السارقون وماادراك ماالسارقون

محمد الرديني

لم اجد ابو الطيب بهذا “الزعل” كما وجدته امس،فقد قضى يومه مطرقا ساهما تعلو سيماؤه اشكال من الاحزان لاحصر لها.
عرفت بعد ذلك ان ايميله الخاص تعرض للسرقة ولكن لايمكن ان يكون هذا هو السبب فالذي اعرفه عنه انه قوي الشكيمة حتى وهو يعاني من الامراض التي يعالجها بالاحتقار.
سألته:
-ها، ابو الطيب، هل يستحق سرقة ايميل كل هذا الزعل منك، فالذي يراك يعتقد ان جللا ما قد هزّ حياتك.
رفع رأسه الي السقف ثم نظر الي قائلا:
لم احزن ابدا على سرقة الايميل وانما على صاحبنا السارق،انه سيظهر بائسا،مسكينا وربما سينتمي الى طائفة اصحاب الماعون الذين هم عن اللقمة ساهون.
ولكن لماذا كل هذا ،انه مجرد سارق بطران.
ابتسم ابتسامته المعروفة ثم قال:
اسمع ياسيدي،سيكتب الى كل معارفي واصدقائي قائلا”ارجو مساعدتكم على وجه السرعة فانا الان في البرازيل وارقد في احدى المستشفيات بعد ان تعرضت لحادث سير وارجو منكم تحويل ما تجود به اياديكم لغرض استكمال علاجي.
وماذا بعد؟.
ان هذا المسكين لايدري ان كل الشباب الذين اعرفهم ينتمون الى نقابة المفلسين وهي كما تعرف نقابة قديم يمتد عمرها الى اكثر من اربعين سنة ولهذا سوف يبذل جهده في توزيع النص اياه الى كل اعضاء النقابة آملا ان يظفر بشيء ما، سينتظر بل وسيقتله الانتظار وربما يحلم الان بثروة نزلت عليه من السماء وربما سيخطط ايضا الى سفرة يقضيها بين ربوع اشجار جزر الكناري او هاواي.
وماذا بعد؟.
هل هناك بعد ياصديقي، فهذا الرجل الذي سطا على الايميل يملك خبرة تقنية عالية وكان عليه ان يستغلها في سرقة “شي يسوى” كما يفعل اقرانه في العراق العظيم.
انها اسطوانة مكررة يا ابا الطيب فاترك ذلك رحمة بنفسك.
انا لااقصد هؤلاء اللصوص الذين يسرقون في وضح النهار ولكني اقصد ناكري الجميل ممن لايحبون الكلمة الطيبة، أرايت المزابل التي تحيط بتمثال معروف الرصافي؟ أرايت الثلاثة اشخاص فقط الذين شيعوا المرحومة عفيفة اسكندر؟.
سمعت ان بعض الغيارى تجمعوا عن الرصافي من اجل رفع المزابل من حوله ولكن قوة خاصة سارعت الى فض هذا التجمع خوفا من تطوره الى احتجاج ويبدو ان التعليمات كانت صادرة من المرشح القوي لأمانة العاصمة على اعتبار ان لكل مسؤول في حكومة العراق العظيم له صلاحية تشبه صلاحية رئيس اركان الجيش وربما وزير الدفاع.
نقطة نظام: مايزال سعدون الدليمي متمسكا بمنصب وزير الدفاع وكالة مع منصب وزير الاعلام ومازال اولاد الملحة يتساءلون كيف يمكن له ان يزاوج بين المنصبين وهما خطان متوازيان لايلتقيان؟.
والله يا ابا الطيب انت تحب النكد فقد بلغت من العمر عتيا وليس من صالحك ان تعيش مثل هذا البؤس.
وكأنه لم يسمع ماقيل فقد اكمل:
اترى هل هناك اكثر من نكران الجميل مثل الذي فعلوه بالمرحومة عفيفة اسكندر؟ انهم اناس يعجنهم العجب وتسيرّهم اللامبالاة وبعضهم يمارس منذ سنين الضحك على الذقون.

تواصل مع محمد الرديني فيسبوك

About محمد الرديني

في العام 1949 ولدت في البصرة وكنت الابن الثاني الذي تلاه 9 اولاد وبنات. بعد خمسة عشر سنة كانت ابنة الجيران السبب الاول في اقترافي اول خاطرة انشائية نشرتها في جريدة "البريد". اختفت ابنة الجيران ولكني مازلت اقترف الكتابة لحد الان. في العام 1969 صدرت لي بتعضيد من وزارة الاعلام العراقية مجموعة قصص تحت اسم "الشتاء يأتي جذلا"وكان علي ان اتولى توزيعها. في العام 1975 التحقت بالعمل الصحفي في مجلة "الف باء" وطيلة 5 سنوات كتبت عن كل قرى العراق تقريبا ، شمالا من "كلي علي بيك" الى السيبة احدى نواحي الفاو. في ذلك الوقت اعتقدت اني نجحت صحافيا لاني كتبت عن ناسي المعدومين وفشلت كاتبا لاني لم اكتب لنفسي شيئا. في العام 1980 التحقت بجريدة" الخليج" الاماراتية لاعمل محررا في الاخبار المحلية ثم محررا لصفحة الاطفال ومشرفا على بريد القراء ثم محررا اول في قسم التحقيقات. وخلال 20 سنة من عملي في هذه الجريدة عرفت ميدانيا كم هو مسحوق العربي حتى في وطنه وكم تمتهن كرامته كل يوم، ولكني تعلمت ايضا حرفة الصحافة وتمكنت منها الا اني لم اجد وقتا اكتب لذاتي. هاجرت الى نيوزيلندا في العام 1995 ومازلت اعيش هناك. الهجرة اطلعتني على حقائق مرعبة اولها اننا نحتاج الى عشرات السنين لكي نعيد ترتيب شخصيتنا بحيث يقبلنا الاخرون. الثانية ان المثقفين وكتاباتهم في واد والناس كلهم في واد اخر. الثالثة ان الانسان عندنا هو فارزة يمكن للكاتب ان يضعها بين السطور او لا. في السنوات الاخيرة تفرغت للكتابة الشخصية بعيدا عن الهم الصحفي، واحتفظ الان برواية مخطوطة ومجموعة قصصية ويوميات اسميتها "يوميات صحفي سائق تاكسي" ومجموعة قصص اطفال بأنتظار غودو عربي صاحب دار نشر يتولى معي طبع ماكتبت دون ان يمد يده طالبا مني العربون قبل الطبع. احلم في سنواتي المقبلة ان اتخصص في الكتابة للاطفال فهم الوحيدون الذين يقرأون.
This entry was posted in الأدب والفن, فكر حر. Bookmark the permalink.

Leave a Reply

Your email address will not be published.

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.