وُلِدْتُ وعيدُ ميلادي قريبُ

رياض الحبيّب

موقع لينغا

وُلِدتُ وعيدُ ميلادي قريبُ * ومُتُّ وراحَ يَدفِنُني الغريبُ
 
لأنّ الأقرباءَ نسَوا وُجُودي * وعُمري حين أدرَكَهُ المَشيبُ
 
وقد نَسِيَ الصّديقُ أوان عيدي * ويومُ المَوتِ أغفلهُ الحبيبُ
 
فأوقدتُ السِّراجَ ونارَ ضيفي * وقد هَجَمَتْ على قلبي كُروبُ
 
وبتّ أرى اٌغترابي مِن زمانٍ * ولي وطنٌ خُرافيٌّ سَليبُ
 
إذا سُلِبَتْ حياتي أمسِ غدرًا * فمَوتي لا يُفكّرُ فيهِ ذيبُ
 
نزلتُ بهِ على البُلدان وَحْدي * وخَبَّرَتِ المُحيطات السُّهوبُ
 
بأنّي مُتّ حُرًّا خيرَ موتٍ * ليَغْبِطَني عليهِ فتىً نَجيبُ
 
وما لِي مِن رفيقٍ في بلادٍ * أضافتني ولا صَدرٌ رحيبُ
 
يبيتُ القبرُ ما وَرْدٌ عليهِ * ولا شَمْعٌ يُذوّبُهُ اللهيبُ
 
وكمْ وَعَدَ الحبيبُ بأنّ قبري * تُنافِسُ في تَعَطُّرِهِ الدّروبُ
 
وكان الوردُ يسبقني إليهِ * إذا ما زُرتُهُ والعندليبُ
 
ولكنْ قلتُ يكفيني إذا ما * علاهُ اٌسْمي ومَيّزهُ الصّليبُ
 * *
 
سُررتُ بعيد ميلادي ولكنْ * سروري لا يتمّ ولا يطيبُ
 
عَلِمْتُ بأنني في كلّ عيدٍ * دنا حَتفي وأسرَعَتِ الخطوبُ
 
فعِشتُ وليس في الدنيا خُلودٌ * ومُتّ ومات شُبّانٌ وشِيبُ
 
على أمَل القيامةِ ذاتَ يومٍ * يُقرِّرُهُ المسيحُ فلا يَخِيبُ
 
لقد وَعَدَ المسيحُ النّاسَ طُرًّا * بيوم قيامةٍ لمّا يؤوبُ
 
وَثِقتُ بهِ وُثوقًا لمْ أثِقهُ * بنفْسِي ما طغى أمْرٌ مُريبُ
 
كما اللصّ الذي رَجّى خلاصًا * بلا شَكٍّ فكان لهُ نصيبُ
 * *
 
شَكَكْتُ بصِحَّة الأديان يومًا * وربّي عالِمٌ أنّي أتوبُ
 
سُقِيْتُ مَرارةً منها وسُمًّا * فأبْرَأني السّماويّ العَجيبُ
 
ظننتُ بأنّ عند النّاس طِبًّا * فقال ليَ المسيحُ: أنا الطبيبُ
 
فلا تذهبْ إلى غيري لأنّي * وديعٌ تستريحُ لِيَ القلوبُ
 
لدَيَّ عِلاجُ دائِكَ كُلَّ حينٍ * فخُذهُ وأنتَ محزونٌ كئيبُ
 
لأنّي ما أتيتُ إلى مُعافىً * ولكنْ مَن تُغطّيهِ العُيوبُ
 
دَفعْتُ على الصّليب دُيون قَومي * وإنْ كثُرتْ وإنْ ثقُلتْ ذُنُوبُ 1
 
فقلتُ لهُ: خطايايَ اٌستمرّتْ * فأخْجَلَني الدّعاءُ وتستجيبُ
 * *
 
وُلدتُ وفي يدي قلمٌ جميلٌ * عُرِفتُ بهِ وفي كبدي لهيبُ
 
غَزَتْ قلمي القصائدُ فاٌستقرّتْ * عليها الطّيرُ والرّيحُ الهَبوب
 
صَحيحُ الشِّعْر: ما اٌنتظمتْ عليهِ * أعاريضٌ تُعَزِّزُها ضُروبُ
 
فلمْ تمُتِ القصائدُ في زمانٍ * وشاعرُهُنّ بل مات الرّقيبُ
 
