قتل السفير الأمريكي والصدق مع النفس !

رعد الحافظ

إصغوا معي لهذه القصة القصيرة

http://www.bbc.co.uk/arabic/multimedia/2012/09/120912_lybian_spooksman_clip.shtml

{ إنّ الإمور إختلطت في مبنى السفارة الأمريكيّة , بعد إطلاق النار من داخل المبنى , وخرج الأمر عن السيطرة ممّا أدّى الى مقتل السفير الأمريكي وثلاثة آخرين من موظفي السفارة }
هذا تصريح ونيس الشارف / وكيل وزارة الداخليّة الليبيّة . الذي يبدو من لحيتهِ وطريقة كلامه إسلامي حدّ النخاع .. ما علينا .
وأضاف ما يلي :
{ إختلط الحابل بالنابل , كانت هناك قوّة أمنية تحمي القنصليّة ,وقوة داعمة تحركت ( لم تصل )
لكن رأينا ( إحم ) ( يبدو أنّهُ مُحرج قليلاً ) سحب هذهِ القوّة ( إحم ) لأنّ تجمع الناس كان بأعداد كبيرة , حفاظاً على عدم إراقة الدماء .
أنا شخصياً أمرتُ بإنسحاب هذه القوّة , تقديراً ( كاد يقول لشجاعة المهاجمين ) , لهذا الموقف !
وأضاف / لا نريد تكرار ماحدث في 2006 في السفارة الإيطالية } .
يكفي إقتباسي لهذا الجزء , كون باقي كلامه يُثير الغثيان تقريباً , إذ يتحدث عن مظاهرة سلمية لإنزال العلم وحرقه فقط , لكن النار إنطلقت من الداخل فأشعلت فتيل الحرب .
شفتم إزاي ؟ هكذا تكون الصراحة والصدق مع النفس , ولاّ بلاش .
هذا الذي سوف أتحدّث عنه في مقال اليوم , وليس عن حادث السفارة بالتحديد .
***********
في الواقع , عند سماعي الخبر ,صباح اليوم ظننتُ أنّ لذلك علاقة بذكرى كارثة 11 سبتمبر 2001
لكن تبيّن من الأخبار / أنّ الفلم المُسيء هو السبب .
فعن أيّ فلم يتحدثون ؟ وأيّ فلم هذا الذي يدعو للهيجان والقتل والذبح والتخريب ؟
يتحدثون عن فلم مُسيء للإسلام , أنا لم اسمع بهِ (أنا ساعتها كنت في الحمام ) .
وأغلب الظنّ لم أكن لأسمع بهِ ( كما فلم الكرتون إياه ) , لولا تواتر الأحداث ذات العلاقة والتي طالت مصر ( هناك ضجّة كبيرة أيضاً ) .
بحيث إنقلب الحديث عن ورطة الأمريكان في مساعدتها لثورات الربيع العربي التي جاءت بالإسلاميين الى السلطة . ( و بالعراقي / هاي ال تردوها ؟ )
فكيف ستتصرف الولايات المتحدة ؟ ما موقف الرئيس أوباما وحكومته ؟
وبما أنّ الإنتخابات الرئاسية على الأبواب , فغالباً المنافس / ميت رومني سوف يشعللها , هذا إقتراحي في القضيّة .
***********
الحريّة لا تعني الإساءة !
في البدء يجدر بي إعلان موقفي بهذا الصدد والتأكيد عليه , كي لا ندخل في حوارات لا طائل منها , مع المخوّنين والشاتمين .
أنا ضدّ أيّ إساءة لكل ماهو مقدّس لدى الآخرين .
لكن لا تدخل داري وتُطالبني بإعتناق عقيدتكَ وأفكارك وطريقتك في الحياة . ثمّ تقفل فمي لو أردتُ الرّد بطريقتي , وهي الضحك ربّما !
