رئيس كندا ورئيس مصر المنتخب

صلاح الدين محسن

انتقد رئيس الوزراء الكندي ستيفن هاربر، ما طلبه منافسو الدكتور محمد مرسي بالتخلي عن حزب الحرية والعدالة المرشح عنه، ولم يكتفوا بذلك، بل طلبوا منه عدم تشكيل فريق رئاسي منه.
وأضاف ستيفن هاربر قائلاً: بل وذهبوا إلى أبعد من ذلك، حيث طلبوا منه عدم تشكيل حكومة من أغلبيه حزبه والأغرب أنه يوافق .. «كم هي غريبة الديموقراطية المصرية»..!
25-6-2012

http://www.roayahnews.com/index.php?option=com_content&view=article&id=33419:33419&catid=335:2012-03-11-19-57-38&Itemid=663&lang=en

لي رئيسان اثنان :
الشيخ ” ستيفن هاربر” رئيسي . في كندا
والبروفيسور دكتور محمد مرسي – بالصلاة ع النبي – هو رئيسي . في مصر .

ستيفن هاربر .. سوف يتعجب اكثر عندما يعلم أن الرئيس المصري الجديد , لا يؤمن بالديموقراطية الا ليصل بها لكرسي السلطة . فقط , لأنها في قناعاته الدينية الأيدولوجية . هي كفر ومعصية للخالق . وبدعة . مخالفة لشرع الله .
وسيتعجب ” ستيفن هاربر” اكثر واكثر . اذا علم ان رئيس مصر الجديد – المنتخب حسب قواعد الديموقراطية – تم انتخابه في ظل فراغ دستوري – دستور ساقط , بحكم سقوط رئيس النظام – الرئيس المخلوع مبارك – طبقا للدستور المصري . وأن هذا الدستور الساقط . جرت محاولة فاشلة لكتابة دستور بديل له . والفشل يرجع للبرلمان الديني في غالبيته الذين ينتمي اليهم الرئيس الجديد – دكتور مرسي – . , وان هذا الدستور تم ترقيعه مرتين – بشكل غير دستوري ! – مرة أجري العسكر له تعديلا .. , ومرة أخيرة قبيل اعلان نتيجة الانتخابات . تم ترقيعه ثانية بقوانين مكملة للدستور . تضمن استمرار تمكين العسكر من رقبة الشعب والبلاد والرئيس الديني – غير العسكري وغير المدني- .

ومن المؤكد أن المستر ” ستيفن هاربر ” سوف يضحك عندما يعرف أن رئيس مصر الجديد . الرجل الأكاديمي . أستاذ الهندسة – لا يؤمن بالدستور المصري السابق ولا القادم ولا بدستور فرنسا ولا بدستور أمريكا أو كندا . ولا بدستور اليابان او روسيا , ولا بأي دستور في العالم . لانها كلها في رأي أيدولوجيته الدينية الاسلامية : دساتير ارضية كافرة . ويؤمن فقط بدستور يراه قد جاء من السماء ” القرآن ” يقول ان الشمس عندما تغرب . تغطس في بركة من الطين ” عين حمئة ” – راجع هامش 1
— انا لم انتخب رئيسي المصري . لم أصوت له . لانه حتي قبيل اعلان فوزه . كان ينتمي ويترأس حزبا قام مخالفا للدستور – حزب ديني – . وكان ينتمي لجماعة محظورة بحكم القانون – جماعة الاخوان المسلمين – . ولا يزال الدستور الذي يمنع قيام حزب ديني , والقانون الذي يحظر نشاط جماعة الاخوان المسلمين . ساريان .. حتي هذه اللحظة ..!

