زواج المال والسلطة إحدى دعائم النظام السوري

طلال عبدالله الخوري

انطلقت الثورة السورية المباركة مند حوالي السنتين, وقدمت اكثر من عشرين الف شهيد, قرابين فداء من اجل الحرية والكرامة وعزة الوطن.
ونحن نؤمن بان هذه الثورة منتصرة,لا محالة, لأن انتصارنا هو حقيقة علمية اثبتها التاريخ, فلم ينتصر قط اي مستبد على شعبه فلانتصار دائما للشعوب.
ولكن السؤال الحيوي لماذا صمد النظام كل هذه المدة, ولماذا تكلف الشعب السوري هذه الكمية الكبيرة بالأرواح والممتلكات؟
بالطبع تمت مناقشة عوامل قوة النظام بكثير من المقالات ومنها تخويف الاقليات من الاسلاميين وتقديم النظام لنفسه كحامي للأقليات, وكنا قد اثبتنا في مقالتنا : النظام السوري اكثر من استغل الأقليات, على خرافة هذا الادعاء.

في هذه المقالة, سنتطرق إلى إحدى عوامل قوة النظام والتي ساهمت بصموده كل هذه المدة وبالتالي ساهمت بمضاعفة عدد الشهداء من الثوار السوريين, وهي زواج المال والسلطة.

لقد عرف الداهية حافظ الأسد الأب, بأنه من الطائفة الأقلية العلوية والمنبوذة والمكفرة من قبل دين الأكثرية السنية في سوريا, ولكي يقوي حكمه لجأ إلى تكتيك التوازنات الطائفية, فكان يعمد الى ان تكون جميع مناصب الدولة موزعة بتوزيع طائفي دقيق على جميع الفئات الدينينة, السنية والعلوية والمسيحية والدرزية والكردية وغيرها من الفئات العرقية والطوائف الدينية ضمن النسيح السوري من مختلف الأقوام والأديان.

من ثوابت تكتيك التوازنات الطائفية الذي اعتمده الداهية حافظ الأسد, وسار عليه وريثة بشار الاسد. هو ان يكون رئيس مجلس الوزراء و وزير الدفاع من الطائفة الأكثرية السنية, مع وجود وزير واعضاء بمجلس الشعب من كل طائفة أقليه وكل قومية إثنية.

ولكن التكتيك الأهم الذي تبناه الداهية الأب لتقوية حكمه, هو زواج المال والسلطة, حيث شجع الأسد أركان حكمه من الأقارب وكبار الضباط على مشاركة التجار السنة بتجارتهم, وتعلم هذه المهنة منهم وهم الذين اكتسبوها بالوراثة أبا عن جد منذ آلاف السنين.  وكانت هذه الشراكة تقوم على المبدأ التالي: الجانب العلوي يقدم التسهيلات الحكومية لكونهم لهم اليد العليا بالحكم, بينما يقدم التاجر السني رأس المال والخبرة بالتجارة, وبهذه الطريقة تضاعفت أرباح التجار السوريين وزادت ثروات الضباط العلويين مئات لا بل آلاف المرات, عن طريق هذا الزواج بين السلطة والمال, حيث اطلقت ايدى هذا الزواج على احتكار اقتصاد البلد, استغلال مقدراته ابشع استغلال.  ولقد كان الخاسر الأكبر من هذا الزواج هو الاقتصاد السوري والمواطن السوري الذي اصبح يعيش حياة البؤس والفقر.

التكتيك الثاني الذي شجعه الأسد لتمكين حكمه وتقوية زواج السلطة بالمال, هو تشجيع الزواج والمصاهرة بين أبناء وبنات أركان الحكم السوري من حاشية النظام وكبار الضباط مع أبناء وبنات التجار السوريين من السنة.

ومن المعروف انه بالنسبة للتاجر السوري, فان البنت, هي اقل ثمن يمكن ان يضحي به من اجل ازدهار تجارته.

افضل مثال على زواج المصالح بين السني والعلوي هو زواج بشار الأسد العلوي من بنت سنية هي أسماء الأخرس.

