دليل على ان ثقافة العرب السوريين قبل الاسلام ثقافة يونانية هلنستية مسيحية

نقش يوناني لتاجر سوري يصف نفسه بأنه من عرب سبتميا قانوثا (قنوات) حوالي 200 ميلادي.
هذا واحد من أهم النقوش التي رأى فيها بعض الأكاديميين الغربيين الدليل المادي على تبلور الاثنوس العربي في العصر الروماني، وهو رد على بعض الاكاديميين الغربيين الذين يشككون بذلك ويعتبرون أن مفهوم العرب كأثنوس (شعب) لم يظهر إلا في العصر الأموي في عهد عبد الملك بن مروان تحديداً.
شاهدة القبر هذه التي عثر عليها في جزيرة ثاسوس اليونانية أقامها شخص اسمه روفوس بن جرمانوس لوالده.
وقد وصف نفسه بأنه من عرب سبتيما قنوثا
(Septimia Kanotha)


وهي مدينة قنوات في جبل حوران، حيث وردت العبارة αραψ وهي صيغة يونانية لاسم العرب كشعب وليس كمكان.
* هذا النقش يؤكد أن بعض العرب في الفترة الهلنستية والرومانية كانوا يتبنون أسماء يونانية هم وآباءهم وربما أجدادهم، والأسماء اليونانية أو الرومانية ليست معياراً على اثنية الشخص وقد رأينا هذا الأمر بجلاء في نقوش جبل حوران حيث كانت الهلينة وتبني الثقافة اليونانية في أعلى درجاتها وخصوصاً مدن الايطوريين ومنها قنوات.
* اكتفى صاحب النقش بنحت لطائر العقاب الذي يرمز للإله بعل شامين، والذي أصبح رمزا للتدمريين أيضاً، وأيضا كان رمزا لجيوش المسلمين.
* من المرجح أن هذا النقش من القرن الثاني أو الثالث للميلاد لأن اسم سبتيما قانوثا منسوب لسبتيموس سفيروس الامبراطور الذي أسس المدينة من جديد كما يبدو.
* لم أعثر على صورة أوضح لهذا النقش، وقد نقلته من بحث للفرنسي مارسيل لاوني
(MARCEL LAUNEY).

About تيسير خلف

تيسير خلف كاتب وصحفي ومؤرخ سوري
This entry was posted in دراسات علمية, فلسفية, تاريخية, ربيع سوريا. Bookmark the permalink.

Leave a Reply

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.