شاهد أعضاء بشرية تطبع عبر طابعات ثلاثية الأبعاد -4Tech

أنيس القديحي يأخذنا في جولة في آخر التقنيات الطبية التي يعمل عليها أمهر الخبراء في جامعة زوريخ التقنية . تقنيات تشرح كيفية تطوير وإنتاج أحبار حيوية تستخدم في الطابعات ثلاثية الأبعاد لبناء أعضاء بشرية كالأذن والأنف.

Posted in تكنولوجيا, يوتيوب | Leave a comment

فيديو: إرتداد القاضي الشرعي لجبهة النصرة وتعميده على يد القس المتنصر أيضاً د.محمد رحومة

نشر القس المتنصر من خلفية إسلامية, الدكتور ” محمد رحومه”, الذي كان يشغل قبل تنصره منصب عميد جامعة أصول الدين والشريعة بمحافظة المنيا بمصر,على موقعه في الفيسبوك, الإحتفال الديني لتنصير القاضي الشرعي لجبهة “النصرة” ,فرع تنظيم القاعدة الإرهابي في سوريا ,” حسان أبو حمزة ” وإعتناقه للمسيحية, حيث أظهر فيديو (شاهده اسفلاً) كلمة لحسان أبو حمزة في إحدى الكنائس الألمانية وهو يتكلم عن دوره في تأسيس تنظيم “القاعدة” الارهابي في العراق وسوريا، كما تحدث عن طريق وصوله الى ألمانيا و الصعوبات التي واجهته, وعن السبب الحقيقي لاعتناقه المسيحية وما يعنيه هذا الدين المتسامح له بعد كل هذا الوقت، وقد أختار اسم “بولس” كلقب له في المعمودية .. وعلق د رحومة على صفحته قائلا :” تعميد حسان ابو حمزة / عضو تنظيم داعش والقاضى الشرعى لهم واختار لنفسه اسم بولس..مع الدكتور محمد رحومه
صوره بالف كلمه.. مبروك عليك النعمه.. ده الاكونت بتاعة للي هيشكك في الخبر
https://www.facebook.com/profile.php…”

Posted in الأدب والفن, يوتيوب | Leave a comment

إعدام جماعي لـ 8 سجناء في السجن وحالة إعدام على الملأ

أعدم نظام الملالي المعادي للاإنسانية يوم 22 ابريل شابًا 21 عامًا في مدينة بابل (شمال إيران) على الملأ. كما أعدم يوم 19 ابريل 8 سجناء في سجن جوهردشت بمدينة كرج بشكل جماعي. محسن بابايي 29 عامًا صاحب شهادة الليسانس في فرع الحساب ومتزوج كان بين المعدومين حيث كان محبوبًا عند السجناء بسبب شخصيته وتعامله الإنساني. عدد من المعدومين كانوا قد تم نقلهم إلى زنزانات انفرادية وإلى خشبة الإعدام عدة مرات لتنفيذ الإعدام. وأضرب عدد من السجناء السياسيين عن الطعام للاحتجاج على هذه الإعدامات الوحشية.
وفي يوم 20 ابريل تم إعدام سجين بعد قضاء 8 سنوات من الحبس في سجن بروجرد. إعدام 3 سجناء في سجني شيراز و تبريز يوم 18 ابريل وإعدام سجين يوم 16 ابريل في السجن المركزي في بندرعباس هي من الجرائم الأخرى التي شهدتها البلاد خلال الآيام الماضية.
إن اللجوء إلى عقوبة الإعدام خاصة الإعدامات الجماعية يأتي لغرض تشديد أجواء الرعب عشية الانتخابات. وتدعو المقاومة الإيرانية عموم المواطنين لاسيما الشباب البواسل للاحتجاج على هذه العقوبة القرووسطية والتضامن مع عوائل المعدومين.
أي تعامل من قبل الهيئات الدولية مع نظام ولاية الفقيه يجب أن يشترط بتحسين وضع حقوق الإنسان لاسيما وقف الإعدام.

