ولكم هاي شلون مصيبة.. عورة ووزيرة ثقافة

محمد الرديني

نزل خبر تعيين مسلمة في التشكيلة الجديدة لحكومة النرويج كوزيرة للثقافة كالصاعقة على رؤوس اولاد الملحة حتى ان بعضهم طالب بمسيرات احتجاجية امام سفارات النرويج بالعالم فيما طالب البعض الآخر المرجعيات الدينية بان تنظر في الامر وتصدر فتواها بهذا القرار المعيب من قبل حكومة بلد كافر بكل المقاييس.
ويأتي غضب هؤلاء كرد فعل انطلاقا من ان نسبة المسلمين في النرويج لا تتعدى 1%، إلا أن رئيس الحكومة اختار هادية طاجيك لتكون أول وزيرة مسلمة فى حكومة النرويج ضمن التعديل الوزاري الجذري الذي أجراه رئيس الوزراء جينس شتولتنبرج قبل ايام.
كيف يمكن ياناس ان يتم تعيين وزيرة للثقافة هناك وهي لم تبلغ سن الثلاثين بعد(29 سنة فقط)؟.
انها فعلا كارثة الكوارث للاسباب التالية:
1-انها عورة والعورة مكانها البيت ..تطبخ البامية والتمن الاحمر والباذنجان نهارا والجاجيك ليلا وتنتظر بعلها الذي يأتي اليها (ياحرام) وقد بدت عليه آثار التعب والارهاق من كثرة المعاملات التي انجزها.. وما دامت هي عورة فلابد ان تهتدي بالقول المأثور”واذا بليتم فاستتروا”.
2-ستتردد كثيرا قبل ان توافق على دعوة لزيارة العراق وربما لاتوافق على ذلك، فليس من المعقول ان تزور العراق وبالتحديد وزارة الثقافة لتجد انها بلا وزير بل استطاع سعدون الدليمي بكل مهابته ان يجمع الثقافة والجيش تحت ابطه.
3-ملحقا برقم 2سيعرف اصحاب دعوة الزيارة انها أكملت دراستها بالمدرسة العليا التي تخرجت فيها عام 2001، (يعني ذاك اليوم) ثم توجهت للمملكة المتحدة لدراسة حقوق الإنسان بجامعة كينجستون بين عامي 2004 و2005، وحصلت علي بكالوريوس الصحافة من جامعة “ستافينجار” بالنرويج ثم توجهت لدراسة القانون بجامعة أوسلو وحصلت على الماجستير في القانون هذا العام.
4-استغرق اجتماع القادة الثقافيين في العراق اياما طويلة لمناقشة تفاصيل هذه الزيارة ولكن الذي حدث امس ان الناطق الرسمي لهؤلاء القادة خرج الى الصحفيين ليقول لهم ان الاجتماع تأجل بسبب عدم معرفة مذهب هذه الوزيرة المسلمة وهل هي شيعية ام سنية؟ والى اية مرجعية تتبع.
واضاف “الى ان تكتمل الصورة وكل المعلومات سيتم البت في امر هذه الزيارة.
5- كانت وزيرة الدولة لشؤون المرأة اكثر النساء حماسة بالعراق خصوصا وانها اعلنت على الملأ بانها اعدت برنامجا حافلا لهذه الوزيرة يتضمن زيارات للقرى العصرية في القرنة وستعرف حتما ان المرأة في الجبايش تعمل 16 ساعة باليوم بينما “الأخ” زوجها يلعب دومنة بالقهوة القريبة من البيت.
وقالت ايضا ان الوزيرة النرويجية الجديدة ستكون في غاية الابتهاج حين تتعرف على تجربة العراق في تعليم الصلاة على الطريقة (….) لطلاب الروضة.
6- حين سمع اولاد الملحة بهذه الاخبار النسوية رقصوا في الشوارع مهللين مكبرين رافعين اذرعهم للسماء وداعين لوزيرتنا لشؤون المرأة طول العمر والحجاب.
7- وفطن احد التجار العمليين الى فكرة نارية بدأ بتنفيذها على الفور باستيراد كفوف يد رقيقة لبيعها على اعضاء المنطقة الخضراء لاستعمالها في مصافحة هذه المرأة المسلمة باعتبار ان ذلك من واجبات الشرع الحنيف.
8- مسكينة هدى طاجيك،لم تستطع النوم ليلة امس اثر الاخبار التي تناهت اليها عن قرب موعد زيارتها لبغداد، وهو الحلم الذي كان تحلم به حتى قبل ولادتها.
فاصل شبه حرام: ابدت هدى الكثير من القلق للأسم الذي تحمله(طاجيك) وهو قريب جدا من مزة عراقية يحبها الشعب العراقي بجنون وهي تفكر الان في مفاتحة مدير النفوس بتغيير هذا الاسم الذي لايتلاءم مع الاوضاع الراهنة.

About محمد الرديني

في العام 1949 ولدت في البصرة وكنت الابن الثاني الذي تلاه 9 اولاد وبنات. بعد خمسة عشر سنة كانت ابنة الجيران السبب الاول في اقترافي اول خاطرة انشائية نشرتها في جريدة "البريد". اختفت ابنة الجيران ولكني مازلت اقترف الكتابة لحد الان. في العام 1969 صدرت لي بتعضيد من وزارة الاعلام العراقية مجموعة قصص تحت اسم "الشتاء يأتي جذلا"وكان علي ان اتولى توزيعها. في العام 1975 التحقت بالعمل الصحفي في مجلة "الف باء" وطيلة 5 سنوات كتبت عن كل قرى العراق تقريبا ، شمالا من "كلي علي بيك" الى السيبة احدى نواحي الفاو. في ذلك الوقت اعتقدت اني نجحت صحافيا لاني كتبت عن ناسي المعدومين وفشلت كاتبا لاني لم اكتب لنفسي شيئا. في العام 1980 التحقت بجريدة" الخليج" الاماراتية لاعمل محررا في الاخبار المحلية ثم محررا لصفحة الاطفال ومشرفا على بريد القراء ثم محررا اول في قسم التحقيقات. وخلال 20 سنة من عملي في هذه الجريدة عرفت ميدانيا كم هو مسحوق العربي حتى في وطنه وكم تمتهن كرامته كل يوم، ولكني تعلمت ايضا حرفة الصحافة وتمكنت منها الا اني لم اجد وقتا اكتب لذاتي. هاجرت الى نيوزيلندا في العام 1995 ومازلت اعيش هناك. الهجرة اطلعتني على حقائق مرعبة اولها اننا نحتاج الى عشرات السنين لكي نعيد ترتيب شخصيتنا بحيث يقبلنا الاخرون. الثانية ان المثقفين وكتاباتهم في واد والناس كلهم في واد اخر. الثالثة ان الانسان عندنا هو فارزة يمكن للكاتب ان يضعها بين السطور او لا. في السنوات الاخيرة تفرغت للكتابة الشخصية بعيدا عن الهم الصحفي، واحتفظ الان برواية مخطوطة ومجموعة قصصية ويوميات اسميتها "يوميات صحفي سائق تاكسي" ومجموعة قصص اطفال بأنتظار غودو عربي صاحب دار نشر يتولى معي طبع ماكتبت دون ان يمد يده طالبا مني العربون قبل الطبع. احلم في سنواتي المقبلة ان اتخصص في الكتابة للاطفال فهم الوحيدون الذين يقرأون.
This entry was posted in الأدب والفن, فكر حر. Bookmark the permalink.

Leave a Reply

Your email address will not be published.

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.