نقابة المفلسين تحيي شعبي ذي قار والبصرة الطينية

في بداية العام الماضي قدم احد المستشارين في وزارة التربية العوراقية والمتخصص في شؤون الطين والغرين دراسة مفصلة اكد فيها بان نوع الطين في محافظة البصرة وضواحيها هو نوع اصيل ولايوجد مثيله في كل دول العالم مؤكدا على العناصر الداخلة في تركيبه تشابه العناصر الداخلة في الاسمنت ورقائق الحديد.

وقال في دراسته ان هذا الطين يصلح لبناء المباني السكنية والمدارس ويمكن ان يعلو البناء الى طابقين او اكثر. واشار ايضا الى امكانية تصديره الى دول الخليج التي تعاني شحة في الطين وخصوصا دولة الكويت الشقيقة.

وسرعان ما انكب على دراستها وزير التربية والتعليم حتى انه قضى اكثر من خمس ليال وربع بدون نوم حتى اكملها ، وفي صباح اليوم السادس استدعى المستشار الطيني وهنأه على هذا الاكتشاف الرائع وامر له بمكافاة ٣ملايين دينار تصرف من النثريات المؤقتة للوزارة وقبل ان يغادر المستشار مكتب السيد الوزير طلب منه السكرتير العام الذي كان حاضرا الاجتماع لغرض التوثيق بان تكون هذه الدراسة تحت بند سري للغاية فالوزير لديه مشاريع يريد تنفيذها بعيدا عن دوخة رأس البرطمان ومجلس الوزراء ووسائل الاعلام.

وسرعان ما جاءت الاوارم صارمة وواضحة:

بناء مدرسة طينية في البصرة للتأكد فقط من جدوى دراسة المستشار الطيني.

ويوم امس افتتحت المدرسة الطينية في منطقة نهر العز في البصرة ، ورغم انها جديدة كل الجدة الا انها تخضع حاليا للترميم .. كيف ولماذا؟ لا احد يدري.

المدرسة بنيت من قطع الطين ومسقفة بالحديد المسلح واطلق عليها اسم نور الايمان.

ولكم أي ايمان وأي نور يااولاد ….

وكاد حسين علي حسين عضو مجلس محافظة البصرة ان يلطم على خديه وصدره وفخذيه وهو يزور هذه المدرسة التي اكتشف انها طينية وتسمى نور الايمان المختلطة.

قال والدموع تنهال على خديه ” وجدنا أن هذه المدرسة قد تم وضع قطعة عليها مكتوب فيها تأسست هذه المدرسة في عام 2012 وهي من الطين ونستغرب من هذا الموضوع رغم ان وزير التربية قال ان عهد المدارس الطينية سيذهب الى غير رجعة مع نهاية العام”.

ولكن الصفعة الاهم بل قل “الراجدي” المعتبر جاء من رجالنا في الناصرية حين كشف مصدر من داخل المحكمة عن رفع جمعية الدفاع عن حقوق المظلومين دعوى قضائية في محكمة استئناف الناصرية ضد القيادي في ائتلاف دولة القانون حسن السنيد بسبب عدم ايفاءه بالوعود .

وقال المصدر ان محكمة الاستئناف اصدرت مذكرة استقدام بحق النائب حسن السنيد للامتثال امامها .

ومن جانبه قال احمد الركابي الناطق باسم الجمعية ” ان النائب حسن السنيد جاء قبل الانتخابات ودخل الى المناطق المنكوبة في المحافظة وقال لأهلها انتخبوني وسوف اعمل على تحسين خدمات مناطقكم , وطلب منا ان نقف الى جانبه في حملته الانتخابية مقابل الايفاء بالوعود .

وأضاف الركابي ان من عمل على انتخاب السنيد هم اصحاب هذه المناطق التي تعاني الامرين اليوم بسبب سوء الخدمات والحالة المعيشية , لافتاً الى ان السنيد لم يف بأي وعد قطعه لناس ولا للجمعية مستغلاً اصواتهم كدعاية انتخابية ولذلك قررت الجمعية رفع دعوى قضائية ضده كونه عمل على غش ابناء الشعب العراقي وضحك على عقولهم .

وعندما جاء السنيد نقل لعوائل هذه المناطق بشرى تخليصهم من معاناتهم لكنه لم ينفذ أيا من وعوده وبقي الحال على ما هو عليه.

ها خويه حسن السنيد .. وين راح تروح ، مو كالولك حبل الكذب قصير.

يالله راح نشوفك كدام القاضي بالناصرية ودير بالك على حالك.   تواصل مع محمد الرديني فيسبوك

About محمد الرديني

في العام 1949 ولدت في البصرة وكنت الابن الثاني الذي تلاه 9 اولاد وبنات. بعد خمسة عشر سنة كانت ابنة الجيران السبب الاول في اقترافي اول خاطرة انشائية نشرتها في جريدة "البريد". اختفت ابنة الجيران ولكني مازلت اقترف الكتابة لحد الان. في العام 1969 صدرت لي بتعضيد من وزارة الاعلام العراقية مجموعة قصص تحت اسم "الشتاء يأتي جذلا"وكان علي ان اتولى توزيعها. في العام 1975 التحقت بالعمل الصحفي في مجلة "الف باء" وطيلة 5 سنوات كتبت عن كل قرى العراق تقريبا ، شمالا من "كلي علي بيك" الى السيبة احدى نواحي الفاو. في ذلك الوقت اعتقدت اني نجحت صحافيا لاني كتبت عن ناسي المعدومين وفشلت كاتبا لاني لم اكتب لنفسي شيئا. في العام 1980 التحقت بجريدة" الخليج" الاماراتية لاعمل محررا في الاخبار المحلية ثم محررا لصفحة الاطفال ومشرفا على بريد القراء ثم محررا اول في قسم التحقيقات. وخلال 20 سنة من عملي في هذه الجريدة عرفت ميدانيا كم هو مسحوق العربي حتى في وطنه وكم تمتهن كرامته كل يوم، ولكني تعلمت ايضا حرفة الصحافة وتمكنت منها الا اني لم اجد وقتا اكتب لذاتي. هاجرت الى نيوزيلندا في العام 1995 ومازلت اعيش هناك. الهجرة اطلعتني على حقائق مرعبة اولها اننا نحتاج الى عشرات السنين لكي نعيد ترتيب شخصيتنا بحيث يقبلنا الاخرون. الثانية ان المثقفين وكتاباتهم في واد والناس كلهم في واد اخر. الثالثة ان الانسان عندنا هو فارزة يمكن للكاتب ان يضعها بين السطور او لا. في السنوات الاخيرة تفرغت للكتابة الشخصية بعيدا عن الهم الصحفي، واحتفظ الان برواية مخطوطة ومجموعة قصصية ويوميات اسميتها "يوميات صحفي سائق تاكسي" ومجموعة قصص اطفال بأنتظار غودو عربي صاحب دار نشر يتولى معي طبع ماكتبت دون ان يمد يده طالبا مني العربون قبل الطبع. احلم في سنواتي المقبلة ان اتخصص في الكتابة للاطفال فهم الوحيدون الذين يقرأون.
This entry was posted in الأدب والفن, فكر حر. Bookmark the permalink.

Leave a Reply

Your email address will not be published.

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.