أمانة المجلس الوطني للمقاومة الإيرانية – باريس
22 نيسان/ابريل 2017

Posted in فكر حر | Leave a comment

إيران – خوف الولي الفقيه من إندلاع الإنتفاضة الشعبية في إنتخابات الرئاسة

علي نريماني – كاتب ومحلل إيراني
أبدى الولي الفقيه خامنئي مخاوفه يوم الأربعاء 19 أبريل خلال استقباله قادة الجيش الإيراني «تركيز خصوم النظام الإسلامي على استغلال نقاط الضعف الإقتصادي بهدف إخلال التوازن في البلاد» وأن «العدو يعتزم على تخريب الإنتخابات».
من الواضح أن« إخلال التوازن »الذي يربطه خامنئي بـ«نقاط الضعف الإقتصادية » ليس موضوعا منفصلا عن«التخريب في الإنتخابات». ان التناقضات المتراكمة في المجتمع الرازح تحت الحكمه الدكتاتوري والغضب والكراهية المحتقنة لدى الشرائح المحرومة والمواطنين الطافح كيل صبرهم لإبرازها وإظهارها حيثما تجد أبسط شرخ في مرجل الدكتاتورية ربما يتوفر ذلك في مسرحية الإنتخابات المقبلة.
خامنئي ليس أول شخص يبدى خوفه من تفجر الجراحات العميقة و المتعفنة في المجتمع وطفحها على مسرحية الإنتخابات كما أكد تقريبا جميع البيادق و وسائل الإعلام لكلتا الزمرتين في الأسابيع الأخيرة موضوع «الأمن» معربين عن هلعهم وخوفهم من «الفتنة» التي هي على ابواب في إشارة الى الانتفاضة الشعبية التي اندلعت عام 2009 عقب الإنتخابات الرئاسية انذاك.
وإعترفت صحيفة «جوان» من زمرخامنئي في عددها الصادر بتاريخ 19 أبريل بان المؤشرات الإجتماعية تظهر بكل وضوح أن هناك استياء حادًا في صفوف المواطنين في بلدنا…
وسبق أن حذر حيدرمصلحي وزيراطلاعات السابق في خطابه أمام عناصرالباسيج:« العدو باستخدام تجربة الفتنة 2009 يريد ان يحرض هذه المرة الطبقة المتوسطة المائلة نحو الأدنى لأنه دفع في عام 2009 إلى شوارع الطبقة المتوسطة المائلة نحو الأعلى…» انه أكد على «قطعية الفتنة» وتمنى من المفضل أن يحدث هذه الواقعة اليوم لانه «لو تحدث الفتنة لاحقا ، فان الولي الفقيه الآخر لا يستطيع ان يسيطر عليها».
كما تحذر البيادق ووسائل الإعلام لكلتا الزمرتين بعضهم بعضا من عدم اللعب بالنار وعدم التحريض والنفخ في النار تحت الرماد. وفي نفس الإطار يحذر رئيس هيئة الإنتخابات في طهران:«تأجيج أعمال استفزازية عشية الإنتخابات قطعا خطأ كبيرا…نوصى للجميع بألا يعرضوا الهدوء العام للاضطرابات في المجتمع بتعاملات غيرمدبرة ».
كما تكشر الأنياب قادة القوى القمعية في بعض الأحيان:
قال جعفري دولت آبادي المدعي العام في طهران يوم20 أبريل: لانسمح بتكرارحوادث 2009 المُرّة. والملا «آملي لاريجاني» رئيس الجلادين في السلطة القضائية التابعة لخامنئي فيما يحاول أن يغطي خوفه من الاحتقان الانفجاري يذكر إنتفاضة 2009 ويؤكد:« اني أستبعد أن يجرب أصحاب الفتنة الدرب السابق إلا انكم لا تفقدون استعدادكم وحذركم ، بل خذوا بعين الإعتبار وقوع وجوه مختلفة حيث انتبهوا اذا كان يريد عدد من الأشخاص يشعلون الفتنة…فتدخلوا مبكرا وتعاملوا معهم».
واما من هو «العدو» او«أصحاب الفتنة» التي يشير خامنئي ورموز النظام الآخرىن بشكل غامض إلى أسمائهم؟
طبعا لا يمكن العدو المشار اليه من قبل لخامنئي أن يكون«أحمدي نجاد» الذي كان من أقرب اشخاص الى خامنئي.
رغم أن بعض العناصر وأجنحة النظام الداخلي كانوا يحتملون تمرد احمدي نجاد بعد رفض أهليته الا ان تمكينه الكامل برفض الأهلية تزيل اية مناقشة آخرى. على نفس القياس كان من المفروض ان يشتبك انصارهذه الزمرة او تلك العصابة معا ويخلقون حالات الشغب المحدوده هنا وهناك الا ان أبعاد تلك الإضطرابات وطبيعة الزمر المنافسة لايمكن ان يسبب القلق الأساسي الا ان حالة القلق تساورهم عندما يستغل مجاهدو خلق « الشرخ» داخل النظام حسب وصفهم ويمسكون قيادة الانتفاضة مثل عام 2009.
عندما ننظرإلى وسائل الإعلام النظام تصبح المسالة أكثر وضوحًا وتشيربعض منها بكل صراحة إلى ذكر اسم هذه القوة وبلسان عكسي يعربون عن هلعها من نشاطاتهم:« المنافقون مازالوا ينشطون ويحيكون مؤامرة ضد الجمهورية الإسلامية» الاسم الذي يسمي الملالي منظمة مجاهدي خلق.
نعم هذه القوة هي التي تصارع نظام ولاية الفقيه منذ أربعة عقود ولاحقته خطوة تلو خطوة وأوصلته إلى المنعطف التاريخي الحالي، المنعطف الذي جعل كل العوامل الداخلية والخارجية والإقليمية والدولية بشكل مثير للاستغراب وطبعا حسب القوانين ملائمة حتى يحقق أبناء الشعب الإيراني طموحاتهم وقضيتهم المستدامة اي الحرية والديمقراطية وإسقاط نظام الملالي برمته.

