داعش الكردية مقابل داعش العربية

داعش العربية (الإسلاموية) هي الوجه الآخر لداعش الكردية (العلمانوية)، إنهما وجهان لعملة واحدة، هي ( الأسدية ) daiishالتي يقتتل الداعشان (العربي والكردي) على مزبلتها //

ما يفاجيء بالأمر أن اثمة قطاعا واسعا من الديموقراطيين السوريين الأكراد، لا يزال مخدوعا بداعش (الكردية: ب-ي- د) بوصفها قوة وطنية معارضة، في حين أن أكذوبة وطنية ومعارضة (داعش العربية الإسلامية ) قد انكشفت أمام السوريين العرب، وكشفوا عمالتها للنظام وللمحور الطائفي (الإيراني : الحالشي -الأسدي ) …

رغم مراهنتنا الدائمة على حالة التسييس وتعدد الأحزاب الكردية المنتشرة في أوساط السوريين ( الكورد)، أكثر من أوساط السوريين العرب، إلا أن السوريين العرب كشفوا زيف (داعشهم الإسلاموية ) بوصفها اختراقا أمنيا أسديا بشكل سباق ..!!!
بينما لا يزال البعض من الأصدقاء الأكراد الوطنيين الديموقراطيين مخدوعين بكذبة معارضة (ب-ي-د)، دون الانتيباه إلى حقيقة أن كلا الفصيلين، وجدا ليكونا قوة للنظام الأسدي ضد ثورة الشعب السوري ( بكرده وعربه ومسلميه …

ولعل أحد أهم أسباب التمويه وأقنعة التنكرالتي تضلل الأخوة الكرد، هي تخفي (الب-ي-د) وراء هيئة التنسيق التي كانت دائما مشبوهة …

لكنها اليوم أصبحت مفضوحة أمام كل السوريين بوصفها عميلة- بشكل رخيص- للنظام الأسدي العميل بدوره لإيران…وذلك عندما لا ترى هيئة التنسيق هذه، في التحالف الطائفي الإيراني ومرتزقته: (حالش حزب اللات اللبناني والعراقي) ، وقتالهم منذ سنة على الأراضي السورية واحتلال أجزاء منها، تدخلا أو عدوانا خارجيا على الوطن، بينما تعتبر تحرير الثوار السوريين لـ (كسب)، على طريق تحرير الساحل من الاستعمار الأسدي، بوصفه عملية غزو خارجي …

فما هي ذريعة الأخوة الأكراد الوطنيين الديموقراطيين الثوريين بعد الانكشاف الفضائحي لكذبة اعتبار هيئة التنسيق معارضة !!! لتبرئة (ال ب-ي-د: الداعش الكردي)، الذي يقاتل الداعش (العربي)، لكن على مزبلة أسدية واحدة …!

About عبد الرزاق عيد

كاتب ومفكر وباحث سوري، وعضو مؤسس في لجان إحياء المجتمع المدني وإعلان دمشق. رئيس المجلس الوطني لاعلان دمشق في المهجر.
This entry was posted in دراسات سياسية وإقتصادية, ربيع سوريا. Bookmark the permalink.

Leave a Reply

Your email address will not be published.

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.