخص أسلوب التعاطي مع الشأن السوري بشكل خاص و من ثمة حمل المراسلين و حتى الضيوف و اختيارهم لدعم نظام الرئيس السوري بشار الأسد و الازدراء من الثورات و نعتهم بالعصابات الإرهابية “.و التركيز على إرسال التونسيين إلى ما يسمى بالجهاد في سوريا.

وكذلك عدم موافقتها على ” التوجيهات التي يتلقاها مكتب تونس الداعية إلى ضرورة تصيد هفوات و عثرات المؤسسات التونسية بمختلف مكوناتها و هياكلها و التأكيد على عدم نجاح هؤلاء و إظهارهم في أبشع صورة للرأي العام التونسي و العربي و حتى الدولي”.

وأضافت الصحفية مليكة الجبار أن خلافاتها مع سياسة القناة وصلت إلى طريق مسدود عندما ضغطت القناة على مراسليها في تونس باختلاق و تضخيم قضية ما عرف بـ”جهاد النكاح” الذي حولته القناة إلى اختصاص تونسي و حكر على الفتيات التونسيات القاصرات و شددت القناة وقتها على المراسلين في المكتب بتحويل القضية إلى قضية رأي عام, وهذا ما جعل الصحفية التونسية مليكة الجبار ترفض ذلك.

وأوردت الصحفية مليكة بأن ادعاء القناة بان قرار الإقالة جاء لعدم حرفيتها و جديتها واعتبرت” أن هذا الحديث لا أساس له من الصحة و مردود عليها ” خاصة أنها كانت تقوم بتدريب المنتدبين الجدد للقناة و أنها “صحفية درست الصحافة و حصلت على الأستاذية في هذا الاختصاص من معهد الصحافة و علوم الأخبار وأنها “واصلت الدراسة بعد تلك المرحلة و حصلت على الماجستير في تكنولوجيا الإعلام و الاتصال ثم الماجستير في علوم الإعلام و الاتصال ” و أن خبرتها في الأخبار التلفزيونية لا شك فيها و أنها غادرت القناة الوطنية في منصب رئيسة نشرة وهي مسؤولية لا تسند لأي صحفي, إلا اذا كان ذو مهنية عالية.

هوامش: تخبط بن جدو وفلسفة الثورات

About طلال عبدالله الخوري

كاتب سوري مهتم بالحقوق المدنية للاقليات والسياسة والاقتصاد والتاريخ جعل من العلمانية, وحقوق الانسان, وتبني الاقتصاد التنافسي الحر هدف له يريد تحقيقه بوطنه سوريا. تخرجت 1985 جامعة دمشق كلية الهندسة الميكانيكية والكهربائية قسم الالكترون, بعدها حتى 1988 معيد بجامعة دمشق, بعدها تحضير شهادة الماجستير والدكتوراة في معهد جلشكوف للسبرانية اكاديمية العلوم الوطنية الاتحاد السوفييتي السابق حتى عام 1994 اختصاص معالجة الصور الطبية ... بعدها عملت مدرس بجامعة دمشق نفس القسم الذي تخرجت منه حتى عام 1999 هاجرت الى كندا ( خلال عملي بجامعة دمشق طلبتني احدى جامعات الخرطوم لكي اترأس قسمي البرمجة والكومبيوتر ووافقت الجامعة على اعارتي) في كندا عملت في مراكز الابحاث ببرمجة الصور الطبية في جامعة كونكورديا ثم عملت دكتور مهندس في الجيش الكندي بعد ان حصلت على شهادة ماجستير بالبرمجة من جامعة كونكورديا ثم اجتزت كل فحوص الدكتوراة وحضرت رسالة دكتوراة ثانية بنفس الاختصاص الاول معالجة الصور الطبية) وتوقفت هنا لانتقل للعمل بالقطاع الخاص خلال دراستي بجامعة كونكورديا درست علم الاقتصاد كاختصاص ثانوي وحصلت على 6 كريدت ثم تابعت دراسة الاقتصاد عمليا من خلال متابعة الاسواق ومراكز الابحاث الاقتصادية. صدر لي كتاب مرجع علمي بالدراسات العليا في قواعد المعطيات يباع على امازون وهذا رابطه https://www.amazon.ca/Physical-Store.../dp/3639220331 اجيد الانكليزية والفرنسية والروسية والاوكرانية محادثة وقراءة وكتابة بطلاقة اجيد خمس لغات برمجة عالية المستوى تعمقت بدراسة التاريخ كاهتمام شخصي ودراسة الموسقى كهواية شخصية..................... ............................................................................................................................................................ A Syrian activist and writer interested in the civil rights of minorities, secularism, human rights, and free competitive economy . I am interested in economics, politics and history. In 1985, I have graduated from Damascus University, Faculty of Mechanical and Electrical Engineering, Department of Electronics, 1985 - 1988: I was a teaching assistant at the University of Damascus, 1988 - 1994: studying at the Glushkov Institute of Cybernetics, the National Academy of Sciences, In the former Soviet Union for a master's degree then a doctorate specializing in medical image processing... 1994-1999: I worked as a professor at Damascus University in the same department where I graduated . 1999 : I immigrated to Canada . In Canada, I got a master’s degree in Compute Science from Concordia University In Montreal, then I passed all the doctoral examinations and prepared a second doctoral thesis in the same specialty as the first one( medical image processing) . In 2005 I started to work in the private sector . My book: https://www.amazon.ca/Physical-Store.../dp/3639220331
This entry was posted in دراسات سياسية وإقتصادية, ربيع سوريا. Bookmark the permalink.

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.