عفواً.. أنت أجنبية!!

homeformsaudia

لطلب منحة سكن للأم الأجنبية اليكم الطلبات

قال عليه الصلاة والسلام ..
– يا أيها الناس إن ربكم واحد ألا لا فضل لعربي على عجمي و لا لعجمي على عربي و لا لأحمر على أسود و لا لأسود على أحمر إلا بالتقوى إن أكرمكم عند الله أتقاكم .
كما أذكر لكم آيتين ذُكرت بكتابه الكريم في سورة الحجرات إذ قال تعالى ..
((يا أيها الناس إنا خلقناكم من ذكر وأنثى وجعلناكم شعوبا وقبائل لتعارفوا إن أكرمكم عند الله اتقاكم إن الله عليم خبير)) وقد سبقتها آيةً بأية واحدة
إذ قال تعالى ..
((يا أيها الذين آمنوا لا يسخر قوم من قوم عسى أن يكونوا خيرا منهم ولا نساء من نساء عسى أن يكن خيرا منهن إلى آخر الآية رقم ((11)) صدق الله العظيم
وبعد أن قمت ُبعدت دراسات وبحوث وإثباتات ملموسة عن حقوق زوجة المواطن السعودي الغير سعودية تبين لي أن هناك قرارات متناقضة,حيث يتم التصريح للمواطن السعودي بزواجه من الخارج بشرط أن لا يكون موظف حكومي أو يعاني نفسياً أو جسديا أو عقليا أو اجتماعيا أو “واسطة” ,, دعونا ممن لديه واسطة ومن يلجأ للغش والتزوير ليخرج لنفسه تقرير بأنه يعاني نفسياً ليحصل على تصريح للزواج من الخارج ,,لأن موضوعنا عن القرارات المتناقضة بهذا الأمر , فعندما يأتي الزوج بزوجه من الخارج بتصريح فهي غير قادرة على العمل لتعين زوجها المريض جسديا أو نفسياً لأنها غير مصرح لها بالعمل حسب المادة المعروفة بالنظام ، وفوق ذلك لا يحق لها بشراء منزل ملك أو استئجار محل باسمها لتسترزق منه ولتساعد زوجها ونفسها على المصاريف اليومية ،،حتى بنك التسليف لا يحق لها بالتسليف منه لأنها أجنبيه ..وهي زوجة مواطن وأم لمواطنين سعوديون ،،كما إنه لا يحق لها بأن تستفيد من الجمعيات الخيرية أو الضمان الاجتماعي ,,وكم زاد اندهاشي أيضاً عندما حدثتني احد الزوجات الغير سعوديات المتزوجات من سعوديين بأن أزواجهن تم سجنهم (بأي تهمة كانت) وهم متزوجون سابقا من مواطنات سعوديات، فكل واحداً منهم لديه زوجتين زوجه سعوديه ، وزوجه غير سعوديه جاءت بتصريح ودخلت نظاميا للمملكة ولكن الغريب أن الأنظمة تمنع تعويض زوجة السجين “الغير سعودية” بالألفي ريال شهرياً بينما تحصل عليها الزوجة “المواطنة” السعودية أثناء وجود زوجها في السجن كتعويض لها .
الحماية الاجتماعية للعنف الأسري لا تحمي زوجة المواطن السعودي الغير سعوديه إذا تضررت من زوجها لسبب إنها أجنبيه على حد قول المسئولين,,
وهنا أتساءل كيف ستعيش هذه الزوجة وبالأخص هي متزوجة مواطن سعودي يعاني من فقر أو تعب نفسي أو اجتماعي وهذه من شروط الزواج للمواطن من الخارج.
هناك الكثير يتعجب ويقول لتأخذ الجنسية لتريح رأسها وليحق لها ما يحق للمواطنة السعودية,,
