دعوني أحدثكم

___

دعوني أحدثكم عن الحياة
سيصرخ الغالب منكم ، لا تفعل، الحياة تعاش فقط.
الكلمات تفسد الحياة الحقيقية
الكلمات تركلنا إلى خارج المشهد
الكلمات لأولئك الذين يهوون الفرجة.
أما الحياة، الحياة ذاتها فتعاش بصمت.
..
إذن دعوني أحدثكم عن الحياة المزرية
نعم نسيت بأنكم جميعاً تعرفونها جيداً،
ولستم بحاجة إلى الكثير من الكلمات المبهرجة لوصفها
أتفق معكم، الحياة المزرية لا تنقش لها الكلمات، وتكال لها المعاني المنمقة.
تلك المعاني التي تجعلها تبدو كلوحة غير قابلة للمس.
..
إذن دعوني أحدثكم عن شيء آخر
دعوني أحدثكم عن الموت ،
نعم، نعم ، صحيح، لا يمكن لحي أن يتحدث عن الموت
لا يمكن لكلمات ابتدعتها الحياة أن تصفه
علي أن أموت أولا ثم أقوم هناك بابتكار لغة جديدة خاصة بذلك العالم.
ثم أعود لأعلمكم أولاً لغته، ثم أصفه. هكذا يقول المنطق الملعون.
..
إذن دعوني أحدثكم عن الله،
أسمعكم جيداً وانتم تقولون كيف يمكنك الحديث عن الله بينما الرصاص الذي يطلق بسمه يصم آذانكم، كما أني أعرف أن الحديث عن الله أصبح متعباً ومخيفاً، لم يعد مبهجاً أو مسلياً، أصبح لكل منكم ثأره الخاص ضد الله.
الله المسيحي، والله اليهودي، والله الشيعي، والله السني..، نعم كيف يمكن الحديث عن الله وكل المفردات ستكون مصابة بكل هذا الانفصام الذي لم تشهد الحياة واللغة مثله.
..

إذن دعوني أحدثكم عن الأمل،
لا تخبروني بأن الأمل اصبح سخيفاً وساذجاً منذ ان نزلت علينا مخلوقات التنمية البشرية. يبدو الأمر كذلك، لكني أريد أن أحدثكم عن الأمل القديم، الأمل الذي عرفته جدتي التي عاشت مائة عام متشبثة بالحياة، تغني بغرفتها المجاورة، أغاني قديمة لم أكن أفقه منها شيء، لكنها صدقوني كانت مفعمة بالأمل والحياة، كالمطر تماماً، لا ملامح حرفية له، لا كلمات واضحة فيه، لكنه يبعث فيك إحساساً تعجز الف قصيدة عن بعثه.
ماذا؟،
تعرفون هذا جيداً! ..
..
إذن دعوني أحدثكم عن نفسي قليلاً،
توقفوا لا تقولوا شيء، هنالك أمور كثيرة لا تعرفونها عني
أمور تستحق أن تقال
مثلاً ،
أنا شخص لن يموت.
شخص سيتعرف عليه حتى أبنائكم وأحفادكم البعيدين جداً.
أتمنى أن تعيشوا طويلاً لتسمعوهم وهم يقولون: نحن نعرفه، أنه حي، أنه لا يموت.
لا تسألوني كيف، وهل يمكن للفيزياء تفسير ذلك.
قد يقول قائل: الأمر لا يحتاج إلى كل ذلك
الأمر يحتاج فقط إلى كلمات خالدة، فالكلمات هي ملامحنا الأبدية، وأرواحنا الأزلية. فالرب قال ” في البدء كانت الكلمة، والكلمة كان عند الله”. فكان خالداً أول من نطق هذه الكلمات.
مع أن هذه الإجابة مبهرة لتأخذ أنفاس الذين يؤمنون بميتافيزيقية اللغة، لكني أبعد ما يكون عن هذا النوع من التصوف صدقوني، وهذا شيء آخر من الجيد أن تعرفوه عني.
أنا فقط لن أموت.
فالتمسوها لعنة/ أو غروراُ كتابياُ أو جنونا لا أساس له من الصحة العقلية.
فقط حينما تخرجون من شوارع اللغة، وتقفلون ورائكم كل الأسماء، ستعرفون عن أي جنون أتحدت.

طلال قاسم – مفكر حر

About طلال قاسم

طلال قاسم، كاتب وروائي وباحث عربي من اليمن تحديداً، ينشد الحرية والسماء الواسعة للفكر الحر للإنسان بشكل عام وللإنسان العربي بشكل خاص.
This entry was posted in الأدب والفن. Bookmark the permalink.

Leave a Reply

Your email address will not be published.

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.