Posted in فكر حر | Leave a comment

بيان اتحاد المنظمات القبطية بأوروبا (إيكور) بخصوص الأنبا أرساني أسقف هولندا

زيورخ فى 22/4/2017

منذ أن بدأنا عملنا الحقوقي لم نُقحم الكنيسة في عملنا، وقد راعينا تماماً الفصل بين عملنا الحقوقي والسياسي وبُنوَّتنا للكنيسة، وتجنبنا منذ اليوم الأول لعملنا إقحام الكنيسة حتى لا تُحَّمل بأخطائنا.. ثم تجنبنا أيضاً كل من يحاول تشويهنا لأننا نخدم قضية حقوقية ولا نخدم أشخاص… ولكن تأتي الرياح بما لا تشتهيه السفن، فإذ بالأنبا أرساني يتدخل فيما لا يعنيه ويحاول تجميل ما هو قبيح وتزوير حقيقة ساطعة سطوع الشمس وهي أن تعاليم الأزهر هي المسؤولة عن نشر الإرهاب ضد الأقباط وفى العالم بتعاليمه التي عفا عنها الزمن، والتي صرح ويصرح بها رموز وطنية أفاضل من المسلمين مثل الدكتور سيد القمنى والدكتورخالد منتصر، والمستشار أحمد عبده ماهر، والأستاذ إبراهيم عيسى والباحث الاستاذ اسلام البحيري بل طالب الأستاذ عمرو أديب شيخ الأزهر الدكتور أحمد الطيب بالاستقالة والكف عن رئاسة الأزهر الذي لا يُقدم سوى تعاليم لا تتصالح مع الإنسانية بل وتصطدم بها، وتقع في حروب معها، بتعاليمها اللاإنسانية مثل ذبح وأكل لحم الأسير، وهدم الكنائس، والزواج بالأطفال…

ومن العجيب أن يسلك نيافة الأنبا أرساني نفس السلوك المعيب ويحاول تجميل الأزهر في لقاء مع السفير المصري وعدداً من أتباعه الذين سلكوا نفس السلوك المعيب من تقبيل لحى وأحضان وتمثيليات عن حب غير متواجد على أرض الوطن، ولم يقف عند هذا الحد بل هاجم نيافته أعضاء اتحاد المنظمات القبطية بأوروبا ممثلة في الهيئة القبطية الهولندية التي لها ريادة على كافة الأصعدة الوطنية والحقوقية والسياسية والتي ساهمت وما زالت تساهم بقوة في رسالتها الحقوقية تجاه الأقباط ووطننا الغالي.

لذلك وجب علينا أن نشير إلى هذا السلوك الغير سليم والذي جعل نفسه إلهاً واتخذ من أبنائه هدفاً محاولاً النيل منهم.

إننا نطالبه كأسقف لهولندا أن يكون رائداً في قول الحق، وفي حماية أبنائه بدلاً من محاولة تقديم الأقباط كمحرقات على مذابح المتطرفين، واتخاذه من أبنائه أعداء ليناقض مفهوم الأبوة على المستوى المسيحي (الذي يبذل نفسه عن الخراف)

ونذكره بالآية القائلة (مبرئ المذنب ومذنب البريء كلاهما مكرهة الرب أمثال17:15)

اتحاد المنظمات القبطية بأوروبا

Posted in فكر حر | Leave a comment

المحامي ادوار حشوة: حارة الدهان والذاكرة

حارة الدهان في حي المدينة بحماة ليست كأي حارة لانها اختزنت روح الشرق في الالفة والتعاون رالفقروالمحبة. هي حارة مغلقة على اَهلها تدخلها من حي الحسنين من مدخل لا يتجاوز عرضه المتر كثيرا وكل من يسكن فيها او يدخلها لا يوجد غير هذا المدخل للخروج. في نهاية الحي كان يوجد جب ماء شروب يشرب منه الحي كله ويغتسل وفي الصيف يتناوب الأطفال على التراشق بمياهه فيخففون من شدة الحر مقابل الجب كان يوجد ساحة تنفتح عليها بيوت عديدة وفي مواسم العنب يتم فيها تقطير العرق وتكثر الدبابير ولا احد يعترض لان للرزق أصولا محترمة
توزع رجال الحي الاعمال فأكثرهم يعملون في نحت الحجارة وفي صناعة العرق والنبيذ وبينهم من يعمل صائغا او باىعا في دكان خارج الحي او في مهنة العمارة ويتشابهون في الفقر والسكينة والألفة
وبعد ان يذهب الرجال الى أعمالهم. تخرج النساء من البيوت الى الساحة كل واحدة تحمل لوازم الطعام فهذه تنقي البرغل وتلك تحفر المحشي او تعد الفاصولياء ويتعاون اذا لزم الامر ويتبادلن الأحاديث ومن منهن على وضع حسن يشربون الشاي والقهوة ويبصرون

