المنقبات المنقبات.. السافرات السافرات

محمد الرديني

2012 / 7 / 23

لم يكن يوم امس عاديا عند الشيخ نافع ابن حزم الذي يشغل منصب رئيس عمادة كلية الاتصالات السلكية واللاسلكية في جامعة “تسواهن” الشهيرة، فقد بكى بكاءا مريرا من شدة الفرح فيما لطمت المنقبات الحاضرات من حوله على صدورهن ثم افخاذهن سعادة وغبطة على ما تحقق من انجاز.
فقد اطلق علة يوم امس رسميا يوم الفرح العالمي للمسلمين المنقبين وزوجاتهم المنقبات بعد ان وافقت الجهات المسؤولة على طلب انشاء قناة فضائية حملت أسم”ماري” خاصة بالمنقبات.
واعطي الشيخ اسم الرابط وهو التالي:
p://www.bbc.co.uk/arabic/multimedia/2012/07/120717_cairo_maria.shtml
ولم يكن شيخنا الوقور،الذي وزّع هذا الرابط على مريديه، يصدق الاجراءات السريعة التي تمت فيها الموافقة على استحداث هذه القناة خصوصا وان قناة البي بي سي واذاعتها غطت هذا الحدث على غير العادة.
وخلال ساعات بدأ البث التجريبي للقناة والتي ظهرت فيها مذيعة “منقبة” كانت تقرأ الاخبار فيما اجرت مندوبة الاذاعة البريطانية لقاءا موسعا مع المخرجة المنقبة واتي تحدثت عن الفوائد الصحية للنقاب، ولم يفت المصور”او المصورة لاأحد يعلم” ان يعد لقطات ربما ستكون نادرة بعد سنوات للعاملات المنقبات في صالة التحرير.
ولم يتبين بعد فيما اذا يسمح للرجال،وخصوصا الفنيون منهم، بالعمل في هذه القناة بدون لبس النقاب ولكن قيل، والله اعلم، ان النظام الداخلي للقناة يسمح للرجال بالعمل بعد اخذ رضاعة كبيرة ذات 5 مصات من جميع المنقبات ليكون العمل شرعيا.
وانقسم المشاهدون لهذه القناة الى مشارب واحزاب وفئات بعضها متشدد في رأيه وبعض الآخر اراد ان ينتهز الفرصة ليعلن عن ديمقراطيته في الاصغاء الى ألاخر مع طعنه في دماغه بعد الانتها من النقاش.
المشارب: ذكرت هذه الجماعة ان عصر الحرية الاسلامية قد جاء بعد غياب مئات السنين وعلينا ان نتمسك بوحدتنا النقابية “من النقاب” وليعرف القاصي والداني معنى ان تظهر مذيعة في قناتنا الفضائية وهي تقرأ الاخبار منقبة.. اليس في هذا دليل على حرية الرأي وأي حرية.
واضاف مندوب هذه المشارب وهو يرتشف من “استكانة” الشاي الكسكين رشفة وصلت اصداؤها الى سابع جار: نحن نعرف ان البعض ممن يأكلهم الحقد الاعمى سيجدون في القناة ومنقباتها مادة دسمة لبث سمومهم العلمانية والراديكالية ولكننا لن نسمح لهم بذلك بل ونقف بالمرصاد لدعاياتهم وتكفير لكل من تسول له نفسه التعرض الى اهانة هذه القناة الاسلامية الجديدة المنقبة.
الاحزاب: قال مندوبو الاحزاب، وهي ثلاثة ترعى هذه القناة تمويلا واعدادا : ان هذه القناة ستكون عبرة لمن اعتبر وسنجعل من كل نساء المسلمين منقبات بالكلمة الطيبة او بالقوة احتكاما الى شرع الله وسنة رسوله “لم يذكر نصا من هذا الشرع او تلك السنة لأنه يجزم بان المسلمين لايسألون عن ذلك.
واضاف المندوبون بصوت واحد : فلتسقط كلمة السافرات الى الابد وليذهب البحر الى الجحيم فنحن لانسمح لحريمنا ان يسبحن في البحر لأنه ذكر، فكيف بالله عليك يجتمع الانثى مع الذكر بدون محرم .. اكيد سنسمح للشيطان بان يلعب الاعيبه المفضلة بينهما ويقع المحذور.
من هنا، والكلام مازال للمندوبين المنقبين،سيعتاد المشاهدين والمشاهدات والمنقبين والمنقبات على رؤية مذيعاتنا وهن يقرأن اما نشرة الاخبار او تقديم البرامج الدينية التي ازدحمت بها مخازن الاستديو او حتى تقديم برامج تعلم السباحة في خلوة من الناس، ولدينا مذيعات متخصصات في مخاطبة السافرات او المحجبات على “النص” لحثهن على الاحتشام ونقابة الوجه كله واظهار العيون فقط ويستثنى منهن صاحبات العيون الملونة لأنها ستسبب كارثة للمشاهدات وأي كارثة عدا انها تعمل على تعطيل انتاجية الرجل في دوامه بالمصنع او ألوزارات الحكومية.
الفئات: رغم ان هذه الفئات مقسومة على نفسها كما هو طبيعي في هيكلة المصالحة والشراكة الوطنية في بلدان كثيرة الا ان رؤوسائها اتفقوا على المبادىء الاولية ووضعوها على شكل علامات استفهام هي كالتالي:
؟ 1: سميت القناة بأسم “ماريا” تيمننا باسماء اخواتنا القبطيات ومشاركة معهن في احترام الرأي الآخر.
؟2: لا نبالي بما قاله احد الخبثاء بان الغاية من هذه القناة هو حث الاطفال للذهاب الى فراش النوم قبل الموعد المحدد حتى لايرون الكتل السوداء على الشاشة الفضية وهم الذين اعتادوا على مشاهدة توم وجيري والحسناء والقبيح وليلى السعداوية وسماع قصص ماقبل النوم عن الذئب الغيور والساحرة الكريهة والقطط السبع في غابة السهل الممتنع.
ولم تحدد هذه العلامة الاستفهامية رقم 2 اعلاه مصدر هذا القول الا ان الراسخين بالعلم اكدوا جميعا ان مدة البث مساءا شهدت هدوءا غريبا في البيوت السكنية التي تعج بالاطفال رغم ان بعضهم كان يصرخ في منامه.
؟3: قال شيخنا المسؤول عن هذه القناة الى ال”بي بي سي” البريطانية وهي احدى مصادر الثقة الاعلامية وليس فيها من هو مقرب من الحكومة، اننا مسلمون وعلينا تطبيق شعائره ما تمكنا من ذلك وما النقاب الا احدى وسائلنا في الوصول الى اكبر شريحة اجتماعية من المنقبات.
؟4: لم يتحدد بعد مصير النقاب الذي سوف يستعمله الرجال، دون الثلاثين، الا انه ادرج من ضمن خطة جامعة”تسواهن” العريقة ونذكر بهذا الصدد ان رئيس عمادة كلية الاتصالات قد قال للصحفيين بايجاز”سيعلن عن ذلك في حينه”.
عنوان الرابط مرة اخرى حتى لاتفوتكم مشاهدة ما لذ وطاب
p://www.bbc.co.uk/arabic/multimedia/2012/07/120717_cairo_maria.shtml
فاصل خاص بالزهاوي:
قال هل في السفور نفع يرَجى * قلت خير من الحجاب السفور
إنما في الحجاب شلٌ لشعب * وخفاءٌ وفي السفور ظهور
كيف يسمو إلى الحضارة شعبٌ * منه نصف عن نصفه مستور
ليس يأتيَ شعبٌ جلائلَ مالم * تتقدم إنأثه والذكور