فشِعْري شوكةٌ في عين عَصْرٍ * يُظَنّ بأنّهُ عَصْرٌ عَصيبُ
 
لهُ شَهِدتْ حُروفٌ مِن عَقيقٍ * وزكّاهُ المُحَكِّمُ والأريبُ
 
أموتُ ولا يموتُ الشِّعْرُ منّي * وأظهَرُ بالقريضِ إذا أغيبُ
 
وكمْ عارضتُ فيهِ مُعَلّقاتٍ * وأخرى مِن خصائصها النَّسيبُ
 
وهلْ غيرُ التغزّل مِن شؤونٍ * يَذوبُ بها المُرنِّمُ والطَّرُوبُ
 
إذا ملأ القصيدة حُسْنُ لفْظٍ * ونورٌ، ما لنجْمَتِها غُروبُ
 
فلمْ أُحسِنْ لغير يسوعَ قولًا * لعلّ بهِ إلى رُشْدي أثوبُ
 * *
 
وفي أدب المقالة لي طريقٌ * يسيرُ عليهِ من بعدي الأديبُ
 
فحَقلٌ للعَروض وكلُّ حقلٍ * أنمّيهِ بحَرقِ دمي خَصيبُ
 
وما أدَبُ المقالة دون عِلْمٍ * وبَحْثٍ نافِعٌ وبهِ عُيوبُ
 
وإلّـا فالحروفُ إذا أضاءتْ * فرُوحُ الحرفِ ليس لها دَبيبُ
 
ولا قلمُ الكتابة مُستحَقٌ * لصاحِبِهِ فقد وَهِمَ الرَّبيبُ
 
ولم يَحسُبْ لعُدَّتِها حِسابًا * ليَعرِفَ ما الجوازُ وما الوُجُوبُ
 
 ويجمَعَها فيُدرِكَ أنّ فيها * مذاقًا ما يَسُوغُ وما يَطيبُ
 
هَلِ الإملاءُ والإعرابُ صَعْبٌ * وهَلْ عَنْ حُسْنِ مَعنىً ما ينوبُ؟
 
فدَعْ قلمًا بلا وعْيٍ وجِدٍّ * فقد خَزِيَ المُضلِّلُ واللَعُوبُ
 
ودَعْ هَمّ السّطور لمُنصِفيها * وفِرّ فقدْ يُناسبُكَ الهُروبُ
 
لأنّ العَيبَ في رأيٍ سَديدٍ: * جَهُولٌ في جهالتِهِ رَغيبُ
 
كفى زمَنُ التلاعُب بالمعاني * وقولٌ للمُقصِّر: ذا مُصيبُ
 
وذا بالصّدق ضاهى أنبياءً * فتنكشفُ الحقيقة: ذا كَذوبُ
 
وذا بالعِلْم فاق مُعَلِّمِيهِ * فإنْ يُسألْ فأبْكَمُ لا يُجيبُ
 
وذا إيمانُهُ باللهِ أعمى * وثوبُ الزُّهْدِ تُثقِلُهُ الجُيوبُ
 
وذا فاضتْ مَحَبّتُهُ كُرُومًا * ذوى منها القليلُ هُوَ الزَّبيبُ
 
وذا مَثَلُ التّسامُح والتّآخي * وذا رمزُ التّمدّن سَنْحَريبُ 2
 
غباءُ الإنس ليس لهُ حدودٌ * فظيعٌ في مِساحَتِهِ رَهيبُ
 
عَجيبٌ طولُ مُدّتِهِ مَقيتٌ * وأعْجَبُ مِنهُ تقديسٌ مَهِيبُ
 * * *

1
  قَومي؛ المقصود به هنا: خاصّتي- بحسب الإنجيل: {إِلَى خَاصَّتِهِ جَاءَ، وَخَاصَّتُهُ لَمْ تَقْبَلْهُ. وَأَمَّا كُلُّ الَّذِينَ قَبِلُوهُ فَأَعْطَاهُمْ سُلْطَانًا أَنْ يَصِيرُوا أَوْلاَدَ اللَّهِ، أَيِ الْمُؤْمِنُونَ بِاسْمِهِ} يُوحَنّا:1
 2
 سَنْحاريب (سَنحَريب- للضّرورة الشِّعريّة) ملك آشوري (705 – 681 ق. م.) اعتلى العرش بعد وفاة والده سرجون واتّخذ نينوى عاصمة له. اشتُهِر بتشييد المباني الجميلة وبحملاته الحربية. وردت أخبارُهُ في أسفار الكتاب المقدّس؛ الملوك الثاني، أخبار الأيام الثاني، إشعياء