في هذا الحي ولدت وبعد شهر مرضت الوالدة ونقلت الى طرابلس وتعهدت نساء الحي المرضعات في الرضاعة الى ان عادت الوالدة فصار لي اخوة واخوات منهم من ال دعدع ومن ال عبيدة ونصير وعطالله و طبولي وجمال والخاص والجبيلي وبريور ورشوان والجنيات ومحفوض والكلاس ونخلة وغيرهم وحفظت لهم المودة وفي كل زيارة للحي حتى بعد توسيعه وفتحه كنت أزور من تبقى واشعر انهم عاىلتي ويحبونني .

في هذا الحي تعلمت فضيلة التعايش وصداقة الفقراء وتعلمت المحبة والتضامن وقد يكون الفقر كارثة ولكن له قيم وفيه اخلاق ومن يحبك يحبك بصدق لا يبيعك ولا يغشك وفي الأزمات يقف معك هذا الحي نموذج مكرر في كل احياء حماة لذلك شكل هذا المخزون قومية حموية لا تتاجر بالصداقة وتتسم بالنجدة والاعتدال ومهما تكالبت على حماة المصاىب لا احد يهزم قيمها وهذا هو السوال
٢٢-٤-٢٠١٧

Posted in الأدب والفن, ربيع سوريا | Leave a comment

مراجعات ماركسية: ملاحظات حول الماركسية الغربية ونظرية الثورة

يمكن الإشارة الى تيارين أساسيين في الفكر الماركسي في مسيرته التاريخية والفكرية ، شكلا الوزن النوعي للفكر الماركسي على المستوى العالمي.هما التيار السوفييتي، والتيار الماركسي الغربي. طبعا لا أرى ماركسية إطلاقا بالتيار الصيني الماوي، الذي طرحه أنصار ماو تسي تونغ كفكر مكمل للماركسية اللينينية بإضافتهم الماوية (الماركسية اللينينية الماوية ، على نسق إضافة الستالينية في فترة عبادة ستالين في الفكر الشيوعي السوفييتي) ولكنه تيار ولد في رحم الأوهام الماوية، عبر فكرة الدولة العظمى والشوفينية الصينية التي نمتها الماوية من منطلق الشعب الأكثر تعددية في العالم، ونظريات محلية بعضها تكرير مشوه لنظريات تروتسكية، وبعضها فكر مغامر (الاستعمار نمر من كرتون) وبعضها فكر ثقافي بوهم إعادة تشكيل المجتمع برأي ثقافي وفكري واحد، لا أرى علاقة تربطه بفلسفة ماركس، نتيجته كانت الثورة الثقافية في الصين، والتي شهدت دمارا ثقافيا وحضاريا، رسخ في الذاكرة منه مهرجانات حرق كتب لا تتمشى مع الفكر الماوي، واضطهاد المفكرين وأصحاب الرأي والاعتداء على المواطنين بحجج واهية مضحكة تتهمهم بعدم الامتثال للفكر الماوي. وتثقيف مشوه للجماهير لم يسفر عنه إلا تحول الصين عن الشيوعية ( الماوية) إلى دولة شبه رأسمالية في اقتصادها (اقتصاد السوق) تحت ستار شيوعي مهلهل ومتفكك بانقطاع كامل عن الفكر الماركسي. ولا بد من إشارة إلى أن ستالين أيضا مارس “ثورة ثقافية” تعرف باسم وزير الثقافة في وقته “جدانوف” بالتضييق على الفكر الإبداعي بفرض شروط متزمتة على الأدب وممارسة الإرهاب الفكري ضد الأدباء والمفكرين لتقييدهم بسجن فكري ثقافي ، للأسف استمرت هذه الظاهرة بشكل أقل فظاظة، بعد ستالين أيضا.
وهنا لا بد من ملاحظة أني في طرحي للماركسية لا اربطها بالفكر اللينيني، الذي أرى به فكرا ثوريا روسيا بالأساس، ولست في باب مراجعة العلاقة بين الفكر الماركسي والفكر اللينيني والتماثل والتعارض بينهما في قضايا جوهرية.
إذن يمكن التلخيص أن الماركسية عرفت بتيارين مركزيين.وبالتالي الكثيرين من دارسي الماركسية في فترة الاتحاد السوفييتي الذهبية، وجدوا أنفسهم في مواجهة صدامية بين جبهتين نظريتين. ويمكن الإشارة ان ما يعرف ب “الشيوعية الأوروبية” (الشيوعية الحرة) كان نتاج ذلك الصراع.
الجبهة الأولى: الفهم الستاليني (السوفييتي) رغم غياب ستالين ونقده، ظلت الستالينية نهجا تنظيميا للحزب والدولة وتميز بقمع حرية التفكير ونفي حق التعددية، والرقابة على الأدب (عندما فاز الكاتب الروسي باسترناك بجائزة نوبل عن روايته “دكتور زيفاغو” منعه خروتشوف من قبولها، وواجه باسترناك حملة تشهير بسبب روايته) وسجن المعارضين، ومنهم أدباء ومفكرين وعلماء ، بل واستمرار نهج اقتصادي ستاليني لم يتغير إلا بشكل طفيف، وكل مجهودات رئيس الحكومة السوفييتي الكسي كوسيجين لإقرار إصلاح اقتصادي عميق في الزراعة والصناعة، ووجه بالرفض من المكتب السياسي “خوفا” من اتهام الاتحاد السوفييتي بالتخلي عن الاشتراكية.
