الامراض النفسية الإسلامية المقدسة

طلال عبدالله الخوري 9\1\2013

لقد سعى الإسلاميون الى أسلمة كل مرافق الحياة ولو وهمياُ, فعلى سبيل المثال لا الحصر, فرضوا الزي الاسلامي على الناس, راجعوا مقالنا: “الحجاب الإسلامي بين الخليفة عمر بن الخطاب والولي الفقيه خامنئي “, وأنشؤا البنوك الاسلامية, والتي ليس فيها من الاسلام الا الوهم, وهي عبارة عن بنوك ربوية لا تختلف عن البنوك الغير اسلامية بشئ سوى انها تستغل اموال المودعين بسرقة مقدسة, وللإستفاضة بهذا الموضوع راجعوا مقالنا: ” هل البنوك الربوية اكثر تقوى من الديانات السماوية؟ “, وقد إدعى الاسلاميون بأن هناك حقوق الأنسان الاسلامية, و هي عبارة عن احتيال على الحقوق الانسان العالمية بهدف تفريغ حقوق الانسان في البلدان الاسلامية من مضمونها واستعباد الانسان المسلم بالقوانين الالهية, وللاستفاضة بهذا الموضوع نحيلكم الى سلسلة مقالات الباحث عبدالقادر أنيس ” قراءة في الميثاق العربي لحقوق الإنسان” ومقاله ” قراءة في إعلان القاهرة حول حقوق الإنسان في الإسلام” ,  ومقاله ,”حوار مع القرضاوي 17: العلمانية والعبادة “,

 ونحن نستغرب ونتسآل مع كل هذا الكم من الاسلمة والتي جرت في الاونة الأخيرة, لمذا لم تتم أسلمة بعض الامراض النفسية المقدسة, والتي يعاني منها المتأسلمون حصرياً؟ وذلك لكي تتم دراسة هذه الأمراض النفسية المقدسة في الإسلام, ومن ثم إيجاد الحلول والعلاج الطبي العلمي لها, ونقصد بالامراض الاسلامية المقدسة, هي الأمراض النفسية التي يعاني منها الاسلاميون ولكن لا يعتبرونها امراضاً نفسية لأنهم لا يستطيعوا ان يروها, والاكثر من هذا فأنهم يضفون صفة القداسة عليها وهي تعتبر من التابوهات والمحرمات.

 هدفنا من هذه المقالة هو الدعوة لتأسيس فرع علمي طبي لدارسة الأمراض النفسية الاسلامية المقدسة, وإيجاد الحلول العلمية الطبية الناجعة لها.

 من هم الإسلاميون المقصودون بهذه المقالة؟

 بسبب كثرة متطلبات الدين الاسلامي من أتباعه, وبسبب أن معظم هذه المتطلبات هي بالغالب مستحيلة التحقيق, ولا تتفق مع متطلبات الحياة العصرية الحالية, وبسبب عدم قدرة المسلمين على تلبية فروض الاسلام, ولا حتى بمقدار واحد بالمئة, ظهر مؤخراُ مصطلح: ” نصف مسلم”, والمسلمون اللذين تنطبق عليهم لقب ” نصف مسلم ” هم غالبية المسلمين, حيث ينحصر اسلام “انصاف المسلمين”, بالصلاة والصوم والاحتفال بالاعياد فقط لا غير, وهم لا يختلفون عن بقية الناس من غير المسلمين بشئ, ونحن نستثنيهم من هذه الدراسة, اما الاسلاميون المقصودون بهذه الدراسة فهم حصريا: المسلمون الحقيقيون من امثال بن لادن, والظواهري وأتباعهم, والمجتمعات الاسلامية المغلقة, مثل جزء كبير من المجتمع السعودي والمصري والصومالي والمجتمعات المغلقة في معظم البلدان الاسلامية, ومجتمعات الولي الفقيه واحزاب الله والمجتمعات الشيعية المتطرفة, ورجل الدين المصري الحويني وأتباعه, وجماعة الاخوان المسلمين واتباعهم, والسلفيون وأتباعهم, والمجاهدون الاسلاميون في الصومال وباكستان, وجماعات طالبان وغيرها من الجماعات المتشددة في معظم الدول الاسلامية.