هذه احدى المواضيع الذي يجب ان تعالجه المعارضة السورية, بشفافية وحنكة ورفعة, فالتجار السوريون ما زالوا يؤيدون النظام, فماذا يفعل هذا التاجر الذي زوج ابنه وبنته الى ابن او بنت ضابط علوي يقود قواته لكي يقضي على الثورة بكل همجية؟؟

هذا رد على السفهاء بالمعارضة السورية والذين يتهمون النظام السوري بانه دلل الأقلية المسيحية او الأقلية العلوية, ولقد أثبتنا في هذه المقالة, بأن النظام لم يدلل اي من الأقليات, لا المسيحية ولا العلوية منها,  ولكن بالواقع هو دلل ضباطه الأمنيين وانبسبائهم واقربانهم واصهارهم من التجار السنة في كل من دمشق وحلب وحمص, وشكلوا بذلك مافيا على نمط المافيا العائلية الايطالية, قاموا باستغلال مقدرات البلد واقتصاده, واستعبدوا الشعب السوري مجتمعين.

25\7\2012

About طلال عبدالله الخوري

كاتب سوري مهتم بالحقوق المدنية للاقليات جعل من العلمانية, وحقوق الانسان, وتبني الاقتصاد التنافسي الحر هدف له يريد تحقيقه بوطنه سوريا. مهتم أيضابالاقتصاد والسياسة والتاريخ. تخرجت 1985 جامعة دمشق كلية الهندسة الميكانيكية والكهربائية قسم الالكترون, بعدها حتى 1988 معيد بجامعة دمشق, بعدها تحضير شهادة الماجستير والدكتوراة في معهد جلشكوف للسبرانية اكاديمية العلوم الوطنية الاتحاد السوفييتي السابق حتى عام 1994 اختصاص معالجة الصور الطبية ... بعدها عملت مدرس بجامعة دمشق نفس القسم الذي تخرجت منه حتى عام 1999 هاجرت الى كندا ( خلال عملي بجامعة دمشق طلبتني احدى جامعات الخرطوم لكي اترأس قسمي البرمجة والكومبيوتر ووافقت الجامعة على اعارتي) في كندا عملت في مراكز الابحاث ببرمجة الصور الطبية في جامعة كونكورديا ثم عملت دكتور مهندس في الجيش الكندي بعد ان حصلت على شهادة ماجستير بالبرمجة من جامعة كونكورديا ثم اجتزت كل فحوص الدكتوراة وحضرت رسالة دكتوراة ثانية بنفس الاختصاص الاول معالجة الصور الطبية) وتوقفت هنا لانتقل للعمل بالقطاع الخاص خلال دراستي بجامعة كونكورديا درست علم الاقتصاد كاختصاص ثانوي وحصلت على 6 كريدت ثم تابعت دراسة الاقتصاد عمليا من خلال متابعة الاسواق ومراكز الابحاث الاقتصادية. صدر لي كتاب مرجع علمي بالدراسات العليا في قواعد المعطيات يباع على امازون وهذا رابطه https://www.amazon.ca/Physical-Store.../dp/3639220331 اجيد الانكليزية والفرنسية والروسية والاوكرانية محادثة وقراءة وكتابة بطلاقة اجيد خمس لغات برمجة عالية المستوى تعمقت بدراسة التاريخ كاهتمام شخصي ودراسة الموسقى كهواية شخصية A Syrian activist and writer interested in the civil rights of minorities, secularism, human rights, and free competitive economy . I am interested in economics, politics and history. In 1985, I have graduated from Damascus University, Faculty of Mechanical and Electrical Engineering, Department of Electronics, 1985 - 1988: I was a teaching assistant at the University of Damascus, 1988 - 1994: studying at the Glushkov Institute of Cybernetics, the National Academy of Sciences, In the former Soviet Union for a master's degree then a doctorate specializing in medical image processing... 1994-1999: I worked as a professor at Damascus University in the same department where I graduated . 1999 : I immigrated to Canada . In Canada, I got a master’s degree in Compute Science from Concordia University In Montreal, then I passed all the doctoral examinations and prepared a second doctoral thesis in the same specialty as the first one( medical image processing) . In 2005 I started to work in the private sector .
This entry was posted in دراسات سياسية وإقتصادية, ربيع سوريا. Bookmark the permalink.

1 Response to زواج المال والسلطة إحدى دعائم النظام السوري

  1. سردار أحمد says:

    النظام لم يدلل المسيحيين او باقي الأقليات
    ربما يحب للبعض ان يعتبره تجربة علمانية
    لكن الدكتاتورية السياسية لم تكن ابدا حكما علمانيا
    وهي لا تبرر لوصول الدكتاتورية الدينية للسلطة
    وكلاهما مرفوضان
    تحياتي لك اخي طلال

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.