هنا نرى انطلاقة فكر السيادة المطلقة للدولة العظمى البيروقراطية للاشتراكية السوفييتية، حيث شكل الحزب جهازا من أجهزة الدولة بدل أن تكون الدولة أداة لتنفيذ الفكر الحزبي الماركسي بكل جوانبه الاجتماعية والاقتصادية والثقافية والسياسية والدولية. أي أن دور الحزب تقلص إلى دور ثانوي ملحق بجهاز السلطة الاستبدادي ( ربما يصح تسميته جهاز أمني هائل تحكم بكل الوظائف تقريبا، وبكل وسائل الإعلام والفنون والثقافة والإدارة والرقابة).ومن هنا يمكن رؤية أن النظرية الماركسية جمدت وشوهت، واعتبر كل نشاط إبداعي في إطار الماركسية، انحرافا وخيانة للماركسية السوفييتية. وحتى مؤتمرات الأحزاب الشيوعية لتطوير النظرية والتطبيق لم تخرج في النهاية عن الحدود التي يسمح بها جهاز الدولة البيروقراطية السوفييتية.
الجبهة الثانية:هي جبهة مفكرين ماركسيين رفضوا فكر السيادة المطلقة للدولة السوفييتية، وانطلقوا بنضال عنيد من أجل “ماركسية صحيحة” ثورية إنسانية جوهرية، ضد كل التشويهات التي شهدتها الماركسية في الشرق والغرب . وبرز خلال سنوات العديد من المفكرين الماركسيين، أمثال جيورغ لوكاتش (هنغاري) وكارل كورش (ألماني) وانطونيو غرامشي (ايطالي) وارنست بلوخ ( ألماني) وروجي غاروديه (فرنسي) وغيرهم.
هذا التيار قدم للفكر الماركسي إبداعات هامة تشهد حتى اليوم على حيوية الماركسية وما تختزنه من قدرات فكرية وثقافية، وعرف باسم “المدرسة الماركسية الغربية” ، ربما بسبب رفضها الخضوع للمدرسة الفكرية للماركسية السوفييتية، رغم أن بعض مفكريها جاءوا من داخل الكتلة السوفييتية مثل الهنغاري لوكاتش الذي انضم للحزب الشيوعي الهنغاري عام 1918 . بعد إقامة النظام الاشتراكي أصبح عضوا في البرلمان، وكان عالما ومفكرا ، وقد انتقده الحزب الشيوعي الهنغاري بشدة، بسبب شكوكه بموضوع “الواقعية الاشتراكية” في الأدب (ليون تروتسكي أيضا طرح في كتابة ” الأدب والثورة” نقدا لموضوع خلق أدب بروليتاري طبقي عرف بصيغة “الواقعية الاشتراكية” واليوم يثبت أن موقف تروتسكي كان الموقف الماركسي الصحيح وصاحب الرؤية السليمة من الموضوع بتأكيده استحالة خلق تيار أدبي طبقي جديد بقرار فوقي وعدم ضرورته أصلا في مجتمع اشتراكي جاء لإلغاء الطبقية) وعوقب لوكاتش بإبعاده تماما من الحياة السياسية ونفي إلى رومانيا، وصدر كتاب ينتقد فكره الإصلاحي ويرفض تنظيراته، ثم عاد إلى هنغاريا ، بعد أن صفحت عنه الحكومة، وعاد إلى عضوية الحزب الشيوعي حتى توفي عام 1971. وتعتبر تنظيراته من أبرز التنظيرات في الفكر الغربي للماركسية، رغم انه منظر من داخل المعسكر الاشتراكي.
التعددية ضرورة تاريخية لتطور الماركسية
من أبرز العلائم المميزة لهذا الاتجاه الفهم ان التعددية هي ضرورة تاريخية لن تتطور الماركسية ولن تصمد بدونها. وأكد ممثلو هذا التيار انه من الأهمية أن تُقر التعددية كمسالة أساسية وأولى متفق عليها بدون تردد، وذلك في إطار الاشتراكية النظرية والاشتراكية التطبيقية (أي في نهج البناء الاجتماعي والقانوني للمجتمع الاشتراكي) سواء بسواء.
للأسف لم تحظى التعددية بأي نصيب، وعومل كل دعاتها كأعداء ، ومن طالته يد الكومنترن أو السلطة السوفيتية اعدم أو نفي أو القي به في السجون السيبيرية الرهيبة، وبأحسن الحالات أنهى حياته في الصمت والعزل.
من المواضيع التي طرحها تيار ” الماركسية الصحيحة” أو “التيار الماركسي الغربي” كما يعرف في الدراسات الأكاديمية، كان مفهوم “الثورة”.
إن الفهم لموضوع “الثورة” لدى النهج السوفيتي، ويشاركهم في هذا الفهم التيار الإصلاحي للاشتراكية الديمقراطية، هو أن الثورة هي مفهوم ينبع من التفسير الصحيح للفكر الماركسي. ولكن الفهم الماركسي “الصحيح” يمتد باتساع بدءا من الفهم الذي يقول أن الثورة هي عمل بروليتاري ثوري عبر إقامة وحدة بين الطبقة العاملة (البروليتاريا) مع طبقات أخرى، حتى مفهوم الثورة كحرب ضد أعداء العصرنة، وأعداء الثقافة الحديثة العصرية والإنسانية. والفهم هنا يمكن تلخيصه انه لا يوجد انتقال فوري من الهمجية إلى المدنية ، تماما كما لا يمكن الانتقال من الحرب بالمقلاع إلى الحرب بالقنابل النووية بشكل فوري. إنما عبر تطور يمر بمراحل متعددة.
