مغامرة رأس المملوك جابر 1

سعد الله ونّوس 

نحن في مقهى شعبي … ثمة عدد من الزبائن يتفرقون على المقاعد المبعثرة في أرجاء المقهى … معظمهم يدخنون النرجيلة ويشربون الشاي … وبينهم يروح الخادم ويجيء حاملا صواني الشاي والقهوة … إنه لن يتوقف عن الرواح والمجيء طوال السهرة . يسيطر على المقهى جو من التراخي والفوضى الشعبية . وتسود ضجة الكلام مختلطة بقرقرة النراجيل ، وبأغان تنبعث من راديو عتيق في المقهى . الأغاني تلعب دورا هاما في تهيئة الجو لبدء المسرحية . إنها ستتيح لنا الفرصة لتحقيق التآلف الذي يمهد للبدء بحكاية السهرة . ينبغي أن يحس المتفرجون بنوع من الاسترخاء ، وربما الطرب ، شأنهم في ذلك شأن زبائن المقهى . وكما قلت في الملاحظات السابقة ، ليست هناك ساعة معينة للبدء . فالأغاني التي تذاع يمكن أن تطول فترتها أو تقصر حسب تقدير العاملين في المسرحية . كذلك يتم اختيار هذه الأغاني في زمن تقديم العمل ، ووفقا للظروف التي يقدم فيها .
زبون 1 : ( يصفق ) يا أبو محمد .
الخادم : نعم .
زبون 1 : فنجان شاي تقيل ونارة .
الخادم : حاضر.
( تنتهي أغنية ، وتبدأ أغنية أخرى .. الضوضاء تنتشر في المقهى . كلام وأحاديث جانبية وقرقرة نراجيل وسعلات جافة … وأحيانا نسمع بعض الحوارات الجانبية التي تعلو فوق الأغنية ) .
زبون 2 : صحيح شفت اليوم أبو إبراهيم وبعث لك سلام معي .
زبون 3 : الله يسلمك ويسلمه . كيف حاله ؟.
زبون 2 : مسكين ما يزال مهموما ، ولا يعرف كيف يدبر أحواله .
زبون 3 : الله يساعده ويساعدنا ومن منا خال من الهم ؟.
زبون 2 : في هذه الأيام … والله لا أحد .
زبون 4 : يا أبو محمد .. هات اثنين شاي .
الخادم : ( مقتربا بصينية الشاي من زبون 1 ) حاضر.
زبون 1 : الشاي خفيف .
الخادم : هذا خفيف ., والله مثل الدبس على كل هل تريد أن أبدله ؟.
زبون 1 : لا ماشي الحال .
( تسود ضجة الأغنية فترة ، يبدو فيها الحاضرون ، وكأنهم يصغون باستمتاع . تظل الروؤس تتقارب في أحاديث جانبية ).
زبون 4 : تأخر مونس الحكواتي . ما القصة ؟.
الخادم : لا تخف العم مونس كالساعة لا يقدم ولا يؤخر بين لحظة ولحظة تراه يحمل كتابه.
زبون 3 : والله نعيش من قلة الموت .
زبون 2 : ماذا نفعل ؟ الأمر بيد الله والمهم سترة الآخرة .
زبون 1 : نارة ..
الخادم : حاضر .
( تنتهي أغنية وتبدأ أغنية جديدة ).
زبون 5 : ألن يأتي العم مونس اليوم ؟.
زبون 1 : لم يتخلف يوما منذ عرفناه .
الخادم ( وهو يضع جمرة على نرجيلة الزبون ) لا ريب أن العم مونس آت كعادته .
( الوصلة الغنائية مستمرة ، ومعها ضوضاء المقهى . الخادم لا يكف عن الدوران حاملا إما صينية شاي أو موقد الفحم . ).
زبون 4 : اليوم سيبدأ العم مونس حكاية جديدة .
زبون 2 : حكاية البارحة كانت قاتمة النهاية .
زبون 3 : من زمان .. ما سمعنا من العم مونس حكاية تفرح السامع .
الخادم : ( من طرف المقهى ) ها هو العم مونس . كل الزبائن ينتظرون تشريفك.