فمن يكره أن تضحك الناس على عقائدهِ , ينبغي أن لا تكون عقائده مُضحكة / يقول أحدهم .
أو على الأقل لا نجبرهم على سماعها وإعتناقها / أليس كذلك ؟
حريّة التعبير وحريّة الفكر مقدسة وحقّ للجميع . لكن بحدود , مداها حريّة الآخرين .
ما أسهل إعلان قولي هذا , الجميع صار يُردّد هذه النغمة . لكنّها معادلة صعبة لو تعلمون . لماذا ؟
الناس في الغرب كما وجدتهم عن كثب , وصلوا الى حالة صاروا يضعون ( الحريّة ) بكل أنواعها عند أعلى درجة سلّم الحاجات الإجتماعيّة .
( أقصد تسلسل ماسلو الهرمي للإحتياجات )
الذي يبدأ بالقاعدة , وهي الحاجات الفسيولوجيّة / كالمأكل والجنس والنوم .
ثمّ حاجات الأمان / كالسلامة في العمل والسكن .
ثم الحاجات الإجتماعية / كالصداقة والعلاقات مع الآخرين , ( يعني الفيس بوك حالياً ) .
ثم الحاجة للتقدير / تقدير الذات والسعي للفوز بتقدير الآخرين , الذي يتطلّب سمواً في النفس والأخلاق والعلم والعمل .
وأخيراً في أعلى الهرم / الحاجة ( لتحقيق ) الذات , أو الإبتكار
( براءة إختراع مثلاً أو السعي للحصول على جائزة نوبل ) ,  وحلّ المشاكل وتقبّل الحقائق .
المتابع المنصف يرى , أنّ العالم الحُرّ وشعوبه يعيشون اليوم في هذهِ الحالة الأخيرة .
معناها حلّ المشاكل عن طريق مواجهتها وتقبّل الآخرين .
هم لديهم برامج ترفيهيّة كوميدية مضحكة ساخرة / القصد الأساسي منها تشجيع الحرية الفردية وحرية التعبير .
عندهم حلقات طبيّة نفسيّة , يجلس فيها المشاركين , ويشتمون كل شيء مزعج في حياتهم  , فيخرجوا من داخلهم طاقة الغضب .
يشتم المرء زوجه وأصدقائه واقربائهِ الذين لم يتعاملوا معهُ كما يُريد .
ويلعن رئيس عملهِ ورئيس دولتهِ , وينتقد حتى طريقة خلق الإنسان , ويتسائل عن جدوى هذا الجزء أو ذاك في جسدهِ .
أنا هنا لستُ بصدد التشجيع على الشتائم في حواراتنا الثقافية مثلاً , لكن بقول مايريد المرء وإظهار كلّ ما يُضمرهُ .
بينما ( فيصل القاسم ) لا يرى مانعاً حتى في تشاتم المثقفين وصراخ الديكة في برنامجه الإتجاه المعاكس
في الغرب يعرضون برامج غريبة حقاً , شاهدت بعضها ( ولم أستطع إجبار نفسي على المزيد )
يأتي صاحب البرنامج وهو طبيب نفسي كما أظنّ ويجعل الضيوف وهم زوجان أو خليلان أو مهما كانت التسميّة يحكون عن عيوب بعضهم
الغريب عندما تقول سيّدة أنّ شريكها خانها مع ( فلانة ) , تظهر فلانة جالسة بين الحضور وهي تراقب وتضحك .
فيستدعيها الطبيب مقدّم البرنامج الى المنصة , فتأتي وتتحدث مكذّبة أو مؤكدة تلك العلاقة ومدافعة عنها , الى درجة تقوم خناقة بين أطراف القضية .