وقد انتخبت رئيسي الكندي . منحت صوتي لصالح حزبه ” المحافظين ” بالرغم من أنني ليبرالي . لانني وجدته الأصلح حاليا , في هذه المرحلة . وقد لا انتخبه في الانتخابات المقبلة .. وفي انتخابات المحليات صوت لصالح الحزب الليبرالي الكندي .
وعندما فاز رئيسي الكندي في الانتخابات الأخيرة . لم تخرج أية طعون بالتزوير , ولا أية شبهات تزوير . – بعكس ما حدث من حملة انتخاب رئيسي ” المصري ” , أو من حملة انتخابات منافسه – الفريق شفيق – تزويرات وتلاعبات كثيرة من الطرفين -.أعلنت عنها وشرحتها . لجنة رئاسة الانتخابات , عند اعلانها النتيجة النهائية بفوز دكتور مرسي .!
وكذلك أثناء الحملات الدعائية الانتخابية الأخيرة . للأحزاب الكندية . لم تحدث اية رشوة انتخابية . كما حدث في انتخابات رئيسي ” المصري ” – رشوة فقراء الناخبين ببعض المواد التموينية التي يفتقدها غالبية الشعب – السكر , والزيت , و مبالغ النقدية – علي يد حزب دكتور مرسي والجماعة الدينية التي هو أحد قياداتها .
والسبب في الفرق الكبير . بين انتخاب رئيسي ”المصري” , وبين انتخاب رئيسي ” الكندي ” . يرجع لأن رئيسي “الكندي” يؤمن بشريعة الحضارة الانسانية الحديثة (وهي كما يقول المصريون عن الشيء الجديد تماما : شريعة جديدة لانج , لسه بتلمع )..
بينما رئيسي ” المصري “. يؤمن بشريعة قديمة جدا , نبتت في القرن السابع الميلادي ! , بصحراء البدو العرب . حيث الجدب . و كتابها المقدس , يقول ان الكرة الارضية التي لا تزيد عن ذرة صغيرة في فضاء الكون . هي قاع ومركز هذا الكون ..(!) سورة الكهف 18- 86 .. ( راجعوا هامش 2 ) — ورئيس مصر المنتخب ” دكتور مرسي ” يقدس هذا الكتاب . ويؤمن بضرورة تطبيق أحكامه القديمة جدا …
بينما رئيسي الكندي . يؤمن – كما قلنا – بشريعة حديثة . وقوانين حديثة . مرجعيتها , مواثيق حقوق الانسان , الصادرة عن الأمم المتحدة . أشياء جديدة تلمع لمعانا..
—— رئيس كندا . يعرف ان كندا من الناحية الرسمية تتبع بريطانيا . ولكن سياسة رئيس كندا . الداخلية والخارجية . عمليا هي حرة مستقلة .. لا يهم الشكل ..
مصر من الناحية الرسمية هي مستقلة . ولكن من الناحية الفعلية نظامها العسكري وجماعة الاخوان المسلمين معا . تربطهما بامريكا علاقة حميمية جدا – غير تمس الاستقلال – :
الكونجرس الأمريكي يستجوب الرئيس باراك أوباما لدعمه الاخوان المسلمين في مصر بـ 1.5مليار
http://www.youtube.com/watch?v=Vk_vBIPPl-o&feature=youtu.be
ومن المعروف أن النظام العسكري المصري يتلقي من أمريكا منذ عشرات السنوات . معونة تقدر بمليار ونصف المليار سنويا – اغلبها عسكرية , بينما مصر لا تحارب , ومرتبطة بمعاهدة سلام مع الدولة الوحيدة التي يمكن أن تنشب حرب معها . ففي مقابل ماذا تلك المعونة ؟! , ولكن مصر من الناحية الرسمية – الرسمية ..- هي دولة مستقلة ) .

