رسالة إلى مخترع الفياجرا:

ياسيدي المخترع العظيم
ياباعث الفرحه
في المخادع المهجوره
ومرسل الرعشه
في الأضالع المنخوره
يامن أثرت في المحيط والخليج
النخوة الأصيله
يامن رفعت الراية الجنسية المنصوره
ياسيدي المخترع العظيم
هذا رجاء شاعر ينوح
لاعلى شباب سيفه
لكن على أمته القتيله
ياسيدي المخترع العظيم
يامن صنعت بلسما
قضى على مواجع الكهوله
وأيقظ الفحوله
أما لديك بلسم
يعيد في أمتنا الرجوله؟

“غازي القصيبي”

Posted in الأدب والفن | Leave a comment

سؤال جريء 485 من هم الأقباط ؟

في هذه الحلقة أعرض حوارا أجريته منذ بضع سنوات مع الدكتور جودت جبرا أستاذ الدراسات القبطية في جامعة كليرمونت ولاية كالفورنيا الأمريكية. الحوار يدور حول تاريخ الأقباط، من هم الأقباط، ماهي اللغة القبطية؟ من هي أهم الشخصيات القبطية عبر التاريخ؟ ما هي مساهماتهم؟ ولماذا لا نعرف الكثير عنهم؟ برنامج سؤال جريء تقديم الأخ رشيد

Posted in دراسات علمية, فلسفية, تاريخية, يوتيوب | Leave a comment

سامحونا

#سامحونا

سامحونا
فنحن مع السلام
لكن النوايا مجرمة

سامحونا

فنحن مع الإيمان
لكننا لا نفهمه
كيف يكون الرب عنصرياً
وبعدنا
نُعَظّمهْ

سامحونا

لم يبق لدى الأطفال
من الألوان إلا السواد
لترسمه

سامحونا

إذا شعرنا الحبَّ
وسألونا أن
نكتمهْ

سامحونا

على مفهومنا
فكل الدمار
والخراب
والشتات
أعتبرناه ملحمة

نسير اليوم
في جنازة التاريخ الذي
علمتمونا إياه
ولم نَعْلَمَهْ
إرحموا التاريخ
من جهلكم
أو قولوا:
الله يرحمهْ

