الكنزةُ الحمراء

 قصّة للأطفال : زهير دعيم

منذ أن بدأ شهر كانون الأوّل , ولولو الصغيرة تَعدّ الأيام , إنّها تريد لهذه الأيام أن تنقضي سريعًا , فهي في شوقٍ إلى ليلة عيد الميلاد؛ ميلاد الطّفل يسوع , الذي تُحبُّه والذي يسكن في قلبها كما تعلّمت في مدرسة الأحد , فكلّ من يسألها : أين يسكن يسوع ؟ تجيب والبسمة على شفتيها : إنّه يسكن في قلبي.

وتضحك لولو , إنّها تحبّ يسوع فعلاً , ولكنها أيضًا تشتاقُ إلى شيخِ العيد , بابا نويل , ليحملَ لها هديةً.

كم تُحبُّ هذا الشيخ الجليل !! وكم تحبّ هداياه !!

 لقد جاءَها في السّنة الماضية بدُميةٍ جميلة , ما زالت تنامُ معها , وتحكي لها القصصَ التي تتعلّمها في صفّ البُّستان , وتهدهدها وتعانقها , وكثيرًا ما تُوّبخها قائلةً :

أنتِ كسلانة يا بنت !! قومي بلا كسل .

وجاء اليومُ الموعود ؛ جاء ماطرًا , عاصفًا وباردًا.

فرحت لولو , فهي تُحبُّ هذا الطّقس , تحبّه , فيسوع وُلِد في يومٍ عاصفٍ كما أخبرتهم المعلّمة.

وتتذكّر لولو يسوع , فتقوم إلى الشجرةِ المُضيئةِ والمُزيّنة ِبالزينات, وتقترب من المغارة وتنظر طويلاً إلى الطّفل المُقمَّط والى الحيوانات والمجوس من حوله , وتبتسم وتتساءَل : ألا يشعر يسوعُ بالبرد في هذا الجوّ الباردِ وبهذه الملابس الخفيفة التي تكاد لا تستر جسمَهُ الصّغير ؟!! وتهزُّ رأسَها بحيْرة , ولكن الحيْرةَ الأكبر كانت : بماذا سيأتيها شيخ العيد بعد قليل , فأجراسه تملأ الحارة.

 وما هي إلا لحظات , حتّى قُرع الباب فتهبُّ إليه وتفتحه صارخة:

إنّه شيخُ العيد , انّه بابا نويل يا أبي .

 وأخيراً جاء, قال الأب ضاحكًا .

رقصت لولو مع شيخ العيد كثيراً , والتقطَتْ لها الأمّ أكثر من صورة معه بجانب شجرة الميلاد والمغارة .

لم تنتظرْ لولو طويلاً , فما أن خرج بابا نويل حتّى فتحت الهديّة .

كنزة صوفيّة حمراء جميلة …يا إلهي ما أجملها , ولمعت عيناها بفرح.

ركضت لولو نحو المغارة , والوالدان ينظران إليها بدهشة , ماذا عساها أن تفعل ؟ .

فرشت لولو الكنزة الحمراء على أرض المغارة , وأخذت الطفلَ يسوع بحنانٍ وقبّلته بحرارة ووضعته برِفقٍ على الكنزة الحمراء وهي تقول :

الطّقس بارد في المغارة يا حبيبي , الطقس بارد , أليس كذلك يا أمّاه ؟!     زهير دعيم (مفكر حر)؟

About زهير دعيم

زهير دعيم زهير عزيز دعيم كاتب وشاعر ، ولد في عبلّين في 1954|224. انهى دراسته الثانويّة في المدرسة البلديّة "أ" في حيفا. يحمل اللقب الاول في التربية واللاهوت ، وحاصل على شهادة الماجستير الفخرية في الأدب العربي من الجامعة التطبيقيّة في ميونيخ الالمانيّة. عمل في سلك التدريس لأكثر من ثلاثة عقود ونصف . حاز على الجائزة الاولى للمسرحيات من المجلس الشعبيّ للآداب والفنون عن مسرحيته " الحطّاب الباسل " سنة 1987 . نشر وينشر القصص والمقالات الاجتماعية والرّوحيّة وقصص الأطفال في الكثير من الصحف المحليّة والعالمية والمواقع الالكترونية.عمل محرّرًا في الكثير من الصحف المحلّية.فازت معظم قصصه للاطفال بالمراكز الاولى في مسيرة الكتاب. صدر له : 1. نغم المحبّة – مجموعة خواطر وقصص – 1978 حيفا 2. كأس وقنديل – مجموعة قصصيّة –1989 حيفا 3. الجسر – مجموعة قصصيّة حيفا 1990 4. هدير الشلال الآتي – شعر 1992 5. الوجه الآخَر للقمر مجموعة قصصيّة 1994 6. موكب الزمن - شعر 2001 7. الحبّ أقوى – قصّة للأطفال 2002 ( مُترجمة للانجليزيّة ) 8. الحطاب الباسل- 2002 9. أمل على الطّريق -شعر الناصرة 2002 10. كيف نجا صوصو – قصة للأطفال (مُترجمة للانجليزيّة ) 11. العطاء أغبط من الأخذ –قصة للأطفال 2005 12. عيد الأمّ –للأطفال 2005 13. الخيار الأفضل – للشبيبة -2006 14. الظلم لن يدوم – للشبيبة 2006 15. الجار ولو جار – للأطفال 16. بابا نويل ومحمود الصّغير – للأطفال 2008 17. الرّاعي الصّالح –للأطفال 2008 18. يوم جديد – للأطفال 2008 19. الفستان الليلكيّ – للأطفال 2009 20. غفران وعاصي – للاطفال 2009 21. غندورة الطيّبة – للأطفال 2010
This entry was posted in الأدب والفن, فكر حر. Bookmark the permalink.

Leave a Reply

Your email address will not be published.

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.