والغريب أنّهم يدعونهم يتضاربون قليلاً , ثمّ يتدخلون للإصلاح .وغالباً يخرج الجميع هاديء وراضٍ وإبتسامة عريضة تُغطي وجهه .
لن اُطيل عليكم بمثل تلك البرامج / لكن اُريد أن أوصل فكرتي عنهم
فهم يبذلون جهود وأموال وبرامج وأطباء ومتخصصين في جرّ الناس للحديث عن مشاكلهم , حتى الشخصيّة والحميميّة منها .
ولا يرون في ذلك خصاصة , بل نفع شديد . وفعلاً تراهم غالباً يخرجوا ماسحين دموعهم , ضاحكين , متحاضنين . وقد إعترف الشريك بخيانته مثلاً , وسامحهُ الطرف الثاني وهو يمسح دموعه , وتقبّل الطرف الثالث الإنسحاب من حياة الشريكين .
أمّا عن نقدهم وإنتقادهم لساستهم وزعمائهم وملوكهم وحتى أنبيائهم , فحدّث ولا حرج !
مرّة شاهدتُ لقطة ( من نوع أفلام التصنيف على الأفلام والشخصيات العامة ) , ينحني فيها الأمير جارلس ليلتقط ( خراء ) لطير ويضعهُ في فمهِ . ربّما حقيقةً هو إلتقط (فستقه ) سقطت من يدهِ فأكلها .
ومرّة شاهدتُ لقطة من فلم بريطاني / يخرج السيّد المسيح عارياً تماماً على أتباعه الغاضبين المنتظرين لتعاليمهِ ودعائهِ . ( وكان في حالة تستسة مع إحداهنّ ) , وأخذ ينصحهم دون أن ينتبه أنّه من غير هدوم والأتباع أسفل الدرجات يناقشون تفاصيل أعضاءهِ / هل تصدقون ذلك ؟
هذهِ الأفلام والبرامج قد لا تصل الى المشاهد العربي والمُسلم عموماً .
لكن تصل إليه بالطبع أعمال ودعوات تخّص الإسلام . ومن يوصلها أليهم ؟
إمّا مسلمين متشدّدين يسكنون الغرب ويلعنوه ليل نهار . أو إعلام الغرب نفسهِ .
بحيث يحار المرء / ما القصد من هذا العمل ؟ فيجيبوك بالكثير من الآراء المختلفة .
وعندما نقول لهم / لكن مجتمعاتنا مجبولة على الهروب من مواجهة المشكلة والواقع .
يفضلون عليها / وإن اُبتليتم بالمعاصي فإستتروا
ويفضلون عليها / ولا … تسألوا عن أشياء , إن تُبدَ لكم تسؤوكم .
ويفضلون عليها / النار ..  ولا العار , حتى لو كان العار مجرّد خروج إبنتهم مع جارٍ لها ( كم آلمتني قصة الفتاة القتيلة في غزّة , في مقالة السيدة سونيا إبراهيم )
أظنّكم سمعتم عشرات مثلها / فلا داعي للتوسع فيها .
*******************
أقول نحنُ الشرقيون , نفضّل أن نتحدث بكلّ مشاكل العالم وشرورهِ لكن على أن تكون سريّة وحصريّة بيننا .
حتى أنا عندما أحكي لصديق عن حالة شاهدتها أو سمعت بها , تأتي الجملة التالية غالباً بعد حديثي ذاك / لا تنشرها !
بينما في الجهة الثانية نجد الغربيين , يكشفون ويناقشون كلّ شيء على الهواء الطلق
حتى عن ( رائحة القدمين ) يتحدثون . وهذه للتشبيه  وليست تهكماً على اُغنية ( حافية القدمين ) لكاظم الساهر .
هل فكرتم بالفارق والإختلاف الشديد الذي تقود إليه كلتا الطريقتين ؟