أصوات : ( تتدافع وتحدث جلبة مختلطة ).
– أهلا وسهلا .
– جاء العم مونس.
– بان القمر .
– السهرات مضجرة لولا رواياتك.
الحكواتي : ( رافعا يده للجميع ) السلام عليكم (يتقدم بحركة متباطئة حاملا بيده كتابا سميكا وعتيقا).
الزبائن : ( معا ، وبشكل متفاوت ) وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته .
زبون 2 : أي والله .. لولا العم مونس ما كنا نعرف كيف نقضي السهرة .
الحكواتي : من ألطافكم .
( العم مونس رجل تجاوز الخمسين . حركاته بطيئة . وجهه يشبه صفحة من الكتاب القديم الذي يتأبطه . التعابير في ملامحه ممحوة ، حتى ليحس المرء أنه بإزاء وجه من شمع أغبر . عيناه جامدتا النظرة ، ورغم اختباط لونيهما ، فإنهما توحيان بالحياد البارد . على العموم … أهم تعبير يمكن أن نلحظه في وجه مونس الحكواتي هو الحياد البارد ، الذي سيحافظ عليه تقريبا خلال السهرة كلها ) .
زبون 5 : اقفل الراديو ما دام العم مونس قد وصل .
الخادم : سنقفله .. سنقفله . ولكن دعوا العم مونس يشرب فنجانا من الشاي ، ويرتح قليلا قبل أن يبدأ .
الزبائن : والله حق .
شاي للعم مونس.
وهات لنا أيضا شاي .
( تخفت الأغنية ، ثم تتوقف بعد وقت . يأخذ العم مونس مكانه ، ويضع كتابه في حجره مواجها الزبائن الذين بدأوا يعدلون من أوضاعهم ، ويزيحون الكراسي ، كي يكونوا في مواجهة الحكواتي ، وأكثر تهيؤا للاستماع إليه . كل شيء يتم بعفوية الخادم يحضر الشاي للعم مونس ) .
زبون : هات نارة يا أبو محمد .
زبون 2 : ( وهو يخرج من جيبه ورقة ملفوفة ) وخذ هذا التنباك … حضر لي نفسا على ذوقك .
( الخادم يروح ويجىء موزعا كلمة ” حاضر ” لكل طلب جديد ).
زبون 3 : أي .. وماذا يحمل لنا العم مونس هذه الليلة ؟.
زبون 2 : هذه المرة جاء دورها .
زبون 3 : تقصد السيرة .
زبون 2 : طبعا سيرة الظاهر . نفد صبرنا ، ونحن ننتظرها .
زبون 1 : أي والله صار أوان سيرة الظاهر بيبرس .
زبون 3 : يا عيني على أيام الظاهر .
زبون 1 : أيام البطولات والانتصارات.
زبون 3 : أيام الأمان وعز الناس وازدهار أحوالها .
زبون 2 : من زمان ونحن ننتظر سيرة الظاهر .
زبون 1 : أي يا عم مونس .. هل تحمل سيرة الظاهر أم لا ؟ .
الحكواتي : ( بهدوء يشرب الشاي ) ما جاء دور الظاهر بعدا .
الزبائن : ( أصواتهم مختلطة ) – ما جاء دور الظاهر بعد.