مراجعة أدبيات الفكر الماركسي الغربي، نجد مفاهيم أو تفسيرات مختلفة، تمتد من النضال الثوري البروليتاري في طرحه الماركسي التقليدي، إلى فهم أهمية التحالف بين الطبقة العاملة وطبقات أخرى كما يطرح ذلك المفكر الايطالي انطونيو غرامشي، حتى مفاهيم الثورة التي تعني تصدير ثقافي عميق للإنسان المعاصر بروح إنسانية،أي بدون عنف، كما طرح ذلك المفكر الماركسي الفرنسي روجيه غاروديه.
من الواضح أيضا أن مفهوم الثورة الماركسي الرسمي المرتبط بنظرية ماركس التاريخية، الحتمية التاريخية، أي حتمية التحول إلى الاشتراكية والشيوعية، نرى أن التطور الحاصل أسقط هذه النظرية، التي لم تصمد في امتحان التاريخ، رغم أن جوانب هامة منها تعتبر فتحا فكريا فلسفيا لفهم تطور التاريخ. مثلا موضوع الثورة التي تعني استبدال تشكيلة اقتصادية اجتماعية (رأسمالية مثلا) بتشكيلة أخرى (اشتراكية مثلا)، أرقى وأفضل وأكثر عدالة ، حسب المفهوم الثوري الماركسي، تحطم القديم ، الاستغلالي، وتبني الجديد العادل الديمقراطي وتحدث قفزة للمجتمع والإنسان .. النظرية بخير والتطبيق سقط بالأخطاء والانحرافات والفساد، والنظرية كانت في واد والتطبيق في واد آخر !!
بالطبع نظرية الثورة تتحدث أيضا عن تحرير العلاقات الإنتاجية من قيود تمنع تطور القوى المنتجة (البروليتاريا في النظام الرأسمالي – غني عن القول أن مفهوم البروليتاريا ظل مفهوما أوروبيا، ويمكن استعمال صيغة طبقة العمال أو الشغيلة للدقة).
التطور التاريخي والاقتصادي نفى نظرية ماركس عن الثورة والتغيير. الثورات لم تقد إلى التغيير المنشود. إلا إذا اعتبرنا فقدان الحرية، والإفقار والخضوع لشبه حكم استعماري ابتزازي (حالة مجموعة الدول الاشتراكية تحت السيطرة السوفييتية بعد الحرب العالمية الثانية) هو تغيير ماركسي!!
وهنا لا بد من توضيح، بأن النظام السوفييتي ابتز مليارات الدولارات من دول المجموعة الاشتراكية رغم أوضاعها الاقتصادية الصعبة بعد الحرب. وقد عانت الشعوب في هذه الدول من فاقة وفقر وبطء في التطور والرفاه الاجتماعي بالمقارنة مع الغرب استمر الفقر والعوز والقمع حتى سقوط الأنظمة (مثلا المانيا الشرقية والمانيا الغربية كنموذج).
وشهد المعسكر الشرقي تبعا لذلك، ثورات في المجر وتشيكوسلوفاكيا ، وابتعاد يوغوسلافيا عن المعسكر السوفييتي. ونظام روماني استبدادي ابتعد تدريجيا عن الاتحاد السوفييتي، ثم حركة نقابية ثورية في بولونيا.. وعمليا بدأ انهيار المعسكر الاشتراكي .
قد نجد تفسيرات وتبريرات حول الأسلوب السوفيتي في التطبيق… لا خلاف في ذلك، ولكننا أمام ظاهرة أفلاطونية حيث تحول الحزب نفسه إلى طبقة مسيطرة، سيرا على طريق “جمهورية أفلاطون”، حيث الحكماء والفلاسفة (اقرأ زعامة الحزب الشيوعي والدولة) يشكلون طبقة الحكام ، وقوى الأمن هم طبقة حراس النظام، والطبقة الأخيرة هم الصناع (العبيد). للأسف هذه هي الصورة التي سادت النظام الاشتراكي.صورة نقيضة لرؤية ماركس الفلسفية والنظرية عن المجتمع الاشتراكي العادل.. بدلا منه مجتمع استبدادي.
النتائج في الصراع الاجتماعي والاقتصادي لم تكن لصالح النظام الاشتراكي. ما السبب؟ ماذا يهم الآن؟ النظام الرأسمالي تجاوز النظام الاشتراكي بحقوق الإنسان، بالديمقراطية، بالتطور الاجتماعي والاقتصادي، بمستوى الرفاه الاجتماعي بمستوى الخدمات، بالحقوق المدنية، بالتعددية الفكرية وبمختلف أشكال الضمانات الاجتماعية.
لا اكتب دفاعا عن النظام الرأسمالي وشروره. ولكن المقارنة للأسف ليست لصالح النظام الاشتراكي.وهذا أضحى واضحا اليوم.
أكتب ألما لضياع تجربة إنسانية عظيمة نتيجة انحرافات وتجاوزات لفكر عظيم في النظرية والتطبيق، ولا اعتقد أن الصواب والخطأ في النظرية هو السبب، إنما غياب التعددية الفكرية وحرية التفكير والنقد مما جرد الفكر الماركسي من عناصر قوته التجديدية، وحول الدولة والحزب إلى جهاز مغلق لمجموعة منتفعين، افسدوا جهاز الدولة والحزب والمجتمع نفسه!!
إذن، هل بالصدفة سقوط الاتحاد السوفيتي، لدرجة أن جيشه ” الجيش الأحمر العقائدي” الخاضع للقيادات الحزبية العليا، لم يحرك ساكنا للدفاع عن دولته ونظامه وحزبه؟!