 سنقوم في هذه المقالة بتسليط الضوء على بعض الامراض النفسية المقدسة

 مرض تحرير القدس والاندلس

 من الامراض النفسية الاسلامية المقدسة هو المطالبة بتحرير القدس والاندلس حصرياُ, وعدم المظالبة بتحرير باقي الاجزاء المحتلة من بلادنا, مع العلم بأن كامل اوطاننا كانت وما زالت محتلة من قبل أنظمة استبدادية هي أسوء بكثير من الاحتلال الخارجي, ومع ذلك فان الاسلاميون يطالبون فقط بتحرير الاندلس والقدس, ويطنشون عن اوطاننا المحتلة من قبل الانظمة الاستبدادية, ونحن نتسأل عن السبب؟ وهل هذا مرض نفسي مقدس؟ فأنا كسوري يهمني تحرير سوريا من نظام عائلة الاسد الاستبدادية أكثر بألف مرة من تحرير القدس؟

 فيديو المطالبة بتحرير الاندلس:

 لقد استعمر العثمانيون أوطاننا مدة 400 سنة, وكان االاستعمار العثماني من ابشع انواع الاستعمار في التاريخ, ولم يفكر اي من الاسلاميين بالتحرر من الاستعمار العثماني, حتى جاء المتنورون ومعظمهم من المسيحيين والذين تثقفوا بثقافة الثورة الفرنسية ونشوء الاحزاب القومية الاوروبية, وقاموا بانشاء الاحزاب القومية والتي نادت بالتحرر من الاستعمار وانشاء الاوطان القومية المستقلة لاول مرة.

 لقد رزخت الشعوب العربية تحت الحكومات الاستبدادية منذ 1400 عام وحتى الان ولم يفكر اي اسلامي بالتحرر من الاستبداد؟

 تحتل ايران الاهواز وعربستان والجزر الامراتية: جزيرة ابو موسى وطنب الكبرى والصغرى, ولا يطالب اي اسلامي بتحرير هذه الاجزاء المحتلة وفقط يريدون تحرير الاندلس والقدس؟؟؟

 تحتل تركيا انطاكية, وكيليكية, ولواء اسكندرون السورية, ولا يطالب اي اسلامي بتحرير هذه الاجزاء المحتلة من ارض سوريا الغالية, وفقط يريدون تحرير الاندلس والقدس, وانا كسوري يهمني تحرير الاسكندرون اكثر بالف مرة من تحرير الاندلس.

 ونحن نتسآل: هل المطالبة بتحرير الاندلس والقدس مع اننا نرزخ تحت احتلال استبدادي منذ 1400 سنة وحتى الآن هو مرض نفسي مقدس؟

 مرض الفتوحات الاسلامية:

 تشير الابحاث التاريخية العلمية على ان الفتوحات الاسلامية قامت بسبب ندرة الموارد في الصحراء العربية, وبدل من التفكير بتطوير البلاد علميا واقتصاديا لتطوير الزراعة والصناعة, اختار اهل الصحراء بغزو البلدان الاخرى للإستيلاء على خيراتها, ومما يؤكد صحة هذه النظرية هو ان اخر الفتوحات الاسلامية كانت بموقعة بواتييه قرب تولوز بوسط فرنسا التي أوقفت المد الإسلامي, حيث لم ينتصر عبد الرحمن الغافقي على الفرنجة عام 114 هجرية (732 م) وقتل في معركة بلاط الشهداء, فلماذا توفقت الفتوحات الاسلامية منذ اكثر من 1200 سنة؟ لماذا لم يعاودوا الكرة ويتابعوا فتوحاتهم المقدسة؟ الجواب البسيط هو انهم قد شبعوا وكثرت الموارد القادمة من البلاد المفتوحة.

