أسماء فواز الأخرس (الأسد): شبيحة أباً عن جد!

أسماء فواز الأخرس (الأسد):  شبيحة أباً عن جد!

بقلم: طلال عبدالله الخوري

في عام 2000 عدت من عملي مساءاُ, وكعادتي بدأت اشاهد اخر الأنباء على قناة تلفزيونية محلية, عندما سمعت نبأ تسليم الحكم ببلدنا سوريا, وكما يعرف ويتوقع كل سوري, الى الوريث بشار بعد موت والده حافظ الأسد. ولم يفاجئنا هذا النبأ الذي كنا نتوقعه مسبقا كأمر واقع لا جدال به في بلد تحكمه الديتاتورية ذات الحكم الشمولي !! ولكن الذي اضحكني كثيرا هو أن هذه القناة الغربية والمرموقة عالمياُ, قدمت بشار الوريث بجملتين فقط وهما: على انه طبيب عيون, وثانيا: بأن له اهتمام بالانترنت!!!!  يبدو أن بشار الوريث كان نكرة بالنسبة لوكالات الأنباء العالمية, فأخذت هذه النبذة عن الوريث من وسائل الأعلام السورية, والتي قدمته على انه مهتم بالانترنت لكي تقول للعالم بأنه رجل عصري؟؟

اما عن شهادته بالطب من سوريا, فهو يستطيع ان يحصل على مثل هذه الشهادة, وكأبن للديكتاتو حافظ الأسد, من دون حتى ان يدرس صفحة واحدة بالعلوم الطبية؟ اما عن دراسته بلندن فهو بدأها كطالب ولم يحصل على اي كريدت هناك؟ وما فعله هناك ليس له اي اهمية في علوم طب العيون.

اما عن اهتماماته بالانترنت والكمبيوتر فهي ليست اكثر من اهتمامات ابنة شقيقتي ذات التسعة سنوات من ألعاب الكومبيوتر والثرثرة مع اصحابها على النت!!

في, ديسمبر ,كانون الأول من عام 2000 , نفس وكالة الأنباء اخبرتني بأنه تزوج من الآنسة أسماء الاسد, وهي فتاة لندنية المولد والنشأة, وابنة طبيب قلب سوري مقيم في لندن؟
فصدمت لهذا النبأ, وقلت في نفسي (وات) ماذا؟ فتاة لندنية تقبل ان تتزوج من بشار الأسد؟؟ (واو)…. فأنا من جهة اعرف شخصية بشار الأسد, راجعوا مقالنا: رسالة الى بشار حافظ الأسد1,2 , ومن جهة ثانية وبحكم اني اعيش بالغرب, فأنا اعرف أيضاُ شخصية الفتاة اللندنية, ولم استطع ان اهضم حقيقة بأن فتاة لندنية تقبل ان تتزوج من بشار الأسد؟

فلندن هي معبد الحرية والديمقارطية والعلمانية وحقوق الأنسان, وزوجها بشار الأسد جاء الى الحكم بطريقة تخالف أبسط مبادئ الحرية والديمقراطية وحقوق الانسان.
تردد,آنذاك, الكثير عن انه شاب منفتح ويريد التغيير؟؟ فقلت أنا لا اصدق هذا! فلو كان منفتحا ويريد التغيير لبدأ بنفسه؟ ووصل الى الحكم عن طريق الأنتخاب! ولكان اجرى انتخابات برلمانية حقيقية لا صورية كما عهدنا إبان حكم والده؟ وهذا اضعف الإيمان!

ولكن تبددت دهشتي عندما علمت مؤخرا بأن اسماء الأخرس هي ابنة موظفة عند عائلة الأسد, ومن الذين ينعمون بعطايا عائلة الأسد طوال حياتهم, وقد حصلت على عمل بالسفارة السورية بلندن, وكلنا يعرف ما هي مهمة الذين يعملون لدى عائلة الأسد, فهم ارتضوا لأنفسهم بالتسبيح والتمجيد لعائلة الأسد ومن ابسط مهاماتهم هو الأنضمام الى مجموعة عائلات الشبيحة الأسدية, والذين مازالوا يشبحون لعائلة الأسد منذ أربعين عاماُ وحتى الآن.

طبعاُ اسرة موظفة عند عائلة الأسد هي اسرة تشبيحية, وتمت تنشأة اولادهم على التشبيح لعائلة الأسد منذ نعومة اظفارهم.
من هنا نرى بأن اسماء الأسد هي لندنية, فقط بقدر ما المسلم الباكستاني اللندني, والذي تربى في مسجد ابوقتادة بلندن هو لندني! فهذا الباكستاني الذي ولد بلندن وتربى على تعاليم الإرهابي ابو قتادة, ثم فجر نفسه بالمواطنين الأبرياء لا يمكن اعتباره لندنياُ! وكذلك الأمر بالنسبة لأسماء الأسد.

ليس مهما اين يقع المكان الذي ولدت وعشت به  ولكن المهم هي التعاليم, والمبادئ والقيم التي تربيت عليها!