#جول_مخول

Posted in الأدب والفن, ربيع سوريا | Leave a comment

مقابلة صحفية مع الكاتبة الإسبانية كَارْمِنْ مَارْتِنْ غَايْتِي

بقلم: إِيمَّا مَارْتِنِيلْ*
ترجمة: الدكتور لحسن الكيري**

إ م: يعرفُ قراؤُك أنك تفضلين الكتابة باليد، بقلم الحبر لأنك تجدين نفسك في الخط العادي الذي يبدو لك جميلا و لم تغيريه على مر السنين – رأينا ذلك في المخطوطات المستنسخة من خلال “نحو لقاء كارمن مارتن غايتي” -. غير أنك عشت أوج الآلة الكاتبة و مؤخرا الحاسوب الشخصي؛ فكيف عشت هذه المراحل إن أمكن أن نُسميها كذلك؟ هل غيرتِ أداة الكتابة؟
ك م غ: أنا شخصٌ منفتح على ما يجري في العالم. لا أغمض عيني عن الأشياء الجديدة؛ لست غبية إلى درجة أن أجحد فائدتها. بيد أنه بالنظر إلى عمري لن أتعلم ذلك؛ أي أن أستعمل الحاسوب الشخصي و الويب…إن كان أحدهم يشتغل بهذا النظام و استطعت مساعدته سأفعل. لكن سَأُحِسُّ أَنِّي حزينة إن كان علي أن أكتب مباشرة أمام الشاشة. أراها جيدة جدا بالنظر إليها كوسيلة لنشر الثقافة التي تصل إلى الكثيرين و بسرعة. فمثلا الآن، أنتم تُخصِّصون عددا من هذه المجلة الإلكترونية لعملي. دائما وُجِدَتِ المرةُ الأولى، أن يتناول المرء الهاتف و يشرع في الحديث أو أن يستقل الطائرة. أنا أتحرك في العالم و، بالطبع، أتطور. لا ينقصني لا الفضول و لا بُعْدُ النظر، في المقابل، قد فاتني عمر التعلم. سأقول لك: قضيت ساعات، منذ الشهور القليلة الأخيرة، في مكتبة واشنطن، و قد أراني الأصدقاء عبر الشاشة قائمة بالأبحاث المنجزة حول عملي. أعترف بأنها مساعدةٌ كبيرة جدا و أشكرُها بحيث إنها تنم عن وجود اهتمام بعملي، و في مناطق مختلفة. هذا ينقص عني بعض سنين العمر و يحفز مزاجي الفضولي و الحيوي.
إ م: المصنفات البيبليوغرافية التي قمنا بنشرها مؤخرًا تبين لك مدى كثرة الاشتغال على عملك. لقد تُرجمت أعمالُكِ إلى لغات أخرى، و عندك على بُعد عدةِ كيلومترات جمهورا قارا يقرأ لك في الترجمات أو في الإسبانية؛ و كذلك يبحث العديد من النقاد في أعمالك في عدة بلدان. اِحكي لي شيئا مما تُحسين به إزاء كل هذا.
ك م غ: نعم، أنت تُحيلينَ على النجاح العالمي لكاتبٍ. كلما تُرْجِمْتُ – عملُ مترجمينِ جيدين بالطبع – إلا و أحسستُ بالرضى الكبير. لكن، اُنظري ربما ليس بنفس الحجم عندما أعلم أني قُرِئْتُ في لغتي. أنا نفسي كنت مترجمةً و أعرفُ أن شيئا ما يسقطُ في الطريقِ. أنا أستعمل اللغة العامية كثيرا؛ تحتوي نصوصي على فكاهة مقترنة باللفظ و التي لعلها تفقد شيئا من قوتها غداة ترجمتِها. لقد تحدثت في هذا الصدد مع بعض الزملاء الذين يتحمسون إلى أن يُترجمَ لهم؛ حتى أنا يعجبني ذلك لكن أفضِّل أن تتم قراءتي في الإسبانية. عندي شعور قريب من الأشياء، لهذا أجدني أُفضل القريب المعروف على البعيد المجهول. عندما أكون في الخارج، إن لم أقضي أكثر من خمسة عشر يوما في مكان ما فإنني لا أستطيع أن أتناغم عه. لقد ذهبت إلى أمريكا في غير مَا مرةٍ لكنني كتبت قليلًا عنها لأنني أعتقد أنه كي تكتبَ عن الأشياء يجب عليك أن تدرك الحكمةَ التي يبنيها الاحتكاكُ اليومي. في أمريكا، ، إذا ما أنا بدأت بالإحالة على العمل النقدي للأستاذة خْوَانْ لِيبْمَانْ بْرَاوَنْ، أقول تمت دراستي كثيرا . إن نصَّ “من التخييل إلى ما وراء التخييل” (…) مع أعمال ر. غُويُّونْ و غ. سُوبِخَانُو و غيرهم، كان بدايةَ إسبانيا، بدايةَ تقييمِ مختلفً لكارمن مارتن غيتي.
تعرفين أن الطبيعية تقربني من أناس ينتمون إلى بلدان أخرى، وهم لا يشكلون لي أية غرابة. أما فيما يتصل بالتدويل فأنا لا أُعير نفسي أهمية إلا بقدر الأهمية التي أعطيها لمِهْنِيٍّ في مجال آخر. أريد أن أتقن ما أفعل، و أشكر نِعمةَ كونِي قادرة على فعل هذا، و بعد ذلك فليقرأوني انطلاقا من أماكن كثيرة و ليبحثوا في عملي من بعيد جدا.
