عشرون عاما على مجازر رواندا

عشرون عاما على مجازر روانداaleppomascard rwandamascard
العالم يحي اليوم ذكرى مؤلمة عاشتها الانسانية بالقرن الماضي وهي مراسم احياء ذكرى الابادة التي شهدتها رواندا عام 1994 والتي قتل خلالها نحو 800 ألف شخص معظمهم من قبائل التوتسي،
وقف العالم الذي يدعي التحضر صامتا حائرا امام مجازر مروعه قامت بها قبائل الهوتو بغطاء حكومي والتي تشكل الاغلبية في روندا
اليوم يقف العالم خجلا على مجازر مرت من عشرين عاما يندى لها الجبين فلقد وجّه الرئيس الرواندي بول كاغامي انتقادات جديدة لفرنسا وبلجيكا بسبب دورهما المزعوم في مجازر الإبادة مما استدعى الحكومة الفرنسية لا لغاء مشاركة وزيرة العدل الفرنسية بذكرى احياء المجزرة وتكليف سفيرها برواندا الذي رفضت الحكومة الرواندية مشاركته
يذكر ان كلا من حكومة فرنسا وبلجيكا كانت تدعم حكومة الهوتو زمن الابادة الجماعية
مأساة التوتسي في رواندا دامت 100 يوم
مأساة الشعب السوري مع حكومة نظام الاسد مضى عليها اكثر من الف يوم
ترى كيف سينظر الشعب السوري للدول التي كانت تساند النظام بعد سقوطه ؟؟
كيف ستكون نظرته الى حكومات روسيا والصين والعراق والجزائر والسودان وحكومة حزب الله في لبنان
من المؤكد لن نكتفي فقط بطرد سفرائهم من أي مناسبة وطنية
سيكون لنا موقفا اكثر صرامة نتحفظ به الى ذلك اليوم القريب

About جميل عمار -جواد أسود

كاتب سوري من حلب
This entry was posted in ربيع سوريا, فكر حر. Bookmark the permalink.

Leave a Reply

Your email address will not be published.

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.