– ننتظرها منذ نهاية الصيف الماضي.
– كل مرة نطلبها تقول ما جاء دور الظاهر بعد.
– بالله قل لنا.. متى سيأتي دور الظاهر إذن ؟.
الحكواتي : قدامنا حكايات كثيرة ، قبل أن نصل إلى سيرة الظاهر .
زبون 1 : اقلب هذه الحكايات ، وافتح كتابك على سيرته .
زبون 2 : جفت قلوبنا يا رجل ، نريد أن نسمع عن البطولات .
زبون 3 : وأخبار الانتصارات .
زبون 1 : نريد أن نسمع عن الحق الذي يغلب الباطل .
زبون 5 : والعدل الذي يغلب الظلم .
زبون 3 : يا عيني على أيام الظاهر .
زبون 1 : اقلب صفحات كتابك يا عم مونس ، وافتح على سيرته .
الحكواتي: ( الصوت الهادئ نفسه ) الحكايات مربوطة بعضها ببعض لا تأتي واحدة قبل الأخرى . سيرة الظاهر يجىء دورها عندما نفرغ من قصص الزمان الذي بدأنا حكايته .
زبون 2 : أي زمان .
الحكواتي : زمان الاضطراب والفوضى .
زبون 2 : هذا الزمان نعيشه .
زبون 1 : نذوق مرارته كل لحظة .
زبون 3 : قلا أقل من أن ننسى همنا في حكاية مفرحة .
زبون 2 : حكاية البارحة كانت كئيبة يسود لها قلب السامع .
الحكواتي : هذه الحكايات ضروية .
الزبائن : ضرورية .
الحكواتي : وينبغي أن نرويها ..
زبون 2 : لماذا ينبغي أن ترويها ؟.
الحكواتي : لأنها في تسلسل الكتاب ، هي التي تقود إلى زمن الحكايات.
المفرحة . لكل شيء أوان ، وسيرة الظاهر دورها بعد قصص هذا الزمان لا تخافوا .. ستأتي سيرة الظاهر ، وستسمعونها خلال سهرات وسهرات . لكن القصص مرهونة بتسلسلها وأوانها . لكل قصة أوان ( يفرغ من فنجان الشاي ) والآن .. نفتح الكتاب ، ونبدأ بالسلام على النبي …
الزبائن : ( في طبقات صوتية متفاوته ) – اللهم صل على النبي – ألف الصلاة والسلام على النبي .
زبون 1 : وإذن خاب الأمل بسماع حكاية الظاهر .
زبون 3 : يا سيدي ما دام العم مونس موجودا ، سنسمعها عاجلا أم آجلا .
زبون 2 : ألم ينته تحضير النفس يا أبو محمد ؟.
الخادم : حالا .
زبون 1 : إنما الرجاء الآن أن تكون الحكاية طيبة .
الحكواتي : تسمعون وتحكمون بأنفسكم .
الزبائن : يا الله يا سيدي ..
– هات واسمعنا .
الحكواتي:( يبسمل بصوت خافت ، وعندما يبدأ القراءة يتضح جيدا الحياد البارد ، الذي ينضح من صوته ومن تعابير وجهه كلها ) يا سيادة يا كرام … قال الرواي وهو الديناري رحمه الله تعالى …
الزبائن : آمين .
– والله تستحق روحه الرحمة.
– حكايات الديناري .
– حبل لا ينقطع .
الحكواتي : قل الراوي .. كان في قديم الزمان وسالف العصر والأوان خليفة في بغداد يدعى شعبان المنتصر بالله وله وزير يقال له محمد العبدلي . وكان العصر كالبحر الهائج لا يستقر على وضع . والناس فيه يبدون وكأنهم في التيه . يبيتون على حال ويستيقظون على حال . تعبوا من كثرة ما شاهدوا من تقلبات ، وما تعاقب عليهم من أحداث . تنفجر من حولهم الأوضاع فلا يعرفون لماذا انفجرت ثم تهدأ حينا من الزمن فلا يعرفون لماذا هدأت . يتفرجون ، ثم تهدأ حينا من الزمن فلا يعرفون لماذا هدأت . يتفرجون على ما يجري ، لكنهم لايتدخلون فيما يجري . ومع الأيام اعتقدوا أنهم اكتشفوا سر الأمان في مثل هذا الزمان ، فقنعوا بما اكتشفوا ، ورتبوا حياتهم على أساس ما اعتقدوه أسلم الطرق إلى الأمان .
( يدخل خمسة ممثلين .. ثلاثة رجال وامرأتان .. يمثلون جميعا أهالي بغداد في ذلك الزمان ، يتقدمون من الزبائن ، ويتورعون أمامهم… ).
الرجل الأول : وعندما يسمى الخليفة لا أحد يطلب من عامة بغداد رأيا أو نصيحة .
الرجل الثاني : وعندما يسمى الخليفة وزيره يأمرنا بطاعته .
المجموعة : فنطيعه .
الرجل الثالث : وإن غضب الخليفة من وزيره ، وأفلح في عزله .
المجموعة : أيدنا الخليفة ، وأعرضنا عن وزيره .
الرجل الثاني : وكذلك الحال بالنسبة لقاضي القضاة .
الرجل الثالث : وكذلك الحال بالنسبة للقواد والولاة .
المجموعة : لا يطلبون من عامة بغداد رأيا أو نصيحة .
الرجل الأول : ويأمروننا بالبيعة .
المجموعة : فنبايع .
الرجل الثاني : ويأمروننا بالطاعة .
المجموعة : فنطيع .
المرأة الأولى : ذلك هو سر الأمان في هذا الزمان .
الرجل الثالث : تعلمناه من الجلادين وسياطهم المرصعة بالمسامير .
الرجل الأول : ومن حراب الحراس وعيونهم الزجاجية .
المرأة الثانية : ومن السجون التي لا تنفتح أبوابها إلا إلى الداخل .
المرأة الأولى : من أين نطعم أولادنا ، إن اهترأ رجالنا تحت السياط ووخز الحراب .
المرأة الثانية : وماذا نفعل إن انطبقت أبواب السجون على أحبتنا ؟.
الرجل الثالث : وتعودنا تغير الأوضاع .
الرجل الثاني : وتعاقب الخلفاء الوزراء .
المرأة الثانية : وقتل الرجال لأتفه الأسباب .
المرأة الأولى : وغياب رجال لكذبة أو وشاية .
الرجل الثالث : مالنا نحن وشؤون السادة .
الرجل الأول : يأمروننا أن نبايع .
المجموعة : فنبايع .
الرجل الثاني : يأمروننا أن نطيع .
المجموعة : فنطيع .
الرجل الثالث : وفي هذا العصر المضطرب من يعرف اليقين ؟.
المجموعة : ونحن عامة بغداد آثرنا السلامة والأمان ننزف دماءنا الليل والنهار بحثا عن لقمة العيش .
ومحظوظ من تتوفر له في بغداد لقمة العيش .
( بحركات بطيئة ينسحب الممثلون خارجين من المكان ).
زبون 2 : إي والله كأن الأحوال لا راحت ولا جاءت .
زبون 3 : يا سيدي من زمان هذا هو طريق الأمان .
زبون 4 : هات واحد شاي كمان .
الخادم : حاضر .
الحكواتي : هكذا حال الناس في بغداد في سالف العصر والأوان حين كان الخليفة شعبان المنتصر بالله ووزيره محمد العبدلي على وفاق . وكذلك كان حالهم حين بدأ بينهم الخلاف والشقاق . وفي البداية كان الخلاف سرا ، ثم انفجر ، وبدأ يشيع في ردهات القصور ، وينتقل منها إلى المدينة وأسماع الناس . وكان عند الوزير محمد العبدلي مملوك يقال له جابر . ولد ذكي .. وذكاؤه وقاد . أينما حل يحل معه اللهو والمجون . وكان كأهل بغداد آخر من يعينه ما يجري بين الخليفة وسيده الوزير .