 نجد الأن بأن الاحوال الاقتصادية قد سائت, والموارد الاقتصادية قد شحت في بعض البلدان الاسلامية مثل مصر, وهنا لم يفكر الاسلاميون بتحسين التعليم والاقتصاد والزراعة والصناعة, وانما عادوا الى طرقهم الاسلامية الاصيلة في حل المشكلات الاقتصادية وهي الغزو وسرقة موارد الشعوب الاخرى وسبي نسائهم, شاهدوا هذا الفيديو:

 ونحن نتسآل هل خيار الاسلاميين بالحروب المقدسة لحل المشاكل الاقتصادية في عصر الانترنت والعولمة هو مرض نفس مقدس؟

 مرض الشعور بالعظمة الاسلامية

 نجد الاسلاميون في بلاد الغرب الكافر عاطلون عن العمل ويعيشون عالة على الآخرين ومع ذلك نراهم يتعالون على الاخر ويشتمون الآخر ويتهمونه بالكفر والانحلال الاخلاقي, فهل هذا مرض نفسي مقدس؟

 نجد الاسلاميون يطلبون مساعدة الغرب الكافر اقتصاديا اثناء المجاعات وفي النكبات الطبيعة التي تحل في بلادهم, ومع ذلك يشتمون الاخر وينعتونه بابناء القردة والخنازير, فهل هذا مرض نفسي مقدس؟

 مرض البيدوفيليا الاسلامية

 نجد الاسلاميون من غير كل شعوب العالم يقدسون البيدوفيليا في معتقاداتهم, وهو زواج الكهول من القاصرات, ولقد تم اشباع هذا المرض النفسي بالبحث, ولكن نشير هنا الى اخر الانباء التي وردت من السعودية عن تسعيني يتزوج من طفلة عمرها اقل من خمسة عشرة عاماُ, ويتهم امها بانها تحيك مؤامرة ضده؟ فهل البيدوفيليا مرض نفس مقدس؟

 مرض المؤامرة

 يرمي الاسلاميون سبب كل مشاكلهم وفشلهم على المؤامرات الخارجية, حيث يظنون بأن الاخر دائماُ يتآمر عليهم, وقد بدأت نظرية المؤامرة بالتاريخ الاسلامي عندما اتهموا شخصية وهمية يهودية اسمها عبدالله ابن سبأ بالفتن التي جرت بالتاريخ الاسلامي, فهل المؤامرة مرض نفسي مقدس؟

 مرض اعتبار ان الايمان بالاسلام هو افضل منجزات المسلم وهو ليس بحاجة لان ينجز اي شئ اخر سوى الايمان بالإسلام؟

 راجعوا مقالنا: مساهمة العرب في الحضارة الإنسانية؟

 مرض استعباد المرأة

 ولقد تم اشباع هذا المرض بحثاُ, ونحيلكم الى بحث الدكتورة وفاء سلطان:” المرأة في شريعة نهرو الطنطاوي“, ومقالها :” من المسؤول عن جنون هذه الأمة؟! “؟

 مما سبق نجد بـأن هناك امراض نفسية مقدسة خطيرة يجب دراستها علميُاُ من اجل ايجاد العلاج الطبي الناجع لها.

 هوامش:

الحجاب الإسلامي بين الخليفة عمر بن الخطاب والولي الفقيه خامنئي

هل البنوك الربوية اكثر تقوى من الديانات السماوية؟

 قراءة في الميثاق العربي لحقوق الإنسان

قراءة في إعلان القاهرة حول حقوق الإنسان في الإسلام

حوار مع القرضاوي 17: العلمانية والعبادة

  المرأة في شريعة نهرو الطنطاوي

 مساهمة العرب في الحضارة الإنسانية؟

من المسؤول عن جنون هذه الأمة؟!

