ما تركتوا شي للمعتدلين السنّة ليدافعوا عن اخطاءكون

بيرجع الولد على بيتو بكّير ، بيسألوا أبوه : ليش مانك بالمدرسة و راجع قبل وقتك ؟؟shabih2
كسرت باب الصف ، قلّعوني و قالولي ما تجي بلا ولي أمرك ..
بيروح الاب بدافع غريزي ليدافع عن أبنو و ليقدّم الأعذار و المسببات لمسؤولي المدرسة و اللي خلّت أبنو يرتكب هالغلط..
أسبوع تاني بيرجع الولد عالبيت كاسر زجاج الصف و مطلوب من ولي أمرو الحضور ..
بيحمل حالو الاب و معو جعبة من المبّررات اللي خلّت هالولد يكسر قزاز الصف و يدافع عن غلط أبنو ليعيدو تحت سقف المدرسة..
بيضرب الولد الاستاذ ، بيلاقيلو الاب عذر..
بيحرق مقاعد الصف ، بيركض الاب ليحط مبرّر..
بيحترش بمعلمة الإنكليزي ، بتلاقي الاب طاحش عالمدرسة و عم يبرر خطأ أبنو بإغراء المعلمة نفسها..

وصل الاب بعد تلات سنين دفاعاً عن أبنو لحائط مسدود، و نشفت من جعبتو كل الأعذار و المبررات لدوافع أبنو العنفية، و شاف حالو بلحظة معينة ما بقا عندو حجّة يقدّمها بدعوى الدفاع الغريزي عن أبنو ، و لو انّو شايفو غلطان و غاطس بالخطأ و الخطيئة..

هاد اللي صار فينا في سوريا..
تلات سنين و نحنا عم نخلق الأعذار الواهية و الكاذبة لتبرير اخطاء فئة بغت و اتجبّرت من شركاءنا بالوطن..
برّرنا بالبداية اجرامهون بحجة غسيل ادمغتهون من اجهزة النظام، و لاحقاً عذرنا حقدهون بدعوى خوفهون على مستقبلهون، و تباعاً وجدنالهون مبرّر لاستباحتهون دماء ولادنا بحجة غباءهون ..

ما ساعدتونا يا ولاد بلدي لنساعدكون..
مدّينا ايدنا لنشيلكون من حفرة الاجرام اللي وقعتو فيها ، سحبتونا لعندكون بدل ما تطلعوا لعندنا..
خلقنالكون الأعذار ، قلتو هدول ضعاف فلنبحر بقتلهون..
شفنالكون المبررات، استغبيتونا..
كبّرنا رؤوسنا ، قوّصتوا عليها..
حطّينا عالجرح ملح، قطعتوا الملح عنّا..
قلنا معلشي نحنا الأخ الكبير ، استقويتوا بابن عمكون على اخوكون..

ايها العلويين ..
ما تركتوا شي للمعتدلين السنّة ليدافعوا عن اخطاءكون و يخلقولها مبررات، فتحمّلوا التبعات..

About زياد الصوفي

كاتب سوري من اللاذقية يحكي قصص المآسي التي جرت في عهد عائلة الأسد باللاذقية وفضائحهم
This entry was posted in الأدب والفن, ربيع سوريا. Bookmark the permalink.

Leave a Reply

Your email address will not be published.

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.