nabiloudeh@gmail.com

Posted in دراسات علمية, فلسفية, تاريخية | Leave a comment

شاهد ماذا فعل هذا الساحر بعروسته في حفلة زفافهما

الفيديو اسفلاً من حفل زفاف ساحر تونسي محترف بممارسة ألعاب الخفة السحرية, قام بممارسة مهاراته مع عروسته في حفل زفافهما وجعلها ترتفع في الهواء قبل أن يلحق بها للأعلى في خدعة سحرية أثارت إعجاب الحضور, اسمه محمد بن عمر، أستاذ تربية بدنية من مدينة صفاقس, وقد تدرب على اللعبة السحرية مع عروسته لمدة سنة كاملة، وإن فريقا بأكمله عمل معه على إنجاز هذه الخدعة. … ما رأيك عزيزي القارئ بهكذا زفاف.

Posted in الأدب والفن, يوتيوب | Leave a comment

رسالة من مسيحي ..لسنا كفاراً

رسالة من مسيحي ..لسنا كفاراً
كثرت جدااااا فى الآونة الاخيرة دعاوى تكفير المسيحيين من قبل شيوخ الاسلام لدرجة انه لن تجد شيخ مشهور الا وله فيديو واحد على الاقل يقول فيه ان المسيحيين كفار ومنطقهم ان كلمة كافر تعنى غير مؤمن وإن المسيحى كافر بالنسبة للمسلم كما ان المسلم كافر بالنسبة للمسيحى فيقولون ” ان الامر عادى ، انا كافر عندك وانت كافر عندى ” وهم يبتغون من هذا الامر اننا نقبل كلمة كافر ويبقى مفيش اى مشكلة من اللفظ بإعتبار ان كلمة كافر تعنى غير مؤمن وهى بالفعل كذلك من الناحية اللغوية لكن شيوخنا الكرام يخفون معنى كلمة كافر من الناحية الدينية .
فكلمة كافر تعنى غير مؤمن من الناحية اللغوية كما لها معانى اخرى كثيرة من الناحية الدينية كما سنرى :
1 – الكفار ملعونين من الله
” فلما جاءهم ما عرفوا كفروا به فلعنة الله على الكافرين .” البقرة 89
2 – الكفار اعداء الله
من كان عدو الله وملائكته ورسله وجبريل وميكال فإن الله عدو الكافرين .” البقرة 98
3 – الكفار ظالمون
سنلقى فى قلوب الذين كفروا الرعب مما اشركوا بالله ما لم ينزل به سلطانا ومأواهم النار وبئس مثوى الظالمين .” ال عمران 151
4 – الكفار مجرمون
” أفنجعل المسلمين كالمجرمون مالكم كيف تحكمون .” القلم 35 ، 36
5 – الكفار هم شر الدواب
” وإن شر الدواب عند الله الذين كفروا فهم لا يؤمنون .” الانفال 55
6 – الكفار كالبهائم
” والذين كفروا يتمتعون ويأكلون كما تأكل الانعام والنار مثوى لهم .” محمد 12
7 – دم الكافر لا يساوى دم المسلم كما يقول الحديث فى صحيح مسلم ” لا يؤخذ مسلم بكافر ” لذلك لا نجد اى مسلم اخذ اعدام لانه قتل مسيحى
فهل بعد كل ذلك يا أخى المسلم مازلت مصر بنعتى بالكفر ؟؟؟؟
هل مازلت ترتضى اننا ” ملعونون من الله وأعداء الله وظالمون ومجرمون واننا شر الدواب وكالبهائم وإن دمائنا لا تساوى دماء المسلمين “