إ م: كارمن، فزت بجائزة “نَاضَالْ” لسنة 1958، و نحن اليوم في سنة 1998. إنها أربعون سنة قد خلت. حبذا لو تعبرين بطريقة أو بأخرى عن الأحاسيس التي عشتِها خلال هذه الفترة، مع العلم أنك، من جانب آخر، لم تَكُفِّي قَطُّ عن الكتابة، لقد كانت تفيض منك. من جهة أخرى، ارتفاع حجم القراء يشهد عن حسن كتابتك. ربما لم تكوني تنتظرين أمرا كهذا في شهر دجنبر ذاك منذ حوالي أربعين سنة. اِحكي لنا عن هذا الأمر قليلا، ما تشعرين به من فضلك.
ك م غ: يبدو لي معجزةً. هذا كل شيء. لا أعرف كيف أعبر عن ذلك. عندما أُنهي أمرًا فإنه يعود ليتحول لي إلى أمر آخر، مختلف. لكن، عندما تجددين حيويتك يحدث لك ذاك الأمر الآخر. لم أفقد شيئا في هذا الصدد. فقدتُ أشياءَ أخرى في الحياة، و لكن ليس القدرة على مواجهة تاريخ جديد، على ابتداع شيء منساقةً مع إيقاع التاريخ الخاص، و الذي له إيقاعه بالطبع. إنها أربعون سنة قد انصرمت، و بنفس الأمل الذي كان عندي منذ حوالي أربعين سنة.
هناك ثلاثة أنواع من الرضى: الأول يكون عندما تكتبين. ما يعجبني أنا هو أن أكتب. لا أخوض في الموضوع إلا بعدما أكون قد أخذت بزمامه جيدا. بالاعتماد على ملاحظاتي و رؤوس الأقلام التي أدونها ثم ذاكرتي أستطيع إعداد ذاك الموضوع. لعلكِ تعرفين كيف أني أحيل في نصوصي على فعل الخياطة، على الخيوط، على عملية حذف و إقحام تلك الأشياء، على التوليف بينها…لا يجب قول كل شيء دفعة واحدة، هذا هو الأساس من أجل شد انتباه القارئ…
أما النوع الثاني فيرتبط برضى النقد الذي يُنجز بشأنكِ. أقرأ تلك النُّقود و أتلقاها بإيجابية. في بعض الأحيان، أرى على أنهم لم يدققوا النظر في أمر أعطيه أنا أهمية، لكن في أحايين أخرى أجد النقاد قد قاموا بتدقيقات تفاجئني بتبصرها، إذ إنهم يلاحظون مراتٍ أخرى أمورًا لم أكن أراها أنا بنفس الشكل، و قد أحسنوا صنعا من خلالها. في الحقيقة، الكتابُ يصبح ملكاً للآخرين. إنها لحظةُ عملِ النقادِ.
في حين أن النوع الثالث يتمثل في ما يمنحه القارئ. أرى أنني أروقٌ للكثير من الناس، لن أقول شيئا آخر. و لا ينظرون إليَّ ككاتبة مستسلمة، كاتبة مكرسة. لِنَقُلْ إن مكافأةَ البيعِ ليست بذات بالٍ في حد ذاتها إن لم يكنِ المرءُ سعيدا من في نفسه. لقد فعلتُ ما فعلتُ بأفضلِ صورة أعرفُ، رغم محدودية مواضيعي إذ لا أكتب إلا عن الأشياء التي أعرفُها و لا أملكُ ميلا كبيرا إلى تفسير كيفية فعل ما أفعلُ. إن القارئ سيفهم ذلك لا محالةَ. لهذا أُمحِّصُ الواقعَ، و لا أقدِّم كل المعلومة دفعةً واحدةً. يُرضيني أن يُقَيِّمَ القارئُ ما يقرأُ بائضاً بدوره.
لقد كنت محظوظةً إذ عشتُ هذه الأربعين سنة مقتدرةً على فعل ما يحلو لي، أن أكتبَ، و أن ما أكتبُ يروق لقرائِي، و يشجعُ النقادَ. أرى ذلك كما لو كان معجزةً.
إ م: أشكركِ على تفضُّلِك بمنح هذه المقابلة الصحفية لفائدة مجلة “إِسْبِّيكُولُو”. سيتم تلقيها من خلال حامل جديد، أي الشاشة، و ستبقى لدى القراء صورةٌ عن كثبٍ حول كارمن مارتن غايتي.
*أستاذة جامعية إسبانية مختصة في فقه اللغة الإسبانية. ازدادت ببرشلونة سنة 1949 م. حاضرت في غالبية الجامعات الأوربية بل حتى في جامعات اليابان و أستراليا. هذا و قد حصلت في سنة 2009 على شهادة الدكتوراه الفخرية من السويد. تشتغل في العقد الأخير على مشروع بحثي مع “مركز لغات العالم” في جامعة إيسلندا. و هذه المقابلة أجرتها هذه الباحثة مع الكاتبة الإسبانية الكبيرة كارمن مارتن غايتي لفائدة مجلة “إسبيكولو” الإسبانية الرفيعة. و قد كان ذلك سنة 1998 أي منذ تسعة عشر سنة قد خلت.
**كاتب، مترجم، باحث في علوم الترجمة ومتخصص في ديداكتيك اللغات الأجنبية – الدار البيضاء -المغرب.

