أرض الخطاة

جهاد علاونة

قيل ل(يسوع) بما معناه :لماذا تنتقد جباة الضرائب والخطاة وتأكل وتشرب معهم؟ فقال:إن الأصحاء لا يحتاجون إلى طبيب بل المرضى,لم آتِ لأدعو أبرارا للتوبة بل أتيتُ لأدعو الخطاة…وحيث تكون كنوزكم تكون قلوبكم.

وأنا أغلبية الذين يعرفونني يقولون لي:لماذا لا تهاجر من قريتك ومدينتك ووطنك إلى أمريكيا أو ألمانيا أو الدينمارك أو أي بلدٍ أوروبي يحترمك ويحترم قلمك لتعيش بينهم في سعادة وأمان؟ وفي الحقيقة لا أدري كيف سأغادر وطني إلى وطنٍ ليس فيه خطاة ومعظم سكانه أصحاء عقليا!كيف سأهاجر وطناً ديكتاتوريا إلى وطنٍ ديموقراطي وأنا تعودتُ على المطالبة بالحرية وبالديمقراطية!فهل أستطيع مثلا في أمريكيا أن أنادي بضرورة بناء المجتمع المدني الذي تحكمه مؤسسات مجتمع مدنية؟ هل سأستطيع هنالك الإعلان عن نيتي بضرورة محاربة مؤسسة القبيلة والعشيرة الممتدة واستبدالها بمؤسسات قانونية حديثة؟ هنالك لن يستمع لي أحد وربما سيعتبرني الغالبية رجلا متخلفا اجتماعيا لأن كل ما أحلم به موجودٌ هنالك بشكل كبير أو كما تقول العامةُ من الناس هنالك مؤسسات المجتمع المدنية والأحزاب كثيرة بشكل(حبطرش) وسينظرُ لي كرجلٍ عادي وأقل من عادي أما هنا في أرض الخطاة فأنا الغالبية يعتبرونني أسطورة ومغامرا ومقامرا بروحه وبروح أبناءه ولا يُنظر لي بشكل عادي بل على أساس أنني سوبرمان.

وصدقوني هنالك جاذبية كبيرة تجذبني للبقاء في البيئة غير الصحية التي أقطنُ فيها مع أولادي,فأنا هنا سعيد جدا مع الطغاة والجباة وقاطعي الأيدي واللصوص أأكلُ معهم وأشربُ معهم وأتعامل معهم ولا يوجد في بلدي رجلا واحدا حرا أو ديمقراطيا فكلهم طغاة أضف إلى ذلك أنه لا يوجد في بلدنا أناسٌ أبرار على الاطلاق وكلهم خطاة ومذنبون وغارقون في ذنوبهم إلى أذنيهم وكأنهم ممددون على ظهورهم في بركة ماءٍ من الخطايا وهؤلاء بحاجةٍ إلى قلمي وهؤلاء بحاجةٍ إلى أفعالي وأقوالي.. فمن عمل هؤلاء أكتب وأحسُ بأن أعمالهم وشرائعهم هي التي توحي لي بعظمة وفن الكتابة ولو ذهبتُ إلى أمريكيا أنا متأكدٌ من ذلك فلسوف تنقطع صلتي بالكتابة لأنني لن أواجه الواقع المرير الذي أعيش به ها هنا,أنا هنا مبسوط جدا على سوط الجلاد فمن خلال الضربات التي أتلقاها أكتبُ ومن خلال أعمال الخطاة أكتب لهم وأشعرُ بأن الله قد خلقني لمثل هذه البيئة فأين مثلا سأجد مواضيعَ أكتبُ عنها إذا رحلت مثلا إلى الدينمارك؟ هنالك لن يشعر العالم بكاتب فذ وعميق الإحساس والوجد فكل الكتاب هنالك لديهم الحرية التي يكتبون بها لذلك لن يشاهدوا غرابة في كتابتي وفي انتقائي لعناويني التي أكتبها يوميا, أنا هنا في بيئة غير صحية ومع ملايين من المرضى العقليين وأشعرُ بأنني طبيب أداوي هؤلاء المرضى وأكتبُ عن حالاتهم المستعصية فمن أين سأجد في أمريكيا أناس يقمعوني ويهددوني بالتوقف عن الكتابة؟ومن أين سأجدُ أناساً يجوعوني أنا وأولادي ويلفقون لي التهم الكيدية لكي يعتبرني المجتمع بطاقة محروقة؟وقولوا لي أين سأجد الكذابين والفشارين والمعاتيه فكل هؤلاء لا أجدهم إلا في البيئة التي أعيشُ فيها ها هنا أو أنهم متواجدون هنا بشكل أكبر وأكثر من أي بيئة أخرى.

أنا مثلما قال المسيح: الأصحاءُ عقليا ليسوا بحاجةٍ إلى طبيب,والبررة ليسوا بحاجةٍ إلى هداية من ربهم,بل الطغاة وجباة الضرائب والظالمون هم الذين يحتاجون لي, فهذا المجتمع الذي أعيش به هو الذي بحاجة إلى رجلٍ مثلي,وهنالك الكثير من الكتاب الذين يعيشون مثل الحالة التي أعيشُ فيها أنا, وهنالك فعلا جاذبية قوية أقوى من المغنطيس وأقوى من الجاذبية الأرضية تجعلني متمسكا بهذا البلد وبهذه البيئة التي أعيش فيها فهؤلاء جميعا مرضى عقليين بحاجة إلى رجلٍ مثلي,وهؤلاء كلهم طغاة وخطاة بحاجةٍ لأن يتعلموا مني,وسأعيش على أرض الخطاة وسأموتُ فيها وسأدفنُ فيها.

About جهاد علاونة

جهاد علاونه ,كاتب أردني
This entry was posted in الأدب والفن, فكر حر. Bookmark the permalink.

Leave a Reply

Your email address will not be published.

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.