#السعودية ( الجديدة )

السعودية الجديدة

#السعودية ( الجديدة )
ما ترونه الآن ترويج سياحى ( سعودى ) لمدينة ( العلا ) التابعه لإماره ( المدينة المنوره ) !
مدينة صحراوية لا توجد بها غير جبال و صحراء جرداء فى كل مكان و بيوت طينية مهجورة من أيام ( الأنباط ) الذين إمتد حكمهم من ( البتراء ) فى الأردن إليها و إن كانت البتراء تتفوق عليها بشواهد حضارية أكبر و أشهر .
فا ماذا فعلت السعودية الجديدة لتجذب السياحة إليها ؟
وضعت ( مرايا ) ضخمه فى وسط الصحراء و جلبت ( جميلات ) بأزياء من أشهر دور الأزياء العالمية ليتم تصويرهن فى مدينة ( العلا ) و الترويج لها فى العالم بأجساد الفتيات الرشيقة على صخور الجبال أو أمامها .
و رسالة مبطنه لنساء السعودية و العالم إرتدوا ما تشاؤون و لا تخافوا و لا يوجد أى مانع قانونى أو دينى يمنعكم أن تمشون فى شوارع المملكه بالشورت أو الميكروجيب .
لم يجرؤ أى شيخ فيها أن يهاجم ما حدث و لا حتى شخص عادى على مواقع التواصل الإجتماعى لأنهم يعرفون من يهاجم الحداثة و التقدم و الإنفتاح مصيره غياهب المعتقلات و الجلد .
لم يجرؤ أن يقول أحد كيف يحدث هذا فى ( إماره المدينة المنوره ) التى تضم قبر و مسجد الرسول .
عادى خالص ما علاقه القبر و المسجد ؟؟
القداسة فقط لحدود الجامع و حرمه القبر أما غير ذلك لا مانع بل طبيعى أن يحدث ذلك لأن ما عاشته السعودية طوال 80 سنه ماضية غير طبيعى أن تجبر السيدات على التكفين الإلزامى بإسم الدين و أن تمنع الفنون بأنواعها تحت بند الحرمانية !!
العالم يتغير و من كانت قلعه التشدد و الإنغلاق و التطرف و العنصرية و الوهابية السلفية أصبحت الآن أكثر تحرر و إنفتاح و عصرية من دول عديدة فى المنطقة
و ما أن يتولى ( محمد إبن سلمان ) الحكم بشكل رسمى و يصبح الملك أعتقد إن الحرية و الإنفتاح سيصل لمدى متقدم أكثر و أكثر و أكثر .


و ما يحدث فى السعودية نتيجه ( للعين الحمراء ) التى أظهرها ( إبن سلمان ) للشيوخ فى بلده و إرتعابهم منه لم يهادن و لم يحايل و لم يطلب و لم يترجى و لم يتمنى بل قال أوامر و يجب أن تنفذ و من يعارض يحبس ليتعفن فى السجون و هذا هو الصح .

About رشا ممتاز

كاتبة مصرية ليبرالية وناشطة في مجال حقوق الانسان
This entry was posted in الأدب والفن. Bookmark the permalink.

Leave a Reply

Your email address will not be published.

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.