Posted in الأدب والفن | Leave a comment

لما وادي النصارى بيفتح بيوته و كنائسه و اوتيلاته لاهل محردة

لما وادي النصارى بيفتح بيوته و كنائسه و اوتيلاته لاهل محردة ..
ولما الام بتاخد شراشف بيتها و حفاضات ابنها لتوديهن للبيوت اللي نزلوا فيها اطفال محردة ..
اعرف انك ما عم تحارب بشر عاديين .. عم تحارب ابناء المسيح اللي مستعدين للصلب و بذل الغالي و الرخيص كرمال بعض .
هي الامة صلبها مستحيل .. و ان صُلِبت تقوم .
يقول الرب لأبنائه : ( و يأتي يوم يظن فيه كل من يقتلكم انه يؤدي خدمة لله .. لكن ثقوا انا غلبت العالم )
( يسقط عن يمينك الوف و عن يسارك ربوات و شعرة من رأسك لا تسقط )
ونحن يا رب لقيامتك لمنتظرون .

Posted in الأدب والفن, ربيع سوريا | 2 Comments

موسى العمر: المنسيون عمداً .. من الموصل الى الرقة .. #الإرهاب_المباح

موسى العمر: المنسيون عمداً .. من الموصل الى الرقة .. #الإرهاب_المباح

Posted in ربيع سوريا, يوتيوب | Leave a comment

DNA – 23/03/2017 “سوء تفاهم” عون حزب الله

DNA – 23/03/2017 “سوء تفاهم” عون حزب الله

Posted in ربيع سوريا, يوتيوب | Leave a comment

شاهد أميركية حامل تقوم برقص مضحك وممتع مع شقيقتها

سيدة أمريكية حامل وعلى وشك وضع جنينها تقوم برقص مضحك وممتع امام الكاميرا برفقة شقيقتها, فأنتشر الفيديو كالنار بالهشيم شاهده اسفلاً .. الصورة هي لسعودية  حامل ايضا تقوم برقص بلدي أمام الكاميرا لتخفيف ألام المخاض, شاهدها هنا: خليجية حامل ترقص بلدي لتخفيف آلام مخاض الحمل


Expectant mom performs funny pregnancy dance on camera

Posted in الأدب والفن, يوتيوب | Leave a comment

شاهد كيف تفخخ داعش ابن سبية لكي يفجر نفسه ويموت بدل عنهم

شاهد فيديو داعش تفخخ طفل صغير ابن سبية من سباياهم بحزام ناسف, وترسله لكي يموت بدلا عنهم.. اي يستفيدون من السبية بالاستعباد الجنسي ثم من ثمرة الجنس حيث يستخدمونه في الموت بدلا عنهم, وبذلك تصبح فائدة السبية مضاعفة لديهم, .. ههههه بالظاهر بفضل السبايا لم يعد مبتغاهم الحوريات تبع الجنة

Posted in ربيع سوريا, يوتيوب | Leave a comment

إلى الأستاذة حليمة الجندي صاحبة رِسَالَةٌ إِلَى صَدِيقِي الوَحِيدْ: مُحَمَدْ ابنُ الحسنْ الجُنْدِي

