يصلون ثم يتوضوون بدماء اهلها … فلاتكتمل صلاتهم الا برقصة الدم

هكذا امست الصلاة في مصر في كل جمعة….يصلون ثم يتوضوون بدماء اهلها … فلاتكتمل صلاتهم الا برقصة الدم …والمسرح دائما احدى كنائس مصر… جمعة الاسبوع الماضي واليوم وتستمر رقصة الموت.(شاهد الفيديو اسفلاً)

تقول فاطمة ناعوت في جريمة اليوم الجمعة المباركة بالدم : شهداء جدد مع كل نهار جمعة!
قتلى جدد في كنيسة جديدة في جمعة جديدة!
قتلى جدد من جنودنا في جمعة جديدة!
قتلى جدد في المساجد والكنائس والميادين والبيوت وفي كل بقعة من أرض مصر، في جمعة جديدة، وفي كل جمعة قادمة، لا قدّر الله ولا سمح.
لماذا؟
لأن الدولة المصرية لا تريد مواجهة “الإرهاب الفكري” ويبدو أنها لا تنوي!
الإرهاب الحقيقي يسكن في “الأدمغة”، وليس في “خزائن الأسلحة”.
كل نقطة دماء سقطت اليوم والأمس وغدًا، في رقبة الأزهر وسوف يحاسب اللهُ رجالَه على تلك الدماء حسابًا عسيرًا.
الأزهر بدلا من أن يقوم بدوره في تنظيف الأدمغة المُسرطنة بالطائفية والعداء والبغض، يُزيدها سرطنةً بتصريحات غير مسؤولة من لجنة الإفتاء بالأزهر التي تُشيطن المسيحيين في عيون المسلمين، وتُشيطن المسلمين والجنود في عيون المتطرفين. الأعلى للأزهر ألغى دروس المواطنة من مناهج الأطفال حتى يشبَّ الطفلُ المسلم يكره الطفل المسيحي، ويراه غريبًا وكافرًا ولابد من تجنبه، حتى يتيسر سلاحٌ ليقتله حينما يكبر!
أنتم تعالجون “العَرَض” وتتجاهلون “عن عمد” “المرض.
كأن لديك مريضًا بالالتهاب الرئوي، وأنت تعطيه دواء للسعال!!!!
السعالُ لن يتوقف لأنه عَرَضٌ. عليك معالجة الرئة من المرض حتى يتوقف السعال.
نحن نجفف الأرض من المياه المتساقطة من صنبور تالف.
الصنبور سيظل ينقط إلى الأبد لأنه يحتاج إلى “جلدة”. ونحن بكل غباء نجفف الأرض ولا نصلح الصنبور.

رحم اللهُ شهداءَ الوطن وأصلح عقولَ رجال الأزهر وغفر لهم ما اقترفوا من آثام في حق #مصر وفي حق المصريين وفي حق المسيحيين، بشرط أن يُصلحوا أمرهم.
الأزهر مُدان ومسؤول عن كل شريط حداد يُرفع على كل صورة في كل بيت من بيوت المصريين.

#واجهواـالخطر #فاطمةـناعوت

About دينا قرمة

دينا قرمة ماجستير هندسة معمارية استاذة جامعية بقسم العمارة سابقا
This entry was posted in ربيع سوريا, فكر حر. Bookmark the permalink.

Leave a Reply

Your email address will not be published.

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.