 – – –
 تمّت كتابة القصيدة يوم الخميس الموافق الرّابع من تشرين الأوّل- أكتوبر 2012 على وزن بحر الوافر في مناسبة ذكرى ميلاد الشّاعر خلال الشّهر المذكور
 ¤ ¤ ¤

رياض الحبيّب

About رياض الحبَيب

رياض الحبيّب ّخاصّ\ مفكّر حُر شاعر عراقي من مواليد بغداد، مقيم حاليًا في إحدى الدول الاسكندنافية. من خلفية سريانية- كلدانية مع اهتمام باللغة العربية وآدابها. حامل شهادة علمية بالفيزياء والرياضيات معترف بها في دولة المهجر، وأخرى أدبية. حظِيَ بثناء خاصّ من الأديب العراقي يوسف يعقوب حداد في البصرة ومن الشاعر العراقي عبد الوهاب البيّاتي في عمّان، ومارس العمل الصحافي في مجلة لبنانية بصفة سكرتير التحرير مع الإشراف اللغوي. بدأ بنشر مقالاته سنة 2008 إلى جانب قصائده. له نشاطات متنوعة. ركّز في أعماق نفسه على الفكر الحُرّ الراقي وعلى حقوق الإنسان وتحديدًا المرأة والأقلّيات وسائر المستضعَفين أيًّا كان الجنس والعِرق والاتجاه
This entry was posted in الأدب والفن. Bookmark the permalink.

4 Responses to وُلِدْتُ وعيدُ ميلادي قريبُ

  1. طلال عبدالله الخوري says:

    إسمحوا لي بأسم موقع مفكر حر إدارتاً, كتاباُ وزوراً

    بأن اقدم للأديب المبدع رياض الحبيب, أجمل التهاني بمناسبة عيد ميلاده السعيد متمنيا له
    الصحة
    السعادة
    مزيدا من الابداع
    وكل عام وانتم بخير

    • رياض الحبيّب says:

      سلام المسيح ونعمته معكم أخي العزيز والصديق الوفي د. طلال عبدالله الخوري
      أشكرك على تهنئتك الكريمة جزيل الشكر
      وأسأل الرب يسوع أن يبارك حياتك وأسرتك وعملك
      وأن يحفظ جميع مكوّنات الشعب السوري الحبيب بوافر الأمن والسلام
      مع تحياتي وأطيب التمنيات

  2. عراقي عابر says:

    السيد رياض الحبيب المحترم , كل عام وانت حر امنية قلبية لك وللجميع ان نكون احرار ونعيش بسلام

    • رياض الحبيّب says:

      سلام المسيح ونعمته معكم أخي الطّيّب العراقي العابر
      أشكرك على تمنيّاتك الصادقة والكريمة جزيل الشكر
      وأسأل الرب أن يبارك حياتك وسائر أبناء جلدتنا في العراق العزيز
      وعقبال عبور جميع العراقيّين والعراقيّات إلى المسيح
      لكي يعمّ السلام والأمن والحرية والإزدهار كسابق عهده
      مع تحياتي وأطيب التمنيات

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.