بالحقيقة ان اسماء الأخرس تربت وترعرعت باسرة شبيحية سورية ابا عن جد وليس لها علاقة بلندن لا من قريب او بعيد.
ان أسماء الأسد ليست وردة في الصحراء كما لقبتها مجلة “فوغ” الأميركية؟؟  وكانت هذه المجلة قد اضافت بتحقيقها الهزيل: “إن السيدة السورية الأولى ذات الخامسة والثلاثين عاما تضع نصب اهتمامها تغيير عقلية ستة ملايين شاب سوري تحت سن الثامنة عشرة، وتشجيعهم على ما أسمته بـ “المواطنة النشطة”، فضلا عن تمكين النساء في سورية من المشاركة في دفع بلادها إلى الأمام”
ونحن نقول لمجلة” فوغ ” بان اسماء الأسد ليست وردة, وأن سوريا ليست صحراء, ولكن اسماء الأخرس بالواقع قد تربت تربية تشبيحية متصحرة, وهي التي بحاجة الى تغيير عقليتها المتصحرة وليس الستة ملايين شاب سوري الذين قرروا الانتفاضة من اجل الكرامة والحرية, واوقدوا شعلة الثورة السورية ضد نظام الأسد التي أنهت شهرها الثامن،  وقد أسفرت بحسب إحصاءات حقوقية عن سقوط ما لا يقل عن 7000 شهيدا، منذ بدء الاحتجاجات في 15 من مارس/آذار، بينهم مئات الاطفال والنساء..

هوامش: رسالة الى بشار حافظ الأسد

About طلال عبدالله الخوري

كاتب سوري مهتم بالحقوق المدنية للاقليات جعل من العلمانية, وحقوق الانسان, وتبني الاقتصاد التنافسي الحر هدف له يريد تحقيقه بوطنه سوريا. مهتم أيضابالاقتصاد والسياسة والتاريخ. تخرجت 1985 جامعة دمشق كلية الهندسة الميكانيكية والكهربائية قسم الالكترون, بعدها حتى 1988 معيد بجامعة دمشق, بعدها تحضير شهادة الماجستير والدكتوراة في معهد جلشكوف للسبرانية اكاديمية العلوم الوطنية الاتحاد السوفييتي السابق حتى عام 1994 اختصاص معالجة الصور الطبية ... بعدها عملت مدرس بجامعة دمشق نفس القسم الذي تخرجت منه حتى عام 1999 هاجرت الى كندا ( خلال عملي بجامعة دمشق طلبتني احدى جامعات الخرطوم لكي اترأس قسمي البرمجة والكومبيوتر ووافقت الجامعة على اعارتي) في كندا عملت في مراكز الابحاث ببرمجة الصور الطبية في جامعة كونكورديا ثم عملت دكتور مهندس في الجيش الكندي بعد ان حصلت على شهادة ماجستير بالبرمجة من جامعة كونكورديا ثم اجتزت كل فحوص الدكتوراة وحضرت رسالة دكتوراة ثانية بنفس الاختصاص الاول معالجة الصور الطبية) وتوقفت هنا لانتقل للعمل بالقطاع الخاص خلال دراستي بجامعة كونكورديا درست علم الاقتصاد كاختصاص ثانوي وحصلت على 6 كريدت ثم تابعت دراسة الاقتصاد عمليا من خلال متابعة الاسواق ومراكز الابحاث الاقتصادية. صدر لي كتاب مرجع علمي بالدراسات العليا في قواعد المعطيات يباع على امازون وهذا رابطه https://www.amazon.ca/Physical-Store.../dp/3639220331 اجيد الانكليزية والفرنسية والروسية والاوكرانية محادثة وقراءة وكتابة بطلاقة اجيد خمس لغات برمجة عالية المستوى تعمقت بدراسة التاريخ كاهتمام شخصي ودراسة الموسقى كهواية شخصية A Syrian activist and writer interested in the civil rights of minorities, secularism, human rights, and free competitive economy . I am interested in economics, politics and history. In 1985, I have graduated from Damascus University, Faculty of Mechanical and Electrical Engineering, Department of Electronics, 1985 - 1988: I was a teaching assistant at the University of Damascus, 1988 - 1994: studying at the Glushkov Institute of Cybernetics, the National Academy of Sciences, In the former Soviet Union for a master's degree then a doctorate specializing in medical image processing... 1994-1999: I worked as a professor at Damascus University in the same department where I graduated . 1999 : I immigrated to Canada . In Canada, I got a master’s degree in Compute Science from Concordia University In Montreal, then I passed all the doctoral examinations and prepared a second doctoral thesis in the same specialty as the first one( medical image processing) . In 2005 I started to work in the private sector .
This entry was posted in دراسات سياسية وإقتصادية, ربيع سوريا. Bookmark the permalink.

2 Responses to أسماء فواز الأخرس (الأسد): شبيحة أباً عن جد!

  1. دحلك صديقي طلال شو رأيك ببعض المعارضة من شب وشاب على لحس صحون النظام المجرم وبعد أن انتهت صلاحيته وحمل ما لذ وطاب وأصبح شريفا ومؤمنا ويدافع عن المظلومين ويطالب بالعدل والحرية والمساواة ؟ .( اثنان لا يجتمعان أبدا ، الكذب مع الرجولة ، وقلة الأدب مع الأنوثة ) نيلسون مانديلا

    • طلال عبدالله الخوري says:

      الأنظمة الاستبدادية مثل عائلة الأسد باعت سوريا للمخابرات الروسية من 45 سنة بالرخيص ليس لديها في سوريا اي صحون وهي اصلا لاحسة صحون وصلاحيتها كان يجب ان تنتهي من 45 سنة ومن المعيب حكم اي شعب مخابراتيا واستبداديا.. الشعوب يجب ان تعيش بكرامة … ويجب ان يتوقف بعض الناس عن ثقافة لحس الصحون… في الدول المتحضرة مثل الغرب واليابان وكوريا الجنوبية الناس لا تلحس الصحون وانما فقط في الدول الاستبدادية التابعة للمخابرات الروسية هي التي تلحس الصحون وهذا معيب

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.