مرشحون ولكن في العهر السياسي سادرون

سجل مراقبون صحيون امس الاول ازدياد نسبة اقبال المواطنين العراقيين على عيادات فحص البصر للتأكد من سلامة عيونهم.irq
ورغم ان النسبة الاعلى كانت من حصة سكان بغداد الا انهم اشاروا ان النسب في بقية المحافظات كانت مرتفعة ايضا.
ويشير هؤلاء المراقبون الى ان الاطباء قد عبروا عن استغرابهم لأقبال هذا العدد رغم ان عيونهم كانت سليمة بالمفهوم الطبى.
وفي اطار سعي هؤلاء المراقبين الى تسجيل الصورة الكاملة عن هذا الوضع الغريب فقد اجروا لقاءات عديدة مع مراجعي العيادات وفي مختلف المحافظات.
ووجد ان 30% منهم يكاد يصاب بالصداع النصفي لهول مايراه من صور خصوصا على اعمدة الكهرباء،بينما اشار 20% الى انهم باتوا غير مصدقين لما يجري في بلدهم.
وقال 45% انهم لم يروا ابدا مثل هذا الكذب المفضوح،اذ من المعروف ان الكذب ،رغم انه حالة مرضية، الا انه يتداول بين الانسان واخيه الانسان، اما ان يكذب البشر على الله ورسوله فهذا لم نسمع به ابدا.
ذيليات هذه المعلومات:
والذيليات ايها السيدات والسادة هي حواشي توضيحية تعين القارىء على فهم مايجب فهمه في هذا الزمن الاغبر.
1-بعد تسجيل واقعة صاحبة الترشيح التي تريد تنظيم زيارات سياحية مجانية الى السيد محمد (وكأنها بهذه الزيارات ستقضي قضاءا مبرما على كل مشاكل العراق المائية منها والبرية والبحرية) ظهرت على اعمدة الكهرباء صور(ليست فقط خريط وعفوا لهذه الكلمة ولكنها تثير التقزز والذهول).
2-المرشحة المستحية بنت منفي استحت ان تضع صورتها على بوستر دعوة الترشيح فهذا لايجوز شرعا لأنها تعترف بان المرأة عورة فتوسلت باخيها ان يضع صورته بدلا منها والذي تلقى ذلك بكل حماس واخذ عدة “بوزات فوتوغرافية”امام المصور حتى اختار الصورة اياها.تخيلوا ياناس كيف تنتخب مثل هذه المرأة التي ستظهر في البرلمان وهي ترتدي العباءة السعودية ..ليش لا ..واذا ماترضون فيمكن ان يحضر اخوها بدلا منها بعد ان يرتدي العباءة اياها.
3-محامي فلتة نشر صورته ورقمه الانتخابي وحين رأوه الشباب سارع الذي لم يقتن القرآن الكريم واقسم امام البوستر بانه لن ينتخبه ولو كان على حبل المشنقة وانتم تعرفون ان العراقي راسه حار و…بارد وينفذ مايقول ،وتبين ان السبب ان المحامي الجاهل قد كتب تحت صورته بعد ان رفع يده اليمنى بما يشبه القسم (اقسم بالله العظيم رشحت نفسي للبرلمان بأمر من رسول الله) ولم ينس الاخ ان يضع الى يساره صورة المصحف الشريف…أوي فدوى اروح للكلية اللي تخرجت منها وطا… حظ اللي ينتخبك (صاحبنا من ائتلاف العربية”احد بيكم سمع بيها؟” ويحمل تسلسل 17 في القائمة 255).
4-الغريب ان اولاد الملحة تساءلوا عن سبب اختيار المرشحين لصورهم وهم بكروش متهدلة.
5-معركة حامية دارت امس في ساحة الرصافي بين مرشحين اثنين على عمود كهرباء واتضح ان كل واحد منهما يريد ان يستولي عليه لتعليق صورته الانتخابية،وبعد شتايم والفاظ نابية وردح من هذا اللي يعجبك تدخل اولاد الحلال وفضوا النزاع بعد ان تبرع احد المرشحين بعموده الكهربائي لواحد منهم.
6-احد المرشحين كتب اسمه بحجم صغير وتحته كتب عبارة “هيهات منّا الذلة” بحجم اكبر من 3 رؤوس من رأسه.
7-نعود اليكم بعد الفاصل.
فاصل غريب:نجل مام جلال قال امس ان صحة والده جيدة جدا ولكنه يحتاج بعض الوقت ليسترد صحته(خلي انشوف وين تاليها).
8-يبدو ان المرشحين الجدد خلوا اصحاب البطانيات الحمراء تحت ابطاهم بعد ان صاح بعضهم …آزنيف.