رئيس مصر – دكتور مرسي – استقال من جماعة الاخوان المسلمين , ومن حزب العدالة . من الناحية الرسمية . ولكن فكرة وقلبه وروحه معهما . ومع مصر ايضا ولكن من خلال فكر الجماعة الدينية والحزب الاسلامي المسمي باسم حزب العدالة والحرية . وبما لا يخالف شرع الله . ( ذاك الشرع الذي يخالف صالح العباد والبلاد , في أغلب الحالات , لان زمنه بعيييد جدا عن زمن ناس أيامنا الحالية ! )
رئيس مصر – دكتور مرسي – سيعمل في الرئاسة لارضاء الله . ولا يهم ان كان ذلك علي حساب سعادة الشعب ام شقائه أو رخائه , فهو رجل ديني الفكر اسلامي . يهمه ارضاء الله . وفي حملة انتخاب دكتور مرسي . كان الدعاة الاسلاميون يخوفون الناس بغضب الله , ما لم ينتخبوا مرشح الله والاسلام – د. مرسي – !.
اما رئيس وزراء كندا .. فيهمه مصلحة الشعب الذي يملك ايصاله أو ابعاده عن السلطة . ولا دخل لله في السياسة . الله في المعابد , وفي قلوب المؤمنين به . كل حسب دينه . اما الدولة – والنظام -. فلا دين لها – علمانية – والاديان للأفراد . حسب رغبة كل مواطن في الاختيار . ولا شان للدولة ولا للسياسة بهذا الموضوع . ولا تميز في التعامل بين الناس بسبب الأديان , اطلاقا ..

الدول تنهض وتتقدم . عندما يعمل السياسيون لأجل الشعب فقط . اما العمل لارضاء الله , فيتركونه لرجالات الأديان في المعابد .
—-
هامش 1
” َحتَّى إِذَا بَلَغَ مَغْرِبَ الشَّمْسِ وَجَدَهَا تَغْرُبُ فِي عَيْنٍ حَمِئَةٍ ” سورة الكهف 18- 86
(( تفسير الطبري : 17560 { وَجَدَهَا تَغْرُب فِي عَيْن حَمِئَة } قَالَ : فِي طِين أَسْوَد . – – حَدَّثَنَا مُحَمَّد بْن الْمُثَنَّى , قَالَ : ثنا اِبْن أَبَى عَدِيّ , عَنْ دَاوُدَ , عَنْ عِكْرِمَة , عَنْ اِبْن عَبَّاس { وَجَدَهَا تَغْرُب فِي عَيْن حَمِئَة } قَالَ : فِي طِين أَسْوَد . )) .
هامش 2 :
” صورة الكون في القرآن هي صورة من علم الفلك الأسطوري – الخرافي – كانت شائعة في عصور احتضار العلم اليوناني والفلسفة الاغريقية ممتزجة بأطياف شرقية واخيلة دينية زاهية .. .. فعالم القرآن , عالم محدود تضيئه الشمس في النهار . والقمر , والكواكب والنجوم – المصابيح المعلقة , التي تزين السماء الدتيا في الليل . ( مقتطف من كتاب محنتي مع القرآن ص 181 . للعالم الدكتور ” عباس عبد النور – خريج جامعتي الازهر والسوربون . . ) .
* ***********************

About صلاح الدين محسن

صلاح الدين محسن كاتب مصري - كندي . من مواليد القاهرة عام 1948 عضو"اتحاد كتاب مصر" . عضو " جماعة الفنانين التشكيليين والكتاب " بالقاهرة عضو اتحاد كتاب كندا - تورنتو - PEN CANADA عضو " جمعيةالكتاب المغتربين " بكندا - تورنتو- التابعةلاتحاد كتاب كندا PEN CANADA. له عدد من المؤلفات في عدة مجالات - 16 كتاب . طبع بالقاهرة حتي عام 2000 تنشر مقالاته بأكثر من موقع الكتروني سجن بمصر 3 سنوات من 2000 : 2003 عن كتابيه " لا أحب البيعة " و "ارتعاشات تنويرية ".. لمطالبته بالديموقراطية وتداول السلطة بالكتاب الأول ، ولدعوته لعهد جديد من التنوير الفكري بحقيقة العقيدة البدوية والتاريخ العرباوي : بكتاب ارتعاشات تنويرية
This entry was posted in دراسات سياسية وإقتصادية, ربيع سوريا. Bookmark the permalink.

Leave a Reply

Your email address will not be published.

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.