ببساطة / هم سيتوصلون لحلّ لكل مشكلة صغيرة وكبيرة , لأنّهم يعرضوها للنقاش .
بينما نحن / سنحتفظ بمشاكلنا مع أنفسنا لتكبر وتنمو سريّاً وقد تتحول الى سرطان لا ينفع معهُ سوى ( المجازفة ) بعملية إستئصال الورم !
*****************
قتل السفير الأمريكي ( أو القنصل ) في بنغازي جاء نتيجة لهذا الحال الذي لخصته الآن .
السفير المقتول / لم يكن لديه سلطه تمنع منتجي الفلم المقصود من إنتاجه .
يقولون , أنّ القس المتطرف تيري جونز , صاحب فكرة حرق المصحف لجلب النظر الى الكلام الذي يحويه ضدّ حقوق النساء , مشترك مع أصحاب الفلم .
أتذكر أنّي كتبتُ مقالة يومها , تدعوه للتوقف عن فعلتهِ كونهِ سيستفيد بتوقفه أكثر من تنفيذها .
وبرّرت ذلك بفكرة أنّ المقابل بدل أن ينفذ تهديداته بحرق الأخضر واليابس , سيتوقف لشكر القس ومراجعة النفس .
لكن في الواقع ( وتلك مصيبة عظمى أيضاً ) نحنُ لا نعتبر تراجع الخصم عن موقفهِ , دعوة للسلام .
بل الغالبية ستصرخ مليء الحناجر / أرايتم كيف خاف وإرتعد الغرب كلّهُ عندما سمعوا نداء / الله أكبر ؟
لكنّي أقول / حتى لو خافوا , ما العيب في ذلك ؟ الخوف أحدّ أهمّ عناصر البقاء على قيد الحياة .
ثمّ أنّ الناس في الغرب تُعلن بمنتهى الصراحة أنّهم يحبون الحياة ويسعدون بها ويتمنون إطالة أعمارهم حتى بعد المائة ( وتُقرأ مئة ) .
بينما يتبرع مشايخنا بالقول نيابة عنّا / بأنّنا قوم نحب الموت أكثر من حبّنا للحياة ونرقص لهُ طرباً .
وهذا الحُبّ للموت ليس سهلاً إدخالهِ في أمخخة الشباب الاُتتِ .
فهناك ثمّة صناعة للفتوى . أفضل صناعة عربية إسلامية , لا تُضاهيها صناعة في العالم .
إنّها تفوق كلّ الصناعات العسكرية الغربيّة , وحتى صناعة الطائرات والفضاء ومركبة كريوستي .
بحيث يقول هذا الشاب الذي لم ينفجر حزامهُ الناسف وسط السوق المكتظ بالنساء والأطفال .
يقول : شاهدتُ الحوريّة مُقبلة عليّ , فاتحةً ذراعيها تحتضنني , لحظة ضغطتي على زر التفجير .
بربّكم اسألكم / ماذنب هذا الشاب البائس ( بائس على الأقل لأنّهُ لفّ عضوه الذكري بمادة صلبه كي يبقى سليماً ليستخدمه في الجنّة لاحقاً )
وما ذنب أمثالهِ , يتمزقّ هكذا وتتطاير أشلاؤهِ في الفضاء لتختلط بأشلاء الأطفال الابرياء الذين قتلهم ؟ ناهيك عن باقي الضحايا ؟
وكيف لنا , لو كنّا نملك ذرة عقل , أن نسمح لمشايخ الفتوى , أن يقتلوا الحياة هكذا ؟
أليس أضعف الإيمان في هذهِ الحالة أن نقول لهم / كفاكم تمزيقاً لمجتمعاتنا ؟
في الواقع / لو عادَ أمرهم لي , لفضلتُ أفضل الإيمان وليس أضعفهِ .
أن أحجر عليهم في مصحّ عقلي / حتى ينصلح حالهم أو يموتوا دون ذلك كمدا !