وهنا أُذكر الجميع بأن قبل أربع سنوات كانت شروط منح الجنسية السعودية لزوجة المواطن هي أن تكون على ذمة زوجها خمس سنوات ولديها ولدين سواء كانوا ذكورا أو إناث و أن يقوم الزوج بتقديم الجنسية لها،، والآن وبعد تعديل المادة لشروط الجنسية أصبحت صعبه أكثر من قبل ، فلا بد أن يكون لدى الزوجة سبعة عشر نقطة، ونقاط تعجيزية ، قد لا يحصل عليها الا القليل منهن ،و من لم يحالفها الحظ بجمع هذه النقاط فستبقى زوجة المواطن السعودي “الغير سعوديه” تعاني وتصارع ظروف الحياة الصعبة,, فهي في أية لحظة مهددة بالترحيل إذا حدث خلاف بسيط بينها وبين زوجها ،، فلم تجد أنصاف لا من القرارات الحكومية ولا من الزوج الذي قدم بها غريبة لهذا البلد، لتجد نفسها حيدة تائهة بين أطفالها السعوديون وبين لقمة العيش التي لا تعلم من أين ستوفرها لأنها ممنوعة من العمل ومن أية مساعدات من الجهات الأخرى والذنب إنها “غير سعودية”،، وقد تناست القرارات والأنظمة أن هذه الزوجة قد ضحت ببلدها وأهلها وتغربت للبقاء مع زوجها ونسوا بأنها أم لأطفال سعوديون والذي سيكون مصيرهم الشتات الأسري والفكري ,,لم ينظروا للمستقبل.. بأن هذا الطفل “السعودي” سيختلط مع أقرانه في المدارس وفي كل مكان وسيبادلهم الثقافات سواء كانت سلبيه أو ايجابيه.
أما عن الأنظمة التي أتمنى أن يُنظر بها بأسرع وقت لصالح زوجة المواطن السعودي الغير سعوديه والموجودة حالياً وهي :
لا يحق لزوجة المواطن السعودي الغير سعودية
أولاً –لا يحق لها بالعمل .
ثانياً-لا يحق لها بالضمان الاجتماعي.
ثالثاً-لا يحق لها التسليف من بنك التسليف.
رابعاً-لا يحق لها بفتح مشروع صغير.
خامسا-لا يحق لها بشراء منزل ملك باسمها .
سادساً-لا يصرف لها راتب شهري تعويض إذا تم سجن زوجها.
سابعاً-إذا حدث طلاق مع زوجها فينظر القاضي (اجتهاداً) بأنها غير سعوديه فيحرمها من حضانة أبنائها .
ثامنا – إذا عُنفت من زوجها فلا يحق للحماية الاجتماعية حمايتها .
وهنا أتمنى أن يتم منع الزواج من الخارج الىأن يتم إعطاء زوجات السابقات “الغير السعوديات” حقوقهن ومعاملتهن كمواطنات لحفظ حقوق الإنسان ولحفظ كرامة المرأة الغير سعوديه ، وتعديل الأنظمة والقرارات لتشمل الماضي والمستقبل ليتم معاملة الفئات المذكورة وتشمل الأرامل منهن والمطلقات امهات السعودين مثل ابنة هذا البلد ، ومن المفترض أنه إذا رُزقت بأول مولود ،أن تُمنح الجنسية السعودية دون الرجوع لزوجها ، كونها أم لسعوديين.
وفي النهاية أتساءل أين قرار رقم (349) تاريخه 3/11/1434 هـ ونصه أن تُمنح زوجة المواطن السعودي إقامة دائمة دون كفيل في المملكة وان الدولة تتحمل رسوم الإقامة إلى أخر القرار,فلماذا لم يتم تنفيذه إلى الآن حيث إنني استفسرت مراراً وتكراراً من الجوازات عنه وتم إفادتي بأنه لم يصلهم شيء بهذا الخصوص , فكيف يصدر القرار ومنذ أشهر مضت ولم يصل للجوزات …

د. نوال ياسين
Mar 16, 2014

نرجو متابعتنا على فيسبوك وتويتر بالضغط على الايقونتين
This entry was posted in ربيع سوريا, فكر حر. Bookmark the permalink.

Leave a Reply

Your email address will not be published.

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.