العريفي في سرقاته

شموس الأزمنة

راشد فهد الراشد : جريدة الرياض

  احترنا في أمر هذا الكائن، استعصى علينا تصنيفه وليس فهمه، يدعي أنه يفهم في كل الأمور ويستوعب كل العلوم فهو في وعيه النرجسي فقيه، وشاعر، ومحدّث، وواعظ، ورحّالة في سبيل نصرة الشعوب، والوقوف معها في قضاياها، يمنحها بركته، ويعطيها حكمته، وينير لها المسالك المؤدية إلى خلاصها وتحرّرها من الجهل وهو غارق فيه، وهو – أيضاً – مفكر سياسي، وخبير اقتصادي، وعالم اجتماع، أي أنه – ولا حسد – “كوكتيل” من كل شيء، ولا شيء عنده، الشيء الوحيد الذي لا يمكن أن يختلف عليه الكثير في تصنيف هذا الكائن أنه مريض يعاني من مشاكل سيكيولوجية كثيرة ليس أقلها الشوفينية والأنا والتورم والتضخم والامتلاء بمخزون الوهم والنرجسية.

 هو كائن يُحتمل تواجده في كل مكان ملائم يثير فيه الصخب الأجوف والفارغ حول نفسه، ويمارس الضجيج عن خوارقه كهدايته لآسيوي في خمس دقائق، وتواجده باللباس العسكري على أحد الجبال يحمل البندقية لقتال الحوثيين، والهدف هو الصورة فقط التي وزّعها على المواقع الإلكترونية وشبكات التواصل الاجتماعي، وغير هذا الغبار المُثار كثير مما يزكم الأنوف، ويستدعي الغثيان، وأحياناً الضحك من فتاوى عجيبة وغريبة تستخف بأخلاق وقيم المجتمع وتربيته الذاتية التي أنتجتها ثقافة الصحراء كقوله بعدم جواز جلوس البنت مع أبيها وهي تلبس البنطلون كيلا تثير غرائزه ويقع في المحرم!! وتأليفه لسورة “التفاحة” وذلك إثم لا يقبل من معتوه فضلاً من كائن يدعي العلم.

 هو يُدعى محمد العريفي؛ نعرفه بسرقة الأفكار والنصوص الشعرية والبحوث والمقالات وخداع المتلقين من السامعين وإيهامهم بأنها من إبداعاته، وغزير علمه ومنتج وعيه وحصيلة ثقافته الواسعة، فقد سطا ذات جمعة في خطبة الصلاة على قصيدة الشاعر أحمد مطر المعنونة ب “المفقودات” والتي مطلعها:

 “زار الرئيس المؤتمن

 بعض ولايات الوطن”

 وكان موضوع خطبته “البليدة” سيول جدة، فوظّف القصيدة في الموضوع ونسبها لنفسه دون حياء ولا خجل ولا خلق في حفظ الحق الأدبي لصاحبها الشاعر أحمد مطر.

 وفي مصر ألقى خطبة بعنوان “فضائل مصر” رقص فيها على أوجاع المصريين، ومتاعبهم الاقتصادية، والأمنية، والسياسية، ومارس نرجسيته الفاضحة أمام جمهور مثخن بالجراح الحياتية والمعيشية، وكانت الخطبة في مجملها مسروقة من مقالات للباحث السعودي الدكتور محمد موسى الشريف نشرها متسلسلة في مجلة المجتمع تحت عنوان “فضائل مصر ومزايا أهلها”.

 ونتساءل:

 أين الأمانة الأخلاقية والعلمية والأدبية عند العريفي، “أما ينتهي أو يرعوي أو يفكر”؟، وهل مازال له بقية من احترام عند من خُدعوا به..؟

 والعريفي لا يكف عن ممارسة الادعاء، فهو يقول في الندوة التي نظمتها الجمعية الشرعية بالمنصورة: “زرت العديد من دول العالم ووجدت أن هناك مؤامرات تحاك ضد مصر، بل وصل الأمر إلى حروب اقتصادية وإعلامية، ولو استطاعوا لحاربوها عسكرياً” “المصري اليوم – الخميس 10 يناير 2013 العدد 3132”.

 العريفي يوهم الناس بأنه قريب من مراكز صناعة القرار الأممي، وأنه يخرج من 10 داوننغ ستريت ليحط في الأليزيه وهناك من ينتظره في البيت الأبيض على أحر من الجمر لمناقشة القضايا الساخنة في العالم ولهذا وجد أن هناك مؤامرات تحاك ضد مصر”.

 يقال إن الفأرة شاهدت الخيول ترفع قوائمها لتُحذى فما كان منها إلا أن رفعت هي الأخرى قوائمها.

نرجو متابعتنا على فيسبوك وتويتر بالضغط على الايقونتين
This entry was posted in دراسات علمية, فلسفية, تاريخية, فكر حر. Bookmark the permalink.

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.