*****************
الخلاصة
عاداتنا وأخلاقنا وطبائعنا , فيها أخطاء وسلبيات ومشاكل ينبغي معالجتها
السبب طبعاً / أدياننا وثقافاتنا وتطرّفنا , وربّما الجو أيضاً .
الضغط والظلم والفساد والقهر السياسي , يوّلد الثورة .
والكبت الجنسي ومنع كلّ شيء حتى السؤال , يوّلد الإنفجار والكراهيّة .
( تذكروا وضع غزّة مثلاً والتحرّش الجنسي في مصر الذي يكاد يدخل مجموعة جينس ) .
والهروب من مواجهة المشاكل , يُفاقمها .
غالبيتنا نُفضّل مادح كاذب يُجمّل لنا الواقع ,على خصم يواجههنا بعيوبنا .
مشايخ الفتوى وأنصاف المثقفين الإقصائيين , أشدّ خطراً على مجتمعاتنا من الجاهلين .
نعم الحريّة والديمقراطيّة / هي السبيل الأفضل لنهوضنا .
لكن ليست حرية ( مفصّلة ) للإسلاميين , أن يصلوا السلطة ويقولوا باي باي ديمقراطيّة , شدّوا الحجاب والنقاب وثبتوا الزبيبة لننطلق الى الجنّة .
تلك الجنة التي في خيالكم , نحنُ متنازلين عنها لكم , فدعونا نعيش ونتفاعل مع عالم اليوم الحُرّ المتقدم شبابنا مساكين يريدون أن يعيشوا , لا تقتلوهم لأجل مبادئكم التي لا تصمد أمام أبسط نقاش .
من جهة اُخرى ومهمّة جداً , لا نقول وندعي الى حريّة منفلته . في الغرب قادت الحريّة بلا حدود الى إنفلات وشذوذ ( مثليّة ) ومخدرات .
نحنُ مساكين متخلفين أربعة قرون عن الركب العالمي , لذلك نحتاج صحوة وقفزة بأحلامنا ومشاعرنا وأفكارنا .
أفلام مُسيئة للمقدسات , مرفوضة طبعاً في مجتمعاتنا كوننا لم نصل بعد ما وصلوا هم إليه بحيث يتقبلوا تلك اللقطات التي تحدثت عنها في بداية مقالي .
لكن من جهة اُخرى أقول للمشايخ لا تدعوا الى معتقداتكم كلّ الناس , كي لا يضطروا لتوضيح أفكارهم بالأفلام والنكات .
إتركوا الناس تعبد ما تشاء / أليس الله ورسوله , قالوا بذلك ؟
ومن أنتم في الواقع , لتحموا الله ورسولهِ ؟ (لو كنتم فعلاً صادقين في إيمانكم) , ألا يُفترض أنّكم تؤمنون بأنّ الله على كلّ شيءٍ قدير ؟
وبخصوص الحادث الأخير في ليبيا , صحيح أنّ رئيس المؤتمر الليبي العام / أدان بشدّة ذلك الهجوم .
لكن ما نفع الإدانة أمام الفكر الظلامي , إن كان مازال حُرّاً طليقاً يفعل مايشاء بعقول أطفالنا ؟
نحنُ نحتاج ثورة للوعي وفتح الآفاق وتوسيع المدارك وقبول الآخر !

تحياتي لكم
رعد الحافظ
12 سبتمبر 2012

About رعد الحافظ

محاسب وكاتب عراقي ليبرالي من مواليد 1957 أعيش في السويد منذُ عام 2001 و عملتُ في مجالات مختلفة لي أكثر من 400 مقال عن أوضاع بلداننا البائسة أعرض وأناقش وأنقد فيها سلبياتنا الإجتماعية والنفسية والدينية والسياسية وكلّ أنواع السلبيات والتناقضات في شخصية العربي والمسلم في محاولة مخلصة للنهوض عبر مواجهة النفس , بدل الأوهام و الخيال .. وطمر الروؤس في الرمال !
This entry was posted in دراسات سياسية وإقتصادية, فكر حر. Bookmark the permalink.

1 Response to قتل السفير الأمريكي والصدق مع النفس !

  1. س . السندي says:

    ماقل ودل … ياعزيزي رعد ؟
    الدم بالدم … والبادي أظلم ، أليس شعارهم العين بالعين والسن بالسن ، إذن ليستلمو ماجنت أيديهم ، وعلى نفسها جنت براقش ؟

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.