عاش الزعيم عبد الكريم

رياض الحبيّب

يا اٌبـن النجومْ

عِـرق الكُـرُومْ

حُـبّ عظيـم

خيـرٌ عمـيم

قـلبٌ رحـيم

فـوق الهـموم

سـرّ حـكيم

بـين العُـلوم

يـا مستقـيم

أنّـى تـقيم

بـلْ في الصّمـيم

صـوتٌ يـدوم

عـاش الزعـيـم

عـبـد الكـريـم

***

أيـن الغريم

فيـما يلـوم

رأي الحليـم

يُـرضي الخصوم

إلّا اللئيـم

أوِ الذمـيم

يـنوي الهجوم

يـلقي السّمـوم

***

قـول الحكـيم

يـشفي السقـيم

قـلْ للنـديـم

لا لن أصـوم

هـاتِ الغيـوم

جُـرْحي ألـيم

لَا للـوجـوم

صـوتي رخـيم

فـكري يعـوم

حـتى أقـوم

كـما أروم

عـلى جحـيم

لَا عـينِ بُـوم

ولـو يهيـم

نـذير شوم

______________

* وهنا (أسباب النزول) مع محبّـتي
http://www.ahewar.org/debat/show.art.asp?aid=185427

رياض الحبيّب

About رياض الحبَيب

رياض الحبيّب ّخاصّ\ مفكّر حُر شاعر عراقي من مواليد بغداد، مقيم حاليًا في إحدى الدول الاسكندنافية. من خلفية سريانية- كلدانية مع اهتمام باللغة العربية وآدابها. حامل شهادة علمية بالفيزياء والرياضيات معترف بها في دولة المهجر، وأخرى أدبية. حظِيَ بثناء خاصّ من الأديب العراقي يوسف يعقوب حداد في البصرة ومن الشاعر العراقي عبد الوهاب البيّاتي في عمّان، ومارس العمل الصحافي في مجلة لبنانية بصفة سكرتير التحرير مع الإشراف اللغوي. بدأ بنشر مقالاته سنة 2008 إلى جانب قصائده. له نشاطات متنوعة. ركّز في أعماق نفسه على الفكر الحُرّ الراقي وعلى حقوق الإنسان وتحديدًا المرأة والأقلّيات وسائر المستضعَفين أيًّا كان الجنس والعِرق والاتجاه
This entry was posted in الأدب والفن. Bookmark the permalink.

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.