About طلال عبدالله الخوري

كاتب سوري مهتم بالحقوق المدنية للاقليات جعل من العلمانية, وحقوق الانسان, وتبني الاقتصاد التنافسي الحر هدف له يريد تحقيقه بوطنه سوريا. مهتم أيضابالاقتصاد والسياسة والتاريخ. تخرجت 1985 جامعة دمشق كلية الهندسة الميكانيكية والكهربائية قسم الالكترون, بعدها حتى 1988 معيد بجامعة دمشق, بعدها تحضير شهادة الماجستير والدكتوراة في معهد جلشكوف للسبرانية اكاديمية العلوم الوطنية الاتحاد السوفييتي السابق حتى عام 1994 اختصاص معالجة الصور الطبية ... بعدها عملت مدرس بجامعة دمشق نفس القسم الذي تخرجت منه حتى عام 1999 هاجرت الى كندا ( خلال عملي بجامعة دمشق طلبتني احدى جامعات الخرطوم لكي اترأس قسمي البرمجة والكومبيوتر ووافقت الجامعة على اعارتي) في كندا عملت في مراكز الابحاث ببرمجة الصور الطبية في جامعة كونكورديا ثم عملت دكتور مهندس في الجيش الكندي بعد ان حصلت على شهادة ماجستير بالبرمجة من جامعة كونكورديا ثم اجتزت كل فحوص الدكتوراة وحضرت رسالة دكتوراة ثانية بنفس الاختصاص الاول معالجة الصور الطبية) وتوقفت هنا لانتقل للعمل بالقطاع الخاص خلال دراستي بجامعة كونكورديا درست علم الاقتصاد كاختصاص ثانوي وحصلت على 6 كريدت ثم تابعت دراسة الاقتصاد عمليا من خلال متابعة الاسواق ومراكز الابحاث الاقتصادية. صدر لي كتاب مرجع علمي بالدراسات العليا في قواعد المعطيات يباع على امازون وهذا رابطه https://www.amazon.ca/Physical-Store.../dp/3639220331 اجيد الانكليزية والفرنسية والروسية والاوكرانية محادثة وقراءة وكتابة بطلاقة اجيد خمس لغات برمجة عالية المستوى تعمقت بدراسة التاريخ كاهتمام شخصي ودراسة الموسقى كهواية شخصية A Syrian activist and writer interested in the civil rights of minorities, secularism, human rights, and free competitive economy . I am interested in economics, politics and history. In 1985, I have graduated from Damascus University, Faculty of Mechanical and Electrical Engineering, Department of Electronics, 1985 - 1988: I was a teaching assistant at the University of Damascus, 1988 - 1994: studying at the Glushkov Institute of Cybernetics, the National Academy of Sciences, In the former Soviet Union for a master's degree then a doctorate specializing in medical image processing... 1994-1999: I worked as a professor at Damascus University in the same department where I graduated . 1999 : I immigrated to Canada . In Canada, I got a master’s degree in Compute Science from Concordia University In Montreal, then I passed all the doctoral examinations and prepared a second doctoral thesis in the same specialty as the first one( medical image processing) . In 2005 I started to work in the private sector .
This entry was posted in دراسات علمية, فلسفية, تاريخية, ربيع سوريا. Bookmark the permalink.

2 Responses to الامراض النفسية الإسلامية المقدسة

  1. س . السندي says:

    ماقل ودل … بين المنطق والعدل ؟

    ١: يقول أومبرتو إيكو إن الأدب هو من يولد الثورات ، إذن كيف ستكون في أمة إقرأ ثورات وقد خلت من أدب وعقل والإثنان هما جناحي كل الحضارات ؟

    ٢: قال فولتير ذات مرة إن الحماقة تظل حماقة ولو كررها ألف إنسان ، فكيف الحال إذ كررها الملايين وفي اليوم خمس مرات ؟

    ٣: شكا الشيطان عباد ألله لله وقال له ، لقد علمت عبادك كل فنون الدجل والشعوذة وطرق السرقات وأخيرا ينكرون فضلي ويقولون هذا من فضل ربي ؟

    ٤: يقول جاك رنسيارالمفكّر الفرنسي المعاصر،في كتابه الموسوم “كراهيّة الديمقراطيّة ” ، لا يكره الديمقراطيّة إلاّ من يكره الاشتراك في العيش مع ألأخرين الذين يتساوون معه في الانتماء إلى الإنسانيّة

    ٥: وأخيرا صدق من قال ( إن الحقيقة لاتؤلم إلا من … تعود على العيش في ألأوهام ) سلام ؟

    وجاك رنسيار، المفكّر الفرنسي المعاصر، يكتب كتابا تحت عنوان “كراهيّة الديمقراطيّة ” ليدافع عن ديمقراطيّة المشترك واقتسام المحسوس والمساواة بين الجميع. لا يكره الديمقراطيّة إلاّ من يكره الاشتراك في العيش مع كلّ النّاس الذين يتساوون معه في الانتماء إلى الإنسانيّة.

  2. محمد البدري says:

    وهل توقع أحد شيئا حقيقيا. فالوهم لا ينتج سوي اوهاما يضع عليها توقيعه. فكل ما ينتهي بالوصف اسلاميا هو وهما اساسه الاسلام.

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.