About محمد الرديني

في العام 1949 ولدت في البصرة وكنت الابن الثاني الذي تلاه 9 اولاد وبنات. بعد خمسة عشر سنة كانت ابنة الجيران السبب الاول في اقترافي اول خاطرة انشائية نشرتها في جريدة "البريد". اختفت ابنة الجيران ولكني مازلت اقترف الكتابة لحد الان. في العام 1969 صدرت لي بتعضيد من وزارة الاعلام العراقية مجموعة قصص تحت اسم "الشتاء يأتي جذلا"وكان علي ان اتولى توزيعها. في العام 1975 التحقت بالعمل الصحفي في مجلة "الف باء" وطيلة 5 سنوات كتبت عن كل قرى العراق تقريبا ، شمالا من "كلي علي بيك" الى السيبة احدى نواحي الفاو. في ذلك الوقت اعتقدت اني نجحت صحافيا لاني كتبت عن ناسي المعدومين وفشلت كاتبا لاني لم اكتب لنفسي شيئا. في العام 1980 التحقت بجريدة" الخليج" الاماراتية لاعمل محررا في الاخبار المحلية ثم محررا لصفحة الاطفال ومشرفا على بريد القراء ثم محررا اول في قسم التحقيقات. وخلال 20 سنة من عملي في هذه الجريدة عرفت ميدانيا كم هو مسحوق العربي حتى في وطنه وكم تمتهن كرامته كل يوم، ولكني تعلمت ايضا حرفة الصحافة وتمكنت منها الا اني لم اجد وقتا اكتب لذاتي. هاجرت الى نيوزيلندا في العام 1995 ومازلت اعيش هناك. الهجرة اطلعتني على حقائق مرعبة اولها اننا نحتاج الى عشرات السنين لكي نعيد ترتيب شخصيتنا بحيث يقبلنا الاخرون. الثانية ان المثقفين وكتاباتهم في واد والناس كلهم في واد اخر. الثالثة ان الانسان عندنا هو فارزة يمكن للكاتب ان يضعها بين السطور او لا. في السنوات الاخيرة تفرغت للكتابة الشخصية بعيدا عن الهم الصحفي، واحتفظ الان برواية مخطوطة ومجموعة قصصية ويوميات اسميتها "يوميات صحفي سائق تاكسي" ومجموعة قصص اطفال بأنتظار غودو عربي صاحب دار نشر يتولى معي طبع ماكتبت دون ان يمد يده طالبا مني العربون قبل الطبع. احلم في سنواتي المقبلة ان اتخصص في الكتابة للاطفال فهم الوحيدون الذين يقرأون.
This entry was posted in الأدب والفن, فكر حر. Bookmark the permalink.

Leave a Reply

Your email address will not be published.

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.