هذا هو الجانب الاخر من كلمة كافر . الجانب الذى دائما يخفونه فنحن كمسيحيين من الممكن ان نقول على اى اى انسان غير مسيحى انه غير مؤمن لكن لا نقول ابدااا عنه انه كافر وعلى الرغم من ذلك نحن نقول ان غير المؤمنيين محبوبين جداااا من الله ولا ننعتهم بأى من الصفات السابقة او غيرها .. مصطلح كافر غير موجود اصلا فى قاموسنا المسيحى وغير موجود فى كتابنا المقدس .

سامح فاروق

Posted in الأدب والفن, ربيع سوريا | Leave a comment

المحامي ادوار حشوة : لكي لاننسى تاريخ محردة والسقيلبية .

محردة وفيها سد مائي ومحطة كهرباء وسكانها كلهم من المسيحين الارثوذكس واما السقيلبية فهي ايضا مثل محردة مسيحية وتطل غلى سهل الغاب وشرقها مباشرة جبل العلوين
من التاريخ القريب ان دور محردة وكذلك السقيلبية كان في الازمات التي تعرضت لها حماة وقراها في ا حداث 1982 هي منطقة للجوء العائلات الاسلامية وكل طرق الامداد الطبي والغذائي الى حماة وقراها كانت تأتي من هاتين البلدتين ولا احد استطاع ان يشنج العلاقات بينهما وبين الجوار وتبادل التجارة والزيارات كانت علامة بارزة على تغايش فذ لم يسقط في الخطيئة .
في الحرب الاهلية الحالية رفض ابناء البلدتين ان يتم توظيف شبابهما في القتال مع هذا الجانب او ذاك ولكن الدور الانساني للبلدتين تجاه اهلهم في الجوار بقي مستمرا وعائلات عديدة هاجرت اليهما من قلعة المضيق وسهل الغاب من المسلمين وغيرهم والى كل منطقة محاصرة من هنا او هناك كان الامداد الغذائي لا يتوقف.
الأن قيل ان البلدتين تتعرضان لاحتمال ان يدخلهما مسلحون من المعارضة وفي اطار
الاخبار عن وحشية نشرتها داعش انتشر الخوف فيهما كثيرا وحتى المسلمون في حماة خافوا معهم عليهما ودعا العقلاء الى ضبط العنف تجاه المدنين احتراما للتاريخ.
في اتصالات تمت مع الجيش الحر وهو الفصيل المهم في حصارهما قال ان الهدف ليس محردة بالذات بل ثكنة عسكرية ضخمة في منطقة غربها تسمى الدير وان الامور حول سلامة المدنين لها اولوية قصوى .
ما اريد قوله للمعارضة ان شباب السقيلبية خاصة كانوا من المعارضة وكثيرون منهم اعتقلوا وقتلوا ولا يمكن اهمال ذلك لان كثيرين يعارضون ولا يحملون السلاح ويقاء
السقيلبية ومحردة يمثل تعايشا لايجوز الاعتداء على شرعيته وعلى تاريخه الوطني التعايشي.
اننا ندعو الى تجنيب المدينتين اي عنف يستهدف مسالمين استقبلوا في بيوتهم كل عائلة مسلمة تشردت من حماة او سهل الغاب وبعضهم ما زالوا فيهما حتى الان ولا يجوز تكرار ما يحدث في اماكن اخرى لانه يعطي الانطباع الذي يريده النظام انه يدافع عن الاقليات وان المفاضلة بين وحشيته ووحشية بعض المعارضة هي لصالحه فهل يصل هذا النداء الى رفاقنا واهلنا هناك ليصححوا اي خطا لئلا يكون صحيحا اتق شر من احسنت اليه .
18-8-2014

Posted in الأدب والفن, ربيع سوريا | Leave a comment