فتيات غامرن بحياتهن من أجل التعليم

غوردن براون: الشرق الاوسط

دون دراية من أحد تقريبا، يتعرض أحد أعظم مكاسب الحقوق المدنية في عصرنا الحالي للحرب.. ففي شبه القارة الهندية وأفغانستان وأفريقيا يتعرض مؤيدو تعليم الفتيات على مستوى العالم للتهديد والاعتداءات والتفجير والقتل.

خلال الأسبوعين الماضيين فقط، قتل معلم يبلغ من العمر 41 عاما بالرصاص على بعد 200 متر من مدرسة للفتيات بالقرب من الحدود الباكستانية – الأفغانية، وتم تفجير فصلين في مدرسة للفتيات شمال باكستان، وأطلق الرصاص على مدير مدرسة في حفل لتوزيع الجوائز في قلب كراتشي، وأصيب معلم آخر وأربع طالبات إثر سقوط قنابل يدوية على مدرسة للفتيات.

ربما لم يكن من قبيل المصادفة أن تخص ملالا يوسف زاي، ابنة الخامسة عشرة التي أطلق عليها متطرفون النار في أكتوبر (تشرين الأول) الماضي لأنها أيدت تعليم الفتيات وتحولت إلى أيقونة عالمية لحقوق الفتيات في التعليم، معلمي كراتشي بزيارة العام الماضي.

وخلال العامين الماضيين تعرضت مئات المدارس في باكستان وأفغانستان للتفجير والإغلاق من قبل المتطرفين الدينيين المصممين على وقف مسيرة تعليم الفتيات.

لكن كما كانت الحال في حقبة الستينات في أميركا، عندما تحول الاستياء غير المعلن ضد التمييز ببطء إلى موجة من التحدي العام، يقول كثيرون وكثيرون إنه لا القنابل ولا الرصاص ولا الحرق سيمنعهم من إرسال فتياتهم إلى المدارس.

وللمرة الأولى تقود الفتيات، لا البالغون، حركة الحقوق المدنية. فعندما زار وزير التربية والتعليم المغربي قبل أشهر قليلة مدرسة في مراكش، قال عن فتاة تبلغ من العمر 12 عاما تدعى رقية عياش، إن الأفضل بالنسبة لها ترك المدرسة والزواج. لكن رقية تصدت له واستمرت في تعليمها بالمدرسة.

وفي شبه القارة الهندية، تجتمع المراهقات معا؛ قرية بقرية لإنشاء مناطق خالية من زواج الأطفال. وفي بنغلاديش أنشأت جماعات «منتهكو الزفاف» 19 منطقة شبيهة بنظيرتها في الهند، متعهدات بدعم بعضهن بعضا للبقاء في المدرسة ورفض الزواج القسري.

إضافة إلى مناطق منع زواج الأطفال ومظاهرات ملالا والمظاهرات ضد عمالة الأطفال والاتجار في البشر، هناك مليون ملالا شابة، يحاولن الحفاظ والتأكيد على كرامتهن الإنسانية والنضال من أجل حقوقهن، بعيدا عن بريق الشهرة، ويخضن معارك يومية بحثا عن معاملة عادلة.

إن الكثير من الحقوق التي تناضل من أجلها هؤلاء الفتيات أقرت لهن في غالبية الدول منذ قرن على الأقل. وانتقلنا من العالم القديم، الذي إن كنت فيه فتاة، فحقوقك هي ما يقرره الآخرون، ومكانتك هي ما يمنحك إياه الآخرون، وإن كانت أمك فقيرة، فسوف تظل أنت فقيرا أيضا.

لكن حركة اليوم ليست من أجل التحرر فقط – مطلب القرن العشرين للحرية والعدالة – بل للتمكين.. مطلب القرن الحادي والعشرين الحرية في استغلال مهارتك أفضل استغلال. إنها حركة تحرير أشبه ما تكون بالربيع العربي.

ربما يحمل ذلك قدرا من المبالغة، فسوف تواجه الحركة قادة العالم للاعتراف بأنه على الرغم من أهداف الألفية التنموية بضمان تعليم عالمي للفتيات بنهاية عام 2015، فإن هذا التقدم توقف. وكما قال مارتن لوثر كينغ بشأن «وثيقة» حقوق السود، فإنها كانت أشبه بشيك «من دون رصيد».

وخلال الأسبوع المقبل، سيلتقي الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون، ورئيس البنك الدولي جيم يونغ كيم، وسيلتقي الدول البعيدة عن المسار لمناقشة التشريعات والحوافز والإصلاح – والمال – الذي نحتاجه للإسراع في إلحاق الطالبات بالمدارس.

وسوف أشاركهم في سماع شهادة اثنتين من صديقات ملالا يوسف زاي، هما كاينات رياض وشادية رمضان، اللتان تعرضتا لإطلاق رصاص في حافلة مدرسة بوادي سوات في أكتوبر الماضي. ترغب كلتا الفتاتين في أن تصبح طبيبة. لا تزال كلتا الفتاتين في باكستان، وتعيشان في حماية الشرطة التي تحمي المدرسة. تحدثت مرتين إلى الفتاتين وهما تكرران أمام قنوات التلفزيون الأجنبية قبل عدة أشهر أنهما تعرضتا للاضطهاد لكنهما لن تخضعا.

قبل أربع سنوات، قالت كاينات إن الفتاة كانت تخبئ كتبها تحت برقعها. وتقول إن «طالبان الآن لن تستطيع منعنا من الذهاب إلى المدرسة. أنا أريد أن أتعلم.. أنا لست خائفة»، فيما قالت شادية: «نحن أقوياء الآن».

* المبعوث الخاص للأمين العام للأمم المتحدة للتعليم العالمي عضو حزب العمال بالحكومة البريطانية وشغل منصب رئيس وزراء بريطانيا بين عامي 2007 و2010 وكان وزيرا للمالية بين 1997 و2007

* خدمة «نيويورك تايمز»

 
نرجو متابعتنا على فيسبوك وتويتر بالضغط على الايقونتين
This entry was posted in فكر حر. Bookmark the permalink.

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.