بدوري ككاتب عام سابق للمكتب الوطني لنقابة وزارة الثقافة وكمغربي ، أن اعبر لكم ولعائلتكم على أحر التعازي والمواساة في فقدان هذا الرجل المثقف، والفنان والمبدع والوطني الصادق ، الذي استطاع طوال مساره الإبداعي والفني، أن يجعل له اسما متميزا ،لن يجود الزمان بمثله ،وأن الوطن فقد أحد أعرق المدارس الفنية المغربية العصامية، فقد كان مؤمنا بوطنه وتراثه وهويته ولم يسجل عليه عبر تاريخه الفني تخاذله أو تناقضه مع مواقفه الثابتة ،كما أن دفاعه على اللغة العربية والفن الراقي والكلمة الموزونة، وانتماؤه الأمازيغي العروبي الإسلامي الوطني ،جعل منه أيقونة الفن المغربي الأصيل ، ففي الوقت الذي كان فيه الكبار مثل محمد حسن الجندي والمهدي المنجرة وعابد الجابري رحمهم الله ، كان الصغار يتربصون بكل ما هو جميل وأنيق وراق، ويجعلون الوطن رهينة لأنانيتهم الضيقة وجحودهم المقرف ، وكم أحسست كغيري بالألم ،وأنا أتصفح كتاب ولد لقصور على أعمدة بعض الجرائد الأسبوعية المغربية، كيف استطاع هذا الفنان المثقف، أن يصيغ لنا تاريخ مجتمع بكل تمثلاته وتعابيره، في أرقى أسلوب ومعاني جمالية تجعله في مصاف الكتاب العظام .
وكم حز في نفسي رسالة وداع من إبنة ورثاؤها لوالدها، أن تعيدني الأيام والدموع تغالب عيني، حينما فقدت عزيزا غاليا ،في أمسية رمضانية وعلى غفلة من أمري، جعلت الذكريات تهوي بآلمي في ذلك اليوم، الذي شعرت فيه وأحسست بكل يقين، أنه قد مات أبي ، وفقدت فيه ذلك الظل الوارف من المعاني والحكم رحمه الله ورحم سيدي محمد حسن الجندي .
أسلوبك المتميز ورقة كلماته، ولحظات الخشوع التي تترآى فوق الجمل ، وصدقك في وداع سيدي محمد حسن الجندي، هي إشارة من مبدعة تخاطب روح مبدع في عظمة أبا الحكم العربي ، ويا ليث قومي يفهمون هامة الكبار، ويعلمون ماذا فعل بنا الصغار، الذين حولوا كل جميل في هذا الوطن إلى مسخ ثقافي وردة فكرية، يصعب علينا أن نعيد فيها أمثال ولد لقصور والمهدي المنجرة وصاحب العقل العربي المرحوم عابد الجابري وعزيز بلال، بل تسلط علينا رهط لا يحفظ للعالم مكانته، وللمبدع عذريته ، وللمتصوف حلمه، وللمثقف قدره ، وللفقيه قدسيته ،بل حولوا أحلامنا إلى خراب وثقافتنا إلى ريع، وفكرنا سطحي مزاجي خوار، ولم يعد لنا من سؤال سوى أين المآل، بعد أن كنا بالأمس أسياد هذه الأرض، ننتج الحضارة والعمران ونصيغها في أرقى معاني الرقي والعرفان، وتفرقت بنا السبل وأصبحنا نستجدي لقمة العيش وضنك الأيام، بعد أن اختل الميزان الفكري والتوهج الثقافي والعمق الحضاري والحس الوطني لدى بعض الأقزام حماة الشيطان الذين يضبطون عقارب ساعاتهم حسب الهوى والمؤامرة والهوان، ورحم الله أبي الحاج محمد الأكحل ، الذي جعلني أعتز بمغربيتي وأوصاني خيرا بهذا الوطن الأمة ورجالاته .
– بقلم : حسن الأكحل

– فاعل ثقافي – حقوقي – نقابي مغربي .

Posted in الأدب والفن | Leave a comment