About سعد الله ونوس

سعد الله ونوس، (1941-1997) مسرحي سوري. ولد في قرية حصين البحر القريبة من طرطوس. تلقى تعليمه في مدارس اللاذقية. حصل على منحة لدراسة الصحافة في القاهرة (مصر)، وقد كان للانفصال بين سوريا ومصر أعمق أثر في كتاباتة كما نرى في أولى مسرحياته الحياة إبدأ التي نشرت بعد موته بدأ الكتابة في مجلة الآداب التي نشر فيها مقالا عن الانفصال ودراسة عن رواية السأم لالبرتو مورافيا، ثم رجع إلى دمشق وعمل في وزارة الثقافة عمل محرراً للصفحات الثقافية في صحيفتي السفير اللبنانية والثورة السورية. كما عمل مديراً للهيئة العامة للمسرح والموسيقى في سوريا. في أواخر الستينات، سافر إلى باريس ليدرس فن المسرح. وبعد أن عاد تسلم تنظيم مهرجان المسرح الأول في دمشق ثم عين مديرا ً للمسرح التجريبي في مسرح خليل القباني مسرحياته كانت تتناول دوما نقدا سياسيا اجتماعيا للواقع العربي بعد صدمة المثقفين إثر هزيمة1967، في أواخر السبعينات، ساهم ونوس في إنشاء المعهد العالي للفنون المسرحية ب دمشق، وعمل مدرساً فيه. كما أصدر مجلة حياة المسرح، وعمل رئيساً لتحريرها. 996 تم تكريم سعد الله ونوس في أكثر من مهرجان أهمها مهرجان القاهرة للمسرح التجريبي ومهرجان قرطاج وتسلم جائزة سلطان العويس الثقافية عن المسرح في الدورة الأولى للجائزة في 15 أيار (مايو) 1997، توفي ونوس بعد صراع طويل استمر خمس سنوات مع مرض السرطان.
This entry was posted in الأدب والفن. Bookmark the permalink.

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *

* Copy This Password *

* Type Or Paste Password Here *

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.