معاً لأجل تعديل النصوص العقابية لأجل حماية المرأة و الطفل

zakallamتعرف المادة(270) هتك العرض بأنه “كل فعل يطال جسم الإنسان ويخدش الحياء يقع من شخص على آخر دون الزنا واللواط والسحاق يعتبر هتكاً للعرض.
وتعاقب المادة(271) كل من هتك عرض إنسان حي بدون إكراه أو حيلة من وقع عليه الفعل برضاه بالحبس مدة ( لا تزيد على سنة أو بالغرامة التي لا تجاوز ثلاثة آلاف ريال )
كما تعاقب المادة(272) كل من هتك عرض إنسان حي بالإكراه أو الحيلة أو إذا كان المجني عليه أنثى لم تتجاوز خمس عشرة سنة أو ذكراً لم يجاوز اثنى عشر سنة أو معدوم الإرادة أو ناقصها لأي سبب أو إذا كان الجاني من أصول المجني عليه أو من المتولين تربيته بالحبس مدة (لا تزيد على خمس سنوات)
برأيكم
هل هذه العقوبة تحقق الردع الخاص والعام ؟
بمعنى آخر:
هل تعتقدون أن إيقاع هذه العقوبة كافية لإيلام مرتكب هذه الجريمة وستوصله إلى القناعة بعدم تكرار ارتكابها ؟
وبالنسبة للمجتمع..
هل سوف لن يرتكبها غيره عندما يرى تنفيذ هذه العقوبة على المجرم ؟
النص القانوني أعلاه لا يحقق الغرض من العقوبة بالتالي يلزمنا تعديل هذا النص ورفع مقدار العقوبة.
معاً لأجل تعديل النصوص العقابية لأجل حماية المرأة و الطفل..

About اسحاق قاسم غلام

اسحاق قاسم غلام* كاتب صحفي علماني الفكر والهف طالب بكلية الحقوق بجامعة عدن في الجمهورية اليمنية رئيس اللجنة الإعلامية بكلية الحقوق بجامعة عدن كاتب ومحرر أخبار في العديد من الصحف اليمنية وكاتب كاتب مقالات نقدية عديدة في المواقع اللكترونية ومنها الحوار المتمدن لكني لن أزال أعاني حتى تاريخ تلك اللحظة من إعتداءات متكررة على سيارتي وإغتيالات تطال عليا ويتم تهديدي كاتب تقريباً فوق ما يقارب 100 مادة صحفية وها هو الرابط : (https://www.google.com/search?q=%D8%A7%D8%B3%D8%AD%D8%A7%D9%82+%D9%82%D8%A7%D8%B3%D9%85+%D8%BA%D9%84%D8%A7%D9%85&oq=%D8%A7%D8%B3%D8%AD%D8%A7%D9%82+%D9%82%D8%A7%D8%B3%D9%85+%D8%BA%D9%84%D8%A7%D9%85&aqs=chrome..69i57j69i59l3j69i61l2.2749j0j8&sourceid=chrome&es_sm=93&ie=UTF-8) ولد عام 1993م ولد في الجمهورية اليمنية في جنوب اليمن في محافظة عدن وقد اكمل دراستة الابتدائية والثانوية حيث كان عضو مجلس طلابي في الثانوية وعين مذيعا في الأداعة المدرسية وقد تحدث عن مقالات ومواضيع متنوعة سياسية وعلمانية وغيرة وتعرض للكثير من التجريح والشتائم والأعتداء على سيارتة أكثر من مرةhttp://news.yemeneconomist.com/news-74116 والتحق بجامعة عدن بكلية الحقوق ودرس بها القانون بأصولة وكذا التناقضات والحشوء المليئ بكتب القانون وفقهائها القانونيين من هذا المنطلق انتقد الكثير من أساتذتة القانونيين وعارضهم بكثير من الامور: 1)أساتذة وكتب كلية الحقوق في الدول الاسلامية والتناقضات الذي حاصل بينهم (الشريعة الاسلامية-مدخل القانون-القانون الدستوري) 2)هل الناس وعلى اختلاف مستوياتهم التعليمية يفهمون القانون؟ 3)التاء المربوطة والتاء المفتوحة في مناهج تدريس كلية الحقوق 4) التناقضات في القوانيين 5) جرام الحدود حقاً خالصاً للرئيس!! 6) القانون الأداري والصحابي معاوية بن ابي سفيان 7) الجامعات في خدمة المجتمع 8) التعارض والتناقض الموجود بجدول الدراسة للمستوى الثاني{الفصل الاول}لطلاب الحقوق(2013-2014! 9) الحقوق الشخصية(العامة) في النظرية العامة للحق ? هل ستطبق على الإنسان اللاديني 10) نصدق مين من هولاء المذاهب في الشريعة الاسلاميةفي مناهج تدريس كلية الحقوق 11) شيوخ كلية الحقوق! 12) اللغة الأنجليزية في كلية الحقوق : 13) الموضوع/تظلم في مساق الشريعة الاسلامية. 14) قدوة حسنة!! حاصل على عدة تكريم من قبل منظمات المجتمع المدني وكذا من منظمات إنسانية أمريكية حاصل على تكريم من قبل عمادة كلية الحقوق بجامعة عدن على جهودة الصحفية والإعلامية التي عمل على تغطيتها حاصل تكريم من قبل رئيس الجمهورية لعام 2011 حاصل تكريم من قبل حزب الإصلاح عند حصولة على المركز الاول في الثانوية العامة حاصل تكريم من قبل الصحافة اليمينة https://www.google.com/webhp?sourceid=chrome-instant&ion=1&espv=2&ie=UTF-8#q=%D8%A7%D8%B3%D8%AD%D8%A7%D9%82%20%D9%82%D8%A7%D8%B3%D9%85%20%D8%BA%D9%84%D8%A7%D9%85 وأشكركم من القلب للنشر
This entry was posted in الأدب والفن, فكر حر. Bookmark the permalink.

Leave a Reply

Your email address will not be published.

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.