المسلمين بحاجة الى خطاب التسامح وليس الذين احتضنوكم بعقر دارهم ” الكنيسة!”

sheikhargentinechurchشيخ سعودي يقرأ القرآن في كنيسة اثناء الإحتفال الوطني الإرجنتيني قبل اسبوع بحضور كل ممثلي الديانات على أرض الأرجنتين في أكبر كاتدرائية كاثوليكية بالأرجنتين
ويدعوا للأرجنتين واهلها بالسلام الطمأنينة والإستقرار وهذا ما لا نجده في بلدنا اصلاً ولكن وجه النفاق يظهر امام غير المسلمين في عقر دارهم لغرض تجميل الصورة يُذكّرني هذا بمركز الملك عبدالله لحوار الأديان بالوقت الذي لا يحظى غير المسلم بالسعودية بأي حريّة دينية!
هذا الشيخ لم نلحظ له خطاب دعوي موجّه للمسلمين انفسهم يدعوهم الى هذا التسامح وهنا يثبت لنا ان المسألة كلها نفاق في نفاق
فالمسلمين هم بحاجة الى خطاب التسامح وليس غير المسلمين الذين احتضنوكم بعقر دارهم ” الكنيسة!”
طبعا لو أنّنا نبشنا بكل تاريخ الإسلام منذ أول يوم دعا فيه محمد الى الإسلام وحتى اليوم لا تجد هذا الأسلوب بالدعوة ، ولا الدخول الى الكنيسة من أجل احتفال وطني وتلاوة آيه رغم وجود تحذيرات من الرسول نفسه وصحابته بعدم دخول الكنائس لانّ السخطه وغضب الله ينزلان عليهم ولأنها بيوت كفر واهلها شرار الخلق كما وصفهم الرسول بحديث موثّق صحيح بصحيح البخاري!
هذا الشيخ حين يعود للسعودية ويذهب يصلّي الجمعة سيسمع آيات التكفير والدعاء على من كان يتلو عليهم آيه قرآنية تدعوهم للطمأنينة والإستقرار ، ومن العجب ان يكون خطاب التسامح خارجي، وبالداخل خطاب عنيف لا رحمة فيه!
الشيخ السعودي يتحدث عن العدل .. لو واحد من الحضور سأله عن الحريات الدينية بالسعوديّة ماذا سيكون جوابه؟ هل من العدل ان تسجن رجلاً غير مسلماً وترحّله خارج السعودية بعد انهاء عقده لأنه جاع برمضان وقضم تفاحه كان يحتفظ بها؟ وهل من العدل ان تمنع الحرية الدينية؟ واسئلة كثيرة نجد ان المسلمين بعيدون كل البعد عن العدل والحريّة
لقد دخل رجل مسلم الكنيسة واحترموه وانصتوا لكلمته بالوقت الذي يُفتي فيه مشائخ المسلمين لحد اليوم تحريم دخول غير المسلم للمسجد الا بغرض دعوته القرآن لأنه نجَس مشرك.لا بل تضييق الخناق عليه وعلى حريّته الدينية
طبعا الشيخ انتقى آيه بعيد عن رأي القرآن غن غير المسلمين. فالكل يعلم ان القرآن جاء ليُحاجج غير المسلمين لينقلهم للحق ووبّخهم وكفّرهم ولعنهم وشتمهم بأوصاف بهيمية وهزّا اولئك القوم الذي ينصتون للشيخ، ولكن لعلم الشيخ انّهم يجهلون القران انتقى آيه عامّة عن تكريم الإسلام لبني آدم لا تخص العلاقه بين المسلمين وغير المسلمين
أمّا المضحك انّ تعليقات البعض على الفيديو تقول انظروا لرئيسة الأرجنتين تأثّرت
ومن المعروف انه من البروتوكول ان تنصت للمتكلم ولا تنشغل عنه فهي فعلت ايضاً نفس الشيء مع ممثلي الديانات الأخرى الذين القوا كلماتهم بهذه المناسبة
اما البعض من المعلقين يدعوا ربه ان يهدي رئيسة الأرجنتين للحق!
مجنون انت؟ تُريدها ان تهتدي للحق كي يعلّمونها انّها ناقصة عقل وان رئاستها للبلد محرّمه ووجها وشعرها عوره تجب تغطيته،وانها حين ترفض الجنس مع زوجها يحل له هجرها وتأديبها وضربها ، أو يُلقنوها حيدث لا يفلح فوم ولّوا شؤون أمرهم امرأة.لتستبدل عرش رئاستها في بيتها بين اربع جدران!
والبعض الآخر يقول هذه الطريقة المُثلى للدعوة للاسلام واظهار تسامحه واقول : خاب اعتقاد وبطُل ظنّك، اذ ان التسامح هو تسامح اهل الكنيسة الذين جمعوا شمل كل الأديان تحت سقفٍ واحد وهذا ما يرفضه الإسلام أصلاً ولم يحدث طوال تاريخه بأن يجمع ممثلي الديانات الأخرى في أكبر جامع ،وانتم المهللين المكبرين اول من يرفضون حرية غير المسلم في بلدانكم.ومن السخرية ان تسامح الآخرين مع المسملين يفسره المسلمين تسامح اسلامي تجاه غير المسلمين! أمّه تفهم بالمقلوب!!!!!!!
والبعض الآخر من التعليقات اعتبر قراءة القرآن بالكنيسة نصراً وفتحاً مبينا حتى انّه دعا ربه ان يعز الإسلام ويذل الكفر والكافرين رغم ان الكافرين هم من سمحوا له ان يدخل الكنيسة ويتحدث بكل حرية!

أمّة غريبه لا تجد لها مثيل!

About عبد العزيز محمد - فكر حر

عبد العزيز مفكر سعودي حر
This entry was posted in فكر حر. Bookmark the permalink.

One Response to المسلمين بحاجة الى خطاب التسامح وليس الذين احتضنوكم بعقر دارهم ” الكنيسة!”

  1. س . السندي says:

    خير الكلام … بعد التحية والسلام ؟

    ١: الحقيقة المرة تقول عن هؤلاء الحشاشين أنهم أغبياء أكثر من الغباء نفسه حيث أنهم يثيرون الشفقة قبل السخرية والاشمئزاز } ؟

    ٢: صدقني سياتي اليوم الذي سيكون قتل الشيوخ والملالي المنافقين كما يقول العراقيين عمل شعبي ، لأن زمن الضحك على العقول والذقون أخذ ينفذ ؟

    ٣: وأخيراً …؟
    صدقني عاجلاً أم أجلاً ستتفق القوى الكبرى على أبادة ممالك المسلمين وطغاتهم وهو مايجري الان ولكن غداً سيكون الامر أشد وأقسى وأسرع ، حتى ياتي اليوم الذي لن تجد فيه مسلماً سليم العقل والبدن ، لتصدق المقولة { على نفسها جنت براقش } ، سلام ؟

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.