محمد الرديني (مفكر حر)؟

About محمد الرديني

في العام 1949 ولدت في البصرة وكنت الابن الثاني الذي تلاه 9 اولاد وبنات. بعد خمسة عشر سنة كانت ابنة الجيران السبب الاول في اقترافي اول خاطرة انشائية نشرتها في جريدة "البريد". اختفت ابنة الجيران ولكني مازلت اقترف الكتابة لحد الان. في العام 1969 صدرت لي بتعضيد من وزارة الاعلام العراقية مجموعة قصص تحت اسم "الشتاء يأتي جذلا"وكان علي ان اتولى توزيعها. في العام 1975 التحقت بالعمل الصحفي في مجلة "الف باء" وطيلة 5 سنوات كتبت عن كل قرى العراق تقريبا ، شمالا من "كلي علي بيك" الى السيبة احدى نواحي الفاو. في ذلك الوقت اعتقدت اني نجحت صحافيا لاني كتبت عن ناسي المعدومين وفشلت كاتبا لاني لم اكتب لنفسي شيئا. في العام 1980 التحقت بجريدة" الخليج" الاماراتية لاعمل محررا في الاخبار المحلية ثم محررا لصفحة الاطفال ومشرفا على بريد القراء ثم محررا اول في قسم التحقيقات. وخلال 20 سنة من عملي في هذه الجريدة عرفت ميدانيا كم هو مسحوق العربي حتى في وطنه وكم تمتهن كرامته كل يوم، ولكني تعلمت ايضا حرفة الصحافة وتمكنت منها الا اني لم اجد وقتا اكتب لذاتي. هاجرت الى نيوزيلندا في العام 1995 ومازلت اعيش هناك. الهجرة اطلعتني على حقائق مرعبة اولها اننا نحتاج الى عشرات السنين لكي نعيد ترتيب شخصيتنا بحيث يقبلنا الاخرون. الثانية ان المثقفين وكتاباتهم في واد والناس كلهم في واد اخر. الثالثة ان الانسان عندنا هو فارزة يمكن للكاتب ان يضعها بين السطور او لا. في السنوات الاخيرة تفرغت للكتابة الشخصية بعيدا عن الهم الصحفي، واحتفظ الان برواية مخطوطة ومجموعة قصصية ويوميات اسميتها "يوميات صحفي سائق تاكسي" ومجموعة قصص اطفال بأنتظار غودو عربي صاحب دار نشر يتولى معي طبع ماكتبت دون ان يمد يده طالبا مني العربون قبل الطبع. احلم في سنواتي المقبلة ان اتخصص في الكتابة للاطفال فهم الوحيدون الذين يقرأون.
This entry was posted in الأدب والفن, كاريكاتور. Bookmark the permalink.

1 Response to مرشحون ولكن في العهر السياسي سادرون

  1. س . السندي says:

    ماقل ودل … لكل ذي عقل ؟

    ١: ابدا لا تستغرب العجائب في بلاد علي بابا وباد السندباد ؟

    ٢: اضرب من لافتة المحامي التحفة والدجال ، ولافتة السيدة المصونةمن هال مال حمل جمال ، لافتة السيد أياد الآشوري ( انتخبو مرشحكم أياد الآشوري الذي اعتنق الاسلام على هدي محمد وال بيته من اجل خدمتكم ) ؟

    ٣: بربك ابو جاسم الورد ، شفت بحياتك واحد يتبرأ من دينه من اجل خدمة الشعب ؟

    ٤: واخيرا: صدق من قال عيش وشوف ، النعجة بلاد الرافدين صارت طلي لو خروف ؟

Leave a Reply

Your email address will not be published.

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.